صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 47

الموضوع: في الصفات الواجبة للرسل عليهم السلام ( إيراد إشكال ).

  1. #1

    في الصفات الواجبة للرسل عليهم السلام ( إيراد إشكال ).

    عند الحديث عن زوجتي سيدنا لوط وسيدنا نوح يذكر علماء التفسير أن الخيانة لم تكن في إتيان الفواحش، وهذا مسلَّم، وثم إشكال:
    عندما اتهم بعض الصحابة (كسيدنا حسان ومسطح بن أثاثة) الصديقة بنت الصديق الطاهرة الحصان سيدتنا عائشة رضي الله عنها، مع تعريض سيدنا علي بهجرها، مع بحث النبي صلى الله عليه وسلم في هذه القضية، لماذا لم يرفع هذا الإشكال بكون البراءة من الصفات الواجبة في حقه عليه أفضل الصلاة والسلام؟
    عندي كلام عام أرضي به نفسي ومن حولي، ولكن هل هناك من بحث أو وقف على ما يرفع هذه الشبهة؟ وجزاكم الله خيراً.
    قُلْ هُوَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ

  2. قضية مهمة جدا في باب النبوات،
    والفقير لم يطلع على حل هذا الإعضال،
    ولكني وجدت كلاما لبعض أهل العلم فيما يتعلق بمرض سيدنا أيوب، مما يقرب من هذه القضية،
    فالجواب الذي أدلوا به - وفي مقدمتهم علامة مليبار مولانا الشيخ أحمد كويا الشالياتي في فتاواه - التفريق بين حالتين: حالة تقرر النبوة، وما بعد تقرر النبوة
    وقد لا يجوز أشياء حال التقرر، وهي تجوز بعد التقرر،
    وهناك من رفض هذه الفكرة أيضا.
    وننتظر المزيد من المشايخ

  3. #3
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    أخي الكريم نوران،

    فليكن الدليل هو الإجماع بناء على النُّصوص المبرِّئة، فصحَّ تقدُّم عدم العلم به لعدم ورود نصٍّ في التبرئة.

    ربما يكون هذا قريباً.
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  4. #4
    ربما يكون قريبا، ولكنه غير كاف لأسباب، أهمها أن نفي كل صفة نقص صار لا بد من استناده إلى إجماع، نصوص التبرئة أظهر من الشمس ، ولا كلام لنا في هذه القضية ، ولكن ورود الشك وتأخير الرد فيه ما فيه من شبهة، وكلام الشيخ عبد النصير قريب محتمل، وأورده الصاوي وابن حجر الهيتمي فيما قرأت لهما في قضية الأسباط، فالإجماع يفيد في التبرئة بلا شك، ولكن لا يفيد في إثبات الوجوب لهذه الصفة، هذا ما أفهمه، فإن كان أمر خفيَ فالبيان يرفعه.
    قُلْ هُوَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ

  5. #5
    أود صياغة الإشكال بصورة جديدة فأقول:
    هل جحود صفة واجبة للرسل يقتضي الكفر بهم؟ فإن كان كذلك فلماذا لم يثبت هذا لمن طعن في السيدة الصديقة أمِّنا عائشة رضي الله تعالى عنها مع كون براءة عرض النبي من الخيانة أمرا واجبا؟!
    قُلْ هُوَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ

  6. #6
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    أخي الكريم نوران،

    أمَّا الكلام على براءة أمِّنا عائشة رضي الله عنها فهو لوجود النَّصِّ في ذلك، وعلى غيرها رضي الله عنها بالقياس...

    أحسب أنَّ الأمر هكذا، أو لا؟!
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  7. #7
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    أخي الكريم نوران،

    أمَّا الكلام على براءة أمِّنا عائشة رضي الله عنها فهو لوجود النَّصِّ في ذلك، وعلى غيرها رضي الله عنها بالقياس ...

    أحسب أنَّ الأمر هكذا، أو لا ؟!
    لآ .. لأنَّ خوض من خاض - ثُمَّ عقوبته - كان بعد نزول الحكم بحدّ القذف و قبل نزول النصّ بالتبرِئة الأبديّة لحضرة الصدّيقة حبيبة خير البريّة عليه و على آلِهِ وَ أزواجِهِ أزكى الصلاة و السلام و التحيّة ..
    وَ لو كان القذف نعوذُ بالله بعد التبرِئة القطعيّة لكان حدّ الردّة المعروف ، لا غير ..
    هذا ، وَ أستغفر الله .. و الله أعلم.
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  8. هل جحود صفة واجبة للرسل يقتضي الكفر بهم؟ فإن كان كذلك فلماذا لم يثبت هذا [أي الكفر] لمن طعن في السيدة الصديقة أمِّنا عائشة رضي الله تعالى عنها مع كون براءة عرض النبي من الخيانة أمرا واجبا [إلا بعد نزول النص القطعي بتبرئتها]؟!
    إن كان ما وضعته بين قوسين [ ] على طبق مقصودك سيدي الكريم، فنحن بانتظار الجواب من أصحاب الهمم ... وعل أستاذنا أبو الفداء حفظه الله يزيل اللبس ويشفي الغليل بمكنوناته
    من وجد الله فماذا فقد؟! ومن فقد الله فماذا وجد؟!

  9. #9
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    الخالة الفاضلة،

    كلامي ليس على ما كلامكم عليه!

    أخي الكريم عادل،

    صار القذف كفراً بعد نزول الآيات الكريمة في التَّبرئة، لا قبل.
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  10. #10
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل محمد الخطابي مشاهدة المشاركة
    هل جحود صفة واجبة للرسل يقتضي الكفر بهم؟ فإن كان كذلك فلماذا لم يثبت هذا [أي الكفر] لمن طعن في السيدة الصديقة أمِّنا عائشة رضي الله تعالى عنها مع كون براءة عرض النبي من الخيانة أمرا واجبا [إلا بعد نزول النص القطعي بتبرئتها]؟!
    إن كان ما وضعته بين قوسين [ ] على طبق مقصودك سيدي الكريم، فنحن بانتظار الجواب من أصحاب الهمم ... وعل أستاذنا أبو الفداء حفظه الله يزيل اللبس ويشفي الغليل بمكنوناته
    أخي الكريم السيّد عادل المحترم ، حفظه الله تعالى :
    الكلامُ على المسألة المطروحة منذ البداية ثُمَّ ما عقَب به السادة الإخوة الكرام يستدعينا إلى إيراد بعض المقدّمات :
    1- أوّلاً : لا يخفى على حضرتِكَ أنَّ ثمّة فرقاً بين حديث عهدٍ بإسلام لم يُخالط المسلمين وَ بين مَنْ تشرَّفَ بالدخول في الإسلام بعد مخالطة المسلمين و سماع ما هو مشهورٌ عندَهُم من الأحكام ..
    2- ثانياً : أنَّ هناك ما يُسمّى عند العلماء بالحدّ الأدنى الذي يصيرُ به المُكَلَّفُ داخِلاً في الإسلامِ بحيثُ أنَّهُ لو لم يأتِ به لا يُعدُ مُسلِماً ، وَ يُسمّى الإيمان المُجمَل وَ هو الجزم بشهادة أنْ لآ إله إلاّ الله وَ أنَّ مُحمَّداً رسولُ الله وَ صادِقٌ في كُلّ ما يُبلِّغُ عن الله وَ أنَّ كُلّ ما جاء به حقٌّ ، مع الإقرار و مع انتفاء ما يُشعِر بعدم الإذعان ، وَ لو جهلَ معهُ بعض الشروط الأُخرى ...
    ثُمَّ هناك مُكَمّلات و شروط يكونُ آثِماً بتركِ تعلُّمِها مع القدرة ... وَ لئلاّ نضيع في المُجَرَّدات عن الوقائع ، لعلّهُ من المناسب أنْ نضرب بعض الأمثلة :
    ... عفواً طرأ عليَّ طارِئٌ وَ أنا مُضطرّة للترك الآن ... أعود قريباً إن شاء الله ، فمعذرة ...
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  11. #11
    إذا صار القذف كفرا بعد البراءة فهذا يعني أن الصفة لم تكن واجبة بالعقل بل بالنص، وسبب الكفر جحود النص لا نفي ما يجب من الصفات، ولو ثبت هذا فلا خلاف فيه أصلا.
    لو قال قائل: صدق النبي ثبت بالنص، وجحوده كفر، وقع في الدور كما لا يخفى، فإثبات الواجبات بالنص والقياس إنما يكون في التبعي، والمكلف عليه أن يعرف ما قد وجب عقلا ابتداء.
    قُلْ هُوَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ

  12. شكرا جزيلا لإيضاحكم الخالة الفاضلة إنصاف الشامي فقد أفدت منه .
    الشيخ محمد أكرم حفظكم الله : ألا يلزم من كلامك أن التبرئة راجعة للنقل بعد إثبات صدق النبي بالعقل؟ استفسار ليس إلا
    من وجد الله فماذا فقد؟! ومن فقد الله فماذا وجد؟!

  13. #13
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    أخي الكريم نوران،

    قولك: "إذا صار القذف كفرا بعد البراءة فهذا يعني أن الصفة لم تكن واجبة بالعقل بل بالنص".

    أقول: نعم.

    قولك: "وسبب الكفر جحود النص لا نفي ما يجب من الصفات، ولو ثبت هذا فلا خلاف فيه أصلا".

    نعم، فهو كفر لأنَّه فيه إنكار النَّصِّ.

    ولا دور بأنَّ الطهارة من الواجبات التي علمناها بالنقل لا العقل.

    أخي الكريم عادل،

    نعم.

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الدار البيضاء المغرب
    المشاركات
    296
    السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

    هل براءة زوجات الانبياء من الفاحشة من الصفات التي مبناها العقل او النقل ؟


    جزاكم الله خيرا

  15. #15
    هذا ما ندور حوله، وتمثيل الأخ أكرم بالطهارة وأنها من الواجبات فيه عجلة، ففرق كبير بين ثبوت الصدق بالعقل أولاً ثم ثبوت النص به وبين ما مثل به، فلو كان صدق النبي ثابتا بالنص للزم تصديق كل من ادعى النص، والدور واضح جلي، والصفات الواجبة التي يقول بها علماء الكلام هو الواجبة بالعقل ، فإذا كانت طهارة أعراض الأنبياء صفة عقلية واجبة فثم إشكال لا يخفى !!
    بل قولنا: مبناها النقل لا يرفع الإشكال من أصله، لأن النص لا يتأخر عند وجوب البيان، فلا داعي للتحقق أصلاً، ولا داعي لتأخير البيان مع شدة الحاجة إليه، ولا سيما وبعض الصحابة وقع في الطعن ونفى الصفة الواجبة، والضعيف لديه أجوبة لا يرضى عنها لنفسه، فلا أشوش غيري بضعفها، ومن كانت عنده كلمة نافعة رافعة لإصر هذه الشبهة فحيهلا، فوالله ما أنا إلا سائل صادق، أبغي العلم ، ومن وقع في شك فقد اتفق أهل العلم على وجوب رفعه بالنظر!
    قُلْ هُوَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •