النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: كمال صفات الله عند ابن تيمية

  1. كمال صفات الله عند ابن تيمية

    ما اريد كتابته في هذا الموضوع لبيان كلام ابن تيمية في كمال صفات الله ولست اريد نقضه فمن يريد نقضه فله ذلك
    مقصدي بيان مذهب ابن تيمية لا اكثر

    قال الامام الرازي في كتاب الاربعين

    المسألة العاشرة
    في بيان أنه تعالى يمتنع أن يكون محلا للحوادث

    ......
    والذي يدل على فساد قول الكرامية وجوه:

    الأول: أن كل ما كان من صفات الله فلا بد أن يكون من صفات الكمال ونعوت الجلال فلو كانت صفة من صفاته محدثة، لكانت ذاته قبل حدوث تلك الصفة خالية عن صفة الكمال والجلال. والخالي عن صفة الكمال ناقص؛ فيلزم أن ذاته كانت ناقصة قبل حدوث تلك الصفة فيها وذلك محال. فثبت أن حدوث الصفة في ذات الله محال
    انتهى كلام الرازي
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  2. تحليل كلام الرازي في الوجه الاول من الرد على الكرامية

    يبطل الرازي مذهب الكرامية مستندا الى مقدمات :
    • ان كل ما يتصف الله به كمال
    • ان الصفة الحادثة (وان كانت كمالا) تؤدي الى النقص لزوما فكيف وان كانت نقصا
    بيان اللزوم :
    ان الذات بعد صفة الكمال الحادثة اكمل من الذات قبل الكمال الحادث
    فالذات قبل ناقصة بالنسبة للذات بعد

    فان الذات كانت خالية عن الكمال ثم اتصفت فيه فهي مفتقرة الى الكمال النسبي فضلا عن المطلق
    التعديل الأخير تم بواسطة naser Ameen naser ; 30-03-2008 الساعة 10:31
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  3. قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى الجزء السادس

    (ولقائل أن يقول: ما ذكرته لا يدل على محل النزاع وبيان ذلك من وجوه:
    أحدها: أن الدليل مبني على مقدمات لم يقرروا واحدة منها لا بحجة عقلية ولا سمعية؛ وهو أن كل ما كان من صفات الله لا بد أن يكون من صفات الكمال، وأن الذات قبل تلك الصفة تكون ناقصة، وأن ذلك النقص محال.
    وحقيقة الأمر لو قام به حادث لامتنع خلوه منه قبل ذلك. ولم يقم على ذلك حجة.
    الثاني: أن وجوب اتصافه بهذا الكمال وتنزيهه عن النقص لم تذكر في كتبك عليه حجة عقلية؛ بل أنت وشيوخك كأبي المعالي وغيره تقولون: إن هذا لم يعلم بالعقل؛ بل بالسمع.
    وإذا كنتم معترفين بأن هذه المقدمة لم تعرفوها بالعقل. فالسمع إما نص وإما إجماع.
    وأنتم لم تحتجوا بنص؛ بل في القرآن أكثر من مائة نص حجة عليكم والأحاديث المتواترة حجة عليكم)




    يتبع ..........................
    التعديل الأخير تم بواسطة naser Ameen naser ; 30-03-2008 الساعة 10:31
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  4. فلنحلل كلام ابن تيمية الذي فيه رد على كلام الامام الرازي

    ابن تيمية يجعل دليل الرازي في غير محل النزاع لوجوه :

    الاول * استند الرازي على مقدمات لم يذكر لها دليلا اشارة من ابن تيمية الى ان المقدمات غير مسلم بها وبالتالي يعوزها الدليل
    وتلك المقدمات التي لم يدلل الرازي عليها في كلام ابن تيمية :
    1 ان كل صفات الله كمال
    2 ان الذات قبل الصفة الحادثة ناقصة
    3 ان النقص المذكور في 2 محال

    ولخص ابن تيمية ذلك بقوله
    وحقيقة الأمر لو قام به(ذات الله ) حادث لامتنع خلوه(الذات) منه(الحادث ) قبل ذلك(قبل اتصاف الذات بذلك الحادث).

    ثم يذكر ابن تيمية ان لا دليل عى ذلك


    الثاني * يدعي ابن تيمية ان المقدمة الاولى لم يدلل (للمجهول ) عقلا عليها في كتب الرازي

    بل يزعم اكثر من ذلك وهو اقرار الرازي والجويني اقروا ان دليلها سمعي لا عقلي

    ثم يدعي بعد ذلك ان الادلة السمعية يخالف ما ذكره الرازي



    لكن هناك احتمالين لمخالفة الادلة السمعية لما ذكره الرازي في كلام ابن تيمية
    1* اما ان الادلة تخالف مقدمات الرازي (وهو الذي يدلك عليه سياق النص )
    اي انه لا ادلة سمعية على ان الله لا يتصف الا بالكمال
    2* او ان الادلة تخالف النتيجة
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  5. #5
    شكرا على هذا التحليل الجميل ..
    أما قوله (أن وجوب اتصافه بهذا الكمال وتنزيهه عن النقص لم تذكر في كتبك عليه حجة عقلية؛ بل أنت وشيوخك كأبي المعالي وغيره تقولون: إن هذا لم يعلم بالعقل؛ بل بالسمع.)..
    فهذا من أعجب ما سمعت من هذا المجسم !!! و قد رأيته يقول ذلك مرات في "بيان التلبيس" ..فاستغربته جدا و لم أدري من أين جاء به ..أن الأشاعرة لم يذكروا أدلة عقلية على وجوب اتصاف الله تعالى بالكمال المطلق و استحالة النقص عليه..و أنهم يحتجون بالأدلة النقلية فحسب على ذلك..لأن العقل عندهم لا يدل على ذلك الوجوب و تلك الاستحالة !!!!
    أما الرد على قاله من امكانية حدوث صفات لله تعالى - و هي الأفعال عنده- و عدم وجوب اتصافه بالكمال دوما !! فلا تحتاج من العاقل إلا إلى عقله ..فاللهم احفظ علينا عقولنا ..

  6. اشكرك اخ سليم

    لا زلت ملتزما ان كلامي ليس في نقض ابن تيمية فمن ارادج فله ذلك وانما الذي ساسوقه فقط لاجل البيان

    اما قول ابن تيمية (ولقائل أن يقول: ما ذكرته لا يدل على محل النزاع)انتهى

    فيلزمنا تحديد محل النزاع

    ان الرازي ساق كلامه تحت عنوان
    (المسألة العاشرة
    في بيان أنه تعالى يمتنع أن يكون محلا للحوادث)

    ثم هو يذكر الوجوه في نقض كلام الكرامية حيث قال (والذي يدل على فساد قول الكرامية وجوه: )

    وكلام الكرامية المراد نقضه هو ما يدل عليه عنوان المسالة العاشرة ويؤكده قول الرازي :
    "وأما وقوع التغير في الصفات الحقيقية: فالكرامية يثبتونه وسائر الطوائف ينكرونه فبهذا يظهر الفرق في هذا الباب بين مذهب الكرامية ومذهب غيرهم."انتهى
    ثم قال مباشرة بعدها
    " والذي يدل على فساد قول الكرامية وجوه: "انتهى
    فالوجوه متوجهة لنقض كلام الكرامية في وقوع التغير في الصفات الحقيقية او فلنقل ان يكون محلا للحوادث
    فان الذات محل الصفات الحقيقية (سافتح رابطا لاقسام الصفات من كلام الرازي )
    والتغير في الصفات يعني حدوثها فكل متغير حادث

    فهل ادلة الرازي كانت متوجهة على محل النزاع ام لا ؟ وبالتالي هل الوجوه التي ساقها ابن تيمية كانت فعلا في اثبات ان ما ذكره الرازي لا يدل على محل النزاع ام ان الوجوه التي ذكرها ابن تيمية لا تدل على النتيجة (ولقائل أن يقول: ما ذكرته لا يدل على محل النزاع)


    يتبع .................................................. .
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  7. من المعلوم أن ابن تيمية يعتمد على دليل الكمال ويعول عليه كثيراً في إثبات الصفات وله في ذلك رسالة مطبوعة، وقد ذكر أنه دليل عقلي ونقلي، ونسب إلى الرازي والجويني ما نسب ولعل ذلك مرتبط بالتحسين والتقبيح العقلي ، وهوأمر مهم يتطلب مزيداً من البحث والنظر ولعل شيخنا الحبيب سعيد يتحفنا بمقالة في ذلك فقد اشتقنا إلى تحفه.
    أخي ناصر :الاحتمال الثاني هو المتعين.

  8. ساعمد في هذه المشاركة الى بيان ان كلام الرازي هل كان في محل النزاع
    ام ان كلام ابن تيمية ليس بصحيح

    ولاجل ذلك سابين كل المقدمات والنتيجة على راي الرازي وابن تيمية




    القضية مذهب الرازي مذهب ابن تيمية
    امتناع ان يكون الله محلا للحوادث يوافق يخالف
    كل ما يتصف الله به كمال يوافق غير واضح (مبدئيا )
    الذات قبل صفة الكمال الحادثة نقص غير واضح (مبدئيا )
    النقص السابق في مذهب الرازي محال غير واضح (ميدئيا )

    دعاوي ابن تيمية :
    -اعتراف الرازي والجويني ان ادلة اعتقادهم سمعية لا عقلية
    -افتقار مؤلفات الرازي للادلة العقلية على اعتقادهم في هذه المسالة
    -الادلة السمعية تخالف اعتقاد الرازي والجويني


    تذكير انا احلل كلام ابن تيمية هنا لا مذهبه فما كتبته من عدم الوضوح المبدئي هو واضح في جملة مذهبه
    ويبدو انه اما ان عبارة ابن تيمية لا تدل على مقصوده
    او انه يعتقد ذلك

    اقصد
    اما ان ابن تيمية يعتقد ان ليس كل ما يتصف الله به كمالا ويجوز النقص في ذات الله من غير ديمومة ولا يعتبره محالا وبالتالي لا اشكالية عنده ان يتصف الله بحوادث وان تكون ذاته محلا لها

    او ان عبارته ضعيفة في الدلالة على مقصوده

    المهم لو سلمت ادلة الرازي من الاعتراضات فهي لا شك في محل النزاع
    فان المقدمات المذكورة يلزم منها النتيجة
    فلكي يسلم كلام ابن تيمية في اتصاف الذات بالحوادث لا بد ان يرد ادلة الرازي ويبطلها ويدلل على قوله في ان الذات محل الحوادث

    وان كان هذا ردا لكلام ابن تيمية مع اني التزم عدم النقض الا ان هذا مما يقتضيه البيان

    يتبع...........................................
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  9. ساعمد في هذه المشاركة الى بيان ان كلام الرازي هل كان في محل النزاع
    ام ان كلام ابن تيمية ليس بصحيح

    ولاجل ذلك سابين كل المقدمات والنتيجة على راي الرازي وابن تيمية



    قضايا :

    امتناع ان يكون الله محلا للحوادث: يوافق الرازي ويخالف ابن تيمية
    كل ما يتصف الله به كمال: يوافق الرازي غير واضح (مبدئيا ان لي عودة عليه )لابن تيمية
    الذات قبل صفة الكمال الحادثة: نقص للرازي غير واضح (مبدئيا )لابن تيمية
    النقص السابق في مذهب الرازي: محال للرازي غير واضح (ميدئيا )لابن تيمية

    دعاوي ابن تيمية :
    -اعتراف الرازي والجويني ان ادلة اعتقادهم سمعية لا عقلية
    -افتقار مؤلفات الرازي للادلة العقلية على اعتقادهم في هذه المسالة
    -الادلة السمعية تخالف اعتقاد الرازي والجويني


    تذكير انا احلل كلام ابن تيمية هنا لا مذهبه فما كتبته من عدم الوضوح المبدئي هو واضح في جملة مذهبه
    ويبدو انه اما ان عبارة ابن تيمية لا تدل على مقصوده
    او انه يعتقد ذلك

    اقصد
    اما ان ابن تيمية يعتقد ان ليس كل ما يتصف الله به كمالا ويجوز النقص في ذات الله من غير ديمومة ولا يعتبره محالا وبالتالي لا اشكالية عنده ان يتصف الله بحوادث وان تكون ذاته محلا لها

    او ان عبارته ضعيفة في الدلالة على مقصوده

    المهم لو سلمت ادلة الرازي من الاعتراضات فهي لا شك في محل النزاع
    فان المقدمات المذكورة يلزم منها النتيجة
    فلكي يسلم كلام ابن تيمية في اتصاف الذات بالحوادث لا بد ان يرد ادلة الرازي ويبطلها ويدلل على قوله في ان الذات محل الحوادث

    وان كان هذا ردا لكلام ابن تيمية مع اني التزم عدم النقض الا ان هذا مما يقتضيه البيان

    يتبع...........................................
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  10. ابن تيمية يرد على الرازي سالكاً طريق الإلزام بمسلمات الخصم ،وذلك أن الرازي يرى أن دليل الكمال نقلي لا عقلي وإذا رجع الأمر إلى السمع فإن الأدلة النقلية فيها أكثر من مئة آية حجة عليه ، وإلا فابن تيمية لايعتقد أن يتصف الله بنقص بل كل صفاته كمال، وكماله دل علبه العقل والنقل.

  11. ابن تيمية له مستويان من الرد

    الاول :فلنسمه المستوى الكلي
    دعوى عدم اثبات المقدمات في كلام الرازي بالدلائل( لا سمعية ولا عقلية)
    وخصوصا مقدمة
    أن كل ما كان من صفات الله لا بد أن يكون من صفات الكمال(والمقدمة كما ترى ليست مخصوصة بكمال معين )

    ثانيا ولنسمه المستوى التشخيصي
    دعوى ان الكمال المعين المخصوص المشار اليه بقول ابن تيمية في الوجه الثاني
    " وجوب اتصافه بهذا الكمال أن وجوب اتصافه بهذا الكمال وتنزيهه عن النقص لم تذكر في كتبك عليه حجة عقلية"


    المقصد ان ابن تيمية
    ادعى ان كلام الرازي في غير محل النزاع
    واستدل على ذلك ب:
    ان القاعدة الكلية للكمال غير مدلل عليها لا سمعا ولا عقلا
    ان افراد الكمال الكلي وهو الكمال المخصوص المعين الذي تكلم فيه الرازي تطبيقا للقاعدة الكلية ايضا غير مدلل عليه بل يعارضه السمع
    اي ان النقص في كلام الرازي هو كمال في مذهب ابن تيمية



    ولنتذكر ان نقض مقدمات الدعوى لا يعني بالضرورة كونها (المقدمات) في غير محل النزاع
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •