كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

فضفضـــــــة..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
قلت فى المشاركة 356 :

قال تعالى "إن ربكم الله الذى خلق السموات والأرض فى ستة أيام ثم استوى على العرش.." الأعراف الآية 54

فهل خلق الله الأرض فى يومين فعلا وهل قدر فيها أقواتها فى 4 أيام ؟

وهل خلق تعالى السماوات والأرض فى ستة أيام ؟

بادئ ذى بدء نقول هذا حق..ولكن هذه الأزمنة فى حق مخلوقاته من الإنس والجن والملائكة..

أما فى حقه تعالى فلا زمن ولكن : كن فيكون ..

ثم قلت : ولكن المعنى أنه إذا كان هناك شاهدا من مخلوقاته فإنه سيرى آياته التى تحدثت عنها الآيات تُخلق فى يومين أو ستة أيام أو أربعة كما جاء بالآيات

وقد يسأل بعضهم من أين جئت بهذا الكلام ؟

أقول هو كله مستنبط من أقوال سادتنا من علماء الأشاعرة..

فقد نزهوه تعالى من سريان أحكام الزمان والمكان عليه ..

فإذا ذكر تعالى مُددا وأزمنة لأفعاله فإنها تكون فى حقنا نحن ..

أما هو تعالى فلا زمان وإنما كن فيكون..

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات