صفحة 4 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 46 إلى 60 من 86

الموضوع: مناقشة دليل الوحدانية لدى الإمام الجويني في العقيدة النظامية

  1. لا شان لي بما تفتح من المواضيع

    فكل يدخل الى الموضوع الذي يحب



    كلامي الاخير هل تملك له اجابة

    للتذكير هذه اول مداخلة لي:
    قول محمد عبدالله

    إذ المماثلة أصلا دليل على نقصان الكمالات

    مصادرة

    اذ نفي المماثلة هي محل النزاع

    فلا اعتبار بالدليل

    ونكتة الدليل مصادرة


    قلت انا ان في دليلك مصادرة ذاكرا محل المصادرة

    هلا نفيت انت ذلك

    واعلمك ان لي كلاما كثيرا على استدلالك احداها ان فيه مصادرة
    ولي فيه كلام كثير بعد ان تنفي المصادرة التي فيه
    او تقر بالمصادرة
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  2. تلخيص لمداخلاتي العلمية في هذا الموضوع

    1*************************************************
    قال محمد عبد الله هشام
    إن التفرد بكل الكمالات كمال و عدم التفرد بكل الكمالات نقص فلو فرض شريك لمولانا جل و عز في كل كمالاته لا عن مشاركة في عين الكمالات بل عن اتصافه بمثل هذه الكمالات لكان هذا نقصا و خلفا إذ المماثلة أصلا دليل على نقصان الكمالات فإما أن يبطل ألوهية كل منهما و إما أن يبطل هذا الفرض و تنتفي المشاركة لمولانا جل و عز وهو الحق


    فقلت انا تعليقا:
    إذ المماثلة أصلا دليل على نقصان الكمالات

    مصادرة

    اذ نفي المماثلة هي محل النزاع

    فلا اعتبار بالدليل

    ونكتة الدليل مصادرة

    2*************************************************

    فقلت لي متهما اياي

    لو تفكرت و لاأظنك لعلمت أن نكتة الدليل ليس ما ذكرت

    أدعي أن قولي بأن التفرد بكل الكمالات كمال و عدم ذلك نقص بدهي فإن كان عندك نظريا فابسط مشكلك و إلا فلا نزاع

    فقلت انا

    لعلك انت لم تفهم كلامي

    ان الذي اقول

    لو سلم ان المماثلة قادحة بالكمال
    او ان المماثلة نقص

    لسلم التوجيه

    الا ان كون المماثلة نقص هو محل النزاع


    فانا استشكلت على مصادرتك بان المماثلة نقصوانت حولت الموضوع الى غير محل كلامي مجيبا ان بأن التفرد بكل الكمالات كمال و عدم ذلك نقص بدهي
    فكان ان ذكرت ان انه لا يسلم لك دعوى ان المماثلة نقص
    3************************************************* ********
    فقلت انت مصرا على المصادرة
    و لو فهمت قولي لعلمت أن دعوى التفرد بالكمال كمال و عدم التفرد بذلك نقص عندي بدهي فيترتب عندي أن دعوى المماثلة دون إخلال بالكمال باطلة بنظر قريب بناء على أن وجود مثيل يستلزم عدم التفرد الذي هو نقص بالبداهة فلما بطل اللازم بطل ملزومه فإن كان عندك نزاع في المقدمة البدهية فابسط مشكلك و إلا فلا تهرف بما لا تعرف

    فاعدت ان كلامي عن المماثلة غير مسلم لك بها
    لا اسلم دعوى البدهية

    وانت الذي يلزمك الدليل لا انا

    فانت من يدعي البدهية التي انكرها

    فان ادعيت انا : كون المماثلة كمال بالبداهة

    كان كلامي اقرب واوجه

    ولا تنسى ان المسيحيين الذين هم اكثر من المسلمين يؤيدون دعواي

    4************************************************* ***
    فقلت انت
    أيها الفتى العجول السؤول الذي لست البتة بالعقول ( صحصح معاي و بلاش مية الجرابات إلي شاربها، الله يرحم والديك إن كنت من المسلمين إذ يخالجني من طرحك و أسلوبك شك في ذلك عظيم )

    البداهة لا يلزمها دليل بل تنبيه و إلا لم تكن بداهة فتنبه

    ماوجه استشكالك بالضبط أهي دعوى البداهة أم الموضوع الذي ادعيت فيه البداهة ؟

    من أين كانت دعوى بداهة المماثلة أقرب و أوجه ألئن إخوانك النصارى الذي هم بزعمك أكثر عددا منا أيدوا دعواك هذه ؟

    هذه بعض الإشارات و التنبيهات فخذها بقوة حتى تكون من الفائزين و لاتكن من الغافلين فينتهي الأمر بك إلى الخسران المبين

    فاجبتك (متكلما عن كون المماثلة نقص لئلا اخرج عن الموضوع كما تفعل)
    ( وجه استشكالي انكاري الفرضي لبداهتها
    5************************************************* ********
    فقلت انت معتذذرا عن اساءاتك
    ( شكرا عى الاخلاق العالية؟؟؟؟)

    إنما أردت ممازحتك و مداعبتك و تخفيف الدم معك أيها الصديق القديم العزيز و ذلك لأستثير نشاطك و أحفز خلاياك العصبية


    ثم جعلت الموضوع عن البدهية وضوابطها

    فقلت انا ايضا لئلا اخرج عن الموضوع منكرا كون ان المماثلة نقص ولم التفت الى خروجك عن الموضوع وتحوياه الى مسالة البدهية
    سؤالي ان التحقيق العلمي يرفض دعوى البداهة التي ادعيت

    فعدت انت الى البداهة وتعريفها
    فلنتدرج خطوة خطوة

    ما هو مفهوم البدهية عندك ؟

    فاجبتك
    هذا خروج عن الموضوع

    فسؤالي ليس عن البدهية وانما عن ادعاءك ان الامر الاعتباري بدهي

    ثم عدت انت من سفرك وقررت دليل التمانع وحدث كلام
    تعبت من التقل فساكر اخره
    مقدمة ثالثة : وقع خلاف بين المؤمنين بكلتا المقدمتين في تعيين مصاديق الكمال المطلق فبعض ما قلنا إنه كمال مطلق عده مخالفونا نقصا و العكس صحيح و الخلاف في الوحدانية واقع في هذه المقدمة




    وانا ما زلت مصرا على ان دليلك مصادرة واخر مشاركاتي

    للتذكير هذه اول مداخلة لي:
    قول محمد عبدالله

    إذ المماثلة أصلا دليل على نقصان الكمالات

    مصادرة

    اذ نفي المماثلة هي محل النزاع

    فلا اعتبار بالدليل

    ونكتة الدليل مصادرة
    __________________


    وانا انتظر

    وارجوك لا تشرح لي عن البدهية
    وانما عن كون دليلك مصادرة
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  3. ارجو ان يكون كلامك
    عن المصادرة التي في دليلك

    ارجوك

    ملاحظة
    لا اتهم باني بترت النصوص
    بعض النقولات نقلتها كاملة وبعضها ليس كذلك
    ولا اظن ان خللا والا ارجو التنبيه

    مقصودي ان كلامي جله في المصادرة في الدليل
    ومحمد كلامه ليس كله فيه
    والى الان اقول هل تقر بالمصادرة؟؟؟
    التعديل الأخير تم بواسطة naser Ameen naser ; 13-10-2007 الساعة 17:25
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  4. لقد استشكلت علي عدة إشكالات منها ادعائك ادعائي كون التوحيد بدهيا و قد ثبت بطلانه بفضل الله ذلك أني لم أقله البتة أما أن هناك مصادرة في كلامي فلا و إليك البيان :
    إن التفرد بكل الكمالات كمال و عدم التفرد بكل الكمالات نقص فلو فرض شريك لمولانا جل و عز في كل كمالاته لا عن مشاركة في عين الكمالات بل عن اتصافه بمثل هذه الكمالات لكان هذا نقصا و خلفا إذ المماثلة أصلا دليل على نقصان الكمالات فإما أن يبطل ألوهية كل منهما و إما أن يبطل هذا الفرض و تنتفي المشاركة لمولانا جل و عز وهو الحق
    أدعي أن قولي بأن التفرد بكل الكمالات كمال و عدم ذلك نقص بدهي فإن كان عندك نظريا فابسط مشكلك و إلا فلا نزاع
    و لو فهمت قولي لعلمت أن دعوى التفرد بالكمال كمال و عدم التفرد بذلك نقص عندي بدهي فيترتب عندي أن دعوى المماثلة دون إخلال بالكمال باطلة بنظر قريب بناء على أن وجود مثيل يستلزم عدم التفرد الذي هو نقص بالبداهة فلما بطل اللازم بطل ملزومه فإن كان عندك نزاع في المقدمة البدهية فابسط مشكلك و إلا فلا تهرف بما لا تعرف
    مقدمة ثانية : قد يختلف المؤمنون في هذه المقدمة في وجوب كون واجب الوجود موصوفا بكل صفات الكمالات فقد ينازع منازع في كون واجب الوجود متصف ببعض صفات النقص إذ لا يجب كونه موصوفا بكل صفات الكمال المطلق بل يكفي أن يكون موصوفا ببعض صفات الكمال المطلق و ببعض صفات النقص أو يكون موصوفا بصفات لا هي بكمال و لا هي بنقص

    بعد نزاع المنازعين لنا و إبطال قولهم بإثبات كونه تعالى واجب الوجود الموصوف بكل صفات الكمال المطلق و المنزه عن كل صفات النقص إذ لايجوز أن يكون موصوفا بأي صفة فيها نقص و لو من وجه من الوجوه و لا يجوز أن يكون موصوفا بصفة لا هي بكمال و لا هي بنقص سواء سلمنا بوجود صفة لا هي بنقص و لاهي بكمال أو لم نسلم فقد وقع الخلاف في أمر آخر .

    اتفقنا إلى الآن على كلا المقدمتين .

    مقدمة ثالثة : وقع خلاف بين المؤمنين بكلتا المقدمتين في تعيين مصاديق الكمال المطلق فبعض ما قلنا إنه كمال مطلق عده مخالفونا نقصا و العكس صحيح و الخلاف في الوحدانية واقع في هذه المقدمة
    تلك كانت أقوالي و بالنظر فيها يظهر أن لا مصادرة على المطلوب

    لو فرض أن هناك شريك لمولانا في الكمالات فإما :

    1 - أن يكون مشتركا معه في عين الكمالات أي تكون الكمالات كالعلم مثلا قائمة بهما و يؤخذ بطلان ذلك من استحالة قيام صفة بموصوفين و استحالة انقسام الصفة الواحدة

    2 - و إما ان يكونا مقتسمين للكمالات بحيث يكون أحدهما قادرا و الآخر عالما مثلا و يؤخذ بطلان ذلك من المقدمة الثانية

    3 - و إما أن يكونا متماثلين بحيث أن يكون كل منهما له من الكمالات مثل ما اللآخر فالمثلية التي تقتضي تغايرا تقتضي تعددا و التعدد مساو لنقيض التفرد فيستحيل بالنظر القريب التماثل و يثبت أنه نقص لمن تنبه إلى البدهية التي انبنى عليها ذلك فيثبت أني لم أصادر على المطلوب و لم أدعي كون بطلان المثلية بدهيا و لم أدع كون التوحيد بدهيا
    التعديل الأخير تم بواسطة صهيب منير يوسف ; 14-10-2007 الساعة 13:20

  5. ارجو ان يتابعنا احد الافاضل

    محل كلامي قولك:
    إذ المماثلة أصلا دليل على نقصان الكمالات في معرض اثباتك للوحدانية

    قولي لك ان ما تقول مصادرة

    اين جوابك؟؟؟؟؟

    فقط ارجوك تكلم في هذه النقطة

    واعدك ان اتكلم على كل اوجه النقد في دليلك
    التعديل الأخير تم بواسطة naser Ameen naser ; 14-10-2007 الساعة 13:20
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  6. قد أجبت فأين الإشكال على جوابي

  7. .سانقل لك فقراتك فقط وانظر الى التدليس والمخادعة

    : إن التفرد بكل الكمالات كمال و عدم التفرد بكل الكمالات نقص فلو فرض شريك لمولانا جل و عز في كل كمالاته لا عن مشاركة في عين الكمالات بل عن اتصافه بمثل هذه الكمالات لكان هذا نقصا و خلفا إذ المماثلة أصلا دليل على نقصان الكمالات
    فقولكإذ المماثلة أصلا دليل على نقصان الكمالات
    التفرد بالكمالات كمال عندك ثم جعلت تعليل ذلك ان المماثلة نقص فجعلت المماثلة دليلا

    ثم قلت انت
    لو تفكرت و لاأظنك لعلمت أن نكتة الدليل ليس ما ذكرت

    أدعي أن قولي بأن التفرد بكل الكمالات كمال و عدم ذلك نقص بدهي

    فبقيت المصادرة لانك تدلل على الوحدانية ببدهية الوحدانية
    فاذا كانت بدهية
    فما الداعي للدليل

    كانك تقول الوحدانية كمال لان الوحدانية كمال بدهية وسميته دليلا


    ثم قلت
    و لو فهمت قولي لعلمت أن دعوى التفرد بالكمال كمال و عدم التفرد بذلك نقص عندي بدهي فيترتب عندي أن دعوى المماثلة دون إخلال بالكمال باطلة بنظر قريب
    فجعلت دليل كمالية الوحدانية ان المماثلة نقص بداية
    ثم انت الان تقرر ان المماثلة نقص لان البدهية ترفضها


    الذي اقصده انك عكست تلبيسا
    البيان
    اي اولا
    التفرد كمال اذ المماثلة نقص
    ثم
    المماثلة نقص لان التفرد كمال

    ثم ذكرت الخلاف القائم بين المؤمنين في مصاديق الكمال
    بقولك
    مقدمة ثالثة : وقع خلاف بين المؤمنين بكلتا المقدمتين في تعيين مصاديق الكمال المطلق فبعض ما قلنا إنه كمال مطلق عده مخالفونا نقصا و العكس صحيح و الخلاف في الوحدانية واقع في هذه المقدمة

    اختر احد طريقين:
    1**************
    ان يكون في دليل الوحدانية

    بدهية ان الوحدانية كمال فيكون كلامك ليس دليل(كما هو مقرر في علم المنطق) .
    ويكون نفس الوحدانية (بداهة)هو دليل الوحدانية على تعبيرك
    2*************
    او تقر بالمصادرة

    اختر احد الطريقين
    .


    [/COLOR]
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  8. .سانقل لك فقراتك فقط وانظر الى التدليس والمخادعة

    : إن التفرد بكل الكمالات كمال و عدم التفرد بكل الكمالات نقص فلو فرض شريك لمولانا جل و عز في كل كمالاته لا عن مشاركة في عين الكمالات بل عن اتصافه بمثل هذه الكمالات لكان هذا نقصا و خلفا إذ المماثلة أصلا دليل على نقصان الكمالات
    فقولك: إذ المماثلة أصلا دليل على نقصان الكمالات

    فانت جعلت
    التفرد بالكمالات كمال عندك ثم جعلت تعليل ذلك ان المماثلة نقص
    فجعلت المماثلة دليلا بقرينة السياق وقرينة اذ

    ثم قلت انت
    لو تفكرت و لاأظنك لعلمت أن نكتة الدليل ليس ما ذكرت

    أدعي أن قولي بأن التفرد بكل الكمالات كمال و عدم ذلك نقص بدهي

    فبقيت المصادرة لانك تدلل على الوحدانية ببدهية الوحدانية
    فاذا كانت بدهية
    فما الداعي للدليل

    كانك تقول الوحدانية كمال لان الوحدانية كمال بدهية وسميته دليلا وهذا مخالف للمقرر في علم المنطق


    ثم قلت
    و لو فهمت قولي لعلمت أن دعوى التفرد بالكمال كمال و عدم التفرد بذلك نقص عندي بدهي فيترتب عندي أن دعوى المماثلة دون إخلال بالكمال باطلة بنظر قريب
    فجعلت دليل كمالية الوحدانية ان المماثلة نقص بداية
    ثم انت الان تقرر ان المماثلة نقص لان البدهية ترفضها


    الذي اقصده انك عكست تلبيسا
    بيان ذلك
    انك اولا اعتمدت ان:
    التفرد كمال اذ المماثلة نقص
    ثم
    المماثلة نقص لان التفرد كمال بدهية



    ثم ذكرت الخلاف القائم بين المؤمنين في مصاديق الكمال وهو كلام لي لا لك
    بقولك
    مقدمة ثالثة : وقع خلاف بين المؤمنين بكلتا المقدمتين في تعيين مصاديق الكمال المطلق فبعض ما قلنا إنه كمال مطلق عده مخالفونا نقصا و العكس صحيح و الخلاف في الوحدانية واقع في هذه المقدمة


    اخيرا
    اختر احد طريقين:
    1**************
    ان يكون في دليل الوحدانية

    بدهية ان الوحدانية كمال فيكون كلامك ليس دليل(كما هو مقرر في علم المنطق) .
    ويكون نفس الوحدانية (بداهة)هو دليل الوحدانية على تعبيرك
    2*************
    او تقر بالمصادرة

    اختر احد الطريقين

    قل 1 او 2
    ولا اخفيك ان الخيار الاول فيه مصادرة
    وسابين ذلك بعد ان اخبرك ان ما لمع في ذهنك دليلا ليس منك ,
    مبينا مصدره واخبرك اين قراته من متابعاتي لمشاركاتك
    مستندا على ما اخبرتنا انك قراته من كتب

    لكن بعد ان اسمع اتتبنى الاول ام الثاني؟؟؟؟؟
    .


    .
    التعديل الأخير تم بواسطة naser Ameen naser ; 14-10-2007 الساعة 14:46
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  9. فانت جعلت
    التفرد بالكمالات كمال عندك ثم جعلت تعليل ذلك ان المماثلة نقص
    فجعلت المماثلة دليلا بقرينة السياق وقرينة اذ
    فبقيت المصادرة لانك تدلل على الوحدانية ببدهية الوحدانية
    فاذا كانت بدهية
    فما الداعي للدليل

    كانك تقول الوحدانية كمال لان الوحدانية كمال بدهية وسميته دليلا وهذا مخالف للمقرر في علم المنطق
    فجعلت دليل كمالية الوحدانية ان المماثلة نقص بداية
    ثم انت الان تقرر ان المماثلة نقص لان البدهية ترفضها


    الذي اقصده انك عكست تلبيسا
    بيان ذلك
    انك اولا اعتمدت ان:
    التفرد كمال اذ المماثلة نقص
    ثم
    المماثلة نقص لان التفرد كمال بدهية
    لم أعكس و لم أدلس و لم أخادع و الأمر جد واضح و لكن كل ما في المر أني أخطأت لغويا إذ استعملت إذ فأفادت معنى ظهر انه باطل و لكني وضحت الكثير من المقدمات بعده و وضحت مرادي بالدليل مرار و تكرارا

    و لو فهمت قولي لعلمت أن دعوى التفرد بالكمال كمال و عدم التفرد بذلك نقص عندي بدهي فيترتب عندي أن دعوى المماثلة دون إخلال بالكمال باطلة بنظر قريب بناء على أن وجود مثيل يستلزم عدم التفرد الذي هو نقص بالبداهة فلما بطل اللازم بطل ملزومه فإن كان عندك نزاع في المقدمة البدهية فابسط مشكلك و إلا فلا تهرف بما لا تعرف
    3
    - و إما أن يكونا متماثلين بحيث أن يكون كل منهما له من الكمالات مثل ما اللآخر فالمثلية التي تقتضي تغايرا تقتضي تعددا و التعدد مساو لنقيض التفرد فيستحيل بالنظر القريب التماثل و يثبت أنه نقص لمن تنبه إلى البدهية التي انبنى عليها ذلك فيثبت أني لم أصادر على المطلوب و لم أدعي كون بطلان المثلية بدهيا و لم أدع كون التوحيد بدهيا
    فقد بينت بما لا يجعل مجالا للشك أن العلة في بطلان الماثلة كونها تقتضي التغاير المقتضي للتعدد الذي يصدق عليه نقيض التفرد الذي هو اللاتفرد و بما أن التفرد كمال بدهي و عدم ذلك نقص فاقتضى ذلك بطلان اللوازم و بالتالي بطلان الملزومات و أنا لا أبني البتة بدهية كمال التفرد على بدهية بطلان المثلية بل بطلان المثلية ليست بدهية بل نظرية تثبت بنظر قريب جدا فهي منبنية على البدهية لا البدهية منبنية عليها فأستغرب أنك لا تزال بعد كل هذه الصفحات و الإيضاحات مصمما على أن هناك مصادرة على المطلوب و دورا و أني أدعي بدهية كمالية التوحيد و بدهية بطلان المثلية

    على كل إن أردت حكما فاختر من تشاء للتحكيم ممن تثق بعلمه و رأيه من أهل المنتدى أو من خارجه و ليحكم بيننا

    قلت :
    قلت انا ان في دليلك مصادرة ذاكرا محل المصادرة

    هلا نفيت انت ذلك

    واعلمك ان لي كلاما كثيرا على استدلالك احداها ان فيه مصادرة
    ولي فيه كلام كثير بعد ان تنفي المصادرة التي فيه
    او تقر بالمصادرة
    فهلا عرضت لنا أعمق من هذا الإشكال البسيط الذي لا يذكر لو تجردت فنظرت و ذكرت لنا غيره فأنا لا أقر بالمصادرة فاعرض لنا إبداعاتك يا من لا تكتب بطريقة تقليدية
    وسابين ذلك بعد ان اخبرك ان ما لمع في ذهنك دليلا ليس منك ,
    مبينا مصدره واخبرك اين قراته من متابعاتي لمشاركاتك
    مستندا على ما اخبرتنا انك قراته من كتب

    لكن بعد ان اسمع اتتبنى الاول ام الثاني؟؟؟؟؟
    .
    لقد سعدت جدا بقولك هذا فهلا بينت لنا فأنا لا اذكر أني قرأته في كتاب بهذه الصورة نعم الكمال و النقص مذكوران و لا أذكر أن ما قرأته عين ما كتبته فإن كان فهذا فخر عظيم لي لا منقصة كما تريد أن توهم

  10. قولك
    لم أعكس و لم أدلس و لم أخادع و الأمر جد واضح و لكن كل ما في المر أني أخطأت لغويا إذ استعملت إذ فأفادت معنى ظهر انه باطل و لكني وضحت الكثير من المقدمات بعده و وضحت مرادي بالدليل مرار و تكرارا


    اذن تعليقي على كلامك صحيح منذ البداية -سامحك الله-

    الان بعد ان فرغنا من المشكل الاول بتقريرك الخطا اللغوي في كلامك

    اتنقل الى دعوى البدهية التي تقول فيها ان التفرد بالكمال كمال

    لي تعليقان:
    الاول ان دعوى البدهية هذا لم يقل به غيرك
    اذ لو كانت بدهية لكانت ادلة التوحيد لغو او استتئناس
    ولم يدعه غيرك

    ثانيا كونك ادعيت البداهة لما كان دليلك دليلا اذ البداهة كما تعلم وقلته انت في ردودك سابقا لا يدلل عليها وهو المقرر في علم المنطق

    حتى لو سلمنا البداهة لا يسلم استدلالك من الخطا وهو الوجه الذي ساذكره لك بعد ان نفرغ من هذه النقطة

    وللعلم حتى لا تظن الموضوع شخصيا فليس الذي اذكره من عندي وان كانت الالفاظ كذلك

    لان الدليل الذي تذكر شكل من اشكال الاستدلال الانطولوجي الوجودي

    ولا يعنيني ان كان فخر او نتقاص لك ان يكون الدليل مذكورا
    لان مقصودي تدارس المسائل والتنبيه لا اكثر
    لكن هذا الدليل انت قرات صورته فيما اخبرتنا في كتاباتك
    اذ هو موجود في ما قراته

    فلنفرغ من دعواك للبدهية كي نكمل الاوجه الاخرى في حوارنا الذي ارجو ان يكون مثمرا ولا اقصد شخصك فيه
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  11. اخر تعليق لي كان في 15\10
    ولم ارى اي تعليق
    هل اعتبر انه تسليم فانتقل الى وجه اخر
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

  12. اخر تعليق لي كان في 15\10
    ولم ارى اي تعليق
    هل اعتبر انه تسليم فانتقل الى وجه اخر
    قد كتبت تعليقا في 29 - 9 و أتاني ردك في 9 - 10 فلم أقل لك تسليم و انهزام و هاهي بعض المواضيع عالقة بيني و بين غيري من شهور و لم أقل لأحد سلمت أو انهزمت .. إلخ و على كل فلك أن تعتبر ما تريد و يكفيني تعليقات و رسائل الجمهور المتابعين

    توقفت قليلا لأتجرد من الشوائب و العوارض النفسية التي قد تعرض لأي منا و يأتيك الجواب الليلة

  13. إن التفرد بكل الكمالات كمال و عدم التفرد بكل الكمالات نقص فلو فرض شريك لمولانا جل و عز في كل كمالاته لا عن مشاركة في عين الكمالات بل عن اتصافه بمثل هذه الكمالات لكان هذا نقصا و خلفا إذ المماثلة أصلا دليل على نقصان الكمالات فإما أن يبطل ألوهية كل منهما و إما أن يبطل هذا الفرض و تنتفي المشاركة لمولانا جل و عز وهو الحق.

    هذا قول هشام أخ ناصر .
    و هو صحيح .

    و هذا قولك إذ المماثلة أصلا دليل على نقصان الكمالات

    مصادرة

    اذ نفي المماثلة هي محل النزاع

    فلا اعتبار بالدليل

    ونكتة الدليل مصادرة

    الأخ هشام انتقل من أمر بديهي وهو نفي التماثل و عليه أدلة قرآنية أي جعل نفي التماثل قاعده لكي يبني عليها دليله فلا توجد مصادره فموضوع نفي التماثل ليس محل النزاع في هذه المساله بل البحث هو دليل عقلي .
    و البحث كما ذكره هشام صحيح .
    و لا اظنك تخالفة في النتيجه بل تخالفه في طريق البرهان على المساله .
    و عليه على هشام أن يثبت نفي التمثال بالدليل ثم يقدم برهانه بناء على ما اثبت و يترفع الإشكال هنا فالخلاف هنا في اعتماد هشام على أمر بديهي و انت ترفض هذا و حالك يقول أثبت هذا الأمر ثم تكلم .

  14. سنتابع معكم إن شاء الله

  15. اخ عبد الله
    بدخولك تعيد الموضوع الى الوراء

    فان النقطة التي تريد ان تعيدنا اليها فرغنا منها بقول محمد عبدالله
    لم أعكس و لم أدلس و لم أخادع و الأمر جد واضح و لكن كل ما في المر أني أخطأت لغويا إذ استعملت إذ فأفادت معنى ظهر انه باطل و لكني وضحت الكثير من المقدمات بعده و وضحت مرادي بالدليل مرار و تكرارا

    فمحمد عبد الله يقول ان نفي التماثل مترتب على بدهية ان التفرد بالكمالات كمال وعدم التفرد بالكمال
    وكلامي الان منصب على دعوى التفرد كونها بدهية

    اخي عبدالله لا باس ان تشاركنا بل هو مرحب بك وبكل من عنده ما يفيدنا
    لكن ارجو ان تتنبه الى ما بنيناه سابقا فنسير الى الامام لئلا نعود الى ما فرغنا منه



    والان نحن نتكلم عن نقطة دعوى البداهة وكان لي فيها لي تعليقان:
    الاول ان دعوى البدهية هذا لم يقل به غيرك
    اذ لو كانت بدهية لكانت ادلة التوحيد لغو او استتئناس
    ولم يدعه غيرك

    ثانيا كونك ادعيت البداهة لما كان دليلك دليلا اذ البداهة كما تعلم وقلته انت في ردودك سابقا لا يدلل عليها وهو المقرر في علم المنطق


    ثم اخبرت ان هذا ليس كل ما في استدلال محمد عبدالله

    اما عن كلام محمد عبدالله
    على كل فلك أن تعتبر ما تريد و يكفيني تعليقات و رسائل الجمهور المتابعين

    فاقول

    انا يكفيني الله فهو الحكم بين الخلق جميعا

    والله وحده مقصودي
    وانا ما حاولت الا ان تكون استدلالاتنا خالية من الاعتراضات
    فان اصبت فمن الله
    وان اخطات فمن نفسي
    التعديل الأخير تم بواسطة naser Ameen naser ; 25-10-2007 الساعة 15:56
    افوض امري اليك

    لا ملجا منك الا اليك

    لا حاجة لي الى سواك

صفحة 4 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •