النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الفيلسوف والمتكلم

  1. الفيلسوف والمتكلم

    من فترة قرات على المنتدى احدهم قد كتب بالفرق بين الفيلسوف والمتكلم وكنت قد كتبت مشاركة في ذلك ثم قدر الله ان لا اجد هذه المشاركة

    وساكتب هنا ما اتذكره

    وللعلم هذه المسالة لها نواح كثيرة ساكتب مسلطا الضوء باشارة في ناحية معينة وساكون فيها مناقشا لشارح كتاب بداية الحكمة للطبطبائي وستكون تعليقاتي بسيطة مقتضبة

    قال الشارح(كمال اتلحيدري) :
    " ذلك لا بُدّ من الإشارة إلى مقدمة منهجية مفادها: أننا نبحث تارة في الطريق والمنهج الذي يوصلنا للكشف عن حقائق الموجودات الخارجية ـ كما هي في الواقع ونفس الأمر ـ وأخرى نتكلم في الأسلوب الذي لابُدّ من اتباعه لإثبات تلك الحقائق للآخرين." انتهى كلامه

    واذكر اني قرات كلاما لمحمد باقر الصدر بنفس المعنى
    اقول ان سلمنا فهو تفريق بين المنهج والنظرة الكلية من ناحية والممارسة للمسائل المعينة من جهة اخرى
    وينبني عليه مسائل لا حاجة لذكرها هنا بالاضافة الى تعليقات على نفس هذا التقسيم

    دعوى
    يقول الشارح في بيان دعوى يخالفها :" الفلسفة المشائية في العصر الإسلامي لا تعنى كثيراً بمطابقة مقولاتها الفلسفية التي انتهت إليها من خلال أصولها العقلية وقواعدها المنطقية، لظواهر الشريعة المقدّسة، بل هي مؤمنة بتلك المقولات الأساسية في هذه المدرسة سواء طابقت ظواهر الشريعة الإسلامية أم لا." انتهى كلامه


    معارضة للدعوى
    يتهم الشارح الدعوى السابقة بكونها أنه لا يمكن الإذعان لها على إطلاقها
    "«أن الشريعة الحقة صادرة عن مبدأ العقل، إذن يستحيل مناقضتها لقضايا العقل الضرورية أو القريبة من الضرورة، كما يستحيل مخالفة العقل لقضايا الشريعة الحقة بصفتها صادرة عن مبدأ العقل وقيومه» اه

    ثم يقرر ان الشارح فشل الفلاسفة في العصر الاسلامي في التوفيق بين الشريعة والعقل
    قال في جوابه على سؤال:
    مدى نجاح الفلاسفة بناء صرح فلسفي يكون قادراً على إثبات المعطيات الدينية الأساسية من خلال القواعد العقلية والموازين المنطقية
    ": إن المدرسة المشائية لم يحالفها التوفيق كثيراً في هذا المجال"

    تعليق بسيط
    نرى ان الفلاسفة في المقام الاول (في المستوى الكلي والمنهج ) يعتبرون العقل من غير اعتبار لظواهر الشريعة
    واذا وافقنا الحيدري تنزلا فلا ترقى الظواهر الشرعية لان تكون في المقام الاول على اصطلاح الحيدري الا ان تكون ا بالتبع او على مستوى الممارسة ومع ذلك فعلى حد قول الحيدري لم يوفقوا الى ذلك
    الذي اقصده ان الفلاسفة حين يتعرضون للنص فقط بعد فراغهم من المقولات الفلسفية فان وافق النص كان به والا فيتعاملون مع ذلك بطريقة تجعل النص طوعا للمقولة الفلسفية
    بمعنى ان معارضة النص وموافقته ليس الا تحصيل حاصل


    يتبع ............................
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  2. المتكلمين عقليين ام نقليين

    يقول الحيدري:
    " عن طبيعة المنهج الذي يتبعه المتكلم في المقام الأوّل من البحث، بحيث لو سألناه عن طريقة وصوله إلى هذه الأصول التي أثبتها ودافع عنها، لأجاب: إن ذلك مستفاد من ظواهر الكتاب والسنة
    وهذا يعني أنّ هذه المدرسة يمكن تصنيفها على الاتجاه النقلي في المقام الأوّل من البحث. أجل، عندما تكون بصدد إثبات هذه المعارف للآخرين ـ وأعني به المقام الثاني من البحث ـ فيمكن تصنيفها على الاتجاه العقلي، حيث إنّ أصحاب هذا الاتجاه كانوا يحاولون الاستعانة بالمعطيات العقلية لإثبات تلك المدعيات الدينية. وبعبارة أخرى: كانوا بصدد تطبيق المقولات والقواعد العقلية على الأفكار الدينية." انتهى


    تعليق
    حيث قرر الشارح ان الفلاسفة عقليين في المقام الاول يقرر ان المتكلمين نقليين في نفس المقام ويجعل العقل عند المتكلمين في المقام الثاني
    ولا شك انا لا نسلم بهذا ابدا فان المتكلمين يضعون الشرع تحت المبحث العقلي
    كما انك تجد المتكلمين يجعلوا اثبات قضاياهم عقلي محض واخرى شرعي محض ومنهما على تفصيل في الشروحات الكلامية
    ولا ريب ان المتكلمين لا يقرون مطلقا بتصادم العقل الصريح مع الشرع الصحيح بل وقد يتماشوا مع العقلي القطعي متصرفين بالنص الشرعي في قالب اللغة التي لا يخل بالنص

    فان العقل في المقام الاول عند المتكلمين مجاورا للنص
    بل وان ميزة المتكلمين هو ذلك فحين تناقض الفلاسفة لزوما او اقتصروا على العقل في المقام الاول من حيثية النص الشرعي فان المتكلمين زاوجوا بينهما على المقامين الاول والثاني


    ملاحظة :
    فيما يتعلق بكون المقام الاول يعبر عن المنهجية والنظرة الكلية او مجرد الوصول الى الحقيقة دون عملية التواصل مع الاخرين :
    فالذي اظنه ان لا تعارض بل والاول اشمل واقرب الى البحث الفلسفي .

    يتبع............................
    التعديل الأخير تم بواسطة naser Ameen naser ; 15-04-2008 الساعة 15:57
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  3. قد يرد على ما سبق ان ما ذكرته انما يقع في المقام الثاني لا الاول عند المتكلمين
    ذلك انهم حين يثبتون الحقائق للاخرين انما يعتبروا العقل
    لنا:
    ان المقام الثاني لا يقتصر على اثبات الحقائق للاخرين فهو معنى ضيق
    فلا اثبات للاخرين بلا حديث نفس باعتبارات ما
    لنا:
    ان التقسبم يستلزم حالة من الانفكاك بين المقام الاول والمقام الثاني
    وفيه ان المقام الاول المنهجي شخصي في قبالة المقام الثاني وهو غير لائق
    لنا:
    لو اخذنا المعنى الاشمل للمقام الاول والثاني يتكشف لنا فجوة بين المنهج والنظرة الكلية من ناحية والممارسة في حديث النفس واالايصال للاخرين
    لنا :
    بعض ما ذكر سابق عن التكلمين وان سلم انه في المقام الثاني فلا يسلم كله
    ايضا بناء على عدم التعارض بين المقامين في التقسيم
    لنا
    اذا كانت الممارسة لا تنبثق من النظرة الكلية والمنهج فان ذلك يتضمن اشكالية في فلسفة المعرفة

    اما نحن فلا نسلم انالمذكور هو من المقام الثاني
    فبتسليم ان الايمان لا بد له من معرفة
    والمعررفة المعول عليها عند المتكلمين التي بدليل
    فان الايمان بالشرع لا بد له من دليل عندهم
    يتحصل ان العقل معتبر عندهم فلا الحواس ولا الخبر الصادق مفيد لتلك القضية
    والقضية في المقام الاول فثبوتها في المقام الاول متوقف على العقل
    فالاعلى هو العقل بناء على ثبوت اصل النص به لا (انتبه العقل اعلى من حيث الهلية البسيطة للنص اي ثبوته )
    ولا يصح ان العقل ان يكون مثبتا لاصل النص ثم يتعارض معه في معارف النص
    وكذلك قل بالكشف فلا يصح اثبات اصل الكشف بالعقل ثم يتعارض العقل مع معارف الكشف
    لان ذلك يعود بالنقض على الجميع الا ان قلنا ان العقل يستانس به في المقام الثاني
    فذلك يسلم ان سلمنا ان ادلة المتكلمين جدلية وهو ما لا نسلمه

    يتبع .................................................. ....

    ***************************

    قال ابن معين النسفي " وأسْـبَابُ العِـلْـمِ للخَلْقِ
    ثَلاثَةٌ: الحَوَاسُّ السَّلِيمَةُ، وَالخَبَرُ الصَّادِقُ، وَالعَقْلُ "

    قال الامام التفتازاني في الشرح" وكان مرجعُ الكُلِّ إلى العقل "
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •