كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

فضفضـــــــة..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
ومن تعليق الألبانى على حديث الإستلقاء هذا نجده قد اشمأز مما جاء به من تشبيه لله تعالى بخلقه اشمئزازا شديدا وقال : يُستشم منه رائحة اليهودية
الذين يزعمون أن الله تبارك وتعالى بعد أن فرغ من خلق السموات و الأرض استراح ! تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا ،

والحق أن الحق معه فيما قال، فقد كان التشبيه فجا جدا..!

وكان جديرا بمن رأوا هذه السقطة فى التشبيه والتمثيل لله تعالى فى هذا الحديث القدسى أن يراجعوا ما يشابهه من تشبيهات عندهم، وهى كثيرة، بل يراجع المذهب كله

وهذا الحديث تحديدا يدعو إلى ضرورة اعتماد التفويض مذهبا إن لم يكن هناك سبيل إلى التأويل

أما موقف الأشاعرة من هذا الحديث إن ثبتت صحته، لا أُراه إلا التفويض..والله أعلم
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات