صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 25

الموضوع: سؤال عن سند الإمام الأشعري في العقيدة

  1. سؤال عن سند الإمام الأشعري في العقيدة

    حقق الأئمة - كالحافظ ابن عساكر والتاج السبكي رحمهما الله - أن الإمام الأشعري شافعي المذهب؛
    بناء على المشايخ الذين تلقى عنهم الإمام الأشعري الفقهَ
    وبالتالي فإن سنده في الفقهيات متصل ومعروف، منه إلى الإمام الشافعي وإلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    والسؤال الآن: هل يتصل سنده رضي الله عنه في العقيدة إلى النبي صلى الله عليه وسلم،
    وإن كان متصلا فما هي السلسلة التي يصل بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

  2. #2
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد النصير أحمد المليباري مشاهدة المشاركة
    حقق الأئمة - كالحافظ ابن عساكر و التاج السبكي رحمهما الله - أن الإمام الأشعري شافعي المذهب؛
    بناء على المشايخ الذين تلقى عنهم الإمام الأشعري الفقهَ
    وبالتالي فإن سنده في الفقهيات متصل و معروف ، منه إلى الإمام الشافعي و إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    والسؤال الآن: هل يتصل سنده رضي الله عنه في العقيدة إلى النبي صلى الله عليه وسلم،
    وإن كان متصلا فما هي السلسلة التي يصل بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    فضيلة الأستاذ عبد النصير المحترم ، سلامٌ عليك ، و بعد ، فإِنَّهُ وَ إِنْ رجَّحَ الأكثرون شافعيّة حضرة شيخ الشيوخ سيّدنا و مولانا الإمام الأشعريّ رضي اللهُ عنه ، في الفروع ، فَقد قيل بمالكيّتِهِ أيضاً و قيل باجتهادِهِ ، كما جاء كُلّ ذلك في حقّ الإمام البخاريّ رضي الله عنه الذي قيل أيضاً بحنبليَّتِهِ ... وَ قد كان مذهبُ سيّدِنا الإمامِ مالكٍ رضي اللهُ عنهُ رائجاً في بغدادَ و البصْرةِ في حياة الشيخ مُزدهراً فيهما إلى جانب المذهب الحنفيّ و مذهب الشافعيّ و غيرهما .. و لا يضُرُّ الخلافُ في ذلك ، وإنْ كُنتُ أميل إلى عدم الجَزْمِ بواحد من الأقوال الثلاثة وَ أنَّ الأحوطَ عندي التوقّف ، و اللهُ أعلم ...
    أمّا عن اتّصال سـنَد العقيدة فَسامحكم الله تعالى يا أستاذ عبد النصير على هذا السؤال ...
    نَعَمْ ، لو كان كتابٌ مُعَيَّن في علومها أو أكثر من كتاب لساغ السؤال عن تلقّيها عن مؤلّفيها أو اسنادها إلَيهِم .. أمّا اتّصال السند في العقيدة إلى حضرة النبيّ الأعظم صلّى اللهُ عليه و سلّم فحاصل لِكُلّ من وافقَ القرآن الكريم و السُنّة وَ لَم يَشُذَّ عن إجماع الأُمّة المُحمّديّة و لو كان اُمّيّاً من عوامّ المسلمين ، و الحمد لله ربّ العالمين .
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    4,010
    مقالات المدونة
    2
    غريب كلامك أخي عبد النصير، هلا وضحت مرادك باتصال الإسناد في العقيدة، التي مبناها أصالة على النظر، الجامع بين المنقول والمعقول. والمنقول ليس هناك مزيد عن الرواية الحديثية..

    ربما نقول لبعض العامة: أين درست العقيدة، وعلى أي شيخ اعتمدت في ما تقول؟ ولكن ذلك موجه إلى طائفة معينة، لا لجبرهم على التقليد في المسائل الأصلية، ولكن لردعهم عن الخوض فيما لا يحسنونه، فلم يقرؤه على شيخ، ولا سند لهم به ..
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  4. بسم الله الرحمن الرحيم ،

    أحسب أن الشيخ عبد النصير لا يقصد باتصال السند إلا بيان سلسلة المتكلمين وأئمة أهل السنة الذين أخذ عنهم الإمام الأشعري

    فكما نقول : اتصل سند الإمام الشافعي بالنبي صلى الله عليه وسلم ، فإنا لا نكتفي فقط بشهرة الإمام ، بل نقول :

    الشافعي عن مالك عن نافع عن ابن عمر ، وعن ربيعة عن أنس
    الشافعي عن مسلم بن خالد عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس
    الشافعي عن ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن ابن عمر وابن عباس

    ولا يقال - وإن كان من حيث هو صحيحا - إن الاستباط هو استعمال المؤهل لآلات النظر في النصوص فقط ، بل نبين عمن تلقى الشافعي ممارسة هذه الآلات ، ومن اعتمده في استخدامها لنبين استقامة منهج الناظر


    فهو لا يقصد إلا بيان مثل هذا ، أي أن هذا المعتقد الذي نصره الإمام الأشعري وغير من أئمة أهل السنة ، بالإضافة إلى قيام الدليل القطعي عليه ، هو منقول جيل عن جيل عن السلف ، وأن الأشعري أخذه عن فلان عن فلان ، أي كما نقول سبق الإمام ابن كلاب والقلانسي والحارث المحاسبي ، وما شابه


    فالمنقول ليس هو وحده نصل المروي ، بل وفهمه الصحيح كما لا يخفى على الأفاضل
    اللهمَّ أخرِجْنَا مِنْ ظُلُمَاتِ الوَهْمِ ، وأكْرِمْنَا بِنُورِ الفَهْمِ ، وافْتَحْ عَلَيْنَا بِمَعْرِفَةِ العِلْمِ ، وحَسِّنْ أخْلَاقَنَا بالحِلْمِ ، وسَهِّلْ لنَا أبْوَابَ فَضْلِكَ ، وانشُرْ عَلَيْنَا مِنْ خَزَائنِ رَحْمَتِكَ يا أرْحَمَ الرَّاحِمِين

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    4,010
    مقالات المدونة
    2
    الفهم لا يعتمد على النقل أخي سهيل، لا في الفقه ولا في الأصول ولا في العقائد، وإنما النص الأصلي، مع دلالته اللغوية العربية. ولذلك ترى اختلاف الأئمة مع شيوخهم. نعم ينضبطون بالأصول، قد يخالفونهم فيها أيضاً.

    ولذلك السلسلة التي ذكرت عن الشافعي رحمه الله، ليس الشافعي فيها مجرد ناقل ..

    والعبرة في علم الكلام السني، الجمع بين المعقول والمنقول، ومعنى المنقول: العقائد الثابتة بالإجماع، فيما لا تعلق له بالعقل، بل بالسمع، ولذلك سمي أحد أبواب علم الكلام بالسمعيات.

    أما إذا كان المقصود: من هم شيوخ الإمام الأشعري رحمه الله، ومن هم شيوخ شيوخه، إلى آخر السلسلة، فذلك أمر آخر، لا تعلَّق له بالمعاني الكلامية .. خاصة أن ظهور هذه المعاني كان متأخراً عن الزمن الأول، ولو كانت ظاهرة لنقلت، لكنها كانت مضمنة فقط، ظاهرة عند العلماء من الصحابة والتابعين، يشيرون إلى أصولها فقط.

    والأمر في ذلك يسير إذا لم يكن قصد الأخ عبد النصير ربط حجج الأشعري بالنقل ليس إلا.

    والله الموفق ..
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  6. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف سهيل مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم ،

    أحسب أن الشيخ عبد النصير لا يقصد باتصال السند إلا بيان سلسلة المتكلمين وأئمة أهل السنة الذين أخذ عنهم الإمام الأشعري

    فكما نقول : اتصل سند الإمام الشافعي بالنبي صلى الله عليه وسلم ، فإنا لا نكتفي فقط بشهرة الإمام ، بل نقول :

    الشافعي عن مالك عن نافع عن ابن عمر ، وعن ربيعة عن أنس
    الشافعي عن مسلم بن خالد عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس
    الشافعي عن ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن ابن عمر وابن عباس

    ولا يقال - وإن كان من حيث هو صحيحا - إن الاستباط هو استعمال المؤهل لآلات النظر في النصوص فقط ، بل نبين عمن تلقى الشافعي ممارسة هذه الآلات ، ومن اعتمده في استخدامها لنبين استقامة منهج الناظر


    فهو لا يقصد إلا بيان مثل هذا ، أي أن هذا المعتقد الذي نصره الإمام الأشعري وغير من أئمة أهل السنة ، بالإضافة إلى قيام الدليل القطعي عليه ، هو منقول جيل عن جيل عن السلف ، وأن الأشعري أخذه عن فلان عن فلان ، أي كما نقول سبق الإمام ابن كلاب والقلانسي والحارث المحاسبي ، وما شابه


    فالمنقول ليس هو وحده نصل المروي ، بل وفهمه الصحيح كما لا يخفى على الأفاضل
    حسنُ ظني بكَ لَمْ يَخِبْ شيخ أشرف،
    رغم أنك لم تسمع مني هذا الإشكال من قبل؛ لأني لم أعرضه على أحد في مصر، والفهم الصحيح نعمة أي نعمة.
    ولا أحب التعليق على كلام الآخَرَين - حفظ الله الجميع - لعلهما لم يفهما المرام، فكان عليهما الاستفسار والاستيضاح إن لم يفهما،
    وأتذكر قولي الذي قلتُه مرة في إحدى مشاركاتي بكل أسف (لستُ طالبا في الابتدائية)؛
    حتى تخفى علي مثل "أن العقيدة لا تقليد فيها"


    وأظن أنه لا حاجة بي إلى توضيح أكثر، بعد ما وضحته يراعة الشيخ أشرف،
    فقط أقول - خوفا ممن يسيئون الظن ويرمون بالاتهامات - هذا السؤال لكي نعلم فقط سلسلة شيوخ الإمام الأشعري رضي الله عنه المتصلة إلى سيد السادات صلى الله عليه وسلم،
    كسلاسل أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد في الفقه، وأبي منصور الماتريدي في العقيدة رضي الله عن الجميع.
    وأنا ممن يعتقد أن الإمام الأشعري له سند كذلك، ولا يصح عندي غيره، هذا هو الذي أعتقده في قرارة نفسي،
    ولكني لا أعرف هذه السلسلة، وهي مشكلة تاريخية، أردت عرضها على الباحثين؛ رغبة الحصول على جواب يشفي.
    وعرضت المشكلة على كبار أهل العلم في مليبار الذين لهم عشرات السنين في تدريس العلوم، وآلاف التلاميذ في أنحاء الهند، ولم يأتني منهم جواب بعدُ.

  7. الذي أعرفه و تتفق عليه المصادر أن الإمام الأشعري بدأ معتزليا، و أنه تعرض بعد ذلك لأزمة شك في عقيدة المعتزلة ، فتركهم ، و شرع في تأسيس مذهب كلامي جديد يوافق النصوص الشرعية، و يستخدم الاستدلالات العقلية للمتكلمين، لذا اعتقد أن قائمة شيوخ الإمام الأشعري بها الكثير من المعتزلة، و أتصور أنه لذلك أخفاها تلاميذه حتى لا تكون مأخذا يطعن به على فكر الإمام ، و استمر ذلك حتى ضاعت

  8. قد يقال - سواء كان الامام مالكيا أو شافعيا- أن سنده في العقيدة يعود إلى أهل المدينة
    ومعلوم خلوها من البدعة في القرون الاولى
    فمتى بلغ سنده إليها كفى.
    حجبته أسرار الجلال فدونه تقف الظنون وتخرس الافواه
    صمد بلا كــــــفء ولا كيفية أبدا فما النظـــراء والاشباه

  9. والجواب الكافي الشافي أن الكلام في علم أصول الدين وحدوث العالَم هو ميراث الشيخ أبي الحسن الأشعري عن أجداده وأعمامه الذين قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ إذ لم يثبت عند أهل العلم بالحديث أن وفدا من الوفود وفدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألوه عن بدء الخلق وحدوث العالم إلا وفد الأشعريين من أهل اليمن، فقد روى البخاري في صحيحه عن عمران بن حصين رضي الله عنه قال: دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم، وعقلت ناقتي بالباب، فأتاه ناس من بني تميم فقال: «اقبلوا البشرى يا بني تميم»، قالوا: قد بشرتنا فأعطنا، مرتين، ثم دخل عليه ناس من أهل اليمن، فقال: «اقبلوا البشرى يا أهل اليمن، إذ لم يقبلها بنو تميم»، قالوا: قد قبلنا يا رسول الله، قالوا: جئناك نسألك عن هذا الأمر؟ قال: كان الله ولم يكن شيء غيره، وكان عرشه على الماء، وكتب في الذكر كل شيء، وخلق السموات والأرض. صحيح البخاري.
    فاتصال سند لإمام أبي الحسن الأشعري بالنبي صلى الله عليه وسلم على هذا واضح، وبالله التوفيق
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

  10. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نزار بن علي مشاهدة المشاركة
    والجواب الكافي الشافي أن الكلام في علم أصول الدين وحدوث العالَم هو ميراث الشيخ أبي الحسن الأشعري عن أجداده وأعمامه الذين قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ إذ لم يثبت عند أهل العلم بالحديث أن وفدا من الوفود وفدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألوه عن بدء الخلق وحدوث العالم إلا وفد الأشعريين من أهل اليمن، فقد روى البخاري في صحيحه عن عمران بن حصين رضي الله عنه قال: دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم، وعقلت ناقتي بالباب، فأتاه ناس من بني تميم فقال: «اقبلوا البشرى يا بني تميم»، قالوا: قد بشرتنا فأعطنا، مرتين، ثم دخل عليه ناس من أهل اليمن، فقال: «اقبلوا البشرى يا أهل اليمن، إذ لم يقبلها بنو تميم»، قالوا: قد قبلنا يا رسول الله، قالوا: جئناك نسألك عن هذا الأمر؟ قال: كان الله ولم يكن شيء غيره، وكان عرشه على الماء، وكتب في الذكر كل شيء، وخلق السموات والأرض. صحيح البخاري.
    فاتصال سند لإمام أبي الحسن الأشعري بالنبي صلى الله عليه وسلم على هذا واضح، وبالله التوفيق
    الكلام في أصول الدين - بل في فروع الدين أيضا - ميراث أبي الحسن الأشعري، هذا أمر مفروغ منه عندي، وأراه مفخرة من مفاخر الأشاعرة دون غيرهم من أهل السنة.
    وقد بينه كل من الحافظ ابن عساكر في التبيين والتاج السبكي في الطبقات أتم تبيين، وأطالا فيه النفس،
    ولكن السؤال: هل هذا الانتساب إلى أجداده الأشاعرة - أبناء أبي موسى الأشعري - يقوم في مقام اتصال السند ؟
    سيما وقد مر على الإمام الأشعري فترة طويلة أوائل حياته في الاعتزال، ولم يثبت بعدُ تلقيه رضي الله عنه هذه العقيدةَ وهذا المنهجَ عن أحد من رجال هذه العائلة السنيين، أو أحد غيرهم من رجالات أهل السنة،
    فما زالتْ المشكلةُ لم تُحَل في نظري بهذا الجواب الذي أدلى به أخونا الشيخ نزار.

    فمثلا لو تمسكت الشيعة بمثل هذا الكلام فهل نسلم لهم بذلك ! كلا أبدا،
    لأن مجرد انتساب بعض رجالات الشيعة إلى أجدادهم لا يفيد كون عقيدتهم هي عقيدة سيدتنا فاطمة الزهراء رضي الله عنها وسيدنا على كرم الله وجهه ورضي عنه،
    طالما لم يأتوا بسند متصل يصلهم بالإمام على والسيدة فاطمة، ويفيد أن عقيدتهم وطريقتهم متلقاة عنهما.
    هذا ما أراه، والله أعلم.

  11. قياس الأشعري على الشيعة مثلا قياس مع الفارق، فإن الأشعري متصل بأجداده علميا بلا شك، وهذا إذا أخذناه فقط من باب إحسان الظن بهذه العائلة العريقة، وأما إذا نظرنا إلى ما شرفهم الله تعالى به من الاتصال برسول الله صلى الله عليه وسلم وسؤاله عن أخطر موضوع في أصول الدين وما خصهم به من الجواب مما لم يذكره الراوي لانقطاعه عن ذلك المجلس الفريد لأسباب خارجة عن طاقته، فالحال هذه يبعد عادة أن لا تتناقل هذه العائلة المكرمة ما خصهم النبي صلى الله عليه وسلم به من علم أصول الدين.
    وأيضا فإن كون الإمام الأشعري كان معتزليا فهذا لا يضر في شيء لأن المعتزلة قد تكلموا بكلام جيد في أصول الدين من حيث حدوث العالم وافتقاره إلى محدث وغير ذلك مما يستند إلى الحديث الشريف، وكونهم أخطؤوا في بعض مباحث فهذا لا يضر، فلا يتصور عاقل أن الإمام الأشعري قد رجع عن كل صغيرة علم أو كبيرة تعلمها، وإنما هو رضي الله تعالى عنه قد أصلح ما كان من خلل في معتقد المعتزلة، ولكنه حافظ على إرث علمي كبير تلقاه في مرحلة الاعتزال وهو إرث علمي معتبر لا علاقة له بالاعتزال لأنه حقائق في نفس الأمر.
    فالحاصل أن من ألطاف القدر أن هذا الحديث الذي خص النبي صلى الله عليه وسلم به الأشاعرة هو أصل أصول الدين، ومنه تتفرع جميع المباحث الكلامية، وهو من اروع جوامع الكلم، وقد أشار العلماء إلى بعض ذلك كالشيخ سلمان الأنصاري في الغنية وابن حجر في فتح الباري، فيكفي أن يعتكف العالم على هذا الحديث ويتخذه قاعدة حتى ينشئ منه ويستخرج جميع العقائد، وهذا ما فعله الإمام الأشعري رحمه الله.
    فالفرق بين الأشعري والشيعة مثلا أن الشيعة قد حادت عن آل البيت في كثير من الأصول وتفرقت بها السبل، وهذا إن صح نسبهم العائلي، وأما الأشعري فقد صح نسبه إلى أجداده طينا وعلمًا، وبالله التوفيق
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

  12. قال أخونا الشيخ عبد النصير وفقه الله :


    "وأنا ممن يعتقد أن الإمام الأشعري له سند كذلك، ولا يصح عندي غيره، هذا هو الذي أعتقده في قرارة نفسي،ولكني لا أعرف هذه السلسلة، وهي مشكلة تاريخية، أردت عرضها على الباحثين؛ رغبة الحصول على جواب يشفي "


    أقول :

    وهكذا أنا أقول وأعتقد وعندي الدليل كما سيأتي في كلامي


    ومقصد الشيخ عبد النصير هو بيان اتصال سند الإمام الأشعري بسادة السلف إلى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

    أما أن العقائد لا تقليد فهذا لا يخالف فيه أخونا عبد النصير قطعا

    فدلالة الأثرعلى المؤثر ضرورية

    وفهم مصححات الفعل من الحياة والعلم والقدرة والإرادة : سهل ميسور

    وفهم دلالة المعجزة على الصدق كذلك


    فهذا كله يفهمه من له أدنى عقل فيصير معتقدا للحق عن دليل

    فكيف يتوهم متوهم خلاف ذلك في الأشعري وهو من هو ؟!


    فأنا أولَ ما قرأتُ هذا السؤال علمتُ أن مقصد الأخ عبد النصير هو بيان اتصال سند الأشعري بالتعلم والتمرس لدلائل العقل والنقل على مشايخ أهل السنة فضلا عمّا أنتجته قريحته الخالصة من تفنن في ضروب الدلائل العقلية والنقلية

    فإذا كان الأمر كذلك فالأشعري أخذ عن العديد من المحدثين والفقهاء والصوفية والمتكلمين من أهل السنة الخُلّص :

    وقد بين ذلك أتم تبيين الإمام العلامة تاج الدين السبكي لكنّ كلامه رضي الله عنه كان مفرقا في مواضع عدة فحداني هذا السؤال إلى تجميعها

    فالمحدثون الذين أخذ عنهم الأشعري هم :

    ــ زكريا الساجى
    ــ و أبو خليفة الجمحى
    ــ وسهل بن نوح
    ــ ومحمد بن يعقوب المقبرى البصري
    ــ وعبد الرحمن بن خلف الضبى البصري


    قال التاج السبكي : "وأكثر عنهم فى تفسيره ، وقد وقفت على الجزء الأول منه وكله رد على المعتزلة وتبيين لفساد تأويلاتهم وكثرة تحريفهم وفى مقدمة تفسيره من ذلك ما يقضى ناظره العجب منه " يعني لم يصنفه الأشعري عندما كان معتزليا كما توهمه الذهبي

    ومن الفقهاء الذين أخذ عنهم الأشعري

    ــ أبو إسحاق المروزي فأخذ عنه فقه الشافعي


    قال التاج السبكي : ذكر ذلك ابن فورك في طبقات المتكلمين والجويني في شرح الرسالة ناقلا عن الأستاذ أبي إسحاق الإسفراييني ، ولا أحد فى عصر الأستاذ أخبر منه بحال الشيخ

    ومن الصوفية المتكلمين الذين أخذ عنهم الأشعري

    وقد ذكرهم التاج في نونيته المشهورة :

    ــ الجنيد
    ــ أبو عثمان الحيرى
    ــ النمورى
    ــ رويم
    ــ أبو الفوارس شاه الكرمانى
    ــ المغربى
    ــ ابن مسروق
    ــ البسرى


    أقول (سامح) : وكل هؤلاء صوفية ولهم كلام ونظر دقيق في العقائد ، ذكر بعضه أبو القاسم القشيري في رسالته ، وذكره غيره كذلك ، وإذا علمنا أن العلماء القدامى كانت لهم قدم في كل علم لم نستبعد ذلك

    إذن فسند الأشعري متصل بهؤلاء جميعا وبشيوخهم من بعدهم إلى النبي صلى الله عليه وسلم


    فلننظر سير هؤلاء جميعا وعمن أخذوا تكتمل لنا سلسلة الأشعري في كل فن

    وهو أمر ميسّر نحتاج فيه إلى تتبع تراجم هؤلاء

    والحمد لله على توفيقه

  13. أظن أن سنده في العقيدة هو سند عبد الله بن كلاب، هذا إن أمكن لنا الحديث عن السند في العقيدة اللهم إن كان المقصود هو الطريقة الكلامية التي أخذ بها.
    و إلا فكل من وافق اعتقاد أهل السنة و الجماعة فهو ذو سند قوي، لأن السند هنا هو سند سلامة النظر
    علامة المشبهة: تسميتهم لأهل السنة معطلة

  14. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بوشتى بورحان مشاهدة المشاركة
    ...... إن كان المقصود هو الطريقة الكلامية التي أخذ بها.
    ....
    أي أخي العزيز، هو ذا المطلوب في السؤال، وكم مرة بينت هذا، فلا حاجة في تطويل الكلام حوله.
    والمهم الآن أن نصل إلى الجواب بحيث تطمئن إليه النفس، وفي كل ما تم عرضه سابقا لم يحصل لي هذا الاطمئنان، اللهم إلا كلام شيخنا الفاضل سامح، ولكنه مع ذلك يحتاج إلى زيادة توضيح أكثر.
    والله أعلم.

  15. وللإمام الأشعري سند متصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم من طريق شيخه أبي علي محمد بن عبد الوهاب الجبائي الذي أخذ عن أبي يعقوب الشحام، وهو عن الشيخ عثمان الطويل، وهو عن واصل بن عطاء، وهو عن أبي هاشم عبد الله بن محمد بن علي، وهو عن أبيه الإمام محمد المشتهر بابن الحنفية، وهو عن أبيه بحر الشجاعة والحلم باب مدينة العلم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهو عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •