النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: معلومات قيمة عن [الإمام] الرازي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    الدولة
    jerusalem
    المشاركات
    4,597

    تراث الرازي

    السلام عليكم
    اقدم لكم قائمة بتراث الامام الرازي ماخوذة من مقدمة كتاب تهذيب التفسير الكبير[HR]

    تراث الرازي

    يُعد الفخر الرازي من علماء الاسلام القلة ذوي الانتاج العلمي الضخم، فلقد ترك عدداً كبيراً من المؤلفات والرسائل في حقول المعرفة المختلفة، كالفقه والتفسير والفلسفة والكلام والفلك والطب والكيمياء والتاريخ والبيان واللغة وغيرها من العلوم والاختصاصات مما يشير الى سعة دائرة معلوماته وموسوعية ثقافته، اضافة الى قدرته العالية على الكتابة والتأليف، غير ان كتبه لم تصل الينا كلها، فلقد فُقد عدد منها ضمن ما فقد من كتب التراث الاسلامي بفعل عوامل عديدة; وقد اختلف المهتمون بالتراجم وجمع التراث الاسلامي وكذلك الذين درسوا حياة الرازي في تعداد كتبه; فقد جعلها البعض ستة وسبعين كتاباً(1) في حين بلغ بها البعض الى مائتي كتاب(2).

    ان منشأ الاختلاف في عدد كتب ومصنفات الرازي يعود الى عدم التثبت من صحة نسبة بعض الكتب اليه واختلاف الباحثين في الاعتماد على المصادر التراثية في هذا المجال، وتعذر مراجعتهم للكثير من المخطوطات المنسوبة للرازي للتأكد من صحة نسبتها.

    يضاف الى ذلك ان بعض الكتب التي كتبها الرازي كان يحمل اسمين، وهذا ما فهمه قسم من المهتمين بالتراث على انه كتاب واحد، فيما فهمه القسم الآخر على انه اسمان لكتابين مستقلين، كما هو الحال في كتابه الذي فسر فيه سورة الفاتحة، فقد جاء في بعض القوائم كاسم واحد هو: (تفسير سورة الفاتحة او مفاتيح العلوم).

    بينما ادرجته قوائم اخرى كعنوانين لكتابين هما: (تفسير سورة الفاتحة) و(مفاتيح العلوم) وكذلك كتابه حول الاسماء الحسنى، فقد ورد في بعض القوائم على النحو التالي (شرح اسماء الله الحسنى او لوامع البينات في شرح اسماء الله الحسنى والصفات) في حين اعتبرت قوائم اخرى (لوامع البينات) كتاباً مستقلاً.

    والاكثر من ذلك ان هناك قائمة لكتب الرازي ادرجت (مفاتيح الغيب) كعنوان مستقل اضافة الى (التفسير الكبير) في حين ان المعنون واحد.

    ولعل ادق قائمة لمؤلفات الرازي(3) هي ما قدمها الاستاذ محمد صالح الزركان، حيث قسم تراث الفخر الرازي الى ثلاث مجموعات، الاولى: الكتب التي ثبت انها للرازي، والثانية: الكتب التي وردت حولها شكوك في انها له، والثالثة: الكتب المنسوبة اليه وسنعتمد هنا قائمته في الكتب الثابتة وهي موزعة حسب الموضوعات العلمية(4) .

    ___________________________

    1 ـ مقدمة الجزء الاول من التفسير الكبير، المطبعة البهية، مصر.

    2 ـ ابن ابي اصيبعة، عيون الانباء، جزء 3 ص 44.

    3 ـ للمقارنة بين قوائم تراث الرازي انظر:

    جورج قنواتي، فخر الدين الرازي، بحث منشور في مجموعة (الى الدكتور طه حسين) القاهرة 1965. ـ بروكلمان ـ تاريخ الادب العربي.

    علي سامي النشار، مقدمة تحقيقية للكتاب (اعتقادات فرق المسلمين والمشركين) القاهرة. ـ د 1938 ـ 1976.

    عبد العزيز المجذوب، الامام الحكيم فخر الدين الرازي، ليبيا، 1976.

    د: محسن عبد الحميد، الرازي مفسراً، بغداد، 1974.

    4 ـ محمد صالح الزركان، فخر الدين الرازي، القاهرة.

    التفسير

    اسرار التنزيل وانوار التأويل.

    تفسير سورة الاخلاص.

    تفسير سورة البقرة على الوجه العقلي لا النقلي.

    تفسير سورة الفاتحة او مفاتيح العلوم.

    التفسير الكبير (المسمى بمفاتيح الغيب).

    رسالة في التنبيه على بعض الاسرار المودعة في بعض آيات القرآن الكريم.

    الكلام

    اجوبة المسائل النجارية.

    الاربعين في اصول الدين.

    ارشاد النظائر الى لطائف الاسرار.

    اساس التقديس.

    الاشارة في علم الكلام.

    البيان والبرهان في الرد على اهل الزيغ والطغيان.

    تحصيل الحق.

    الجبر والقدر.

    الجوهر الفرد.

    حدوث العالم.

    الخلق والبعث.

    الخمسين في اصول الدين.

    الزبدة في علم الكلام.

    شرح اسماء الله الحسنى او لوامع البينات في شرح اسماء الله الحسنى والصفات.

    عصمة الانبياء.

    الرسالة الكمالية في الحقائق الالهية.

    المباحث العمادية في المطالب المعادية.

    المحصول في علم الكلام.

    رسالة المعاد.

    المعالم في اصول الدين.

    رسالة في النبوات.

    نهاية العقول في دراية الاصول.

    المنطق والفلسفة

    الآيات البينات في المنطق.

    اجوبة مسائل المسعودي.

    الاخلاق.

    اقسام الذات.

    تعجيز الفلاسفة.

    رسالة في زيارة القبور.

    شرح الاشارات والتنبيهات.

    شرح عيون الحكمة لابن سينا.

    لباب الاشارات.

    المباحث المشرقية.

    مباحث الوجود والعدم.

    الملخص في الحكمة والمنطق.

    المنطق الكبير.

    في النفس والروح.

    الهدى في الفلسفة.

    علم الكلام والفلسفة

    محصل افكار المتقدمين والمتأخرين من العلماء والحكماء والمتكلمين.

    المطالب العالية في العالم الالهي.

    الجدل والخلافيات

    الجدل.

    شفاء العي والخلاف.

    الطريقة العلائية في الخلاف.

    في الخلاف والجدل.

    الفقه والاصول

    ابطال القياس.

    احكام الاحكام.

    البراهين البهائية.

    شرح الوجيز للغزالي.

    المحصول في اصول الفقه.

    المعالم في اصول الفقه.

    منتخب المحصول في اصول الفقه.

    النهاية البهائية في المباحث القياسية.

    ادب اللغة العربية وعلومها

    شرح سقط الزند لابي العلاء المعري.

    شرح نهج البلاغة.

    المحرر في حقائق او دقائق النحو.

    نهاية الايجاز في دراية الاعجاز

    التاريخ

    فضائل الصحابة.

    مناقب الامام الشافعي.

    الرياضة والفلك والطب

    الهندسة.

    رسالة في علم الهيئة.

    الطب والفراسة.

    الاشربة.

    التشريح من الرأس الى الحلق.

    شرح القانون لابن سينا.

    الطب الكبير او الجامع الكبير.

    رسالة في علم الفراسة.

    السحر والرمل والتنجيم

    الاحكام العلائية في الاعلام السماوية.

    السر المكتوم في مخاطبة الشمس والقمر والنجوم.

    منتخب درج تنكلونشا او دنكلوشا.

    كتب عامة

    اعتقادات فرق المسلمين والمشركين.

    جامع العلوم.

    حدائق الانوار.

    الرياض المونقة في الملل والنحل.

    اللطائف الغياثية.

    مناظرات فخر الدين الرازي.

    الوصية.

    تهذيب الدلائل وعيون المسائل.

    جواب الغيلاني.

    الرعاية.

    رسالة في السؤال.

    الرسالة الصاحبية.

    الرسالة المجدية.

    نفثة المصدور.

    للتواصل الفوري
    jsharabati@hotmail.com
    jsharabati@yahoo.com

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    الدولة
    jerusalem
    المشاركات
    4,597

    هل اتم الرازي تفسيره

    السلام عليكم
    انقل لكم ايضا المناقشة التي قام بها معد كتاب التهذيب والتي كانت ضمن المقدمة والتي بين فيها الصواب في هذه المسالة
    [HR]
    هل اتم الرازي تفسيره؟

    هذا السؤال كان موضع اهتمام كل الذين تناولوا حياة فخر الدين الرازي وتفسيره الكبير. ولقد ذهبت غالبيتهم الساحقة الى انه لم يكمل تفسيره. وراحوا يبحثون في مسألتين:

    الاولى: الى اي حد وصل الرازي في تفسيره؟

    الثانية: من هو الذي اتم تفسيره؟

    ويمكن ان نلخص اراء القدماء والمحدثين في هذا الخصوص بما يلي:

    1 ـ ان الرازي لم يكمل تفسيره الكبير(1) وقد اكمله شمس الدين الخوئي(2).

    2 ـ ان الذي اكمل تفسير الرازي هو احمد بن محمد بن ابي الحزم مكي نجم الدين المخزومي القمولي المصري المتوفى سنة 727 هـ(3).

    3 ـ ان الرازي وصل في تفسيره الى سورة الانبياء(4).

    4 ـ ان الرازي اتم تفسيره عدا سورة الواقعة.

    هذه اهم الآراء التي وردت حول ما كتبه الفخر الرازي من تفسيره، وهي آراء غير قاطعة لم تحسم الموضوع بصورة نهائية، حتى ان بعض الباحثين لجأ الى طرح عدة احتمالات للتوفيق بين الآراء المختلفة.

    وقد اهملت بعض هذه الآراء حقيقة هامة، وهي ان الرازي لم يفسر القرآن الكريم حسب تسلسل السور كما هي في المصحف، بل انه فسرها بصورة مستقلة غير خاضعة للترتيب المتعارف في القرآن: فقد فسر بعض السور المتأخرة قبل السور المتقدمة، كما يتضح ذلك من التواريخ التي وضعها في نهايات قسم من السور عند انتهائه من تفسيرها، فمثلاً انتهى من تفسير سورة يونس ويوسف والرعد وابراهيم قبل سورة الانفال، وفسر سورة الفتح قبل سورة الدخان.

    ___________________________

    1 ـ انظر:ـ ابن خلكان، وفيات الاعيان، ج 3، ص 381.

    عبد الحي بن العماد، شذرات الذهب ج 2، ص 21.

    حاجي خليفة، كشف الظنون، ج 2، ص 299.

    د: محمد حسين الذهبي، التفسير والمفسرون ج 1، ص 291.

    2 ـ ابن ابي اصيبعة، عيون الانباء ج 2، ص 171.

    3 ـ ابن حجر العسقلاني، الدرر الكامنة، ج 1، ص 304.

    4 ـ حاجي خليفة، كشف الظنون ج 2، ص 299.

    ان عدم اهتمام الباحثين بهذه المنهجية الزمنية التي اعتمدها الرازي في كتابة تفسيره، ساهم في تكوين آرائهم السابقة القاضية بأنه لم يتم تفسيره، ومن ثم طرحهم لعدد من الفرضيات والاحتمالات حول تكملة التفسير، وهي آراء تعوزها الدقة والاحاطة الكافية حسب ما وصلنا اليه في دراستنا للتفسير الكبير.

    ان البت في هذه المسألة لا يمكن ان يتم الا من خلال دراسة التفسير بصورة دقيقة، ومتابعة كافة اجزائه من البداية وحتى النهاية، للتعرف على السياق العام لاسلوب الكتابة وطريقة العرض والمناقشة، والتأكد من وحدة الاسلوب والمعالجة، وهي عملية اساسية في مثل هذه الحالات لانها ستكون المؤشر الدقيق على اسلوب الكتابة، وهل هي لكاتب واحد ام اكثر.

    وفي رأينا ان افضل من حقق هذه المسألة هو الدكتور محسن عبد الحميد، الذي توصل الى ان الرازي اتم تفسيره وان التفسير الكبير هو بأكمله من كتابة الرازي وتأليفه باستثناء بعض التعليقات التي كتبها احد تلامذته على هامش تفسير سورة الواقعة ثم ادخلت في المتن بفعل النساخ.

    وقد اعتمد الدكتور محسن عبد الحميد في استدلاله على احالات الفخر الرازي الى سورة الانبياء وما بعدها، وهي القسم الذي يُشك في انه من تأليفه، مما يعني انه انجز التفسير بأكمله، ونختار هنا بعض هذه الاحالات التي وردت في القسم الاول من التفسير والذي لا يشك احد في نسبته اليه. حيث قال الرازي(1):

    قوله (وداود وسليمان اذ يحكمان في الحرث) وقد تكلمنا عليه في سورة الانبياء.

    اما الحكمة في انزال القرآن على الرسول منجماً مفرقاً، فقد شرحناها في سورة الفرقان.

    اعلم ان كثيراً من المتكلمين قالوا ان الفاعل والعارف والمأمور والنُهى هو القلب. وقد استقصينا هذه الاسئلة في سورة الشعراء في تفسير قوله تعالى (نزل به الروح الامين).

    واما انه لِم سمي يحيى، فقد ذكرناه في سورة مريم.

    قال تعالى: (ولقد جعلنا في السماء بروجاً وزيناها).

    فقد استقصينا الكلام في سورة الملك في تفسير قوله تعالى: (ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح) فلا نعيد هاهنا الا القدر الذي لا بد منه. ثم قال: واعلم ان في هذا الموضع ابحاثاً دقيقة ذكرناها في سورة الملك وسورة الجن.

    وتمام المباحث العقلية في لفظة التسبيح قد ذكرناها في اول سورة الحديد.

    ثم يقدم الدكتور محسن عبد الحميد جملة من النقاط العامة لتأكيد ان الرازي هو صاحب التفسير من اوله الى آخره، ونحن نتفق معه في هذه النقاط في ضوء دراستنا للتفسير الكبير، والمنهج الذي اتبعناه في عملية التهذيب.

    وقد اخترنا من هذه النقاط ما يلي:

    هناك توافق تام في المصطلحات التي يسير عليها التفسير، وتوافق تام في الاسلوب الكتابي.

    ___________________________

    1 ـ د: محسن عبد الحميد، الرازي مفسراً ص 56 وما بعدها.

    اعتماده على نفس المصادر وترجيح الآراء بنفس المعيار.

    له اسلوب واحد في معالجة المسائل المهمة، فمعالجته لقصة الغرانيق في سورة الحج لا تختلف عن معالجته لاية مشكلة من هذا النمط قبل ذلك.

    مناقشاته للفرق واهل الملل والنحل، واسلوبه في نقل كلامهم مطولاً، واختصاره في ردوده عليه في بعض الاحيان تصطبغ بصبغة واحدة.

    اسلوب الاسئلة والاجوبة في اثارة المسائل الفكرية والبلاغية واحد.

    من عادة الرازي ان ينقل عبارات ومعاني عن الزمخشري دون الاشارة اليها. ولقد فعل ذلك في القسم الثاني كما فعل في القسم الاول.

    ان طريقة استدلالاته على وجود الله وقدرته وعلمه واحدة تماماً.

    القدرة على استنباط المسائل في القسم الثاني كالقسم الاول(1).

    ربما يمكن اثارة بعض الشكوك والاعتراضات على هذا الرأي، وابقاء المسألة في دائرة الاحتمالات، وهذه مسألة طبيعية في هذا الموضوع الذي تعاملت معه المصادر والابحاث قديماً وحديثاً على انه مسلمه ثابتة. ولعل ابقاء الباب مفتوحاً في هذا المجال والنقاش والحوار سيقود الى نتيجة حاسمة في هذا الموضوع، بعد ان يصمد الرأي الصحيح من خلال قوة الحجج والادلة القاطعة.
    للتواصل الفوري
    jsharabati@hotmail.com
    jsharabati@yahoo.com

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    الدولة
    jerusalem
    المشاركات
    4,597

    منهج الرازي في التفسير

    السلام عليكم
    اقدم لكم تحليلا لمنهج الرازي في التفسير ضمنه مؤلف كتاب التهذيب في المقدمة[HR]

    منهج الرازي في التفسير

    يُعد (مفاتيح الغيب) من اطول التفاسير القديمة التي وصلتنا، بل هو من اطول كتب التفسير القديمة والحديثة، واكثرها تفصيلاً وعرضاً للآراء، ومناقشة للمعتقدات والمذاهب المختلفة.

    ان منهجية الفخر الرازي في التفسير لا نجد لها نظيراً في التفاسير الاخرى. فلقد اعتمد التفصيل الى اقصى قدر ممكن في كل آية من آيات القرآن الكريم. حيث جزأ الآية الواحدة الى اصغر وحدة كلامية يمكن ان تستقل بالمعنى، وتناولها في عدد من المسائل، ثم يجعل من المسألة الواحدة مباحث لفروع تفصيلية، يُعبر عنها تارة (بالاقوال) واخرى (بالوجوه) وثالثة (بالامور) وغير ذلك من التقسيمات. وكل قسم من هذه التقسيمات قابل للتفريع والتفصيل.

    فمثلاً في تفسير الآية الثانية من سورة البقرة وهي قوله تعالى: (ذلك الكتاب لا ريب فيه هدىً للمتقين). يأخذ قطعة من الآية وهي قوله تعالى: ( ذلك الكتاب) ويحدد تفسيرها في اربع مسائل مستقلة. في المسألة الاولى يطرح سؤالاً بقوله: (لقائل ان يقول المشار اليه هاهنا حاضر و«ذلك» اسم مبهم يشار به الى البعيد. والجواب عنه من وجهين: الاول: لا نسلم ان المشار اليه حاضر. وبيانه من وجوه: احدها ما قاله الاصم...) وهكذا يستمر الفخر الرازي في بيان الوجوه فيصل بها الى السبعة. وبعد ان ينتهي منها يعود الى الشق الثاني من المسألة الاولى لمناقشته وبيانه.

    وفي المسألة الثانية يقول: (لقائل ان يقول: لِم ذكر اسم الاشارة والمشار اليه مؤنث وهو السورة؟ الجواب: لا نسلم ان المشار اليه مؤنث لان المؤنث اما المسمى او الاسم، والاول باطل، لان المسمى هو ذلك البعض من القرآن وهو ليس بمؤنث. واما الاسم فهو «ألم» وهو ليس بمؤنث. نعم ذلك المسمى له اسم آخر وهو السورة وهو مؤنث، لكن المذكور السابق هو الاسم الذي ليس بمؤنث وهو «ألم»، لا الذي هو مؤنث وهو السورة).

    ___________________________

    1 ـ المصدر السابق ص 61 ـ 72.

    وفي المسألة الثالثة يستعرض اسماء القرآن الكريم، حيث يقول: (اعلم ان اسماء القرآن كثيرة احدها: الكتاب وهو مصدر كالقيام والصيام. وقيل: فعال بمعنى مفعول كاللباس بمعنى الملبوس. واتفقوا على ان المراد من الكتاب القرآن قال: (كتاب انزلناه اليك) (ص: 29) والكتاب جاء في القرآن على وجوه: احدها: الفرض (كتب عليكم القصاص) (البقرة: 178)(كتب عليكم الصيام) (البقرة: 182) (ان الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً) (النساء: 103). وثانيها: الحجة والبرهان (فأتوا بكتابكم ان كنتم صادقين)(الصافات: 157) اي برهانكم. وثالثها: الاجل (وما اهلكنا من قرية الا ولها كتاب معلوم) (الحجر: 4) اي اجل. ورابعها: بمعنى مكاتبة السيد عبده: (والذين يبتغون الكتاب مما ملكت ايمانكم) (النور: 33)....)(1).

    وهكذا بعد ان يستوعب الفخر الرازي الاسم الاول من اسماء القرآن يأتي على بحث الاسم الثاني من اسماء القرآن، حتى يصل الى بحث اثنين وثلاثين اسماً.

    وفي المسألة الرابعة يتناول الفخر الرازي اتصال قوله تعالى: (الم) بقوله: ( ذلك الكتاب) وذلك من وجوه عديدة.

    وبعد ان يستكمل الرازي تفسير القطعة الاولى من الآية وهي قوله تعالى: (ذلك الكتاب)، ينتقل الى القطعة الثانية التي تليها وهي قوله تعالى: (لا ريب فيه)، حيث يفسرها في مسألتين فيها اسئلة واجوبة.

    ثم ينتقل الى القطعة الثالثة من الآية نفسها وهي قوله تعالى: (هدىً للمتقين) حيث يفسرها في اربع مسائل، يبحث في المسألة الاولى معنى الهدى، فيطرح حوله ثلاثة آراء، الرأي الاول له، والثاني لصاحب الكشاف، والثالث لمفسرين آخرين.

    وناقش الرازي الرأيين الآخرين مستدلاً على خطئهما وصحة رأيه. لكنه عاد وذكر احتجاج صاحب الكشاف بأمور ثلاثة ذكرها متسلسلة. ثم بين هو اعتراضه على آراء صاحب الكشاف بثلاث اجوبة، ليؤكد في النهاية صحة رأيه.

    وفي المسألة الثانية بحث الفخر الرازي معنى المتقي، واستعرض عدة آراء في جوابه على سؤال: هل يدخل اجتناب الصغائر في التقوى؟

    اما المسألة الثالثة فقد ناقش فيها مرة ثانية موضوع الهدى عبر الاجابة على اربعة اسئلة.

    وفي المسألة الرابعة تحدث عن اعراب: (هدىً للمتقين). وبذلك يكون قد انتهى من تفسير الآية الثانية من سورة البقرة.

    ويعتبر تفسير هذه الآية كمتوسط لتفسير الآيات القرآنية في منهجية الفخر الرازي، على ان من الضروري الاشارة الى ان استغرق في آيات كثيرة بالبحث والتفصيل والتفريع لدرجة يشعر القارىء بالارتباك امام التقسيمات الكثيرة، ويجد صعوبة كبيرة في حصر المسائل والاقوال والوجوه والاسئلة والاجوبة ثم الرد على كل سؤل بنفس التقسيم والتفريع.

    ___________________________
    للتواصل الفوري
    jsharabati@hotmail.com
    jsharabati@yahoo.com

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    الدولة
    jerusalem
    المشاركات
    4,597

    وصية الامام الرازي

    السلام عليكم
    هذه الوصية منشورة في موقعنا الا اني نقلتها من مقدمة كتاب التهذيب ليطلع عليها الاخوة وخصوصاللرد على ادعاء من قال بانه تخلى عن فكره[HR]

    وصية شهيرة اوردتها الكثير من المصادر التاريخية، نوردها بنصها لاهميتها:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    يقول العبد الراجي رحمة ربه، الواثق بكرم مولاه، محمد بن عمر بن الحسين الرازي، وهو في آخر عهده بالدنيا، وأول عهده بالآخرة، وهو الوقت الذي يلين فيه كل قاس، ويتوجه الى مولاه كل آبق.

    إني احمد الله تعالى بالمحامد التي ذكرها اعظم ملائكته في اشرف اوقات معارجهم، ونطق بها اعظم انبيائه في اكمل اوقات مشاهدهم، بل اقول: كل ذلك من نتائج الحدوث والامكان.

    واحمده بالمحامد التي تستحقها الوهيته، ويستوجبها لكمال الموهبة، عرفتها او لم اعرفها لانه لا مناسبة للتراب مع جلال رب الارباب.

    واصلي على الملائكة المقربين والانبياء المرسلين وجميع عباد الله الصالحين.

    ثم اقول بعد ذلك: اعلموا اخواني في الدين، واخواني في طلب اليقين، ان الناس يقولون: الانسان اذا مات انقطع تعلقه عن الخلق، وهذا العالم مخصوص من وجهين:

    الاول: ان بقي منه عمل صالح صار ذلك سبباً للدعاء، والدعاء له اثر عند الله.

    والثاني: ما يتعلق بمصالح الاطفال والاولاد والعورات واداء المظالم والجنايات.

    اما الاول: فاعلموا اني كنت رجلاً محباً للعلم، فكنت اكتب في كل شيء شيئاً لا اقف على كميته وكيفيته، سواء كان حقاً او باطلاً، او غثاً او سميناً، الا ان الذي نظرته في الكتب المعتبرة لي: ان هذا العالم المحسوس تحت تدبير مدبر منزه عن مماثلة المتحيزات والاعراض، وموصوف بكمال القدرة والعلم والرحمة.

    ولقد اختبرت الطرق الكلامية والمناهج الفلسفية، فما رأيت فيها فائدة تساوي الفائدة التي وجدتها في القرآن العظيم، لانه يسعى في تسليم العظمة والجلال بالكلية لله تعالى، ويمنع عن التعمق في ايراد المعارضات والمناقضات، وما ذاك إلا للعلم بأن العقول البشرية تتلاشى وتضمحل في تلك المضايق العميقة، والمناهج الخفية.

    فلهذا اقول: كل ما يثبت بالدلائل الظاهرة من وجوب وجوده ووحدته وبراءته عن الشركاء في القدم والازلية، والتدبير والفعالية، فذاك هو الذي اقول به، وألقى الله تعالى عليه.

    واما ما انتهى الامر فيه الى الدقة والغموض، فكل ما ورد في القرآن والاخبار الصحيحة المتفق عليها بين الائمة المتبعين للمعنى الواحد فهو كما هو، والذي لم يكن كذلك اقول: يا إله العالمين اني ارى الخلق مطبقين على انك اكرم الاكرمين وارحم الراحمين.

    ___________________________

    1 ـ ابن البصري، تاريخ مختصر الدول ص 240.

    ذلك ما مر به قلمي، او خطر ببالي فاستشهد علمك واقول: ان علمت مني اني ما سعيت إلا في تقرير ما اعتقدت انه هو الحق وتصورته انه الصدق، فلتكن رحمتك مع قصدي لا مع حاصلي، فذاك جهد المقل وانت اكرم من ان تضايق الضعيف الواقع في الزلة، فاغثني وارحمني واستر زلتي وامح حوبتي يا من لا يزيد ملكه عرفان العارفين، ولا ينتقص بخطأ المجرمين.

    واقول: ديني متابعة سنة محمد سيد المرسلين، وكتابي هو القرآن الكريم، وتعويلي في طلب الدين عليهما، اللهم يا سامع الاصوات ويا مجيب الدعوات، ويا مقيل العثرات ويا راحم العبرات، ويا قيام المحدثات والممكنات، انا كنت حسن الظن بك، عظيم الرجاء في رحمتك، وانت قلت: انا عند ظن عبدي وانت قلت: (أمن يجيبُ المضطر اذا دعاه) وانت قلت : ( واذا سألك عبادي عني فاني قريب) فهب اني ما جئت بشيء فأنت الغني الكريم، وانا المحتاج اللئيم. واعلم انه ليس لي احد سواك، ولا احد محسناً سواك، وانا معترف بالزلة والقصور، والعيب والفتور، فلا تخيب رجائي، ولا ترد دعائي، واجعلني آمناً من عقابك قبل الموت وعند الموت وبعد الموت، وسهّل عليّ سكرات الموت، وخفف عني نزول الموت، ولا تضيق عليّ بسبب الآلام والاسقام فأنت ارحم الراحمين.

    واما الكتب العلمية التي صنفتها او استكثرت من ايراد السؤالات على المتقدمين فيها، فمن نظر في شيء منها، فان طابت له تلك السؤالات فليذكرني في صالح دعائه على سبيل التفضل والانعام، والا فليحذف القول السيء فاني ما اردت الا تكثير البحث، وتشحيذ الخاطر، والاعتماد في الكل على الله تعالى.

    واما المهم الثاني وهو اصلاح امر الاطفال والعورات، فالاعتماد فيه على الله تعالى ثم على نائب الله محمد(1)، اللهم اجعله قرين محمد الاكبر في الدين والعلو. الا ان السلطان الاعظم لا يمكنه ان يشتغل باصلاح مهمات الاطفال، فرأيت الاولى ان افوض وصاية اولادي الى فلان وامرته بتقوى الله تعالى (فإن الله مع الذين اتّقوا والذين هُم مُحسِنون).

    واوصيه ثم اوصيه ثم اوصيه بأن يبالغ في تربية ولدي ابي بكر فان آثار الذكاء والفطنة ظاهرة عليه ولعل الله تعالى يوصله الى خير.

    وامرته وامرت كل تلامذتي وكل من لي عليه حق، اني اذا مت، يبالغون في اخفاء موتي ولا يخبرون احداً به، ويكفنونني ويدفنونني على شرط الشرع، ويحملونني الى الجبل المصاقب لقرية مزداخان (فرداخان) ويدفنونني هناك، واذا وضعوني في اللحد، قرأوا عليّ ما قدروا عليه من آيات القرآن، ثم ينثرون التراب عليّ وبعد الاتمام يقولون، يا كريم جاءك الفقير المحتاج فأحسن اليه، واعطف عليه، فأنت اكرم الاكرمين وانت ارحم الراحمين وانت الفعال به وبغيره ما تشاء فافعل به ما انت اهله، فأنت اهل التقوى واهل المغفرة.

    وهذا منتهى وصيتي في هذا الباب، والله تعالى الفعال لما يشاء وهو على ما يشاء قدير وبالاحسان جدير.

    وهذه الوصيّة استكتبها الامام الرازي في الحادي والعشرين من شهر المحرم سنة 606 هجرية.
    للتواصل الفوري
    jsharabati@hotmail.com
    jsharabati@yahoo.com

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    الدولة
    jerusalem
    المشاركات
    4,597

    هل مات الرازي مسموما؟

    []السلام عليكم
    انقل لكم هذه المسالة من مقدمة كتاب التهذيب
    ولا استبعد احتمال قتله من اعدائه----وليحذر افذاذنا في هذا العصر من حقد المجسمة
    ------------------------------------------------------------------------------------
    توفي الامام فخر الدين الرازي بهراة في يوم الاثنين اول شوال من سنة ست وستمائة للهجرة كذا قال السبكي، وقال القفطي: انه توفي في ذي الحجة من هذه السنة وقد قيل انه مات مسموماً وان الفرق التي كان يناظرها قد دست له من سقاه السم قال القفطي: «وكان يطعن على الكرامية ويبين خطأهم فقيل: انهم توصلوا الى اطعامه السم فهلك وقد تقدم ان موته بالسم رأي غير مؤكد لانه لم يثبت بدليل يعوّل عليه».
    للتواصل الفوري
    jsharabati@hotmail.com
    jsharabati@yahoo.com

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    الدولة
    jerusalem
    المشاركات
    4,597

    مصادر تفسير الرازي

    السلام عليكم
    من مقدمة كتاب التهذيب اقدم لكم المعلومات القيمة التالية[HR]

    تعريف بمصادر التفسير الكبير

    اعتمد الامام فخر الدين الرازي على مجموعة من العلماء واصحاب الرأي، نقل عنهم آراءهم اللغوية والنحوية، ومعاني المفردات القرآنية، واسباب النزول، وغير ذلك من الآراء والعقائد. وسنحاول هنا التعريف بشكل سريع بكل واحد من هؤلاء الذين نقل عنهم الرازي في تفسيره(1).

    ابن عباس (ت 68 هـ):

    عبدالله بن عباس بن عبد المطلب القرشي الهاشمي. حبر الامة، الصحابي الجليل. لازم رسول الله (ص) وروى عنه الاحاديث الصحيحة. وشهد مع الامام علي (ع) الجمل وصفين.

    ينسب اليه تفسير القرآن، جمعه بعض اهل العلم من مرويات المفسرين عنه في كل آية. جمع فتاواه ابو بكر محمد بن موسى بن يعقوب بن المأمون في عشرين مجلداً.

    قال ابن مسعود: نعم ترجمان القرآن ابن عباس. وقال عمرو بن دينار: ما رأيت مجلساً كان اجمع لكل خير من مجلس ابن عباس، الحلال والحرام والعربية والانساب والشعر. وقال عطاء: كان ناس يأتون ابن عباس في الشعر والانساب، وناس يأتونه لايام العرب ووقائعهم، وناس يأتونه للفقه والعلم، فما منهم صنف الا يقبل عليهم بما يشاؤون.

    وكان كثيراً ما يجعل ايامه يوماً للفقه، ويوماً للتأويل، ويوماً للمغازي، ويوماً للشعر، ويوماً لوقائع العرب.

    وكان عمر اذا اعضلت عليه قضية دعا ابن عباس وقال له: انت لها ولامثالها.

    تميز ابن عباس بسرعة حفظه، فقد انشده عمر بن ابي ربيعة قصيدة، فحفظها من المرة الاولى، وكانت ثمانين بيتاً. ويروى عنه انه كان اذا سمع النوادب سد اذنيه بأصابعه مخافة ان يحفظ اقوالهن.

    في اواخر عمره كف بصره فسكن الطائف وتوفي بها.

    الفراء (ت 207 هـ):

    يحيى بن زياد بن عبد الله بن منظور الديلمي، مولى بني اسد (او بني منقر) المعروف بالفراء. كان اعلم الكوفيين بالنحو واللغة والادب. عهد اليه المأمون بتربية ابنيه. وصنف للمأمون كتاب الحدود في النحو.

    له الكثير من الكتب منها: معاني القرآن، المذكر والمؤنت، اللغات، ما تلحن به العامة، الايام والليالي، الجمع والتثنية في القرآن، وغيرها من الكتب في فنون مختلفة.

    ___________________________

    1 ـ اعتمدنا في هذه التراجم على اعلام الزركلي، ومعجم المؤلفين لعمر رضا كحالة. وذلك فيما يتعلق بحياتهم.

    الجبائي (ت 302 هـ):

    ابو علي محمد بن عبد الوهاب بن سلام الجبائي. من ائمة المعتزلة. ورئيس علماء الكلام في عصره واليه نسبة الطائفة الجبائية.

    له آراء انفرد بها في المذهب، وله تفسير مطول. نسبته الى جبى من قرى البصرة، وفيها دفن.

    الزجاج (ت 311 هـ):

    ابراهيم بن السري بن سهل، ابو اسحاق الزجاج، عالم بالنحو واللغة. ولد ومات في بغداد. كان في فتوته يخرط الزجاج ومال الى النحو فعلمه المبرد. وطلب عبيد الله بن سليمان وزير المعتضد العباسي مؤدباً لابنه القاسم، فدله المبرد على الزجاج، فأدب له ابنه الى ان وُلي الابن الوزارة مكان ابيه، فجعله من كتابه، واصاب في ايامه ثروة كبيرة.

    وكانت للزجاج مناقشات مع ثعلب وغيره. من كتبه (معاني القرآن) و(الاشتقاق) و(خلق الانسان) و(الامالي) في الادب واللغة و(فعلت افعلت) في تصريف الالفاظ و(المثلث) في اللغة و(اعراب القرآن).

    القفال (ت 365 هـ):

    محمد بن احمد بن اسماعيل الشاشي، ابو بكر القفال. تلقى العلم في بغداد ودمشق. شافعي المذهب، وقد نشر مذهب الشافعي في موطنه بعد ان كان الناس يتبعون مذهب ابي حنيفة. جلس للتدريس في نيسابور وبخارى. وعندما سار جيش خراسان الى الري قدم القفال معه فسكن الري واستقر بها.

    الجصاص (ت 370 هـ):

    ابو بكر الرازي الجصاص، من فقهاء الحنفية، له كتاب تفسير احكام القرآن الذي اعتمد عليه الفخر الرازي في نقل آراء الحنفية وغيرها من موارد الاختلاف في الفقه والتفسير.

    القاضي (ت 415 هـ):

    عبد الجبار بن احمد بن عبد الجبار الهمداني الاسدآبادي، شيخ المعتزلة في عصره، وهم يلقبونه قاضي القضاة، ولا يطلقون هذا اللقب على غيره. ولي القضاء في الري ومات فيها.

    له تصانيف كثيرة منها: (تنزيه القرآن عن المطاعن)، (الامالي)، (المجموع في المحيط بالتكليف)، (شرح الاصول الخمسة)، (المغني في ابواب التوحيد والعدل) و(تثبيت دلائل النبوة).

    الاصفهاني (ت 322 هـ):

    محمد بن بحر، ابو مسلم الاصفهاني، معتزلي من كبار الكتاب. كان عالماً بالتفسير وبغيره من العلوم. كان والي المقتدر العباسي على اصفهان وبلاد فارس. وقد عزله البويهيون عند دخولهم اصفهان سنة 321 هـ.

    من كتبه: (جامع التأويل)، (الناسخ والمنسوخ). وله كتاب في النحو، وآخر: مجموع رسائله.

    الاصم (ت 225 هـ):

    عبد الرحمن بن كيسان، ابو بكر الاصم. فقيه ومفسر معتزلي. قال ابن المرتضى: كان من افصح الناس وافقههم واورعهم، خلا انه كان يُخطىء علياً عليه السلام في كثير من افعاله ويصوب معاوية في بعض افعاله.

    له تفسير وصف بأنه عجيب، و(مقالات) في الاصول، ومناظرات مع ابن الهذيل العلاف.

    قال ابن حجر: هو من طبقة ابن الهذيل واقدم منه. وقال القاضي عبد الجبار: كان جليل القدر يكاتبه السلطان.

    الرماني (ت 384 هـ):

    علي بن عيسى بن علي بن عبد الله، ابو الحسن الرماني. مفسر معتزلي. من كبار النحاة. اصله من سامراء، وتوفي ببغداد.

    له ما يقرب من مائة كتاب منها: (الاكوان)، (المعلوم والمجهول)، (الاسماء والصفات)، (التفسير)، (شرح اصول ابن السراج) و(رسالة النكت في اعجاز القرآن).

    الزمخشري (ت 538 هـ):

    محمود بن عمر بن محمد، ابو القاسم جار الله الزمخشري. من ائمة العلم بالدين والتفسير واللغة والآداب. ولد في زمخشر من قرى خوارزم، وتوفي بالجرجانية من قرى خوارزم.

    من كتبه: (الكشاف في تفسير القرآن)، (اساس البلاغة)، (المفصل)، (المقامات)، (نوابغ الكلم)، (المستقصى) و(ربيع الابرار).
    للتواصل الفوري
    jsharabati@hotmail.com
    jsharabati@yahoo.com

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    الدولة
    jerusalem
    المشاركات
    4,597

    معلومات قيمة عن الرازي

    السلام عليكم
    شخص يدعى
    السيد حسين بركة الشامي كتب كتاب تهذيب للتفسير الكبير للامام الرازي ونظرا لاحتواء مقدمة كتابه على معلومات قيمة جدا عن الامام جزاتها الى اجزاء ليستفيد منها الاخوة افضل استفادة[HR]

    حياة الرازي

    هو محمد بن عمر بن الحسين بن علي القرشي التيمي البكري الطبرستاني، ابن خطيب الري المشهور بفخر الدين الرازي(1) .

    ولد في شهر رمضان من عام (544 هـ)(2) في مدينة الري واليها نسبته بالرازي.

    كان ربع القامة، عبل الجسم، كث اللحية، جهوري الصوت، صاحب وقار وحشمة، له ثروة ومماليك وبزة حسنة وهيئة جميلة.

    كان فريد عصره ومتكلم زمانه جمع كثيراً من العلوم ونبغ فيها، فكان اماماً في التفسير والكلام والعلوم العقلية وعلوم اللغة، ولقد اكسبه نبوغه العلمي شهرة عظيمة، فكان العلماء يقصدونه من البلاد ويشدون اليه الرحال من مختلف الاقطار.

    اخذ العلم عن والده ضياء الدين وعن الكمال السمعاني والمجد الجيلي وغيرهم من العلماء الذين عاصرهم ولقيهم، والى جانب شهرته العلمية فقد اشتهر بالوعظ حتى قيل انه كان يعظ باللسان العربي واللسان العجمي(3).

    وكان يلحقه الوجد في حال الوعظ ويكثر البكاء فيبكي سامعوه كثيراً من شدة وقع مواعظه في قلوبهم وسحرها في افئدتهم.

    ورغم ان الحقبة التي ولد فيها الفخر الرازي كانت قلقة سياسياً، الا انها شهدت نشاطاً علمياً كبيراً. ففي القرن السادس الهجري كانت البلاد الفارسية تعيش حركة علمية متطورة، حيث تنوعت العلوم وكثرت التصانيف في شتى الفنون. ولعل اهم تراث اسلامي ظهر وفرة وجودة كان في ذلك العصر. فلقد ازدهرت العلوم الرياضية والطبيعية والفلسفية والكلامية وغيرها من العلوم التي اتصل بها الرازي وكوّن شخصيته الثقافية من خلال الاحتكاك بها(4).

    ولقد انعكست هذه الحركة العلمية على تفكير الفخر الرازي ومنهجه، وكانت واضحة في نتاجه العلمي الذي اتسم بالموسوعية والتنوع المعرفي.

    ترك الرازي مسقط رأسه، وقام بجولة في بلاد ما وراء النهر. فذهب الى بخارى وسمرقند وغزنة وبلاد الهند. ويبدو انه لم يستقر في هذه المناطق نتيجة المناظرات التي كان يعقدها مع علمائها، وما يترتب عليها من آثار تحول دون استقراره على الصعيد الاجتماعي.

    وقد بدأ الرازي بعد رحلته هذه بالاتصال بالسلاطين والحكام، فقد اتصل بالسلطان بهاء الدّين سام ثم ذهب الى خاله غياث الدّين، وبعد ذلك اتصل بسلطان غزنة، ثمّ بالسلطان الكبير خوارزم شاه ونال منه اسمى المراتب واقام بهراة وتملك بها ملكاً وأولد اولاداً(5). وصفه ابن العبري بقوله: كان يركب وحوله السيوف المجذبة وله المماليك الكثيرة والمرتبة العالية والمنزلة الرفيعة عند السلاطين الخوارزمشاهية. وسارت مصنفاته في الاقطار

    ___________________________

    1 ـ ابن كثير، البداية والنهاية ج 13، ص 55.

    2 ـ السيوطي، طبقات المفسرين ص 39.

    3 ـ د. محمد حسن الذهبي، التفسير والمفسرون ج1، ص 290.

    4 ـ د. عبد العزيز المجدوب، الامام الحكيم فخر الدّين الرازي ص 29.

    5 ـ محسن عبد الحميد، الرازي مفسراً ص 15.

    ة.
    للتواصل الفوري
    jsharabati@hotmail.com
    jsharabati@yahoo.com

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •