صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 18

الموضوع: هديتي لشيخنا سعيد فودة : نصان نادران للإمام الرازي يوضحان موقفه من السحر والنجوم

  1. هديتي لشيخنا سعيد فودة : نصان نادران للإمام الرازي يوضحان موقفه من السحر والنجوم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد فالذب عن العلماء الربانيين من أفضل القربات ، وكان الإمام الرازي من أكابر العلماء الذين عرف المسلمون قدرهم جيلا بعد جيل أما في زماننا فتطاول عليه أصاغر المبتدعة ممن لا يقرأون ولا يفقهون إلا قليلا ، وكانت مسألة تصنيف السر المكتوم مما كثر فيه الكلام واستفاض فوجب بيان الحق فيها والذب عن هذا الإمام

    فتكلم عن ذلك شيخنا سعيد فودة أدام الله أيامه في شرحه لأساس التقديس

    ونقل أخي عثمان النابلسي حفظه الله نقولا واضحة عن الرازي في مسألة السحر وموقفه منها مما كتبه الرازي في التفسير الكبير وفي المطالب العالية وفي السر المكتوم نفسه

    ونقل أخي ورفيقي أشرف سهيل وفقه الله كلام الإمام القرافي في المسألة

    وما قالوه كاف شاف في المسألة

    ثم وقفت على نصين في غاية النفاسة لم يقف عليهما أحد من العصريين بعد ، وهذان النصان من كتابين مخطوطين كتبهما الإمام الرازي بالفارسية لغة أهل البلدان الشرقية في ذلك الزمان كخوارزم وهراة وطوس وغيرها من تلك البلدان

    وقد ساعدني في ترجمة هذه النصوص إلى العربية أخي الفاضل الأستاذ / محمد عبد الرحيم الحنفي الأشعري المتخصص في اللغة الفارسية وعلومها

    وأهدي هذين النصين لشيخنا سعيد فودة حفظه الله ولكل تلاميذه فإليكم سادتي:

    النص الأول من كتاب جامع العلوم الستيني

    وهو كتاب مفيد جليل تكلم فيه الإمام عن العلوم التي يتداولها أهل عصره


    ولما تكلم عن الطلاسم وذكر ما يفعله أهلها في دعوتهم الكواكب كوكبا كوكبا بطلسم خاص بكل كوكب منها ، لما انتهى مما يقوله هؤلاء قال رحمه الله :


    "أما في ديننا وشريعتنا شريعة الإسلام فهذا حرام ، بل كل من يفعل هذه الأفعال كافر وفي عداد المرتدين ، ولولا أن بعض الناس سمعوا باسم هذا النوع لما أوردناه في هذا الكتاب ، لكن ذكرنا نبذة منه على وجه النصيحة والتنبيه لئلا يفعله الناس ؛ فهو ـ وإن تحصّل منه مقصود دنيوي ـ مفسدٌ للدين والإسلام ، نعوذ بالله من بيع الآخرة بالدنيا . "
    اهـ



    فهو إذن يتكلم في هذه الأشياء على سبيل المباحثة والبيان لا على سبيل الاعتقاد والإقرار
    كمن يجمع كلام أهل البدعة في مسألة ما ليقف على حقيقة أقوالهم لا ليتبنى أقوالهم ، وهذا واضح جلي لكن زاده الإمام وضوحا بهذا النقل الذي قدمناه .



    النص الثاني من كتاب الاختيارات العلائية في الاختبارات السمائية

    قال الإمام الرازي في مقدمة الاختيارات العلائية في الاختبارات السمائية

    "ينبغي أن تعلم أن النظر في النجوم على ستة أوجه :



    الأول :
    النظر في هذه الأجرام لتدل علي الخالق عز اسمه وحياته وعلمه وقدرته، وهذا عين الإيمان بل أعلى درجات الإيمان ؛ لأن إبراهيم عليه السلام نظر في النجوم والقمر والشمس فاستدل بهذا النظر على وجود الباري سبحانه وتعالي .

    الثاني : النظر في حركاتها لتحديد أوقات الصلاة والصيام والزكاة والحج وسمت القبلة ، والنظر في النجوم على هذا الوجه واجب

    الثالث : النظر في مقاديرها وأجرامها وأبعادها ودوراتها كما في علم الهيئة والنظر في النجوم على هذا الوجه مندوب إليه لفهم آثار حكمة الله

    الرابع : اعتقاد أن النجوم غير مؤثرة أبدا في العالم بالطبع ، لكن أجرى الله تعالى العادة أن طلوع الشمس سبب ضياء العالم وغروبها سبب ظلمته ، والقرب منها سبب حرارة الهواء والابتعاد عنها سبب برودته ، ومثل هذا النظر في هذه النجوم كأسباب للسعادة والنحوسة من طريق العادة لا من طريق الطبع ، واتفق جملة المحققين والمتكلمين على أن علم النجوم على هذا الوجه ليس بكفر ولا ضلالة .

    الخامس : اعتقاد أن النجوم مؤثرة في العالم بالطبع ، وهذا الاعتقاد خطأ ولكنه ليس بكفر

    السادس : اعتقاد أن النجوم مدبرة للعالم وعبادتها ، وهذا كفر صريح

    وبسبب هذا التفصيل أوردنا في هذا الكتاب ما يحدث بالنظر فيه منفعة ولا يضر الاعتقاد.
    اهـ كلامه


    فها هو الإمام يبين المسألة بجلاء وما يحل منها وما يحرم ويؤكد حرصه على حدوث النفع مع صون الاعتقاد من الضرر

    وهذه التفرقة بين السبب العادي والتأثير بالطبع تكلم عليها العلماء قديما وحديثا

    وإليكم ما قاله العلماء في شرح أحاديث متعلقة بهذا :

    1- في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بالحديبية على إثر سماء كانت من الليل فلما انصرف أقبل على الناس فقال : أتدرون ما قال ربكم ؟
    قالوا : الله ورسوله أعلم
    قال : قال: " أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر بي فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي وكافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب "

    قال أبو الحسن القلصادي في لب الأزهار ص 249 :
    "أما من جعل النسبة في المطر للكوكب فذلك كافر بالله
    وأما من جعل النسبة لله تعالى وجعل ذلك أمارة تدل على المطر فقد لا يكون كذلك لما جاء عنه عليه السلام :" إذا انشأت بحرية ثم تشاءمت فتلك عين غديقة" أي كثيرة الماء"


    2ــ و في الترمذي عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم نظر إلى القمر فقال يا عائشة استعيذي بالله من شر هذا فإن هذا هو الغاسق إذا وقب .

    قال أبو بكر بن العربي في عارضة الأحوذي : اختلف الناس في الغاسق إذا وقب على أقوال لا نطول بذكرها ؛ لأنه قد صح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : هو القمر ؛ فلا يلتفت إلى غيره ووجه إضافة الشر إلى القمر ما يحدث عنده من فعل الله فهو علامته ووقته فأضيف إليه كسائر إضافة الأسباب إلى مسبباتها. اهـ

    3- وقال البخاري في صحيحه :
    باب ما يتقى من شؤم المرأة
    وقوله تعالى : "إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم"
    وأورد حديثي عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ وسهل بن سعد أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنْ كَانَ الشُّؤْمُ فِي شَيْءٍ فَفِي الدَّارِ، وَالمَرْأَةِ، وَالفَرَسِ»
    وحديث أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَا تَرَكْتُ بَعْدِي فِتْنَةً أَضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنَ النِّسَاءِ»

    قال الحافظ ابن حجر : قال الشيخ تقى الدين السبكي : في ايراد البخاري هذا الحديث عقب حديثي ابن عمر وسهل بعد ذكر الآية في الترجمة إشارة إلى تخصيص الشؤم بمن تحصل منها العداوة والفتنة لا كما يفهمه بعض الناس من التشاؤم بكعبها أو أن لها تأثيرا في ذلك وهو شئ لا يقول به أحد من العلماء ومن قال إنها سبب في ذلك فهو جاهل وقد أطلق الشارع على من ينسب المطر إلى النوء الكفر فكيف بمن ينسب ما يقع من الشر إلى المرأة مما ليس لها فيه مدخل؟!

    وإنما يتفق موافقة قضاء وقدر فتنفر النفس من ذلك فمن وقع له ذلك فلا يضره أن يتركها من غير أن يعتقد نسبة الفعل إليها اهـ كلامه

    أقول :

    فالخلاصة أن غاية المسألة أن من جعل النجوم ونحوها سببا عاديا غير مؤثر بالطبع فلا يخلو الأمر من :

    ــ أن تكون سببا شرعيا فيحل النظر فيها ،

    ــ أو تكون سببا ثبت بالتجربة ولم ينهَ عنه الشرع ؛ فلا بأس بالبحث فيها كما هي الحال في تجارب الأدوية ،

    ــ أو لا تكون سببا شرعيا ولا سببا ثبت بالتجربة فيكون البحث عن أحوالها عبثا عديم الفائدة ،

    ــ أو تكون سببا ثبت بالتجربة ولكن نهى الشرع عن تعاطيه فيحرم النظر فيها كما هي الحال في التداوي بالمحرمات .


    وعلي هذا التفصيل فمسألة النجوم كأسباب عادية باختلاف صورها أقصاها أن تدور بين الحل والحرمة لا بين الإيمان والكفر


    وفي هذا القدر كفاية لمن أراد فهم مقاصد الإمام الرازي في كتبه

    ومن تعنت فلا يهمنا أمره بعد تبيين الحق ، والله من وراء القصد .


    وأرجو ممن استفاد شيئا مما سطرته أن يدعو لي ولوالدي بالمغفرة والرحمة

    والحمد لله على توفيقه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    4,010
    مقالات المدونة
    2
    وفقك الله، وغفر لك ولوالديك، ورحمهما ..
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  3. #3
    جزاكما الله خيرا.. أنت و من أعانك على الترجمة ...جعل الله ذلك في موازينكم و نفع بكم ..

  4. #4
    بارك الله فيك يا شيخ سامح وهذا مما يزيد في إظهار كذب ابن تيمية وافترائه على الرازي وأئمة أهل السنة وهذه هدية غالية كصاحبها عندي
    وليس لنا إلى غير الله تعالى حاجة ولا مذهب

  5. سيدي الشيخ سامح بارك الله لكم وجزاكم الله خيرا وتقبل منكم
    اللهمَّ أخرِجْنَا مِنْ ظُلُمَاتِ الوَهْمِ ، وأكْرِمْنَا بِنُورِ الفَهْمِ ، وافْتَحْ عَلَيْنَا بِمَعْرِفَةِ العِلْمِ ، وحَسِّنْ أخْلَاقَنَا بالحِلْمِ ، وسَهِّلْ لنَا أبْوَابَ فَضْلِكَ ، وانشُرْ عَلَيْنَا مِنْ خَزَائنِ رَحْمَتِكَ يا أرْحَمَ الرَّاحِمِين

  6. قذف الإمام الرازي بالكفر والشرك وردّ هذه الفرية ( عثمان النابلسي )
    http://www.aslein.net/showthread.php?t=16099




    تفصيل القرافي في حكم السحر وحقيقته ، ونقد الفرية المذكورة عن الإمام الرازي
    http://www.aslein.net/showthread.php...9660#post99660




    بيان سبب تصنيف الإمام الرازي في السحر :
    http://www.aslein.net/showthread.php...9624#post99624




    وبيان حكم السحر عن الصاوي وإمام الحرمين :
    http://www.aslein.net/showthread.php?t=16633
    اللهمَّ أخرِجْنَا مِنْ ظُلُمَاتِ الوَهْمِ ، وأكْرِمْنَا بِنُورِ الفَهْمِ ، وافْتَحْ عَلَيْنَا بِمَعْرِفَةِ العِلْمِ ، وحَسِّنْ أخْلَاقَنَا بالحِلْمِ ، وسَهِّلْ لنَا أبْوَابَ فَضْلِكَ ، وانشُرْ عَلَيْنَا مِنْ خَزَائنِ رَحْمَتِكَ يا أرْحَمَ الرَّاحِمِين

  7. بارك الله فيك .. عمل مبرور و نظر مشكور

  8. أحسنت أخي الكريم سامح، والحمد لله الذي أجرى على يديك هذا الفتح العلميّ، وأنت أهل له بلا شك.
    في كل مرة أتكفر في نفسي وأقول: إننا إلى الآن (وأقصد جميع المسلمين خصوصا طلبة العلم وأهله والجامعات الأكاديمية) لم ننصف الإمام الفخر الرازي حق الإنصاف ولا أدناه بحسن تحقيق كتبه وحسن إخراجها، فضلا عن كوننا لم ندرسها حق الدراسة ولم نستخرج ما فيها من الكنوز الفكرية العظيمة التي لا يمكن أن توجد في غيرها. ولا شك أن عدم قيامنا بذلك يعتبر قصوراً كبيراً وسببا ومسببا في نفس الوقت لانحطاط مستوى الكثير من المشتغلين في دراسات علم أصول الدين خاصة والحقل الفكري الإسلامي عامة.
    جميع كتب الإمام فخر الدين يجب أن يعتنى بها بأرفع أنواع العناية، كما يجب أن تفرد الجامعات ساعات خاصة بدراستها واستخراج نفائسها.
    أما أهل البِدَع وما يقومون به من كذب وافتراء وتزوير لآراء الإمام فخر الدين فهو نتيجة حتمية لتفشي الجهل والضلال بينهم.
    وأما ابن تيمية فيؤسفني كثيرا القول بأنه قد تجرأ وكذب على جمع من أئمة أهل السنة ونسب لهم ما لم يقولوه، وهذا للأسف منهج اتخذه لنفسه لمحاربة عقائد جمهور علماء أهل السنة، وقد تمكن من مغالطة الكثيرين بتلك التزويرات. وهذا أيضا يستدعي من الباحثين الجادين خصوصا بعد توفر أغلب كتبه وكثير من كتب أهل السنة أن يستخرجوا تلك التزويرات التيمية وأن يبينوها للناس حتى يحذروها ويعلموا أنه تعمد ذلك لمغالطة عامة أتباعه، وأن من هم على منهجه اليوم يقومون بنفس الأمر، وقد صار الكذب على علماء أهل السنة وتحريف كتبهم شعاراً لهم.
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]


  9. جزاكم الله خيرا سادتي الكرام ،

    وبارك فيكم ، وحفظكم ،

    وأبقاكم ذخرا لأهل السنة والجماعة .

    آمين آمين آمين

  10. السلام عليكم
    نرجوا إفادتنا عن دروس شيخنا الفاضل سعيد فودة في شرح أساس التقديس، هل ما زالت متواصلة فلم نعد نجدها متبثة في اليوتوب وبارك الله فيكم
    اليوم علم وغدا مثلُـه .................. من نُخب العلم التي تُلتقط.
    يُحصِّل المرء بها حكمة ................وإنما السيل اجتماع النقــط.

  11. جزاك الله خيراً يا دكتور سامح

    افتقدنا صوتك على الهاتف منذ مدة.

  12. جزاك الله خيرًا يا دكتور سامح على هذه الدرة , وليست بأول دررك , فأنا ممن أحبك في الله من خلال مشاركاتك اللطيفة , مع أنني لم ألتق بك ولم يحصل بيننا تواصل بأي شكل

    وهنيئًا لك بكلمة الشيخ السعيد -أسعده الله- :

    وهذه هدية غالية كصاحبها عندي
    والتي أطمع بالحصول على مثلها بما لَعَلّي سأنشره قريبًا بخصوص مسألة السحر عند الإمام الرازي , مما يسرّ كلّ محبّ!! فانتظروا..

    ولعله من المناسب أن نجمع ما سيتحصّل لنا في النهاية ونقوم بطباعته في رسالة مستقلة

    وأرجو منك سيدي الدكتور سامح ان تضع لنا صور الصفحات التي نقلت منها كرمًا لا أمرًا
    فكُن من الإيمان في مَزِيد = وفي صفاءِ القلبِ ذا تَجديد
    بكَثْرة الصلاةِ والطاعاتِ = وتَرْكِ ما للنَّفس من شَهْوَات

  13. #13
    تم النشر على صفحة مولانا الشيخ سعيد فودة
    https://www.facebook.com/photo.php?f...&type=1&ref=nf

  14. دائما أنت مبادر يا م. هيثم.....
    ونحن ننتظر ما تجود به علينا وعلى طلاب العلم يا شيخ عثمان، وأنا متأكد بأنه سيكون متميزاً....
    وفكرة طباعة رسالة خاصة عن هذه المسألة تتضمن افتراء ابن تيمية على الإمام الرازي وبيان براءة الإمام من هذا الكذب الصريح، وبيان متابعة التيمية لإمامهم عن تعصب ...هذا كله وغيره لا بدَّ منه ، والأمر قريب بإذن الله تعالى
    وليس لنا إلى غير الله تعالى حاجة ولا مذهب

  15. مولانا الشيخ العلامة سعيد فودة :

    جزاكم الله خيرا على تشجيعكم الدائم لطلبتكم ، وحفظكم الله ذخرا لأهل السنة والجماعة .


    أخي الدكتور محمد نصار :


    وأنا يا سيدي افتقدتكم كثيرا فلعل الله ييسر لنا لقاء قريبا بفضله وكرمه .

    أخي الكريم عثمان النابلسي:

    أحبكم الله الذي أحببتموني فيه ، ويسر الله لكم بحثكم فيما تفيدون به أهل السنة والجماعة ، وفكرة تجميع رسالة في هذه المسألة فكرة صائبة تماما وقد سمعتُ هذا الاقتراح من غير واحد من إخواننا فنسأل الله سبحانه أن ييسر لكم ذلك بفضله وكرمه .

    أخي الفاضل هيثم غرة:

    جزاكم الله خيرا 

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •