الأخ الفاضل التيجاني ،
نعم نفس التعلق يسمى فعلا لله تعالى، وقد يطلق الفعل على نفس المفعول أيضا لأن التعلق عدمي ، فيقال إن نفس المخلوقات أفعال له تعالى لا على معنى أنها نسبٌ وتعلقات قائمة بذاته كما يفهمه المتصوفة القائلون بوحدة الوجود، بل على معنى أنها نتيجة لتعلق فعل الله تعالى بها.
وأفعال الله تعالى كلها حادثة سواء أريد بها عين التعلق أم أريد بها المتعلق به أي المخلوق نفسه.
ولا يقال على نفس التعلق الذي هو نسبة عدمية إنه مخلوق بل حادث.
وقد كنت تكلمت في جواب لسؤال آخر على هذه المسألة في هذا المنتدى فأرجو منك مراجعته ففيه تفصيل أكثر.
والله الموفق