النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: مائة بيت شعر في الهوى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    775

    Cool مائة بيت شعر في الهوى

    افضل واحسن مائة بيت شعر في الهوى:



    (1 ) وما كنت ممن يدخل العشق قلبه =و لكن مـن يبصـر جفونـك يعشـق



    (2) أغرك منـي أن حبـك قاتلـي =وأنـك مهمـا تأمـري القلـب يفعـل



    (3) يهواك ما عشت قلبي فإن أمـت =يتبـع صـداي صـداك فـي القبـر



    (4) أنت النعيم لقلبـي و العـذاب لـه =فمـا أمـرّك فـي قلبـي و أحـلاك



    (5) و ما عجبي موت المحبين في الهوى =و لكن بقـاء العاشقيـن عجيـب



    (6) لقد دب الهـوى لـك فـي فـؤادي =دبيـب دم الحيـاة إلـى عروقـي



    (7) خَليلَيَ فيما عشتما هل رأيتمـا =قتيـلا بكـى مـن حـب قاتلـه قبلـي



    (8) لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم =و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا ً



    (9) فياليت هذا الحب يعشق مرة =فيعلـم مـا يلقـى المحـب مـن الهجـر



    (10) عينـاكِ نازلتـا القلـوب فكلهـا =إمـا جريـح أو مصـاب المقـتـل



    (11) و إني لأهوى النوم في غير حينـه =لعـل لقـاء فـي المنـام يكـون



    (12) و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشق =ولكن عزيـز العاشقيـن ذليـل



    (13) نقل فؤادك حيـث شئـت مـن الهـوى =مـا الحـب إلا للحبيـب الأول



    (14) إذا شئت أن تلقى المحاسن كلها =ففي وجه من تهوى جميع المحاسـن



    (15) لا تـحـارب بناظـريـك فــؤادي =فضعيـفـان يغلـبـان قـويـا



    (16 ) إذا ما رأت عيني جمالك مقبلاً =وحقك يا روحـي سكـرت بـلا شـرب



    (17)كتـب الدمـع بخـدي عهـده =للهـوى و الشـوق يملـي ماكـتـب

    (18)أحبـك حُبـيـن حــب الـهـوى =وحـبـاً لأنــك أهــل لـذاكـا



    (19) رأيت بها بدراً على الأرض ماشياً =ولم أر بدراً قط يمشي علـى الأرض



    (20) قالوا الفراق غداً لا شك قلت لهم =بل موت نفسي من قبل الفـراق غـداً



    (21) قفي و دعينا قبل وشك التفرق =فما أنا مـن يحيـا إلـى حيـن نلتقـي



    (22) قبلتها و رشفـت خمـرة ريقهـا =فوجـدت نـارَ صبابـةٍ فـي كوثـر



    (23) ضممتك حتى قلت ناري قد انطفت =فلم تطـفَ نيرانـي وزيـد وقودهـا



    (24) لأخرجن مـن الدنيـا وحبكـم =بيـن الجوانـح لـم يشعـر بـه أحـد



    (25) تتبع الهوى روحي في مسالكه =حتى جرى الحب مجرى الروح في الجسد



    (26) أحبك حباً لو يفض يسيره على الخلق =مات الخلـق مـن شـدة الحـب



    (27) فقلت: كما شاءت و شاء لها الهوى =قتيلك قالت: أيهـم فهـم كثـر



    (28) أنت ماض و في يديك فؤادي =رد قلبـي وحيـث مـا شئـت فامـضِ



    (29) ولي فـؤاد إذا طـال العـذاب بـه =هـام اشتياقـاً إلـى لقيـا معذبـه



    (30) ما عالج الناس مثل الحب من سقم =ولا برى مثله عظمـا ًو لا جسـدا



    (31) قامـت تظللنـي و مـن عجـب =شمـس تظللنـي مـن الشـمـس



    (32) هجرتك حتى قيل لا يعرف الهوى =و زرتك حتى قيل ليـس لـه صبـر



    (33) قالت جننت بمن تهوى فقلـت لهـا =العشـق أعظـم ممـا بالمجانيـن



    (34) ولـو خلـط السـم المـذاب بريقهـا =وأسقيـت منـه نهلـة لبريـت



    (35) و قلت شهودي في هواك كثيرة =وأَصدَقهَـا قلبـي و دمعـي مسفـوح

    (36) أرد إليه نظرتي و هو غافـل =لتسـرق منـه عينـي ماليـس داريـا



    (37) لهـا القمـر السـاري شقيـق وإنهـا =لتطلـع أحيانـاً لـه فيغيـب



    (38) و إن حكمت جارت علي بحكمها =ولكن ذلك الجور أشهى مـن العـدل



    (39) ملكـت قلبـي و أنـت فـيـه =كـيـف حـويـت الــذي حـواكـا



    (40) قـل للأحبـة كيـف أنعـم بعدكـم =وأنـا المسافـر والقلـب مقيـم



    (41) عذبينـي بكـل شـيء سـوى =الصـدّ فمـا ذقـت كالصـدود عذابـا



    (42) و قد قادت فؤادي في هواهـا =و طـاع لهـا الفـؤاد و مـا عصاهـا



    (43) خضعت لها في الحب من بعد عزتـي =و كـل محـب للأحبـة خاضـع



    (44) و لقد عهدت النار شيمتها الهـدى =و بنـار خديـك كـل قلـب حائـر



    (45) عذبـي مـا شئـت قلبـي عذبـي =فعـذاب الحـب أسمـى مطلـبـي



    (46) بعضي بنار الهجر مات حريقـا =والبعـض أضحـى بالدمـوع غريقـا



    (47) قتـل الـورد نفسـه حسـداً منـك =و ألقـى دمـاه فـي وجنتـيـك



    (48) اعتيادي على غيابـك صعـب =واعتيـادي علـى حضـورك أصعـب



    (49) قد تسربـت فـي مسامـات جلـدي =مثلمـا قطـرة النـدى تتسـرب



    (50) لك عنـدي و إن تناسيـت عهـد =فـي صميـم القلـب غيـر نكيـث



    (51) كأنـك فــي الحـلـم قبلتـنـي =فقـلـت و أفـديـك أن تحلـمـي



    (52) كأن فؤادي ليس يشفي غليله =سـوى أن يـرى الروحيـنِ تمتزجـان



    (53) يا هاجري من غير ذنب في الهوى =مهلاً فهجـرك و المنـون سـواء

    (54) إن كان ذنبي أن حبك شاغلـي =عمـن سـواك فلسـت عنـه بتائـب



    (55) إن كان تعذيب قلبي في محبتهم =يرضيهـم فلهـم فيـه الـذي طلبـوا



    (56) لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم =ولا رضيت سواكم في الهوى بـدلاً



    (57) جسّ الطبيب يدي جهلاً فقلت له =إن المحبـة فـي قلبـي فخلـي يـدي



    (58) زار الخيال نحيلاً مثل مرسلـه =فمـا شفانـي منـه الضـم والتقبيـل



    (59) وصالـك جنتـي لكـن نفسـي =تفـضـل فــي محبـتـك العـذابـا



    (60) و هل لي نصيب في فؤادك ثابت =كما لك عنـدي فـي الفـؤاد نصيـب



    (61) كم أنا000كـم أنـا أحبـك حتـى إن =نفسـي مـن نفسهـا تتعجـب



    (62) صليه لعل الوصل يحييه و اعلمي =بأن أسير الحب فـي أعظـم الأسـر



    (63) سحرتني حبيبتي بسواد عيونهـا =إنمـا السحـر فـي سـواد العيـون



    (64) فما غاب عن عيني خيالك لحظـة =و لا زال عنهـا و الخيـال يـزول



    (65) نَصَـبَ الحـب عرشـه فسألنـاه =مـن تـراه لـه ؟ فـدّل علـيـك



    (66) و الفراشـات ملّـت الزهـر لمّـا =حدثتهـا الأنسـام عـن شفتـيـك



    (67) ما كنت أومن في العيون و سحرها =حتى دهتني فـي الهـوى عينـاكِ



    (68) و عذلت أهل العشق حتى ذقته =فعجبتُ كيـف يمـوت مـن لا يعشـق



    (69) الحسن قـد ولاك حقـاً عرشـه =فتحكمـي فـي قلـب مـن يهـواك



    (70) عذبـة أنـت كالطفولـة كالأحـلام =كاللـحـن كالصـبـاح الجـديـد



    (71) قصائـدي قبلـك يـا حلوتـي =كانـت كلامـاً مثـل كــل الـكـلام



    (72) نسيت الهوى إلا هواك فإنه =تغلغل في الأعماق و انسـاب فـي دمـي



    (73) و لـو أنـي خبأتـك فـي عيونـي =إلـى يـوم القيامـة مـا كفانـي



    (74) فإن أَتَيتُ إلـى قلبـي أعاتبـه =ألقـاه فـي غمـرات الحـب محترقـاً



    (75) أحبك حباً لـو تحبيـن مثلـه =أصابـك مـن وجـدي علـى جنونـي



    (76) أحبـك فـوق مـا يصـف الكـلام =و يهجرنـي إذا غـبـت المـنـام



    (77) قبلتهـا و رشفـت مـن فيهـا =مـا يسـكـر الدنـيـا و يرويـهـا



    (78) إنمـا الكـون لعينـيـك رؤى =و أنــا اللـيـل و أنــت القـمـر



    (79) لـي حبيـب كملـت أوصافـه =حـق لـي فـي حـبـه أن أعــذرا



    (80) ما أخطأ النحل إذا أخلى خمائلـه =فالخـد ورد وهـذا الشعـر أزهـار



    (81) ناعـس الطـرف كحيـل المقـل =رق فـي وصـف حـلاه غـزلـي



    (82) و أشكو مـن عذابـي فـي هواكـم =و أجزيكـم عـن التعذيـب حبـا



    (83) لو يجازى المحب من فـرط شـوق =لجزيـت الكثيـر مـن أشواقـي



    (84) ذقت منها حلواً و مراً و كانت =لـذة العشـق فـي اختـلاف المـذاق



    (85) حمليني فـي الحـب مـا شئـت =إلا حـادث الصـد أو بـلاء الفـراق



    (86)يا طيب قبلتك الأولى يرف بهـا =شـذى جبالـي وغاباتـي و أوديتـي



    (87) بثثـت شكـواي فـذاب الجليـد =و أشفـق الصخـر و لان الحـد يـد



    (88) أحبك كالبدر الذي فـاض نـوره =علـى فيـح جنـات و خضـر تـلال



    (89) وجـهـك و الـبـدر إذا بــرزا =لأعـيــن الـعـالـم بـــدران



    (90) أنـا و الحـب توأمـان خلقنـا =و تلانـا فـي العشـق كـل حبـيـب



    (91) و أدرك الليل سر الحب في قلبي =فظـل يهـرع خلـف الصبـح نشـوانا



    (92) فتنت منك بأوصاف مجردة =في القلب منهـا معـانٍ مـا لهـا صـور



    (93) فلو كان لي قلبان عشت بواحـد =و أبقيـت قلبـاً فـي هـواك يعـذب



    (94) أحبـك حتـى كـأن الهـوى =تجـمـع و ارتــاح فــي أضلـعـي



    (95) و تعطلت لغة الكـلام و خاطبـت =عينـي فـي لغـة الهـوى عينـاك



    (96) أشكو الغرام إليكم فاقبلوا شغفي =و لو شكـوت لصخـر رق و احترقـا



    (97) و تمنـى نظـرة يشفـي بهـا =علـة الـشـوق فكـانـت مهلـكـا



    (98) سـوف تلهـو بنـا الحيـاة و تسخـر =فتعـال أحـبـك الآن أكـثـر



    (99) و الله ما طلعت شمـس و لا غابـت =إلا و ذكـرك متـروك بأنفاسـي



    (100) سكرنا و لم نشرب من الخمر جرعة =ولكن أحاديث الغرام هي الخمـر

    وشكراً
    هو اللهُ الذي لا إلهَ إلاّ هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم.

    بكـيت بدمــع واكـف فـقـد مــالـك *** ففي فقـــــده سـدت عليـنا المـســــالـك
    ومــالي لا أبكـي علـيه وقـد بكـت *** عـليـه الثريـا والنجـــوم الـشـــوابــك
    حلفـت بما أهــــدت قريش وجلـلـت *** صبيحة عشر حين تقضى المـناسـك
    لنعم وعـاء العـلم والفقـه مـــالـك *** إذا عـد مفقــــود من النــــاس هـــالـك

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,542
    أحسنت أخي هلال
    لعلّ هذه الأشعار ومثلها تفعل فيك فعلها.
    فقد آن لك، وحُقّ لإخوتك أن يروك جميلاً.
    سلام عليك حيث أنت.
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  3. ويحك (و الأحرى ويلك) ماذا فعلت بنساك متعبدين
    [frame="9 80"]سبحان الله و بحمده أستغفر الله و لا حول و لا قوة إلا بالله و لا إله إلا الله والله أكبر، اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا و حبيبنا محمد أحب الخلق إلى الحق و على آله و صحبه
    إلهي أنت مقصودي و رضاك مطلوبي[/frame]

  4. هتفت بي: إنني مت انتظارا .

    شفتي جفّــت

    وروحي ذبلـت

    والنّهـد غـارا

    وبغاباتي جراح لا تداوى

    وبصحرائي لهيب لا يدارى

    فمتى يا شاعري

    تطفئ صحرائي احتراقا ؟

    ومتى تدبل غاباتي انفجارا

    إنني أعددت قلبي لك مهدا

    ومن الحب دثارا

    وتأملت مرارا

    وتألمت مرارا

    فإذا نبضك اطلاق رصاص

    وأغانيك عويل

    وأحاسيسك قتــلى

    وأمانيك أسارى

    وإذا أنت بقـايـا

    من رماد و شظايـا

    تعصف الريح بها عصفا وتذروها نثارا

    أنت لا تعرف ما الحب

    وإني عبثا مت انتظارا

    رحمة الله على قلبك يا أنثى

    ولا أبدي اعتذارا

    أعرف الحب ...ولكن

    لم أكن أملك في الأمر اختيارا

    كان طوفان الأسى يهدر في صدري

    وكان الحب نارا فتوارى

    كان شمسـا

    واختفى لما طوى الليل النهار

    كان عصفورا يغني فوق أهدابي

    فلما أقبل الصياد طارا

    آه لو لم يطلق الحكام

    في جلدي كلابا تتبارى

    آه لو لم يملأوا مجرى دمي زيتا

    وأنفاسي غبارا

    آه لو لم يزرعوا الدمع

    جواسيس على عيني بعيني

    ويقيموا حاجزا بيني وبيني

    آه لو لم يطبقوا حولي الحصارا

    ولو احتلت على النفس فجاريت الصغارا

    وتناسيت الصغارا

    لتنزلت بأشعاري على وجد الحيارى

    مثلما ينحل غيم في الصحارى

    ولأغمدت يراع السحر في النحر

    وفي الثغر

    وفي الصدر

    وفي كل بقاع البرد والحر

    وهيجت جنون الرغبات الحمر

    حتى تصبح العفة عارا

    ولأشعلت البحارا

    ولأنطقت الحجارا

    ولخبأت ( امرأ القيس ) في جيبي

    ولألغيت ( نزارا )

    آه لو لم يطبقوا حولي الحصار

    ولو استمرأت أن أطلق للنفس العذارا

    لاستفزت شفتاي الكرز الدامي

    بأطباق العذارى

    ولزادته ارتواءً

    ولزادته احمرارا

    ولأرسلت يدي ترعى

    فتخفي ما بدا هصرا

    وتبدي ما توازى

    ولأيقظت السكون العذب

    في غاباتهن البكر عصفا واستعارا

    ولأرقصت القفارا

    ولألقيت على خلجانهن الموج

    حراً مستثارا

    فيصارعن اختناقا

    ويصارعن انبهارا

    ثم يستلقين تحت الزبدالطاغي

    يغالبن الدوارا

    * *

    أعرف الحب أنا

    لكن حبي

    مات مشنوقا على حبل شراييني

    بزنزانة قلبي

    لا تظني أنه مات انتحارا

    لا تظني أنه داليـــة جفت

    فلم تطرح ثمارا

    لا تظني أنه حب كسيـح

    لو به جهد على المشي لسارا

    لا تظني

    واصفحي عنه وعني

    أنا داعبت على المسرح أوتاري

    وأنشأت أغني

    غير أني

    لم أكد أبدأ حتى...

    أطلقوا عشرين كلبا خلف لحني

    تملأ المسرح عقرا ونباحا وسعارا

    وأنا الراكض من ركن لركن

    لي قلب واحــد

    عاث به العقر دمارا

    فأنا أعزف دمعا

    وأنا أشدو دماءً

    وأنا أحيا احتضارا

    وأنا في سكرتي...لا وقت عندي

    كي أغني للسكارى

    فاعذرني

    إن أنا أطفأت أنغامي

    وأســدلت الســتارا

    ....أنا لا أملك قلبا مستعارا.!

    أحمد مطر أظن، فلا أحد غيره مثله يهوى كسري
    [frame="9 80"]سبحان الله و بحمده أستغفر الله و لا حول و لا قوة إلا بالله و لا إله إلا الله والله أكبر، اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا و حبيبنا محمد أحب الخلق إلى الحق و على آله و صحبه
    إلهي أنت مقصودي و رضاك مطلوبي[/frame]

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    775

    Cool

    أحسنت أخي هلال
    لعلّ هذه الأشعار ومثلها تفعل فيك فعلها.
    فقد آن لك، وحُقّ لإخوتك أن يروك جميلاً.
    سلام عليك حيث أنت.
    بارك الله فيك اخي واحسن اليك ، ثم اني احمد الله ان اعاد الامور الى مجاريها
    اخي لؤي الكريم ، فوالله يا اخي ان المحبين يلجؤون الي في هذه الشؤون ويأخذون برأيي فأوجههم ،هو الفقه يا اخي من جعلنا هكذا نبدوا قساة القلوب- ولابد ان اكون هكذا لان احكام الشرع يجب ان تصان عن ايدي العابثين - لكن الواقع عكسه تماما ، وخير دليل على ذلك اني كنت احفظ الشعر اكثره من الغزل
    وجوابك هنا
    [poem font="Simplified Arabic,5,,normal,normal" bkcolor="white" bkimage="" border="double,6,black" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    فو الله ثم الله إني لدائباً ***أفكر ما ذنبي إليك فأعجب
    ووالله ماأدري علام هجرتني*** وأي أمور فيك يا ليل اركب
    أأقُطَعُ حَبْلَ الْوَصْل، فالموْتُ دُونَه*** أمْ اشرَبُ كأْساً مِنْكُمُ ليس يُشْرَبُ
    أم اهرب حتى لا أرى لي مجاوراً ***أم افعل ماذا أم أبوح فأغلب [/poem]

    وهنا
    [poem font="Simplified Arabic,5,,normal,normal" bkcolor="white" bkimage="" border="double,6,black" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    اذا نظرت نحوى تكلم طرفها ------- وجاوبها طرفي ونحن سكوت
    فواحدة منها تبشر باللقاء -------- وأخرى لها نفسي تكاد تموت
    اذا مت خوف اليأس أحياني الرجا --------- فكم مرة قد مت ثم حييت
    ولو أحدقوا بي الأنس والجن كلهم -------- لكي يمنعوني أن أجيك لجيت
    الا يانسيم الريح حكمك جائر ---------- عليّ اذا أرضيتني ورضيت
    الا يانسيم الريح لو أن واحدا ---------- من الناس يبليه الهوى لبليت
    ولو خلط السم الزعاف بريقها --------- تمصصت منه نهلة ورويت [/poem]

    اما قولك اخي الناسك حسين -ماذا فعلت بالنساك ..-
    اقول
    اني وجدت قلوبهم تكاد تصدأ ونفوسهم الى حب العلوم اميل فقلت ألا نشغل احبابنا قليلا لعلهم يتذوقون من الهوى قيلا فيهيمون ويشعرون كما قد شعر اخي الحبيب لؤي وانت يا ناسك وكثير خفي امرهم ....
    وجوابك هنا
    [poem font="Simplified Arabic,5,,normal,normal" bkcolor="white" bkimage="" border="double,6,black" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    الا ليت لبنى في خلاء تزورني*** فاشكوا اليها لوعتي ثم ترجعُ
    صحا كل ذي لبٍّ وكل متيمٍ*** وقلبي بلبنى ماحييت مروعُ
    فيا من لقلبٍ مايفيق من الهوى*** ويا من لعينٍ بالصبابة تدمعُ [/poem]


    ولمن اخفى امره وكتم هواه هذه الابيات


    [poem font="Simplified Arabic,5,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.aslein.net/images/toolbox/backgrounds/14.gif" border="double,6,darkblue" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    أَرَى بَيْتَ لُبْنَى أصْبَحَ اليَوْمَ يُهْجَـرُ***وهجرانُ لُبْنَى - يا لكَ الخيرُ- مُنكرُ
    أتبكِي عَلَى لُبْنَى وأنـتَ تركتَهـا ***؟وكُنْتَ عليهَـا بالمـلاَ أنـتَ أقـدرُ
    فإنْ تَكُـنِ الدُّنْيَـا بِلُبْنَـى تَقَلَّبَـتْ***علـيّ فلِلدُّنْيَـا بُطُـونٌ وأظْـهُـرُ
    لَقَدْ كَان فيهـا للأَمَانَـة ِ مَوْضِـعٌ***وللكـفّ مرتـادٌ وللعيـنِ منظـرُ
    وَلِلْحَائِـمِ العَطْشـانِ رِيٌّ بِرِيقِهـا***وللمرِح المختـالِ خمـرٌ ومُسْكـرُ
    كأَنِّيَ في أُرْجُوحَـة ٍ بَيْـنَ أحْبُـلٍ***إذا ذُكْرَة ٌ مِنْهَا عَلَى القَلْبِ تَخْطُـرُ [/poem]

    وفقكم الله
    التعديل الأخير تم بواسطة هلال بن عبد الله بن عمر ; 24-05-2008 الساعة 12:18
    هو اللهُ الذي لا إلهَ إلاّ هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم.

    بكـيت بدمــع واكـف فـقـد مــالـك *** ففي فقـــــده سـدت عليـنا المـســــالـك
    ومــالي لا أبكـي علـيه وقـد بكـت *** عـليـه الثريـا والنجـــوم الـشـــوابــك
    حلفـت بما أهــــدت قريش وجلـلـت *** صبيحة عشر حين تقضى المـناسـك
    لنعم وعـاء العـلم والفقـه مـــالـك *** إذا عـد مفقــــود من النــــاس هـــالـك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    775
    والله يا أخي لؤي قد أعدتني الى ايام زمان وقد كنت لا احب الرجوع الى مثل هذه الاشعار لانها تشغلني عن العلم

    [poem font="Simplified Arabic,5,tomato,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.aslein.net/images/toolbox/backgrounds/21.gif" border="double,6,tomato" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    أرقتُ وعادني همٌ جديد*** فجسمي للهوى نضوٌ بليدُ
    أراعي الفرقدين مع الثريا*** كذاكَ الحبّ أهونه شديدُ
    علقتُ مليحة الخدين وردا***تشبه حسنَ مطلعها السعودُ
    أهيم بذكرها وأظلُّ صبا***وعيني بالدموعِ لها تجودُ
    ألا ليتَ لحدكِ كان لحدي ***إذا ضمت جنائزنا اللحود!! [/poem]
    هو اللهُ الذي لا إلهَ إلاّ هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم.

    بكـيت بدمــع واكـف فـقـد مــالـك *** ففي فقـــــده سـدت عليـنا المـســــالـك
    ومــالي لا أبكـي علـيه وقـد بكـت *** عـليـه الثريـا والنجـــوم الـشـــوابــك
    حلفـت بما أهــــدت قريش وجلـلـت *** صبيحة عشر حين تقضى المـناسـك
    لنعم وعـاء العـلم والفقـه مـــالـك *** إذا عـد مفقــــود من النــــاس هـــالـك

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,542
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هلال بن عبد الله بن عمر
    والله يا أخي لؤي قد أعدتني الى ايام زمان وقد كنت لا احب الرجوع الى مثل هذه الاشعار لانها تشغلني عن العلم
    [/poem]
    أخي هلال أنت عدت من غيبة حين كان غيرك حاضراً.
    لا تندم على ما كان، فلعل الواحد منا يحتفظ من شبابه بذكرى طيبة لكهولته.
    (ولا يمنع أن يكون المسلم نيّر الذهن والقلب معاً، حاد البصر والبصيرة جميعاً، تتعانق فكرته وعاطفته في معاملته لله، ومعاملته للناس، فلا تدري أيهما أسبق؟ صدق أدبه أم حسن معرفته.
    ولا تدري أيهما أروع؟ خصوبة نفسه الجياشة... أم فطانة عقله اللماح.)


    أفديك... قد ولّى الشباب
    ومضى الأحبة والصحاب
    غالتهم الأيام عشاقاً وعزّهم الإياب
    ذهبوا وأنت على رصيف العمر... تنشد ما تبقى من مواويل
    يجرحها على الأمل ارتياب
    أفديك.....
    لا العشق ارتوى من غيّه أبداً...
    ولا الشعراء تابوا.
    ما للبنفسج ينشر الرايات في
    محراب روحك كلما اتقدت....
    خواطرك الغضاب.
    وتذوب في نار اشتعالك
    راعفاً شوقاً إلى ألق الشهادة....
    كلما لبست أسنتها الحراب.
    عانقت في حمى اغترابي شاطئيك..
    هوى رقيق الشفرتين
    خنجر دام بقلبي حيثما ارتحلت بي الأيام...
    والعمر المؤجل والركاب.
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    775

    Thumbs up

    اخي الكريم لؤي بارك الله فيك وفي من اعطاك هذه النفس اللطيفة الهائمة التائهة في المعاني الجميلة
    اما قولك
    لا تندم على ما كان، فلعل الواحد منا يحتفظ من شبابه بذكرى طيبة لكهولته
    نعم اخي ليس للكهل الا ايام اشباب وايام الهيام وايام التشوق الى الحبيب الاول

    لِلّه قلبِيَ ماذا قد أُتِيحَ له حر*** الصبابة والأوجاع والوصب
    ضاقت علي بلاد الله ما رحبت*** ياللرجال فهل في الأرض مضطرب
    البين يؤلمني والشوق يجرحني*** والدار نازحة والشمل منشعب
    كيف السَّبيلُ إلى ليلى وقد ***حُجِبَتْ عَهْدي بها زَمَناً ما دُونَهَا حُجُبُ

    وهنا

    هوى صاحبي ريح الشمال إذا ***جرت وأهوى لنفسي أن تهب جنوب
    فويلي على العذال ما يتركونني ***بِغمِّي، أما في العَاذِلِين لبِيبُ
    يقولون لو عزيت قلبك لا رعوى*** فَقلْتُ وَهَلْ لِلعَاشقِينَ قُلُوبُ
    دعاني الهوى والشوق لمل ترنمت*** هَتُوفُ الضُّحَى بَيْنَ الْغُصُونِ طرُوبُ
    تذكرني ليلى على بعد دارها ***وليلى قتول للرجال خلوب
    وقد رابني أن الصبا لا تجيبني ***وقد كان يدعوني الصبا فأجيب
    التعديل الأخير تم بواسطة هلال بن عبد الله بن عمر ; 25-05-2008 الساعة 19:26
    هو اللهُ الذي لا إلهَ إلاّ هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم.

    بكـيت بدمــع واكـف فـقـد مــالـك *** ففي فقـــــده سـدت عليـنا المـســــالـك
    ومــالي لا أبكـي علـيه وقـد بكـت *** عـليـه الثريـا والنجـــوم الـشـــوابــك
    حلفـت بما أهــــدت قريش وجلـلـت *** صبيحة عشر حين تقضى المـناسـك
    لنعم وعـاء العـلم والفقـه مـــالـك *** إذا عـد مفقــــود من النــــاس هـــالـك

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    775
    شَهِدَتْ سنة 30 هـ وفاةَ الشاعرِ الْمُتَيَّمِ: عُروة بن حِزام بن مُهاصِر بن مالك أحدَ بني حزام بن ضبة بن عبد بن كبير بن عذرة، وقد أحبَّ ابنةَ عَمِّهِ عَفراءَ بِنتَ عقال مُهاصِر بنِ مالك الضَّبّيّ؛ وقد اشتهَرَ بَنُوْ عُذْرَةَ بِشدَّةِ الْعِشْقِ والْعِفَّةِ فِيه؛ ويعتبر عروة أحد المتيمين الذين قتلهم الهوى، ولا يعرف له شعر إلا تشبيبه في عفراء بنت عمه. وقَدْ قِيْلَ لأَحَدِ العذريين: مَا بَالُ الرَّجُلِ مِنْكُم يَمُوْتُ في هَوَى امرَأَةٍ؟ فَأجابَ: لأنَّ فِينا جَمَالاً وَعِفَّةً.
    2-طفولة عروة وعفراء


    رُوي من حديث عروة بن حزام وعفراء بنت عقال: أن حزاماً بن مهاصر هلك وترك ابنه عروة صغيراً في حجر عمه عقال بن مهاصر. وكانت عفراء تِرباً لعروة، يلعبان جميعاً، ويكونان معاً، حتى ألف كل واحد منهما صاحبه إلفاً شديداً. وكان عقال يقول لعروة، لما يرى من إلفهما: أبشر، فإن عفراء امرأتك ، إن شاء الله. فكانا كذلك حتى بلغا سِنَّ الرُّشد، ولحقت عفراء بالنساء، ولحق عروة بالرجال، وحُجب بينهما، فثارت لوعة الحب والغرام في صدريهما جراء الفراق.

    3-شكوى عروة

    عصفت لوعة العشق، فأتى عروة بن حزام عمته هند بنت مهاصر، وشكا إليها ما به من حُب عفراء ، وقال لها: يا عمة، إني لأكلِّمُك وأنا منك مُستحٍ، ولكن لم أفعل هذا حتى ضقت ذرعاً بما أنا فيه، ثم أخبرها بحبه ومُعاناته، فذهبت عمته إلى أخيها فقالت له : يا أخي، قد أتيتك في حاجةٍ أحب أن تحسن فيها الردّ ، فإن الله يأجرك بصِلة رحمك فيما أسألك.

    فقال لها: قولي، فلن تسألي حاجة إلا رددتك بها.

    قالت: تُزوِّج عروة ابن أخيك بابنتك عفراء، فقال: ما عنه مذهب، ولا هو دون رجل يرغب فيه ، ولا بنا عنه رغبة، ولكنه ليس بذي مال، وليست عليه عجلة. فطابت نفس عروة، وسكن بعض السكون إلى حين.

    4-كيد العواذل

    كانت أمُّ عفراء سيئة الرأي بعروة بن حزام، وكانت تريد لابنتها زوجاً ذا مال ووفر، وكانت عفراء ذات كمال وجمال، فطلبت أمها مهراً مبالغا فيه، وليس في مقدور عروة أن يؤمنه، وحينذاك عروة عرف أن رجلاً من قومه ذا يسار ومال كثير بدأ يخطب عفراء، فأتى عمه، فقال: يا عمّ، قد عرفت حقي وقرابتي، وإني ولدك وربيت في حجرك، وقد بلغني أن رجلاً يخطب عفراء، فإن أسعفته بطلبته قتلتني، وسفكت دمي، فأنشدك الله ورحمي وحقي، فرَقَّ له وقال له : يا بُنَيّ، أنت مُعدَمٌ، وحالنا قريبة من حالك، ولست مُخرِجُها إلى سواك، وأمها قد أبت أن تزوجها إلا بمهر غال، فاضطرب واسترزق الله تعالى.

    فجاء عروة إلى أمِّ عفراء فلاطفها وداراها، وطلب منها أن تسهّل أمور زواجهما، فأبت أمُّها الماكِرة أن تجيبه إلا بما تحتكمه هي من المهر، وبعد أن يسوق شطره إليها، فوعدها بذلك.


    5-السفر في طلب المهر

    يئس عروة من مساعدة امرأة عمه الماديّة، فجاء إلى عمه وامرأته فأخبرهما بعزمه على قَصْدِ ابن عمٍّ له موسِر كان مقيماً في اليمن، فصوَّباه ووعداه ألا يُحْدِثا حدثاً حتى يعود، فشكرهما ووثق بعهدهما، وصار في ليلة رحيله إلى عفراء، فجلس عندها هو وجواري الحي ، وكانوا يتحدثون بأسمار الغرام حتى أصبحوا ، ثم ودَّعها وودّع الحيّ، وشدَّ على راحلته، وصَحِبَه في طريقه فتيان من بني هلال بن عامر كانا يألفانه، وتابعوا المسير حتى قدموا على ابن عمه في اليمن، فوصله وكساه، وأعطاه مائة من الإبل، فانصرف عائدا بها إلى منازل قبيلته، وهو يعلل نفسه بالزواج من عفراء بنت عمه.

    6-وصية عروة للهلاليين

    بينما كان عروة ورفيقاه الهلاليان يجدّون المسير التفت إليها، وقال يخاطبهما، ويروي لهما قصته، وما يعانيه من لواعج العشق والغرام:

    [poem font="Simplified Arabic,5,,normal,normal" bkcolor="white" bkimage="" border="double,6,black" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    خليلي مِن عليا هلال بن عامرٍ***بصنعاء عوجاء اليوم وانتظراني
    ولا تزهدا في الذخر عندي وأجْمِلا***فإنكما بي اليوم مُبتليانِ
    ألِمّا على عفراء إنكما غداً***بوشك النوى والبين معترفانِ
    أحبُّ ابنة العذري حُباًّ وإنْ نأَتْ***ودانيت فيها غير ما مُتداني
    إذا قلتُ: لا، قالا: بلى، ثم أصبحا***جميعاً على الرأي الذي يريان
    تحملت من عفراء ما ليس لي به***ولا للجبال الراسيات يدان
    فيا ربِّ أنت الْمُستعان على الذي***تحمَّلت مِن عفراء مُنذ زمانِ
    كأن قطاة علقت بجناحِها***على كبدي من شدَّة الخفقانِ[/poem]

    7-غدر العواذل

    حينما غاب عروة في طلب المهر نزلَ في حيّ عفراء رجل ثريٌّ من أثرياء البلقاء الشامية ، فنحر الجزور ووهب وأطعم ، ورأى عفراء، وكان منزله قريباً من منزل أهلها، فأعجبته وخطبها إلى أبيها فرفض طلبه، فعدل الرجلُ الثريّ إلى أمّ عفراء، فوافق عندها قبولاً وجاءت إلى زوجها عقال، ولم تزل تهذر حتى قال لها زوجها: فإن عاد لي الرجل خاطباً أجبته، فوجهت إليه أن عُدْ إليه خاطباً، فأعاد الرجلُ القول في الخطبة، فأجابه أبوها وزوجه بعفراء، فقالت قبل أن يدخل بها:


    يا عُرْوَ إنّ الحيَّ قد نقضوا***عهدَ الإله وحاولوا الغدرا

    ثم رحلت مع زوجها إلى البلقاء في الشام، وأرشدت أمُّ عفراء والدَها إلى حيلة لتضليل عروة وخِداعه، فعمَد بناءً على طلبها إلى قبرٍ عتيق، فجدَّد وسوّاه، وسأل سكان الحي كتمان أمر زواج عفراء، وطلب منهم أن يقولوا لعروة: إنها ماتت وهذا قبرها .

    8-عودة ورحيل

    قال الرواة: عاد عروة، وأخبره عمه والقوم بموت عفراء الموهوم، فضلقت عليه الأرض بما رحبت، وتوجَّه إلى ابن عم له بالشام، وفي طريقه شاهد عفراء صدفةً، ووقف مندهشاً، ثم قال:


    [poem font="Simplified Arabic,5,,normal,normal" bkcolor="white" bkimage="" border="double,6,black" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    فما هي إلا أن أراها فُجاءةً***فأبْهت حتّى ما أكاد أُجيبُ
    وأصدفُ عن رأيي الذي كنت أرتئي***وأنسى الذي أزمعتُ حين تغيبُ
    ويُظهر قلبي عذرَها ويُعينها***عَلَيَّ فما لي في الفؤاد نَصِيبُ
    وقد علِمت نفسي مكان شفائها***قريباً، وهل ما لا يُنالُ قريبُ?[/poem]


    وروى الرواةُ روايةً أُخرى فقالوا: عاد عروة بن حزام إلى مضارب قومه، فنعاها أبوها إليه، وذهب به إلى ذلك القبر، فمكث يختلف إليه أياماً وهو مضنىً هالك، حتى جاءته جارية من الحي فأخبرته الخبر، فتركهم، ورحل إلى البلقاء في الشام فقدمها، ونزل ضيفاً على زوج عفراء، ثم قال لجارية لهم: "هل لك في يد تولينيها? قالت: نعم، قال: تدفعين خاتمي هذا إلى مولاتك. فقالت: سَوءة لك، أما تستحي لهذا القول? فقال لها: ويحك! هي والله بنت عمي، فاطرحي هذا الخاتم في صبوحها، فإذا أنكرت عليك فقولي لها: اصطبح ضيفك قبلك، ولعله سقط منه. فرَقّت لحالهِ الأمَة، وفعلت ما أمرها به.


    فلما شربت عفراء اللبن رأت الخاتم فعرفته، فشهقت، ثم قالت: اصدقيني عن الخبر، فصدقتها. فلما جاء زوجها قالت له: أتدري من ضيفك هذا? قال: فلان بن فلان، فقالت: كلا والله يا هذا، بل هو عروة بن حزام ابن عمي، وقد كتم نفسه حياءً منك.


    9-كشف الأسرار

    دعا زوج عفراء عروة، وعاتبه على كتمانه نفسه إياه، وقال له: على الرحب والسعة، نشدتك الله إن رُمت هذا المكان أبداً، وخرج وتركه مع عفراء يتحدثان. وأوصى خادماً له بالاستماع عليهما، وإعادة ما تسمعه منهما عليه، فلما خلوا تشاكيا ما وجدا بعد الفراق، فطالت الشكوى، وهو يبكي أحرَّ بُكاء، وقال عروة والله لا أقيم بعد علمه بمكاني هذا، وإني عالم أني أرحل إلى منيتي. فبكت وبكى، وقال: لي أمور، ولا بدَّ لي من رجوعي إليها، فإن وجدت من نفسي قوّة على ذلك، وإلا رجعت إليكم وزرتكم، حتى يقضي الله من أمري ما يشاء. فزودوه وأكرموه وودّعوه وانصرف حزيناً.

    -10-الفراق القاتل

    رحل عروة من مضارب زوج عفراء، وانتكس بعد صلاحه وتماثله، وأصابه غشيان وخفقان؛ فكان كلما أُغمي عليه أُلقِي على وجهه خِمار لعفراء زوّدته إياه؛ فيفيق، وبينما هو راحلٌ لقيه في الطريق ابن مكحول عراف اليمامة، وجلس عنده؛ وسأله عمّا به؛ وهل هو خبل أو جنون? فقال له عروة: ألك علم بالأوجاع?. قال: نعم؛ فقال عروة:


    [poem font="Simplified Arabic,5,,bold,normal" bkcolor="white" bkimage="" border="double,6,black" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    وما بي من خبل ولا بي جنة***ولكن عمي يا أُخيّ كَذوبُ
    أقول لعراف اليمامة: داوني***فإنك إن داويتني لطبيبُ
    وإني لتغشاني لذكراكِ رعشةٌ***لها بين جلدي والعظام دبيبُ[/poem]

    وفاة عروة بن حزام

    قال الرواة: تابع عروة المسير في طريقه قاصدا ديار قومه، ولكنه مات قبل أن يصل إلى حيهم بثلاث ليال، ودُفِنَ في وادِي القرى قُرْبَ الْمَدِيْنَةِ الْمُنوَّرةِ؛ وقيل: بل وصل إلى خيمة أمه وعاش فترة ثم وافته المنية، وروي عن النعمان بن بشير الأنصاري رضي الله عنه قال: ولاني عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ صدقات سعد هذيم ، وهم: بلي، وسلامان عذرة، وضبة بن الحارث، ووائل: بنو زيد، فلما قبضت الصدقة قسمتها في أهلها، وانصرفت، فإذا أنا ببيت منفرد عن الحي، فمِلتُ إليه، فإذا أنا بفتى راقد في فناء البيت، وإذا بعجوز وراءه في كسر البيت، فسلمت عليه، فرد علي بصوت ضعيف، فسألته: ما لك? فقال:


    كأن قطاة علقت بجناحها***على كبدي من شدة الخفقان

    قال النعمان: ثم شهق شهقة خفيفة كانت نفسه فيها، فنظرتُ إلى وجهه فإذا هو قد قضى فقلت: أيتها العجوز، مَن هذا الفتى منك? قالت: ابني، فقلت: إني أراه قد قضى. يا أماه ، من هو? فقالت: ولدي عروة بن حزام، فقال لها: ما بلغ به ما أرى? قالت: الحبُّ، والله ما سمعت له منذ سنة كلمة ولا أنّة إلا اليوم، فإنه أقبل عليّ ثم قال لَمَّا نَزلَ بهِ الْمَوْتُ:


    [poem font="Simplified Arabic,5,,normal,normal" bkcolor="white" bkimage="" border="double,6,black" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    مَنْ كانَ مِنْ أَخَواتِيْ باكياً أبداً***فَاليَوْمَ ؛ إِنِّي أُرَاْنِي اليَوْمَ مَقْبُوْضَاْ
    يُسْمِّعْنَنِيْهِ فإنِّيْ غيرُ سَامعِهِ***إذا عَلَوْتُ رِقَابَ القَومِ مَعْرُوْضَاْ[/poem]

    وقال الرواة: بلغ عفراء خبر وفاة عروة، فقالت ترثيه:


    [poem font="Simplified Arabic,5,,normal,normal" bkcolor="white" bkimage="" border="double,6,black" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    ألا أيها الرَّكبُ الْمُخِبُّون وَيَحْكُمْ***بحقٍّ نعَيْتُم عُروةَ بنَ حِزامِ
    فلا تهنأ الفتيان بعدك لذة***ولا رجعوا من غيبة بسلامِ
    وقلْ للحبالى: لا ترجَّيْنَ غائباً***ولا فرحات بعده بغلامِ[/poem]

    ثم قامت إلى زوجها فقالت: يا هناء، قد مات ابن عمي فيَّ وبسببي، ولابدَّ لي من أن أندبه وأقيم مأتماً عليه. قال: افعلي. فما زالت تندبه وترثيه حتى توفيت.

    ويقال في رواية أُخرى: إن عفراء عاشت حزينة على عروة حتى لَحِقَتْ سنةُ 50 هـ / 670 م فَنُقِلَتْ جَنازَتُهَا، ودُفِنَتْ في قبر إلى جانب قبر عُروةَ؛ فَنَبَتَتْ فَوْقَ كُلِّ قَبْرٍ مِنْ قَبْرَيْهِمَاْ شَجَرَةٌ فَلَمَّا صَارَ سَاقَا الشَّجَرَتَيْنِ على ارْتِفاعِ قَامَةٍ؛ التَفَّت الشَّجَرَتَاْنِ وَتَعَانَقَتَاْ
    فَقالَ الذينَ شَاهَدُوْا الشَّجَرَتَيْنِ: تَآلَفَاْ فِيْ الْحَيَاةِ وَفِيْ الْمَمَاْتِ.

    وَبَلَغَ خَبَرُ عُروةَ و عَفراءَ الخليفةَ مُعاويَةَ بنَ أَبي سُفيانَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما فَقالَ: "لَوْ عَلِمْتُ بِحَاْلِ هَذَيْنِ الْحُرَّيْنِ الْكَرِيْمَيْنِ لَجَمَعْتُ بَيْنَهُمَاْ".
    هو اللهُ الذي لا إلهَ إلاّ هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم.

    بكـيت بدمــع واكـف فـقـد مــالـك *** ففي فقـــــده سـدت عليـنا المـســــالـك
    ومــالي لا أبكـي علـيه وقـد بكـت *** عـليـه الثريـا والنجـــوم الـشـــوابــك
    حلفـت بما أهــــدت قريش وجلـلـت *** صبيحة عشر حين تقضى المـناسـك
    لنعم وعـاء العـلم والفقـه مـــالـك *** إذا عـد مفقــــود من النــــاس هـــالـك

  10. الله الله

    وما عجبي موت المحبين في الهوى =و لكن بقـاء العاشقيـن عجيـب
    وإني لأهوى النوم في غير حينـه =لعـل لقـاء فـي المنـام يكـون
    ولولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشق =ولكن عزيـز العاشقيـن ذليـل
    رأيت بها بدراً على الأرض ماشياً =ولم أر بدراً قط يمشي علـى الأرض
    ولي فـؤاد إذا طـال العـذاب بـه =هـام اشتياقـاً إلـى لقيـا معذبـه
    ملكـت قلبـي و أنـت فـيـه =كـيـف حـويـت الــذي حـواكـا
    قـل للأحبـة كيـف أنعـم بعدكـم =وأنـا المسافـر والقلـب مقيـم
    بعضي بنار الهجر مات حريقـا =والبعـض أضحـى بالدمـوع غريقـا
    إن كان ذنبي أن حبك شاغلـي =عمـن سـواك فلسـت عنـه بتائـب
    {واتقوا الله ويعلمكم الله}

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •