كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

فضفضـــــــة..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
الله المستعان..

الخلاصة :
قلنا أن مفهوم الأزلية هى أنها لا ابتداء لوجود الله
أو هى لا افتتاح لوجوده تعالى، والمفهومان بمعنى واحد ..
وقلنا أن كل ما لا أول له فهو بمثابة شريك لله تعالى فى أزليته
وقلنا أن ابن تيمية اعتبرها زمنا بعيدا جدا وبنى على هذا الأساس آراءه العقائدية فى حوادث لا أول لها فوقع فى أخطاء جسيمة
ومن أخطائه أيضا أنه جعل أفعال الله تعالى تتم فى زمان فيقول " .. فما من وقت يُقدَّر إلا والأزل قبل ذلك، وما من وقت صدر فيه الفعل إلا وقد كان قبل ذلك ممكناً،
وإذا كان ممكناً فما الموجب لتخصيص حال الفعل بالخلق دون ما قبل ذلك فيما لا يتناهى؟.."

وتأمل قوله:فما من وقت يُقدَّر إلا والأزل قبل ذلك،فهو هنا يرى أن الأزل زمان يسبق الأزمنة ولو كان كما يقول فسيكون له، أى الأزل، بداية مهما كانت بعيدة

وتأمل ايضا قوله ".. وما من وقت صدر فيه الفعل إلا وقد كان قبل ذلك ممكناً.." فهو هنا يفصح عما اعتقده من أن أفعال الله تتم فى أوقات أو أزمان إلى ما لا يتناهى..
وهو قد جانبه الصواب فى ذلك بل قد جانبه الصواب فى كل المسائل التى ترتبت عليها

وهو، عفا الله عنه، كان فى غفلة عن تنزيه أفعال الله تعالى عن الزمان، فأفعال العباد بذواتهم هى التى تتم فى زمان أما أفعاله تعالى فتتم فى لا زمان..
وهذا هو الفرق بين أفعال الله تعالى وأفعال مخلوقاته

وانظر قوله تعالى " إنما قولنا لشيء إذا أردناه أن نقول له كن فيكون ) [ النحل : 40
وقوله تعالى" إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون" يس الآية 82
وقوله تعالى " قال ( وما أمرنا إلا واحدة كلمح بالبصر ) [ القمر : 50
وهى كلها تشير إلى أن أفعال الله إذا أرادها فإنها تتم فى زمان ضئيل جدا وهذا على سبيل التقريب وإلا فإنها لا تتم فى زمان أصلا..وسأزيد ذلك إيضاحا

أما عن غفلته عن تنزيه الله تعالى عن المكان فمعلوم أيضا..

وكل ما ذكرته ليس مخترعا من قبل نفسى بل هو إعمال جيد لما أسسه الأوائل من علماء الأشاعرة الذين نزهوا الله تعالى عن الزمان والمكان ومسائل أخرى فكانوا علماءً بحق فرضى الله عنهم .. ..
يلاحظ المتابعون لمقالاتى أننى أسلك فيها طريقة غير تقليدية تتميز بالتوضيح التام لبعض مفاهيم عقائدية أرى أنها قد يصعب على المبتدئين أمثالى فهمها فأعمل جاهدا على تبسيطها وتوضيحها قدر الإستطاعة
حتى تكون فى متناول القراء بمختلف درجاتهم فى الفهم والعلم ومستضيئا فى ذلك بالخطوط العريضة للمذهب الأشعرى ،
وفى سبيل ذلك اسلك كل مسلك يؤدى لتحقيق هذا الغرض، من ضرب للأمثلة وتبسيط للحقائق وتبيين وتوضيح لأقصى درجة
بل وأضطر للتكرار المرة بعد المرة حتى يزول ما بها من لبس أوغموض وتتقبلها الأفهام وتهضمها العقول وبالله التوفيق
أما من يتطلع إلى أقوال السابقين فيها ويرى أنها أقرب إلى نفسه فسيجد بغيته متوفرة فى كتب الأصول من المتقدمين والمتأخرين وكذلك على صفحات هذا المنتدى، فليذهب إليها ولن يجد فى ذلك صعوبة
والله أعلم بالله التوفيق

الكلمات الدلالية (Tags): غفلته، تنزيه، إعمال إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات