النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: هل أحد يعرف هذه الجماعة؟

  1. هل أحد يعرف هذه الجماعة؟

    السلام عليكم ورحمة الله0
    كنت ابحث فى موقع دار الافتاء المصريه فوجدت سؤال عن جماعه اسمها(الخروج والتبليغ)ووجدت استحسان من الدار لهم ولكن انا لااعرفهم فهل ممكن احد الاخوه لويعرفهم يخبرني من هم وجزاكم الله خيرا0 اطلعنا على الطلب المقيد برقم 1201 لسنة 2005م المتضمن ما يأتي :
    ما حكم الخروج الذي تفعله جماعة التبليغ والدعوة ؟ وهل هو بدعة ؟

    الـجـــواب:


    هذا الخروج أمر جائز لمن كان أهلاً للدعوة إلى الله ملتزمًا بالرفق مع الناس ودعوتهم بالحكمة والموعظة الحسنة وحسن التلطف معهم والرحمة بهم عالمًا بما يأمر وما ينهى ، بشرط أن لا يُضَيِّعَ أهله ومن يعول . وتحديد الخروج بأربعة أيام أو أربعين يومًا أو غير ذلك هو أمر تنظيمي ترتيبي محض لا علاقة له بقضية البدعة ما لم يعتقد أصحابه غير ذلك . والله سبحانه وتعالى أعلم
    تمت الإجابة بتاريخ 05/06/2005

  2. أخي الذي أعرفه أنه اسمها جماعة جماعة التبليغ والدعوة أو الدعوة والتبليغ لا أدري
    والخروج المقصود به السفر من البلد إلى بلد آخر بقصد الدعوة إلى الله
    هذا ما أعلمه وأترك الإجابة لمن هو أعلم مني

  3. Smile أنا من "جماعة التبليغ" -إن صح الإسم- والحمد لله

    بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه و بعد…
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

    أخي الكريم محمود أبو لبيب

    أقول على سبيل التعريف و من باب قوله تعالى: {فأما بنعمة ربك فحدث}



    لقد نشأتُ بين أهل التبليغ منذ كان عمري 13 سنة. فلي معهم عشرون سنة والحمد لله رب العالمين. و وفقني ربي في شبابي أن أخرج معهم إلى دولة كاندا و سنغافورة وبنغلاديش والهند و باكستان و فرانسا و ولايات عديدة هنا في أمريكا قبل 17 سنة من عمري. و لم أزل مشاركا معهم في الدعوة إلى الله بفضل الله تعالى رغم تقصيري و كثرة جهلي و عيوبي. و حصلت معنا في الخروج كرامات و منامات عجيبة ثبت الله بها قلوبنا وعرّفنا أن هذا جهد مبارك مقبول منصور والحمد لله رب العالمين. و وجدتهم من خير الجماعات و من أقربها إلى السنة.

    و بحكم كوني أمريكيًا أبًا عن جد فأنا إنكليزي اللسان و لكني تعلمت اللغة العربية لا من مدارس و لا من جامعات و لكن من الله تعالى ثم من الخروج مع أهل التبليغ. و قد لا تصدقني إذ قلت لك إني في أربعين يومًا في الخروج في فرانسا تعلمت الكلام باللغة العربية مع بعض الدعاة المغاربة. و قد بلغني عن بعض الدعاة أن أحد الخارجين حفظ القرآن كاملا في الخروج في أربعين يوما و لا أستبعده بعد ما رأيت معهم من الفتوح الربانية في حياتي الشخصية. و تعلمت كثيرا من الآداب والأخلاق منهم بل و لم أزل. فجزاهم الله تعالى عن الإسلام والمسلمين خيرا. و هم جماعة سنية تماما. فلا عجب في فتوى دار الافتاء المصريه باستحسان الخروج معهم و تأييد دعوتهم إلى الله.

    و من اطلع على حقيقة منهجهم و جهودهم من علماء أهل السنة و الجماعة فإنه سيحبهم و يمدحهم حتميا. و من انتقصهم و شتمهم فحاله غالبا لا يخلو من:

    إما أنه نقلت إليه أباطيل و أكاذيب في حقهم فصدقها و لم يصاحبهم لكي يتبين و يتثبت مما قيل فيهم.

    و إما أنه صاحبهم و ربما خرج معهم و لكنه كان تجربة سيئة نتيجة سوء التفاهم أو لأسباب شخصية حصلت بينه و بين بعض الأفراد منهم.

    أنه هو بنفسه صاحب بدعة و سوء فهم في الدين فهو يبحث عن أي سبب لكي يخرج إخوانه المسلمين من الفرقة الناجية و يجعلهم من الفرق الضالة ليكون هو و جماعته الوحيدة من الفرقة الناجية. و هذا الأخير يجب أن لا يلتفت إلى نقده و لا يسمع لقوله فيهم و لا في غيرهم من جماعات المسلمين لأنه صاحب غرض فاسد.

    و إن كنت أخي الكريم تريد بعض التفاصيل عن برنامجنا و أهدافنا فأخبرني و أنا على استعداد للحوار معك و لكن أمهلني قليلا لأن الإيضاح سيأخذ بعض الوقت.

    و أنصحك أن تصلي صلاة الحاجة و أن تطلب من مولاك عز و جل أن يبيّن لك أمرهم في قلبك أولا و أن يرزقك خيرهم و يقيك شرهم فرغم أنهم بشر على خير كثير فإنهم غير معصومين.

    و أنصحك أيضا أن تحاول أن تتعرف عليهم مباشرة و لا تطرح أسئلة عنهم على الإنترنت إلى من قد لا يعرفهم. فالناس على الشبكة مجاهيل. و من لا يتقي الله جل و علا...أجرأ ما يكون على الإفتاء فيما يجهله و الجواب عما لا يعرف إذا كان مجهولا. فإنه لا يخسر شيئا كما يبدو. بخلاف لو كان معروفا. فإن المعروف محكوم عليه و مؤاخذ على قوله. والمجهول عند الناس غير مجهول عند الله. فهو يخسر حسناته و يكسب سيئات الآخرين و هو لا يعلم.

    و سأحاول في هذا الرابط إن شاء الله أن أوضح ما تيسر لي عن "جماعة التبليغ".

    أخوك عبد الرحمن عثمان الصندلاني
    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالرحمن عثمان الصندلاني ; 28-03-2008 الساعة 10:35

  4. #4
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته,

    جزاك الله خير أخي عبدالرحمن عثمان الصندلاني, أنا أكرمني الله بالخروج في سبيله مع جماعة التبليغ ولكني لا أدّعي كوني منهم لأني والله لا أعلو لأصل درجتهم فهم والله خير من رأيت وعاشرت.

    وأرجو من كل الأخوة أن يصلوا ركعتين استخارة ويطلبوا من الله أن يبين لهم إن كان في خروجهم الخير لهم, فهكذا ألقى الله في قلبي حبهم.

    اّسف للتعدي سيدي عبدالرحمن عثمان الصندلاني فأنت من قدماء الجهد وأنا لست أهلا للتعقيب على كلامكم.

    دعاءكم

  5. #5
    لا قوة إلا بالله..!

    نسأل الله لكم القبول..!

    و نحن متشوقون لسماع أخبار هذه الثلة الخيِّرة أخي عبد الرحمن..، فأنا -لجهلي العظيم- لم أعرف عنها قبلُ شيئاً..

    حبذا لو متعتمونا عن أخبار رحلاتكم و غير ذلك من مُتعلقات هذه الجماعة..

    و بوركتم جميعاً..

    لا تَجْسُرُ الفُصَحاءُ تُنشِدُ ههُنا ....... بَيْتاً ولكِنّي الهِزَبْرُ البَاسِلُ

    ***

    وَمُرْهَفٍ سرْتُ بينَ الجَحْفَلَينِ بهِ ....... حتى ضرَبْتُ وَمَوْجُ المَوْتِ يَلْتَطِمُ


    ... المجدُ لِلْأَشَاعِرَة ...



  6. بسم الله الرحمن الرحيم
    عليكم سيدي عبد الرحمن ...اشغفتم القلوب بشرحكم ..
    ولكن لي بعض الملاحظات على الجماعة رزقنا الله تعالى رفقتهم ..
    اولا يستقبلون كل من هب ودب في الخروج ولا يفرقون بين العث والسمين ومثاله ان بعض القاديانيين قد خرج معهم ..
    ثانيا يتصدر للدعوة منهم من لا يتقن فن الدعوة ولا يفقه اي من امور الدين فلقد تاب في الامس وتصدر اليوم للدعوة وانتم اعلم منا في ان الدعوة الى الله فن وعلم ..
    هذا وانني اؤكد على كلامكم من حيث انهم جماعة مباركة فالفقير لم اخرج معهم الا انني كنت اذا ضاق بي الحال ذهبت الى مسجدهم في الاردن والذي يسمى مدينة الحجاج فاذا بي اتلقى نفحات روحانية عجيبة ..حتى انني اذا اشتقت للبكاء خشية من حضرة الله تعالى وجدت نفسي واقفا في اعتابهم فلا املك نفسي من البكاء خشية من الله تعالى وحبا فيه ..ومجالستهم حقيقة ترقق القلوب وتذكرك بصحابته صلى الله عليه وسلم ورضوان الله تعالى عنهم من تمسك شديد بالسنة النبوية الشريفة من مأكل ومشرب ومنام ومشي وملبس ...
    وانني انصح كل من وجد نفسه قاسي القلب ان يمشي معهم ويجالسهم فهم اهل رقة وروحانيات
    كما اود التنويه ان اصول هذه الجماعة المباركة هي اصول سنية صوفية ...
    مدهم الله تعالى بالبركة والفتوح والعلم امين .
    قال تعالى
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلَّا ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ
    صدق الله العظيم (يونس-36)

    الحمد لله الذي عجزت العقول عن كنه ذاته

    *****
    وتحيرت فهوم الفحول في معرفة صفاته .

  7. Smile شكرا على تشوقكم و تشجيعكم

    بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله و صحبه و من والاه و بعد.
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



    جزاكم الله جميعا خيرا على حسن تجاوبكم. و إن شاء الله تعالى سألبّي طلباتكم قريبا و أنا الآن بصدد ذلك. و لكني مشغول قليلا. إلا إني كرهت أن أترككم بلا شيء بعد إعرابكم عن الشوق والرغبة للمعلومات عن هذه الجماعة. فما دمتم منتظرين و متشوقين... فسأضع لكم هذه الروابط لكي تتمتعوا بسماعها و تتذوقوا مزاج هذه الدعوة المباركة و تحسوا و تشعروا بالهم والغم والفكر القلق والحرقة التي تحرك هذه الجماعة إلى التضحية و بذل النفس والوقت والمال لإقامة الدين.

    فهذه بعض الخطب للشيخ الولي الصالح المجاب الدعوة إبراهيم عزت رحمه الله. الذي كان أمير جماعة التبليغ والدعوة في مصر و كان إمام مسجد أنس بن مالك رضي الله عنه- مركز الدعوة والتبليغ هناك. و توفي رحمه الله في الثمانينات في الطريق إلى الحج. و هذه خطب خطبها من المنبر يوم الجمعة. و قد سمعت من بعض الأحباب في الجهد التبليغي في مصر أن كثيرا من أهل الإلتزام في مصر كانوا أحزابا متحمسين و متعصبين من أفكار شتى. و كانت خلافاتهم عميقة لا تكاد تنحلّ لا سيما بين الوهابية و غيرهم من الصوفية والإخوان المسلمين و أهل التبليغ الخ. إلا أن جميع الطوائف اتفقوا على محبة الشيخ إبراهيم عزت واحترموه رحمه الله. و كان صاحب قيام الليل و أوراد وأعمال عملاقة ظاهرا و باطنا. و كان ذا هيبة عظيمة حتى كاد جليسه لا يستطيع أن ينظر في وجهه لما أوتي من الهيبة. و كراماته و قصصه كثيرة. و أهل مصر الذين عرفوه و صحبوه هم أولى الناس بحكايتها.


    و خطبه شجعتني على تعلم اللغة العربية. و كنت شابا في الـ15 من العمر أبكي من سماعها و أنا لا أفهم منها إلا 15% فكنت أوقف الشريط و أراجع القاموس العربي-الإنكليزي عندي فتعلمت كلمات كثيرة بهذه الطريقة غير أني عجزت عن الكلام و تركيب الجمل حتى الخروج أربعين يوما في فرانسا.

    و كانت له طريقة خاصة في الخطب. فقد جعل كل خطبه في القرآن. و بدأ من سورة الفاتحة ثم البقرة و خطب سورة سورة حتى وصل إلى سورة الناس فرجع إلى الفاتحة. فرحمه الله رحمة واسعة.

    و هذه من أحب خطبه إلي:

    فهذه خطبته في سورة الليل:

    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...lesson_id=4436

    و هذه خطبته في سورة الفيل:

    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...esson_id=23014

    و هذه خطبته في سورة الطارق:

    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...esson_id=23895

    و أنصح بحفظها لأن السيرفر عندهم في موقع طريق الإسلام بطيء.

    و هذا الرابط لكلمة ألقاها الشيخ مولانا طارق جميل حفظه الله. و هو من أشهر الدعاة في التبليغ في باكستان.

    http://www.youtube.com/watch?v=wONeMJ5CrIE

    واصبروا معنا بارك الله فيكم.

  8. #8
    بسم الله , والحمد لله, والصلاة والسلام على رسول الله,
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته,

    لقد شوقتنا سيدي لسماع أحوال خروجاتكم الكثيرة, وبيان أحوال الجهد في جميع أنحاء العالم ليعلم -من لم يعلم- ثمرة هذه الجماعة المباركة بإذن الله تعالى.

    دعاءكم

  9. بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على أشرف خلق الله , وبعد :
    فإنك لن تستطيع فهم عمل الدعوة والتبليغ إلا بمرافقتهم والسير معهم , وقد سئل أحد علمائهم : لماذا لا تكتب عن دعوتكم , فقال : ( أقدامنا أقلامنا والأرض أوراقنا ) .
    إلا أنني سوف أكتب ما أستطيعه ترغيبا للإخوة في معونتهم والخروج معهم ..
    قال الأخ أمجد الأشعري :
    اولا يستقبلون كل من هب ودب في الخروج ولا يفرقون بين العث والسمين ومثاله ان بعض القاديانيين قد خرج معهم ..
    فأقول : إن هذا الدين لا يمنع أحدا من الدخول فيه مهما كان مبلغه من العلم , وما حجب بعض القرشيين من الدخول في الإسلام إلا أن أصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم- هم بسطاء الناس , وهو ما سبقم إليه قوم نوح عندما قالوا : ((وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلاَّ الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ )) , فأتباع الأنبياء الذين قام الدين على تضحياتهم معظمهم من الضعفاء والبسطاء .
    ولم يكن النبي -صلى الله عليه وسلم- يمنع أحدا من الدخول في رحمة الله ..
    وأما أن بعض القاديانيين قد خرج معهم فأشك في ذلك , لأن أصولنا مخالفة تماما لاعتقادات القاديانيين كما هو معلوم , وقد يكون ذلك -إن حصل- رغبة في هدايتهم إلى صراط الله المستقيم وطريقه القويم ... حتى يتركوا ما هم فيه ويدخلوا في دين الله , فقد خرج معنا -ولله الحمد- أناس ملحدون مبغضون للإسلام فانشرحت صدورهم للحق وأصبحوا من أهل الله بعد ذلك , وقد يكون خروج القاديانيين لمصلحة يريدون تحقيقها من وراء ذلك , ولكن .. ((ان الله لا يهدي من هو مسرف كذاب )) .
    وقال :
    ثانيا يتصدر للدعوة منهم من لا يتقن فن الدعوة ولا يفقه اي من امور الدين فلقد تاب في الامس وتصدر اليوم للدعوة وانتم اعلم منا في ان الدعوة الى الله فن وعلم ..
    أخي الكريم : ليس كل من خرج في سبيل الله فخروجه من أجل الدعوة , فالهدف الأول من الخروج هو إصلاح النفس وتهذيبها وترقية صفاتها .
    والدعوة إلى الله لا تحتاج إلى كثير علم حتى تقوم بها , بل يكفي أن تكون عالما بأساسيات الدين وبالفرض العيني , فهناك فرق بين الخطابة والتدريس وبين الدعوة , فالخطابة وإلقاء المحاضرات تحتاج إلى فن وعلم وهي إحدى وسائل الدعوة , أما الدعوة في كل مكان فتحتاج أن تعلم ما تدعو إليه فقط , فإذا رأيت شخصا يجاهر الله بالمعاصي فليس شرطاً أن تكون عالما حتى تنهاه عن منكره , بل يكفي أن تعلم أن ما يقوم به منكر , وأن تعرف الأسلوب الجيد الذي تصرفه به عن تلك المعصية .
    وقد ضرب الله لنا بعض الأمثلة لأناس بسطاء قاموا بالدعوة إلى الله , منهم صاحب يس , الذي قام بالدعوة وبنصرة الرسل بعد إسلامه بوقت قليل .
    ومنهم هدهد سيدنا سليمان , الذي جاء بخبر عاجل يحوي أصول الإعلام الستة جميعها , ألا وهي :
    1- السرعة في نقل الخبر : (فمكث غير بعيد) .
    2- أن يكون الخبر جديداً : ( أحطت بما لم تحط به ) .
    3- أن يكون الخبر شاملا لجميع أنواع الحدث : ( أحطت ) , إحاطة كاملة , فجاء بأحوالهم الدنيوية (تحكمهم ملكة) وأحوالهم الدينية (يسجدون للشمس من دون الله) .
    4- كلما كان الخبر بعيدا كان الخبر أبلغ : ( وجئتك من سبأ ... ) .
    5- أن يكون الخبر يقينيا : ( وجئتك من سبأ بنبأ يقين ) .
    6- لا تذاع الأخبار حتى يتم التحقق من صحتها : ( فننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين ).

    فهذه هي أصول الخبر العاجل ...
    فائدة دعوية : هناك أربعة فروق بين دعوة النملة ودعوة الهدهد :
    1- أن دعوة النملة كانت لبني جنسها (النمل) , أما دعوة الهدهد فكانت للبشر (من غير جنسه )
    فأدنى مستوى للدعوة أن تدعو جنسك , وأعلى مستوى أن تدعو غير جنسك , وقد سمعنا عن مولانا العلامة الشيخ محمد يوسف الكاندهلوي أنه قام بإلقاء بيان (محاضرة) فأسلم بذلك عدد كبير من الجن .
    2- أن دعوة النملة كان في مملكتها , أما دعوة الهدهد فكانت لمملكة أخرى .
    3- أن دعوة النملة كانت لدفع عذاب دنيوي عاجل , أما دعوة الهدهد فكانت لدفع عذاب أخروي آجل .
    4- أن دعوة النملة كانت من باب الشفقة على الخلق , أما دعوة الهدهد فهي من باب الغيرة للحق : (الا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السماوات والارض ويعلم ما تخفون وما تعلنون )!
    التعديل الأخير تم بواسطة عثمان محمد النابلسي ; 24-04-2008 الساعة 16:05

  10. وهذه قصيدة للشيخ يوسف الأبنودي (من علماء الأزهر الشريف) قالها بعدما خرج مع أهل الدعوة :

    [poem font="Simplified Arabic,5,darkred,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    أهدي السلام إليكمُ يا سادتي = أهدي أرق تحية و ثناء

    إني رأيتُ من الأمانة أن أصور = ما لمست بدقة و جلاء

    حتى تحسوا بالذي أحسسته = ورأيتُه من حرقة و بكاء

    من أجل حال المسلمين وضعفهم = وخلافهم للفطرة السمحاء

    يا أيها الفضلاء إني ناصح = متهيب أدعو على استحياء

    ماذا اقول و إنتم أهل النّهى = وسراج أمتنا لدى الظلماء

    لوتخرجون لما تخلف بعدكم = أحد من الوجهاء و الفقراء

    قوموا بهذا الأمر لا تترددوا = كي تبعثوا "الموتى من الأحياء"*

    إن الدعاة المخلصين لدينهم = كانوا بأمتهم من الرحماء

    فتحركوا ياقومنا فجميع أهل = الأرض في شوق إلى العلماء

    إني أتيت هنا لألقى إخوة = بلغوا الثريا بعد طول عناء

    قد نام أهل الذكرعن تبعاتهم = ورضوامن الأشياء بالأسماء

    فتآمر القوم اللئام وأوقدوا = نار العداوة بيننا بذكاء

    سلوا السيوف وأوقدوها في الحشا = واستسلم الحراس للجبناء

    لم يغضبوا لله بل تبعوا الهوى = والدين بيع بأزهد الأشياء

    لكن نورالله رغم إنوفهم = قد شع في الأقطار والأرجاء

    لما تولى القوم جاء بغيرهم = من خيرة الحفاظ و الأمناء

    في الهند* أظهر من يجدد ديننا = و أَمَدَّ باكستان بالخلصاء

    عرفوا الطريق و لم يبالوا لا = بالذي يلقاهم من شدة و بلاء

    فروا إلى الله العلي بنفوسهم = وبمالهم في رغبة و سخاء

    الدين أغلى عندهم من كل = ما يغري من الأموال و الأبناء

    ذهبوا إلى شتي البقاع وأوغلوا = بين القرى في المصر في الصحراء

    أحيوا تراث الراشدين بهمة = ودعوا بموعظة بغير مراء

    الياس* جددها و جاهد بعده = من ألّف التاريخ للخلفاء*

    فاقرأ "حياة صحابة" بتدبر = لترى عظيم الجهد والإعطاء

    فالله يجزيهم ثناءً عاطراً = و الله يحشرهم مع الشهداء

    لكنهم في لهفة و تشوف = كتلهف الظمآى لبرد الماء

    لبني الصحابة كي يقودوا ركبهم = إن التواضع شيمة الكرماء

    ولقد رأيتُ من الحفاوة بينهم = صورا تفوق تخيل الشعراء

    ورأيتُ أقواما عجبت لنورهم = و كأنهم فينا نجوم سماء

    هم كالصحابة في بساطة عيشهم = وتكاد تعرفهم من السيماء

    ساروا على نهج النبي و أخلصوا = وتسابقوا في همة ووفاء

    لم يرهب الأعداء مثل لباسهم = ويثير ذعرهم سماع نداء

    الله أكبر قد سمعت دويها في = البر بل في البحر و الأجواء

    إني وجدت حلاوة ما ذقتها من = قبل , رغم تضرعي ودعاء

    حتى خرجت مع الأحبة داعياً = وعرفت بالتبليغ أصل الداء

    من أجل ذلك دعوتكم يا إخوتي = لتروا بأعينكم بغير خفاء

    كم أنقذوا من شيبنا و شبابنا = كم أرشدوا من فتية و نساء

    فسلوا الإله لهم دوام نجاحهم = وادعوا لنصرتهم بكل لقاء

    وتقبلوا الشكر الجزيل أحبتي = و جزاكم الرحمن خير جزاء[/poem]
    التعديل الأخير تم بواسطة عثمان محمد النابلسي ; 24-04-2008 الساعة 16:26

  11. الحمد لله أن وفقنا ودلنا على هذه الجماعات التي هي من منه وكرمه علينا في هذا الزمان.

    وهذا مزيد عرض عن هذه الجماعة الطيبة المباركة من سيدي الشيخ عثمان -حفظه الله-:

    http://www.aslein.net/showthread.php?t=8273
    {واتقوا الله ويعلمكم الله}

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •