صفحة 6 من 6 الأولىالأولى ... 23456
النتائج 76 إلى 86 من 86

الموضوع: مناقشة دليل الوحدانية لدى الإمام الجويني في العقيدة النظامية

  1. مسائل علم التّوحيد هي القضايا النّظريّة الشّرعيّة الاعتقاديّة. والاحتراز بالقضايا النّظريّة من غيرها ــ المقصود بالنّظريّة التي تحتاج إلى نظر حتّى يصدّق بها ــ وغير النّظريّ وهي البديهيّ لا يكون من المسائل والمطالب العلميّة، بل لا معنى للمسألة إلاّ ما يسأل عنه، ويطلب بالدّليل.
    والفرض البديهيّ معلوم لا يحتاج إلى دليل ولا سؤال .
    وفي هذا الزّمان صارت كثير من المسائل البديهيّة نظريّة، بل صارت بعض المسائل البديهيّة منكرة ومردودة، ولا ريب أنّه في هذه الحال، يجب البحث في المسائل النظريّة والبديهيّة على حدّ سواء، لأنّه لا معنى لكون المسألة بديهيّة إلاّ أنّها معلومة ومشهورة بين عامّة النّاس، حتّى لا يكون هناك داع للسّؤال عنها، لأنّه يعتبر حينئذ تحصيلا للحاصل. ولكن عندما تنقلب الحقائق فيصبح البديهيّ نظريّا أو مردودا يجب على الدّاعي إلى الدّين والحقّ أن ينـزل للنّاس ويخاطبها على هذا المستوى، وإلاّ لتعذّر نشر حقائق الدّين. فمقياس كون المسألة بديهيّة أوْ لا، هو انتشارها بين عامّة النّاس من المسلمين حتّى يستوي في العلم بها العالم والجاهل العاميّ. ولو فرضنا أنّ مسألة من المسائل كانت في الزّمان الماضي بديهيّة وصارت الآن غير بديهيّة، فإنّه يجب علينا أن نعاملـها ونعطيها حكم هذا الزّمان لا الزّمان الماضي.
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله عبد الله ; 02-11-2007 الساعة 23:11

  2. و يقول آخر في بحث البدهيات
    البديهيات: هي تلك الأفكار الواضحة والتي تفرض نفسها على ذهن العاقل ولا يطلب عليها دليلا ويقبلها دون الحاجة إلى برهان لإثباتها، أو هي العلوم التي يدركها الإنسان بأول التوجه دون احتياج إلى التفكر والنظر وتقديم المقدمات وترتيبها، ولا تبنى على معارف وعلوم سابقة، ولا تتعلم بتجربة أو تكرار. ويسميها المتكلمون بأوائل العقول أو الأوليات أو الضروريات أو المقدمات الصحيحة أو المبادئ الفطرية.

    من أمثلة البديهيات: الكل أعظم من الجزء، لا يجتمع المتضادان، لا يكون جسم واحد في مكانين، لا يكون جسمان في مكان واحد، الطويل زائد على مقدار ما هو أقصر منه، ذا النهاية يحصر ويقطع بالعدو، لا يعلم الغيب أحد، التفريق في الخبر بين الحق والباطل، لا يكون شيء مما في العالم إلا في زمان (متى؟)، للأشياء طبائع وماهية ويميل الإنسان إلى الطمأنينة بمعرفتها، لا يكون فعل إلا لفاعل، الخبر يحتمل الصدق والكذب. وهناك بديهيات أخرى يذكرها المتكلمون مثل بطلان الرجحان دون مرجح، العلية أو السببية، بطلان التسلسل، بطلان الدور (الحلقة المفرغة)، وغيرها.
    والذي دفع الفلاسفة والمتكلمون إلى القول بضرورة الحاجة إلى البديهيات هو اعتمادهم "المنطق" كأسلوب في التفكير، والمنطق هو بناء فكر على فكر أي مقدمات والوصول عن طريق هذا البناء إلى نتيجة معينة. وبالتالي فإنهم يقولون أنه إذا كانت كل قضية أو نتيجة تحتاج إلى برهان لإثباتها والبرهان يحتاج إلى برهان لإثباته وظل الباحث يطلب البرهان تلو البرهان لتسلسلت القضايا فلا والتسلسل ممنوع فلا بد إذن حتى يزول الجهل ويحل محله العلم من مبرهنات لا تحتاج إلى برهنة لأن المعرفة تستحيل بدون وجود البراهين الأولية أو الضرورية. ونرى بالتالي أن البديهيات هي أفكار استنبطها - أو قل اخترعها - الفلاسفة والمتكلمون بناء على طريقة البحث المنطقي لديهم للبرهنة على صحة القضايا التي يستخدمونها فكان لا بد لهم من القول بوجود المبادئ الضرورية أي البديهيات.
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله عبد الله ; 02-11-2007 الساعة 23:17

  3. بناء على ما قدمنا فإن البديهيات هي أفكار يتم استنباطها من خلال عملية عقلية بالربط المباشر بين الواقع المحسوس وقوانين التفكير، أي بعملية الربط الاسترجاعي، وهذا هو الذي يجعل البديهيات أفكارا قطعية أي حقائق من الدرجة الأولى. ولكن البديهيات تتفاوت فيما بينها حسب درجة قربها وبعدها من البناء على قوانين التفكير فما كان من قرب فهو أبين وأوضح إلى كل نفس وكلما بعدت صارت أصعب في الاستدلال. وأقربها من البديهيات ما يسمى بمبدأ العينية أو الهويِّة والسببية، وبديهية كبطلان التسلسل أصعب لأنها أبعد.

    أننا نستطيع استنباط أية حقيقة بديهية بربط قانون أو أكثر من قوانين التفكير ببعضها ومع الواقع المحسوس، ومن ثم الخروج بنتيجة معينة تمثل بديهية متداولة. فالسببية تعتمد على قانون فكري واحد واضح وأصيل، أما بطلان التسلسل فإنه يعتمد على ربط ثلاثة قوانين أو أكثر وربطها بالمحسوسات من خلال الاستشهاد بالمتسلسلات المحدودة، و تصور التسلسل يقتضي تصور اللامحدود ومن ثم إبطاله، وهذا يجعل هذه البديهية صعبة التصور في الذهن فكأنها كادت أن تخرج عن كونها بديهية لأنها أصبحت بحاجة إلى برهان آخر غيرها لإثباتها.

    ويمكن استنباط بديهيات أخرى من قوانين التفكير غير تلك المتعارف عليها، وذلك مثل بديهية الاستقرار وكذلك بديهية الاحتياج كما فعل الشيخ تقي الدين رحمه الله تعالى في استناده إليها وإلى بديهية مجموع المحدودات محدود لإثبات أن الكون مخلوق لخالق هو الله تعالى.

    ومن هنا نستطيع فهم معنى قول الفلاسفة والمتكلمين أن [البديهيات هي تلك الأفكار الواضحة والتي تفرض نفسها على ذهن العاقل ولا يطلب عليها دليلا ويقبلها دون الحاجة إلى برهان لإثباتها، ولا تبنى على معارف وعلوم سابقة، ولا تتعلم بتجربة أو تكرار]، وكل هذا المعنى تم استيعابه وتفسيره هنا من خلال معرفتنا أن هذه البديهيات مستنبطة من خلال عملية الربط الاسترجاعي بالربط المباشر بين الواقع المحسوس وقوانين التفكير دون الاستناد إلى معلومات سابقة.

    وما يجب ملاحظته بالنسبة للبديهيات أنها ليست شروطا أساسية لازمة وضرورية لعملية التفكير كما حاول المتكلمون أن يصوروها، فالكثير من المثقفين وعوام الناس لم يسمعوا بهذه الحقائق البديهية فيجدونها غريبة عليهم، لأنها من مصطلحات علم الكلام. ولكن معناها ومضمونها يمكن الإقرار به من قبل العقلاء بربط معناها بالحس مباشرة، وطريقة ذلك تكون في تبيان معناها الواقعي بشرحها وضرب الأمثلة المحسوسة عليها، فيستطيع الذهن عندئذ تصورها والإقرار بصحتها كحقائق من الدرجة الأولى.

    والبديهيات تلزم عند إرادة المفكر البناء عليها لإثبات بعض القضايا التي تتطلب البرهان والدليل بهدف إثبات صحة القضية التي يطرحها. وبلورة واقع البديهيات في ذهن المفكر تساعده في سهولة وسرعة الاستدلال على ما يريد إثباته من قضايا ويستطيع كذلك معرفة الخلل والغلط في قول الخصم أو المناظر. وبالتالي لا مانع من دراسة البديهيات والإطلاع عليها وفق ما ذكرناه أعلاه، وإن كان ذلك غير لازم في البرهان على صحة القضايا، بل يمكن أن يستعان بها للسرعة والسهولة خصوصا عند بلورة معانيها في الذهن.

  4. أرجو من الأخ عبدالله نقل كلامه هذا إلى رابط البدهيات مع الإشارة إلى مصادره

  5. الأخ محمد الكلام للشيخ سيعد فوده و للأخ يسوف الساريسي انا أحصر البحث مع ناصر في قضية البداهة ليس غير .

  6. كل كلامي في دعواك ان التفرد بالكمال كمال

    واخر مشاركة لي كانت

    فالسيد محمد عبد الله قال ان دعوى التفرد بالكمال كمال بدهية


    فاذا ذكرت
    أن تفرد الله بالكمالات أمر بدهي هي محل النزاع فلاني اكتب من الذاكرة وعلى عجل

    الا ان كل كلامي وخصوصا اخر مشاركة في
    دعوى التفرد بالكمال كمال بدهية


    الا انك حاولت مرارا تغيير مجرى الكلام فهي عادتك
    فلماذا تمسكت بهذه


    اليست اخر مشاركة لي واضحة
    اليس كل كلامي في ذلك في دعوى التفرد
    الست انت من عذبتني واخيرا اقررت بالخطا اللغوي

    اليست كل مناقشاتي في هذه الدعوى

    لانك لا شك غير منصف
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  7. و نحن يا أخي ناصر ألا تريد أن تنصفنا ؟

  8. لا باس يا صديقي العزيز و أخي الحبيب ( يجعلها أكبر المصايب )

    عذرناك و سامحناك و انا لم اتمسك بخطئك لسقط في قلمك و ذاكرتك و انتباهك و قراءتك كما تزعم كما تمسكت انت عدة مشاركات (بإذ) مع وضوح المقصود إذ أن أحد إشكالياتك الحقيقية الخلط بين الوحدانية و ان التفرد بالكمالات كمال و قد أخبرت أبا غوش بذلك منذ أكثر من عشرة ايام و بإمكانك سؤاله و لذلك فقد فتحت البارحة و قبل أن تعلقك تعليقك هذا رابطا جديدا لمناقشة دعوى بدهية التفرد بالكمالات

    http://www.razi.aslein.net/showthread.php?t=7237

    و قد رددت ردا ليس بذاك و لكن لا بأس فأنا أتقرب إلى الله بتعليمك حقيقة نفسك حتى تعرف كيف تخدم دينك على أحسن الوجوه أيها الأخ العزيز و الصديق الحبيب ( هذا نصيحة فلا تستكبر عليها كما استكبرت على بقية النصائح )

    الحق أني لم اتوقف عند خطئك هذا بل كتبت العديد من المشاركات و وضحت العديد من الأمور و سألت العديد من الأسئلة التي تعينك على الفهم و التعبير و لم أر تعليقا عليها فغفر الله لك

  9. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبدالله هشام
    لا باس يا صديقي العزيز و أخي الحبيب ( يجعلها أكبر المصايب )

    عذرناك و سامحناك و انا لم اتمسك بخطئك لسقط في قلمك و ذاكرتك و انتباهك و قراءتك كما تزعم كما تمسكت انت عدة مشاركات (بإذ) مع وضوح المقصود إذ أن أحد إشكالياتك الحقيقية الخلط بين الوحدانية و ان التفرد بالكمالات كمال و قد أخبرت أبا غوش بذلك منذ أكثر من عشرة ايام و بإمكانك سؤاله و لذلك فقد فتحت البارحة و قبل أن تعلقك تعليقك هذا رابطا جديدا لمناقشة دعوى بدهية التفرد بالكمالات

    http://www.razi.aslein.net/showthread.php?t=7237

    و قد رددت ردا ليس بذاك و لكن لا بأس فأنا أتقرب إلى الله بتعليمك حقيقة نفسك حتى تعرف كيف تخدم دينك على أحسن الوجوه أيها الأخ العزيز و الصديق الحبيب ( هذا نصيحة فلا تستكبر عليها كما استكبرت على بقية النصائح )

    الحق أني لم اتوقف عند خطئك هذا بل كتبت العديد من المشاركات و وضحت العديد من الأمور و سألت العديد من الأسئلة التي تعينك على الفهم و التعبير و لم أر تعليقا عليها فغفر الله لك
    لا يجوز هذا الكلام منك أخي محمد و كلام ناصر كلام فيه وجه قوي بخصوص البداهة و الفهم و الإختلاف فيه ليس عيب و لكن طريقتك في الحوار عيب كلنا نتعلم من الوحي و كلنا عالة على الوحي

  10. تحت أمرك ( على رأسي )

  11. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبدالله هشام
    تحت أمرك ( على رأسي )
    تسلم أخوي و هذا املي فيك دائما نحن خدم للأمه أخي في تعليمها و اسلوب الإستعلاء في الحديث هو مناقض لنا كحمله دعوة و شكري لك دائما على أخلاقك العالية و الرفيعه .

صفحة 6 من 6 الأولىالأولى ... 23456

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •