كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

فضفضـــــــة..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة

وبصفة الأزليه هذه يبطل وجود قديم مع الله ويكون مستحيلا

ويكون الكلام فى ذلك عبثا تماما ..

وتكون عقيدة تسلسل حوادث لا أول لها بنفس الدرجة من البطلان وقد سبق ذكر ذلك..

والكلام عن واجب وجود آخر مع الله مستحيل تماما

ولكن ربما يضعها بعضهم كافتراضات لمناقشة ملحدين يراد هدايتهم ثم إبطال هذه الإفتراضات ودحضها

ولكن لا يجب الكلام فيها ابتداءً

والكلام عن أزلية نوع المخلوقات يجعلها شريكا له تعالى فى أزليته ويسوقون لذلك تبريرات وهذا واضح البطلان أيضا

فالأزلية صفة خاصة بالله وحده لا يشاركه فيها شئ من مخلوقاته

والكلام عن زمان يتسع لأن تشغله مخلوقات أخرى هو هراء

فالله تعالى لم يخلق زمانا أو مكانا بقدر محدد ليخلق فيهما مخلوقاته

كل هذا دل عليه تخيل جيد للا ابتداء..فالتخيل الجيد لكيفية اللا إبتداء وجود، أو الأزلية يلقى الضوء على كثيرمما ذكره علماء الكلام وبخاصة نفى الكيف عن صفاته تعالى، ومن أوتى بصيرة فسيرى ذلك بوضوح

والتخيل الصحيح يكون بأن يذهب المتخيل بذهنه إلى مالا نهاية.. ثم إلى ما لا بداية.. وحينئذ سيفهم ما هى الأزلية حقا وستملأ الدهشة قلبه..فهى من أعجب صفات الله

ويزداد إيمانه حينئذ وينكشف عن قلبه الغطاء فيفهم بعض مسائل العقيدة وذلك على قدر همته وفهمه

بغير هذا التخيل سيظل فهمه لها ليس تاما ومن السهل عليه أن يقع فريسة لافتراضات ابن تيمية وأوهامة عنها
والله تعالى أعلم

الكلمات الدلالية (Tags): عقيدة، تسلسل، حوادث إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات