جميع مقالات المدونة

  1. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    أما قوله تعالى " ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد " الآية 16 من سورة ق

    فلا يحتمل إلا تأويلا واحدا وهو علم الله تعالى بما يجوس فى نفس العبد من خواطر ووساوس ..

    وفى التفسير:
    " ونحن أعلم بما توسوس به نفسه من حبل وريده الذي هو من نفسه ; لأنه عرق يخالط القلب ،
    فعلم الرب أقرب إليه من علم القلب ، روي معناه عن مقاتل قال : الوريد عرق يخالط القلب ، وهذا القرب قرب العلم والقدرة " تفسير القرطبى
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    قال تعالى فى سورة الواقعة " فلولا إذا بلغت الحلقوم، وأنتم حينئذ تنظرون، ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون "الآيات 83، 84، 85

    وفى تفسير هذه الآيات قالوا

    البغوى:
    ( ونحن أقرب إليه منكم ) بالعلم والقدرة والرؤية . وقيل : ورسلنا الذين يقبضون روحه أقرب إليه منكم ( ولكن لا تبصرون ) الذين حضروه .

    ابن كثير :
    ( ونحن أقرب إليه منكم ) أي : بملائكتنا ( ولكن لا تبصرون ) أي : ولكن لا ترونهم .

    ونحن أقرب إليه منكم أي : بالقدرة
    ...
    الكلمات الدلالية (Tags): قربُ علم، وقدرة، لتنفيذ إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    غير مصنف
  3. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    ويثنى سيدى على نور الدين على ربه فيقول :

    ".. وسبحانك من حيث لا عبارة تدل عليك ،ولا إشارة تصل إليك .أنت الذى سبحانك عجز عن إدراك كنه حقيقته العالمون والعارفون، سبحان ربك رب العزة عما يصفون.

    ما قدر قدرك غيرك .ما علمك سواك. ولا مجدك حقيقة إلا أنت.. "

    وهذا قول حق ولو تدبر القارئ كلام هذا العارف بالله جيدا فسيجده فى نفس المعنى الذى ذكرناه سابقا

    وبالله التوفيق
    التصانيف
    غير مصنف
  4. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    فالبنسبة إليه تعالى فإن صفاته، على ما هو عليه، فوق نطاق العقل والإدراك ..

    وهو معنى قوله تعالى".. ليس كمثله شئ وهو السميع البصير"

    أما بالنسبة إلينا فهو تعالى سميع بصير عليم حكيم قوى قادر ..إلخ

    وهو ما نتعبد به، وعليه الحساب والجزاء

    ومن علم أن صفات ربه خارجة عن نطاق العقل وفوق الأوهام والتصورات لم يسعه إلا أن يقف عند حدوده فلا يشبه ولا يمثل

    ولكن لضعف ذلك عند البعض فإن ذلك يوقعه فى التشبيه والتمثيل بغير أن يشعر
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  5. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    نقول : الله تعالى سميع وبصير وقوى وعظيم ومتعال

    وقبل أن نبدأ فى الكلام نقول أننا نؤمن بهذا كله ونلقى الله تعالى عليه

    وأيضا نقول إنه ليس بين صفاتنا وصفاته تعالى وجه شبه إلا الأسماء وهذا حق ..

    ولكن هل هذا يكفى ؟

    لا ، لا يكفى فالله تعالى فوق الوصف باللسان وبالعقل وبالجنان ..

    وفوق الأوهام والتصورات والتخيلات ..

    وكيف يدرك الخالق المخلوق ؟!!

    التصانيف
    غير مصنف
صفحة 4 من 94 الأولىالأولى 123456781454 ... الأخيرةالأخيرة