صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 16 إلى 23 من 23

الموضوع: دعوى: إثبات لفظ الجهة مع نفي لوازمها (( منقول للفائده ))

  1. أخي الفاضل نحن لانتهم علماء السنة بشيء ولانتهم عقيدة الامام القرطبي بل نعرفها جيداً لكن فقط نريد أن نعرف مبرر استعمالهم لمثل هذه الألفاظ الموهمة غير الواردة لا في كتاب ولاسنة ..

    ماهو مبرر استعمالهم لها ؟؟

    وكيف تفيد الجهة التباين ؟؟

    هل ذلك من جهة لغوية أو اصطلاحية ؟؟
    ومبلغ العلم فيه أنه بشر ** وأنه خير خلق الله كلهم

  2. أخى الفاضل/ماهر
    السلام عليكم ورحمة الله
    لعلها أخى الفاضل
    إصطلاحا
    تعارفوا عليه وكان مصطلحا على التباين وحسب
    وخصوصا أخى الفاضل أن عصر الإمام القرطبى كان مليئاً بالحلولية والقول بإن الله فى كل مكان والعياذ بالله
    ولعل ما دعاهم لذلك أخى الفاضل
    الحديث الذى روى عن النبى الكريم صلى الله عليه وسلم وسلم
    فى حجة الوداع فجعل يشيربإصبعه إلى السماء وينكتها إلى الأرض
    ويقول اللهم بلغت اللهم فاشهد
    وهذاالحديث أخى الفاضل حجة لمن قال به متخصا الفعل بعالم الشهادة وحسب
    كمافعل النبى الكريم صلى الله عليه وسلم وسلم
    وأما من جهة الوصف الإلهى
    فالضابط فى ذلك
    الحديث
    أنت الأول فليس قبلك شىءوأنت الآخر فليس بعدك شىء
    وأنت الظاهرفليس فوقك شىء وأنت الباطن فليس دونك شىء
    فعند ارتباطنا بعالم الشهادة فلا بأس بالقول بالجهة على سبيل التعظيم
    وهذا فعل النبى صلى الله عليه وسلم
    وعند الوصف
    فلا بد أخى الفاضل من الأرتباط بدلالات الأسماءالحسنى ولوازمها
    ولعل هذاهو التوجيه المناسب لمراد الإمام الفرطبى
    وبقية منهج الإمام لايخفى عليكم
    من وروائع أقواله فى شرح الأسماءالحسنى
    وخصوصا الأسماء الحسنى
    الأول والآخر والظاهر والباطن
    والله أعلى وأعلم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أمر الله وسبحانه وتعالى بوصفه بالأسماء الحسنى
    والأسماء الحسنى من أحصاهادخل الجنة
    ومن ألحد فيها وخرج عن أوامر الله الصريحة
    سار على طريق المنسلخ بلعم بن باعوراء
    للمزيد راجع موقعى
    www.alradeljamel.jeeran.com
    والله من وراء القصد
    وهو حسبنا ونعم الوكيل

  3. #18
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    سيدي ماهر,

    ربما منهم من رأى ذلك جائزاً لورود مثله بالقرآن الكريم والسنة المشرفة...

    مع قطعهم بمنع المعنى الباطل كما قطعوا بمنع المعنى الباطل من الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  4. بسم الله الرحمن الرحيم

    هذه مشاركة بسيطة على ماخاض فيه بعض الأخوة حول إثبات السادة الحنابلة للفظ الجهة:

    الأمر الأول: الجهة قد يراد بإثباتها المعنى اللغوي من حيث خصائصه ومفهومه وهنا نقول:

    أن إثبات الجهة بهذا الإعتبار باطل لأنه يلزم منه التحيز والمكان لله جل وعلا واعتقادنا أن الله كان ولامكان وهو الآن على ماعليه كان..
    وعلى هذا الإعتبار يتنزل رد السادة الأشاعرة وغيرهم على من أثبت الجهة.

    الأمر الثاني: أن الجهة تثبت لفظا مع نفي لوازمها من التحيز والمكان.
    وماقاله الحنابلة هو الأمر الثاني لا الأول وعلى هذا سار شرح الإمام مرعي الكرمي رحمه الله للجهة

    وأترككم مع تعليق الشيخ الغرسي على جوهرة التوحيد فقد نقل كلام الكرمي مع التعليق عليه:

    قال الشيخ الغرسي وفقه الله:
    "أقول: قد شرح العلامة زين الدين الكرمي في كتابه (أقاويل الثقات) قول القائلين بالجهة والعلو بوجه جيد لا يخالف مذهب النافين لهما من أهل السنة، فقال:
    القائل بالجهة يقول: إن الجهات تنقطع بانقطاع العالم، وتنتهي بانتهاء آخر جزء من الكون، والإشارة إلى الفوق تقع على أعلى جزء من الكون حقيقة.
    ومما يحقق هذا أن الكون الكلي لا في جهة لأن الجهات عبارة عن المكان.
    والمكان الكلي لا في مكان، فلما عدمت الأماكن من جوانبه لم يقل: إنه يمين، ولا يسار، ولا قدام، ولا وراء، ولا فوق ولا تحت.
    وقالوا: إن ما عدى الكون الكلي وما خلا الذات القديمة ليس بشيء، ولا يشار إليه، ولا يعرف بخلاء ولا ملاء، وانفرد الكون الكلي بوصف التحت، لأن الله تعالى وصف نفسه بالعلو وتمدح به.
    وقالوا: إن الله أوجد الأكوان لا في محل وحيز، وهو في قدمه تعالى منزه عن المحل والحيز، فيستحيل شرعاً وعقلاً عند حدوث العالم أن يحل فيه، أو يختلط به، لأن القديم لا يحل في الحادث وليس محلاً للحوادث، فيلزم أن يكون بائناً عنه، فإذا كان بائناً عنه، يستحيل أن يكون العالم من جهة الفوق والرب في جهة التحت، بل هو فوقه بالفوقية اللائقة التي لا تكيف ولا تمثل، بل تعلم من جهة الجملة والثبوت، لا من جهة التمثيل والكيف، فيوصف الرب بالفوقية كما يليق بجلاله وعظمته، ولا يفهم منها ما يفهم من صفات المخلوقين.
    وقالوا: إن الدليل القاطع دل على وجود الباري وثبوت ذاته بحقيقة الثبوت. وأنه لا يصلح أن يماس المخلوقين أو تماسه المخلوقات، حتى إن الخصم يسلم أنه تعالى لا يماس الخلق. انتهى.

    وهذا التوجيه الذي ذكره الكرمي ناسباً له إلى القائلين بالجهة توجيه جيد يجمع بين قول القائلين بالجهة، وقول القائلين بتنزه الله تعالى عنه، ويرتفع به ما وقع بين الفرق الإسلامية من الخلاف والنزاع الذي أدى بها إلى الفرقة والشحناء والبغضاء.
    وقد أشار إلى هذا الوجه القاضي عضد الدين الإيجي في كتابه المواقف. قال: ومنهم –أي القائلين بالجهة- من قال ليس كونه في جهة ككون الأجسام في جهة. قال السيد الشريف الجرجاني في شرحه (8/19).
    والمنازعة مع هذا القائل راجعة إلى اللفظ دون المعنى، والإطلاق اللفظي متوقف على ورود الشرع به. انتهى.
    وحاصل هذا التوجيه أن الله تعالى ليس داخل العالم مختلطاً به ممازجاً إياه، كما أن العالم ليس بداخل فيه لأن الله تعالى لم يخلق العالم في نفسه وإنما خلق العالم خارجاً عن نفسه، كما أنه تعالى لم يحل فيه بعد أن خلقه، والا لزم الممازجة والمخالطة والحلول والاتحاد وقيام الحوادث به تعالى وهذه الأمور منتفية عن الله تعالى بالإجماع.
    بل الله تعالى بائن عن العالم ليس داخلاً فيه، وليس في جهة منه.
    وذلك لأن الجهات تنقطع بانقطاع العالم، وتنتهي بانتهاء آخر جزء منه، فلا يوصف العالم –وهو الكون الكلي بجملته- بأن له يميناً ولا يساراً، ولا قداماً ولا خلفاً، ولا فوقاً ولا تحتاً، كما لا يوصف الله تعالى بذلك، فلا يكون الله في جهة منه كما لا يكون هو في جهة من الله تعالى.
    وقد وصف الله تعالى نفسه بالعلو والفوقية وتمدح بهما، فنثبتهما له تعالى على أنهما وصف مدح له تعالى، وبالمعنى اللائق به تعالى الذي لا يمثل ولا يكيف، ونعتقد العلو والفوقية لله تعالى من جهة الجملة والثبوت، مع نفي التمثيل والتكييف، فنعتقد وصف الرب بالعلو والفوقية كما يليق بجلاله وعظمته، بدون أن نفهم منها ما يفهم من صفات المخلوقين.
    قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري(6/136): ولا يلزم من كون جهتي العلو والسفل محالا على الله تعالى أن لا يوصف بالعلو لأن وصفه بالعلو من جهة المعنى والمستحيل كون ذلك من جهة الحس، ولذلك ورد في صفته العالي والعلي والمتعالي ولم يرد ضد ذلك. إنتها. هذا بحسب التحقيق." انتهى كلام الشيخ الغرسي

  5. مرحباً بك أخي عبد الله فيصل أخاً عزيزاً بيننا وشكراً لك على هذا النقل اللطيف

    هل للشيخ الغرسي شرح على جوهرة التوحيد ؟؟
    ومبلغ العلم فيه أنه بشر ** وأنه خير خلق الله كلهم

  6. جزاك الله خيرا أخي على الترحيب

    معذرة نسيت مع العجلة كلمة (شرح) فلم أدخلها والصحيح أن أقول:
    أترككم (مع تعليق الشيخ الغرسي على شرح جوهرة التوحيد)..

    وشارح الجوهرة هو الباجوري..

    وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

  7. حقا يضيع الصغار ما بين الكبار

    جزاكم الله خيرا

  8. هذا التجوز وإن كان سائغا إلا أنه اليوم في نظري لم يعد كذلك سدا للذريعة مع فساد الزمان وانتشار البدع.
    {واتقوا الله ويعلمكم الله}

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •