هذه رسالة الإمام مالك بن أنس رحمه الله تعالى إلى الإمام الفقيه الليث بن سعد، فيها عبر وفوائد جمة .. لأدب التواصل بين أهل العلم، نقلتها من كتاب الشيخ عبد الفتاح أبي غدة رحمه الله تعالى (نماذج من رسائل الأئمة السلف وأدبهم العلمي) ...


[ALIGN=CENTER]رسالة الإمام مالك بن أنس ... إلى الإمام الليث بن سعد[/ALIGN][ALIGN=JUSTIFY]

من مالك بن أنس، إلى الليث بن سعد: سلامٌ عليك، فإني أحمد الله إليك الذي لا إله إلا هو.

أما بعد، عصمنا الله وإياك بطاعته في السر والعلانية، وعافانا وإياك من كل مكروه.

كتبت إليك وأنا ومَن قبلي من الولدان والأهل على ما تحب، والله محمودٌ.

أتانا كتابك تَذكرُ من حالك ونعمة الله عليك الذي أنا به مسرور، أسأل الله أن يتم عليَّ وعليك صالح ما أنعم علينا وعليك، وأن يجعلنا له شاكرين.

وفهمتُ ما ذكرتَ في كتب بعثت بها لأعرضها لك، وأبعث بها إليك، وقد فعلتُ ذلك وغيَّرتُ منها ما غيرت حتى صح أمرها على ما تحب، وختمتُ على كل قنداق منها بخاتمي، ونقشه: حسبي الله ونعم الوكيل.

وكان حبيباً إليَّ حفظُك وقضاءُ حاجتك، وأنت لذلك أهلٌ، وصيرتُ لك في نفسي في ساعةٍ لم أكن أعرض فيها لأن أنجح ذلك، فتأتيك مع الذي جاءني بها، حيث دفعتُها إليه، وبلغتُ من ذلك الذي رأيتُ أنه يلزمني لك في حقك وحرمتك.

وقد نشَّطني ما استطلعتَ مما قبلي في ذلك، في ابتدائك بالنصيحة لك، ورجوتُ أن يكون لها عندك موضعٌ، ولم يكن منعني من ذلك قبل اليوم أن لا يكون رأيي لم يزل فيك جميلاً إلا أنك لم تُذاكرني شيئاً من هذا الأمر، ولا تكتب فيه إليَّ.

واعلم رحمك الله أنه بلغني أنك تفتي الناس بأشياء مخالفةٍ لما عليه جماعةُ الناس عندنا، وببلدنا الذي نحن فيه، وأنت في إمامتك وفضلك، ومنزلتك من أهل بلدك، وحاجة من قبلك إليك، واعتمادهم على ما جاءهم منك: حقيقٌ بأن تخاف على نفسك وتتبع ما ترجو النجاة باتباعه.

فإن الله عز وجل يقول في كتابه العزيز: (والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان، رضي الله عنهم ورضوا عنه، وأعدَّ لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً، ذلك الفوز العظيم)، وقال تعالى: (فبشر عباد الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولو الألباب).

وإنما الناس تبع لأهل المدينة، إليها كانت الهجرة، وبها نزل القرآن، وأحل الحلال وحرم الحرام، إذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرهم، يحضرون الوحي والتنزيل، ويأمرهم فيطيعونه، ويسن لهم فيتبعونه، حتى توفاه الله واختار له ما عنده، صلوات الله وسلامه عليه ورحمته وبركاته.

ثم قام بمن بعده أتبع الناس له من أمَّته ممن ولي الأمر من بعده، فما نزل بهم مما علموا أنفذوه، وما لم يكن عندهم فيه علم سألوا عنه، ثم أخذوا بأقوى ما وجدوا في ذلك في اجتهادهم وحداثة عهدهم، وإن خالفهم مخالفٌ أو قال امرؤ غيره أقوى منه وأولى ترك قوله وعمل بغيره.

ثم كان التابعون من بعدهم يسلكون تلك السبيل ويتبعون تلك السنن.

فإذا كان الأمر بالمدينة ظاهراً معمولاً به لم أر لأحدٍ خلافه، للذي في أيديهم من تلك الوراثة التي لا يجوز لأحدٍ انتحالها ولا ادعاؤها.

ولو ذهب أهل الأمصار يقولون: هذا العمل الذي ببلدنا وهذا الذي مضى عليه من مضى منَّا، لم يكونوا من ذلك على ثقة، ولم يكن لهم من ذلك مثل الذي كان لهم.

فانظر رحمك الله فيما كتبتُ إليك به لنفسك، واعلم أني أرجو لا يكون دعاني إلى ما كتبتُ به إليك، إلا النصيحة لله تعالى وحده، والنظر لك والضن بك، فأنزل كتابي منك منزلةً، فإنك إن فعلت تعلم أني لم آلك نصحاً.

وفقنا الله وإياك لطاعته وطاعة رسوله في كل أمرٍ، وعلى كل حال، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وكُتِبَ يوم الأحد لتسع مضين من صفر
[/ALIGN]