النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: أقسام الصفات

  1. أقسام الصفات

    قال الامام الرازي
    " واعلم أن الصفات على ثلاثة أقسام. "حقيقية عارية عن الإضافات" كالسواد والبياض. "وثانيها" الصفات الحقيقية التي تلزمها الإضافات كالعلم والقدرة. وثالثها الإضافات المحضة والنسب المحضة مثل كون الشيء قبل غيره وبعد غيره، ومثل كون الشيء يمينا لغيره أو يسارا له؛ فإنك إذا جلست على يمين إنسان ثم قام ذلك الإنسان وجلس في الجانب الآخر منك: فقد كنت يمينا له؛ ثم صرت الآن يسارا له فهنا لم يقع التغير في ذاتك ولا في صفة حقيقية من صفاتك؛ بل في محض الإضافات. إذا عرفت هذا، فنقول: أما وقوع التغير في الإضافات فلا خلاص عنه وأما وقوع التغير في الصفات الحقيقية فالكرامية يثبتونه وسائر الطوائف ينكرونه "

    وهذه الفقرة من الامام الرازي تحل معتاصات كثيرة ان سلمت وخصوصا في الخلاف بين مذاهب فلسفية بعمق معين قد اكتب فيه لاحقا
    وهذه موجودة في كتب الاشاعرة تحت مبحث الصفات وتفصيل تعلقات الصفات
    وهو مفيد في مناقشة الكرامية وخصوصا ان هذه الفقرة مقتبسة في معرض التفريق بين مذهب اهل الحق والكرامية

    تطبيق صفات الله على كلام الرازي

    الصفات في كلام الرازي يقصد الصفات بالمعنى الاعم (اي ما ليس بذات ) ولا يقصد المعنى الاخص وهو الوجودية منها انظر الرابط :
    http://www.aslein.net/showthread.php?t=1083&page=2
    وما بعدها

    وهذه الصفات ثلاث اقسام :
    1* الصفات الحقيقية العارية عن الاضافات
    ويقصد الامام الرازي بالصفات الحقيقية الصفات بالمعنى الاخص وهي صفات المعاني حصرا في حق الله سبحانه تعالى وليس كل صفات المعاني عارية عن الاضافات (والاضافة نسية اعتبارية ) وهو ما يعبر عنه بالتعلق اي ان الصفة لا تقتضي نسبة او امرا اعتباريا
    ومثال الامام الرازي بالسواد والبياض
    ونزيد ان صفة الحياة عارية عن الاضافات فلا تقتضي امرا زائدا فهي صفة حقيقية بلا اضافة

    نخلص الى ان الاضافة هي المعبر عنها بالتعلق وهي نسبة بين امرين
    ان الصفات السلبية والنفسية هي صفات بالمعنى الاعم لا الاخص
    ليس كل صفة تقتضي اضافة ومنها صفة الحياة
    ونذكر ان الاضافة امر اعتباري ليس موجودا في الواقع وانما هو ثابت في نفس الامر ولشيخنا رسالة في تحقيق معنى نفس الامر وعلاقته بالواقع والذهن العلاقة بين الاعتبارات والمعقولات اولى وثانية (وهو مالم اقرا فيه بحثا مستقلا من قبل )



    يتبع .......................................
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  2. ولشيخنا رسالة في تحقيق معنى نفس الامر وعلاقته بالواقع والذهن العلاقة بين الاعتبارات والمعقولات اولى وثانية (وهو مالم اقرا فيه بحثا مستقلا من قبل )
    من هو هذا الشيخ ؟

    هناك بعض الرسائل ألفت في هذا الباب بحثت المسالة بشكل جيد كرسالة الشهود العيني في مباحث الوجود الذهني و هناك بحوث طويلة في بعض الكتب عن هذه المسألة حري بها أن تكون رسائل منفصلة و هناك رسالة للعلامة الفاضل سعيد فودة في الوجود الذهني

  3. الشيخ هو الفاضل (صديقك )
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  4. وفقكما الله لما يحب و يرضى
    أتحفنا بالرسالة بعد انتهائها فصديقنا صاحب كلام لطيف ممتع

  5. الرسالة انهاها من زمن ولكنها شانه

    ولو ارسلت الي (رسالة الشهود العيني في مباحث الوجود الذهني) فلك شكر فلم يطلعني الفاضل ان كانت عنده او لا

    وفعلا فان الفاضل يضيف ابعادا للمسائل مسبوقا اليها او لا بطريقة ممتعة حية يستفاد منها تخفى الا على تلاميذه
    التعديل الأخير تم بواسطة naser Ameen naser ; 31-03-2008 الساعة 11:20
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  6. أما رسالة الشهود العيني فما زلت دوتها يا أخي فانتظر حتى تبلغ في العلم مبلغا

    لا أظن أن صديقي الفاضل يرضى بما تكتبه هنا من سفيه كلام - خاصة انه لا يدخل المنتدى كثيرا على حد قولك - فإن ما تكتبه يضره ولا ينفعه و لا يرضى بما ترسله لي من رسائل خاصة، و لا يرضى ما تكتبه فيها من كلام يفهم منه أنك تجعل صديقي ندا للعلماء و المشايخ الكبار كالأستاذ الفاضل سعيد فودة فصديقي يعرف اقدار الرجال و يبدو انك تجهلها

    لا أظن صديقي يرضى بأن تصفه بالمحقق أو يرضى بأن تصف كلامه بأنه ابتكارات جديدة لم يسبق إليها فصديقي يعلم بأن الواقع ليس كذلك و لأنك يا ناصر ما تزال مبتدأ و غرا في العلوم فإنك تظن كل جديد على أذنك جديدا في العلم و تحقيقا مبتكرا كمسالة نفس الأمر و الحال أنك تعذر من جهة و تؤاخذ من جهة ، فتعذر لأنك مبتدأ ، و تؤاخذ لأنك مبتدأ !! فلا تتعجل في إطلاق الأحكام الكبيرة فما زلت لم تتطلع على شيء حتى تقول رأيت و لم أرى و أبعادا جديدة و قديمة ، فتقكر !!

    لا يرضي صديقي الذي تتلمذت و إياه على يد أستاذ فاضل لنا في نزال بوصفك المبالغ لرسائله و كلامه فما زالت على ما أظن كلمات أستاذنا الفاضل في نزال محفوظة في قلبه و عقله عن كوننا ما زلنا في بداية الطريق على الكلمات الكبيرة كحققنا و ابتكرنا و اكتشفنا، و هذا الستاذ الفاضل صاحب منة و فضل كبير علينا و كلامه لا يمحى من الذاكرة، و لا يرضى صديقي الذي تتلمذت و إياه على يد الشيخ الفاضل سعيد فودة و الذي جالسناه وحدنا و أحيانا مع الأستاذ فراس لساعات طويلة تكرم علينا فيها الأستاذ العلامة ، حيث كنا نسأله فيها الكثير من الأسئلة و منها عن مسألة نفس الأمر هذه ، لا يرضى صديقي أن تعتبره ندا لأستاذه و أستاذي !!!! فتدبر !

    فاربع على نفسك يا فتى فما زلت في بداية الطريق فلا تسيء لنفسك و لصديقي - شيخك - و ساكلمه إن شاء الله غدا حتى يؤدبك و يعطيك دروسا في آداب العلم و الطلب أولا قبل أن يعطيك دروسا في مسائل الكلام ، فتأمل !

    و الله الموفق الهادي إلى سبيل الرشاد

  7. عندي الكثير من الكلام حول مداخلتك الاخيرة

    لكن انتظر تعليق الفاضل فهو اخبرني على الهاتف انه يريد ان يكتب وينتظر مكالمة هشام ....
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  8. اشكر الصديق فراس السلوادي في تعقيبه على كلام ناصر.
    واشكر لناصر ومحمد مشاركتهما ،وان كنت غير موافق لكليهما تصورا وحكما بالاجمال -سواء في حقي او في المسائل التي بحثاها .
    واعتذر للاستاذ سعيد عنهما.
    وهذه دعوة ان تتوقفا ليس فقط بما يخصني بل و بالذي بينكما .
    واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •