جميع مقالات المدونة

  1. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وأمر تعالى بالقصاص بين العباد فيما يكون بينهم من جراحات واصابات "

    " وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص، فمن تصدق به فهو كفارة له، ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون " المائدة آية 45

    وهذا هو العدل الذى ينبغي أن يكون بين العباد

    ومن الحقوق أيضا التي تقتضى القصاص : القذف للمحصن أو المحصنة، وقد جاء في سورة النور بيان العقوبة بالتفصيل

    وكذلك سرقة
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وعن عبدالله بن عمرو بن العاص - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم " إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن - عز وجل - وكلتا يديه يمين، الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما وَلُوا) رواه مسلم.


    ويقول مسلم رحمه الله في شرح هذا الحديث (باختصار) :

    قوله صلى الله عليه وسلم : إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن ، وكلتا يديه يمين ، الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا، وأما المنابر فجمع منبر سمي به لارتفاعه ،
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  3. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    فاستيفاء الحقوق للمظلومين من الظالمين هو ما أمر الله به عباده أمرا صريحا في كتابه ..


    قال تعالى " إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون "النحل آية 90

    وقال تعالى " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا "النساء آية 58

    وقال تعالى " .. وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط " المائدة
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. مشيئة الله المطلقة فى الكون والعباد..كيـــف!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وهذا الرأي الأخير لنا يشابه كثيرا أول رأى في هذا الموضوع، فكلاهما يؤكد على أن الله تعالى حر في أن يرحم من يشاء ويعذب من يشاء بغير أن يكون ذلك ظلما منه عز وجل ..

    وتوضيح ذلك أن الرأي الأول ينص على أن الله تعالى أصل الأشياء ومبدعها ومنشئها بغير مشاركة من أحد ولا معاونة من شيء وأن ما يفعله هو الأصل فلا ظلم حينئذٍ

    وهو تعالى من رحمته بعباده قد أختار لطاعته وعبادته من علم أنهم سيكونون صالحين مؤمنين

    أما الرأي الأخير فقائم على انه تعالى قد علم أن هؤلاء الخلق
    ...

    تم تحديثة 21-03-2019 في 12:39 بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد

    التصانيف
    غير مصنف
  5. مشيئة الله المطلقة فى الكون والعباد.. كيـــف!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " سددوا وقاربوا وأبشروا ، فإنه لن يدخل الجنة أحدا عمله " ، قالوا : ولا أنت يا رسول الله ؟ ،

    قال : " ولا أنا إلا أن يتغمدني الله منه برحمة ، واعلموا أن أحب العمل إلى الله أدومه وإن قل " رواه مسلم (اسلام ويب)

    وعن الحسن رضى الله عنه قال: يقول الله تعالى يوم القيامة (جوزوا الصراط بعفوي و ادخلوا الجنة برحمتي و اقتسموها بأعمالكم )

    ومن هذا الحديث الشريف وهذا الأثر يتبين لنا أن دخول الجنة
    ...
    التصانيف
    غير مصنف