صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 27

الموضوع: ما انفرد به كل قارئ عن غيره

  1. ما انفرد به كل قارئ عن غيره

    إخوتي حبذا لو تكرمتم علينا كل من علمه بما انفردبه كل قارئ عن جميع القراء.
    وسأبدأ بالقارئ ورش بإذن الله .
    فقد تفرد رحمه الله بأشياء لم يقرأ بها أحد من القراء ، ودونك هي :
    1) رقق الراء المكسور قبلها أو قبلها ياء ساكنة مهما كانت حركة الراء .
    2) غلظ اللام المفتوحة إذا قبلها صاء أو طاء أو ظاء ساكنة أو مفتوحة .
    3) مد اللين المهموز عنده أربع أو ست حركات .
    4) مد البدل وشبهه عنده يمد 2و4و6 حركات .
    5) كلمة (أنا) إذا بعدها مفتوح أو مضموم تمد الألف وجوبا ست حركات .
    6) ينقل حركة الهمز إلى الساكن الصحيح قبلها مهما كانت الحالة .

    ومن أراد الأمثلة أدعمها بموضوع جديد إن شاء الله
    قال عليه الصلاة والسلام (( خيركم من تعلم القرآن وعلمه )) البخاري

  2. #2
    اخوتي... قبل البدء

    ما هو الفرق بين القارئ والراوي؟ ما تعريف كل منهما؟.

    أسأل الله أن يعلمنا كتابه ويجعلنا من احبابه

  3. أخي زياد :
    القارئ : هو أحد أئمة القراءة مما اتصل سنده برسول الله صلى الله عليه وسلم .
    أما الراوي : فهو الآخذ عن إمام من أئمة القراءة ولو بواسطة .
    أما قولي عن ورش أنه قارئ فهو من باب التجوز إذ هو أحد راويي القارئ نافع رحمه الله .
    وأظنك ذكرت موضوعك للتلميح لهذا والله اعلم وجزاك الله خيرا .
    وطلبي منك أن تجعل لكل موضوع رابط خاص خوفا من تضيع الفائدة بالتشتت .
    وزدنا من علمك في هذا الموضوع في بيان ما تفرد به كل قارئ أو راوي عن غيره .
    والدعاء لنا لا تنساه .
    قال عليه الصلاة والسلام (( خيركم من تعلم القرآن وعلمه )) البخاري

  4. #4
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عثمان محمد
    أخي زياد :
    القارئ : هو أحد أئمة القراءة مما اتصل سنده برسول الله صلى الله عليه وسلم .
    أما الراوي : فهو الآخذ عن إمام من أئمة القراءة ولو بواسطة .
    أما قولي عن ورش أنه قارئ فهو من باب التجوز إذ هو أحد راويي القارئ نافع رحمه الله .
    وأظنك ذكرت موضوعك للتلميح لهذا والله اعلم وجزاك الله خيرا .
    وطلبي منك أن تجعل لكل موضوع رابط خاص خوفا من تضيع الفائدة بالتشتت .
    وزدنا من علمك في هذا الموضوع في بيان ما تفرد به كل قارئ أو راوي عن غيره .
    والدعاء لنا لا تنساه .
    السلام عليكم

    ولماذا --راوووووي
    للتواصل على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/jsharabati1

  5. #5
    السلام عليكم..
    الأخ عبد الله..عرَّفتَ القارئ أنه
    أحد أئمة القراءة
    و الراوي بأنه:
    الآخذ عن إمام من أئمة القراءة
    هلا وضَّحت لنا أكثر وجهَ المفارقة بينهما..
    لا تَجْسُرُ الفُصَحاءُ تُنشِدُ ههُنا * بَيْتاً ولكِنّي الهِزَبْرُ البَاسِلُ


  6. الأخ جمال : بما أن أخينا زياد أراد الدقة التامة في الكلام فأردت أن أكون دقيقا في ذلك فكل راوي طبعا تكون قراءته قراءة إمامه ولكن عند ذكر الراوي يتبين لنا أنه خالف صاحبه في هذه الأوجه عند التلقي من الإمام .
    أما إذا قلنا قرأ الإمام فيكون الراويين متفقين في هذا وأنا من خلال المواضيع القادمة إن شاء الله يتبين المقصود والله أعلم .
    قال عليه الصلاة والسلام (( خيركم من تعلم القرآن وعلمه )) البخاري

  7. الأخ أنفال أمهلني قليلا حتى أحكم الموضوع بإذن الله .
    عسى يكون واضح تماما إن شاء الله .
    قال عليه الصلاة والسلام (( خيركم من تعلم القرآن وعلمه )) البخاري

  8. #8
    بارك الله بك أخ عبد الله..

    و نسأل الله لك التوفيق و السداد..
    لا تَجْسُرُ الفُصَحاءُ تُنشِدُ ههُنا * بَيْتاً ولكِنّي الهِزَبْرُ البَاسِلُ


  9. #9
    الفرق بين القراءة والرواية والطريق

    القراءة : هي الاختيار المنسوب للشيخ، كالإمام نافع أو ابن كثير أو عاصم، مما اجتمعت عليه الروايات والطرق عنه.

    والرواية: هي ما ينسب للراوي عن الإمام القارئ، مثل رواية قالون عن نافع، ورواية شعبة عن عاصم.

    والطريق: هو ما ينسب للآخذ من الراوي وإن نزل، مثل طريق الأزرق عن ورش، أو عبيد بن الصباح عن حفص.

    أما ما هو معروف من طريق الشاطبية أو طريق الدرة المضية أو طريق طيِّبة النشر. فهي أيضاً طرق نأخذ منها القراءات المتواترة.

    فعندما نقول: هذا الترتيل برواية حفص عن عاصم ، أو هذا الترتيل قراءة عاصم برواية حفص ، فكلا الجملتين يكون صحيح المعنى الذي يدل على ترتيل واحد.

    أسأل الله لنا ولكم حسن الفهم وسداد الرأي

  10. الأخ زياد الله يجزيك الخير وكأنك علمت ما سأقول فسبقتني إليه .
    على كل ما كتبته سأرسله إن شاء الله تعالى .
    ولكن الدعاء لأن وقت ضاق علي الآن والله المستعان .
    قال عليه الصلاة والسلام (( خيركم من تعلم القرآن وعلمه )) البخاري

  11. الأخ أنفال لقد قلت إن القارئ :
    هو أحد أئمة القراءة مما اتصل سنده برسول الله صلى الله عليه وسلم .
    فلتبيين أكثر :
    القارئ الإمام : هو أحد الأعلام من السلف اختار القراءة بوجه من وجوه اللغة حسبما قرأ به فآثره على غيره وداوم عليه ولزمه حتى اشتهر وعرف به وقصد فيه وأخذ عنه ولذلك أضيفت إليه دون غيره من القراء ، وهذه الإضافة إضافة اختيار ودوام ولزوم لا إضافة اختراع ورأي واجتهاد .
    ثم جاء من بعده وتلقوا منه أو من تلقى منه تلك القراءة التي اختارها وأقرأها فنسب هذا المتعلم إلى هذا القارئ وصار راويا له
    وبالأمثلة يتبين المضمون أكثر إن شاء الله :
    الإمام عاصم رحمه الله تلقى القراءة عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن حبيب السلمي وأبي مريم زر بن حبيش وأخذ عبد الله عن عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وغيرهم رضي الله عنهم عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وأخذ زر بن حبيش عن عثمان وابن مسعود رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم .
    وجاء حفص وشعبة فتلقوا عنه قراءته ورووها عنه وأقرؤوها غيرهم كما تلقوها فصار لدينا القارئ الإمام عاصم والراويين هما حفص وشعبة وهكذا ينطبق على جميع القراء السبع بل العشر وهم
    1) نافع المدني المتوفى 169هـ وعنه : ورش197، وقالون220.
    2) عبد الله بن كثير المكي المتوفى 125هـ هو غير صاحب التفسير المعروف المتوفى 774هـ فعنه بواسطة السند إذ هما لم يرياه : البزي250، وقنبل291.
    3) أبو عمرو بن العلاء البصري المتوفى154هـ وعنه بواسطة السند أيضًا : أبو عمر حفص الدوري246، وأبو شعيب السوسي261.
    4) عبد الله بن عامر الشامي المتوفى 118هـ وعنه بالسند أيضًا ابن ذكوان242، وهشام 245.
    5) عاصم بن أبي النجود المتوفى 127هـ وعنه أبو بكر شعبة بن عياش193 ، وحفص180 .
    6) وحمزة بن حبيب الزيات الكوفي المتوفى 165هـ وعنه بواسطة : خلف229، وخلاد220.
    7) علي بن حمزة الكسائي الكوفي المتوفى 187هـ وعنه : أبو الحارث240، وأبو عمر حفص الدوري246.
    8) أبو جعفر يزيد بن القعقاع المتوفى 130 هـ وعنه : عيسى بن وردان ـ حوالي ـ 160 وسليمان بن جماز170.
    9) يعقوب بن إسحاق الحضرمي البصري الكتوفى 205هـ وعنه : رويس 238 وروح 234.
    10) خلف بن هشام البزارـ راوي حمزة المتقدم ـ المتوفى 229هـ وعنه : إسحاق الوراق 286 وإدريس الحداد293 .
    فالقارئ هو الإمام الذي تنسب القراءة إليه كما أشرت سابقا ثم جاء الرواة ونقلوا عنه واشتهر لكل قارئ راويان .
    والله أعلم
    قال عليه الصلاة والسلام (( خيركم من تعلم القرآن وعلمه )) البخاري

  12. #12
    أخي الحبيب عبدالله عثمان
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خيراً على هذ التوضيح الرائع الذي ينم عن مدى تفهمك العميق بتعريف القارئ والراوي.

    ولكن ماذا عن أصحاب الطرق الذين تلقوا القرآن من الرواة حتى وصل إلينا، وأخص بالذكر رواية حفص عن عاصم، أليس لم حق علينا أن نذكرهم ونحن نتلوا القرآن من طريقهم؟.
    نرجــــوا الافـــــــادة فأنـت أهــل لذلــــك

    واذكرك أني لم أنسى طلبك وسوف نلبيه أن شاء الله عما قريب.

    تحياتي لأخي عبدالله ولكل المشارين

  13. إن شاء الله أخي زياد :
    ولكن ما مثلي ومثل من نقلت عنه إلا كمثل المتطفل فالله يغفر ذلتي
    أما عن الطرق فأمهلني حتى يتسنى لي ترتيبها إن شاء الله .
    وأنا أهملت الطرق لتعقيدها وتفرعها وعسرتها على المبتدئين أمثالي .
    والله المستعان.
    قال عليه الصلاة والسلام (( خيركم من تعلم القرآن وعلمه )) البخاري

  14. #14
    الأخ عبد الله و الأخ زياد..بارك الله بكما...
    أما بعد..فكلماتكم كانت أول ما تعلمت في علم القراءات..و لذا فأرجو من حضرتكما أن تصبرا على جهلي..
    قلتَ يا أخ عبد الله:
    وهذه الإضافة إضافة اختيار ودوام ولزوم لا إضافة اختراع ورأي واجتهاد
    فهلاَّ وضَّحت هذه العبارة أكثر..

    و سؤالي الثاني متعلق ب"القارئ"...من ذكرتَ في تعريفه بأنه من "اتصل سند قراءته بالنبي صلى الله عليه و سلم" فسؤالي: ما هو وجه عدم إطلاق هذا اللقب على الصحابة رضي الله عنهم..،إذ هم أحق به، من حيث تلقيهم عن الرسول صلى الله عليه و سلم مباشرة..؟

    و جزاكما الله خيراً..
    لا تَجْسُرُ الفُصَحاءُ تُنشِدُ ههُنا * بَيْتاً ولكِنّي الهِزَبْرُ البَاسِلُ


  15. هذه بعون الله طرق القراء العشر فاصبروا عليها ولا تهولكم كثرتها فبهدء تام يتم المطلوب بإذن الله :
    فأما قالون فمن طريقي أبي نشيط والحلواني عنه ، فأبو نشيط من طريقي ابن بويان والقزاز عن أبي بكر الأشعث عنه فعنه ، والحلواني من طريقي ابن أبي مهران وجعفر ابن محمد عنه فعنه .
    وأما ورش فمن طريقي الأزرق والأصبهاني ، فالأزرق من طريقي إسماعيل النحاس وابن سيف عنه فعنه والأصبهاني من طريق ابن جعفر والمطوعي عنه عن أصحابه فعنه .
    وأما البزي فمن طريقي أبي ربيعة وابن الحباب عنه فأبو ربيعة من طريقي النقاش وابن بنان بضم الموحدة بعدها نون عنه فعنه وابن الحباب من طريقي ابن صالح وعبد الواحد بن عمر عنه فعنه .
    وأما قنبل فمن طريقي ابن مجاهد وابن شنبوذ عنه فابن مجاهد من طريقي السامري وصالح عنه فعنه وابن شنبوذ من طريقي أبي الفرج بالجيم والشطوي عنه فعنه.
    وأما الدوري فمن طريقي أبي الزعراء وابن فرح بالحاء المهملة عنه فأبو الزعراء من طريقي ابن مجاهد والمعدل عنه فعنه وابن فرح من طريقي ابن أبي بلال والمطوعي عنه فعنه .
    وأما السوسي فمن طريقي ابن جرير وابن جمهور عنه فابن جرير من طريقي عبد الله ابن الحسين وابن حبش عنه فعنه وابن جمهور من طريقي الشذاءي والشنبوذي عنه فعنه .
    وأما هشام فعن طريقي الحلواني عنه والدجواني عن أصحابه عنه فالحلواني من
    طريقي ابن عبدان والجمال عنه فعنه والداجوني من طريقي زيد بن علي والشذاءي عنه عن أصحابه فعنه .
    وأما ابن ذكوان فمن طريقي الأخفش والصوري عنه فالأخفش من طريقي النقاش وابن الأخرم عنه فعنه والصوري من طريقي الرملي والمطوعي عنه فعنه .
    وأما أبو بكر فمن طريقي يحيى بن آدم ويحيى العليمي عنه فابن آدم من طريقي شعيب وأبي حمدون عنه فعنه والعليمي من طريقي ابن خليع والرزاز كلاهما عن أبي الواسطي عنه فعنه .
    وأما حفص فمن طريقي عبيد الله بن الصباح وعمرو بن الصباح عنه فعبيد الله من طريقي أبو الحسن الهاشمي وأبي طاهر بن أبي هاشم عن الأشناتي عنه فعنه وعمرو من طريقي الفيل وزرعان عنه فعنه .
    وأما خلف فمن طرق ابن عثمان وابن مقسم وابن صالح والمطوعي أربعتهم عن إدريس عنه .
    وأما خلاد فمن طرق ابن شاذان وابن الهيثم والوزان والطلحي أربعتهم عن خلاد .
    وأما أبو الحارث فمن طريقي محمد بن يحيى وسلمة بن عاصم عنه فابن يحيى من طريقي البطي والقنطري عنه فعنه وسلمة من طريقي ثعلب وابن الفرج عنه فعنه .
    وأما الدوري فمن طريقي جعفر النصيبي وأبي عثمان الضرير عنه فالنصيبي من طريقي ابن الجلندا وابن ديزوية عنه فعنه وأبو عثمان من طريقي ابن أبي هاشم والشذاي عنه فعنه .
    وأما عيسى بن وردان فمن طريقي الفضل بن شاذان وهبة الله بن جعفر عن أصحابهما عنه فالفضل من طريقي ابن شبيب وابن هارون عنه وهبة الله من طريقي الحنبلي والحمامي عنه .
    وأما ابن جماز فمن طريقي أبي أيوب الهاشمي والدوري عن إسماعيل بن جعفر عنه فالهاشمي من طريقي ابن رزين والأزرق الجمال عنه والدوري من طريقي ابن النفاخ بالحاء المهملة وابن نهشل عنه .
    وأما رويس فمن طرق النخاس بالمعجمة وأبي الطيب وابن مقسم والجوهري أربعتهم عن التمار عنه .
    وأما روح فمن طريقي ابن وهب والزبيري عنه فابن وهب من طريقي العدل وحمزة بن علي عنه فعنه والزبيري من طريقي غلام بن شنبوذ وابن حبشان عنه فعنه .
    وأما إسحاق فمن طريقي السوسنجردي وبكر بن شاذان عن ابن أبي عمر عنه ومن طريقي محمد بن إسحاق نفسه والبرصاطي عنه .
    وأما إدريس فمن طرق الشطي والمطوعي وابن بويان والقطيعي أربعتهم عنه .
    فهذه ثمانون طريقا عن الرواة العشرين والطرق المتشعبة عن الثمانين استوعبها مفصلة في النشر وبها يكمل للأئمة العشرة تسعمائة طريق وثمانون طريقا ـ الله أكبر ـ وفائدة تفصيلها وذكر كتبها عدم التركيب في الوجوه المروية عن أصحابها وقد حرر ذلك الإمام الجليل الحافظ شيخ القراء والمحدثين في سائر بلاد المسلمين الشمس ابن الجزري في نشره الذي لم يسبق بمثله اهـ .
    من كتاب إتحاف فضلاء البشر في القراءات الأربعة عشر للدمياطي بحروفه.
    قال عليه الصلاة والسلام (( خيركم من تعلم القرآن وعلمه )) البخاري

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •