صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 24

الموضوع: جدول لبعض ما يؤكل وما لا يؤكل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,542

    جدول لبعض ما يؤكل وما لا يؤكل

    هذا جزء اختصرته من رسالته فتوى الخواص في حل ما صيد بالرصاص لمفتي دمشق الشام العلامة محمود محمد الحمزاوي، ونبين ما يجوز أكله وما لا يجوز، مما اشتهر وعرف في زماننا.
    حرف (م) لما يجوز أكله، و (لا) لما لا يجوز أكله.
    أبو بياضة(م)
    أبو سعد(م)
    أبابيل(م)
    إوز(م)
    أرنب(م)
    أسد(لا)
    بجع(م)
    بط(م)
    بغاث(لا)
    باشق(لا)
    بازي(لا)
    بقر الوحش(م)
    بلق(م)
    بوم(خلاف)
    ثعلب(لا)
    جربوع(لا)
    حباري(م)
    حمار الوحش(م)
    خفاش(لا)
    دب(لا)
    دجاج الماء(م)
    درّة(خلاف)

    يتبع إن شاء الله
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,542
    ديك الماء (م)
    ذئب (لا)
    ريم (م)
    زر (م)
    زرافة (خلاف)
    سلحفاة (لا)
    سمن (م)
    سمور (لا)
    سنور (لا)
    سنجاب (لا)
    سمند (لا)
    شاهين (لا)
    شحرور (م)
    شنار (م)
    ضب (مكروه)
    ضبع (لا)، قلت والغريب أن الشافعية يجوزون أكل الضبع.
    ضفدع (لا)
    طاووس (م)
    ظبي (م)
    عقاب (لا)
    غراب (لا)
    فيل (لا)
    قرد (لا)
    قمري (م)
    قنفد (لا)
    لقلق (م)
    نقار الخشب (م)
    نعام (م)
    نمس (لا)
    نيص (لا)
    هدهد (م)
    وطواط (لا)
    وعل (م)
    واوي (لا)
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  3. ما هو الغريب في هذا يا شيخ لؤي ؟
    اخي وشيخي الفاضل لؤي للعلم فقط فان السادة المالكية والسادة الحنابلة ايضا يبيحون اكله على ما اعلم ..وليصحح لنا السادة من المذهبين ان كنت مخطئا ..
    اذا ثبت ان الثلاثة مذاهب تبيحه ويبقى السادة الاحناف من يحرم اكله فعبارة (قلت والغريب أن الشافعية يجوزون أكل الضبع) تصير قلنا (اي المذاهب الثلاثة ) والغريب ان الاحناف يحرمون اكله
    التعديل الأخير تم بواسطة حمزة أحمد عبد الرحمن ; 22-03-2007 الساعة 20:30
    اللهم صلِّ على سيدّنا محمد وعلى آل سيدّنا محمد بعدد كل داء ودواء وبارك وسلّم عليه وعليهم كثيراً وصلِّ وسلِّم على جميع الأنبياء والمرسلين وآل كل وصحب كل أجمعين والحمد لله رب العالمين
    (لمولانا العارف بالله سيدي الشيخ خالد النقشبندي مجدد الطريقة النقشبندية رضي الله عنه )

    شارك ولك الأجر
    http://www.aslein.net/showthread.php?p=39943#post39943
    نتشرف بالاستفادة من علومكم في رباط الفقراء الى الله تعالى من كافة المشارب الصوفية
    www.rubat.com

  4. جزاك الله خيرا سيدي لؤي فقد كنت اختصرت كتاب ديوان الحيوان وكتبته علي الوورد فذكرني موضوعكم به
    وإن شاء الله أضعه قريبا في قسم الشافعية


    أما الضبع :

    فعمدتنا الحديث

    وهو ما رواه التِّرمذيّ: حدثنا أحمد بن منيع قَالَ حدثنا إسماعيل بن إبراهيم أخبرنا ابن جريج عن عبد الله بن عبيد بن عمير عن ابن أبي عمار قَالَ : قلت لجابر: الضبع أصيد هي قال: نعم،قَالَ : قلت : أكلها ؟قَالَ نعم.قَالَ : قلت : أقاله رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟قَالَ : نعم.قَالَ أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح.
    ورواه أيضا أبو داود والنسائي وابن ماجة وهو صحيح

    وآثارعن الصحابة في المصنف :

    حدثنا أبو بكر قال حدثنا يحيى بن سعيد عن ابن جريج قال أخبرني نافع قال : قيل لابن عمر : إن سعدا يأكل الضباع , فلم ينكر ذلك

    ( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يحيى بن سعيد عن ابن جريج عن عطاء قال : لا بأس بأكلها , وقال : هي صيد .

    ( 3 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن أبي المنهال نصر بن أوس عن عمه عبد الله بن زيد قال : سألت أبا هريرة عن الضبع , قال : نعجة من الغنم .

    ( 4 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن معقل عن عطاء عن جابر قال : ضبع أحب إلي من كبش .

    ( 5 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسماعيل بن علية عن أيوب عن عبيد الله بن إبراهيم المكي عن مولى لهم عن جابر قال : الضبع صيد , ولا تصدها في الحرم .


    ( 6 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن هشام عن أبيه قال : كانت العرب تأكل الضبع .

    ( 7 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن أبي هارون عن أبي سعيد قال : كان أحدنا لأن يهدى له الضبع المكونة أحب إليه من الدجاجة السمينة


    فاستثني أئمتنا الضبع من السباع صاحبة الأنياب المحرمة بالأحاديث الاخري وفي ذلك عمل بالأدلة كلها و الإعمال أولي من الإهمال

    ومن أدلة السادة الحنفية ما رواه الترمذي :حدثنا هناد حدثنا أبو معاوية عن إسماعيل بن مسلم عن عبد الكريم بن أبي المخارق أبي أمية عن حبان بن جزء عن أخيه خزيمة بن جزء قال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكل الضبع فقال أو يأكل الضبع أحد وسألته عن الذئب فقال أو يأكل الذئب أحد فيه خير
    قال أبو عيسى هذا حديث ليس إسناده بالقوي لا نعرفه إلا من حديث إسماعيل مسلم عن عبد الكريم أبي أمية وقد تكلم بعض أهل الحديث في إسماعيل وعبد الكريم أبي أمية وهو عبد الكريم بن قيس بن أبي المخارق وعبد الكريم بن مالك الجزري ثقة

    فقال أئمتنا إن هذا الحديث فيه كلام فأخذوا بالحديث السابق دون هذا

    والله تعالي أعلم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    3,998
    مقالات المدونة
    2
    المعتمد في مذهبنا -المالكية- كراهة أكل الضبع لا تحريمه ..
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,542
    أخي حمزة:
    قلت ما قلته من باب المداعبة التي ذكرها الشيخ عبد الغني النابلسي رحمه الله تعالى في رسالته الصلح بين الإخوان في عدم حرمة شرب الدخان، حيث ذكر أنه كان على خلاف مع شافعية مسجده وكانوا يستبيحون استغابته، فقال: لا غرو إن أبحتم أكل لحم الضبع أن تجوزوا أكل لحم الإنسان، وكتب في ذلك نظماً.
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  7. بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
    السلام عليكم يا سادتي ورحمة الله وبركاته...

    بمناسبة شرب الدخان يا سيدي الكريم ,
    كنت قد سمعتك مرة تقول في موضوع الموسيقى انها حرام على المعتمد عند سادتنا الاحناف واجبتك حينها ان سيدي الشيخ عبد الغني النابلسي قد قال بحلّها فاجبتني "قوله ليس بالمعتمد " وبعد فترة رأيت لك مقالا او "لا اذكر" انك قد استدللت باباحة شرب الدخان على قول سيدي النابلسي ؟؟
    والان سؤالي يا مولانا هل هو المعتمد في المذهب الحنفي قول سيدي النابلسي في شرب الدخان بما ان الموضوع هنا ما يؤكل وما لا يؤكل ؟؟
    اللهم صلِّ على سيدّنا محمد وعلى آل سيدّنا محمد بعدد كل داء ودواء وبارك وسلّم عليه وعليهم كثيراً وصلِّ وسلِّم على جميع الأنبياء والمرسلين وآل كل وصحب كل أجمعين والحمد لله رب العالمين
    (لمولانا العارف بالله سيدي الشيخ خالد النقشبندي مجدد الطريقة النقشبندية رضي الله عنه )

    شارك ولك الأجر
    http://www.aslein.net/showthread.php?p=39943#post39943
    نتشرف بالاستفادة من علومكم في رباط الفقراء الى الله تعالى من كافة المشارب الصوفية
    www.rubat.com

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,542
    أخي حمزة:
    ليست هذه هي الطريقة لمعرفة المعتمد، وذلك بالتعلق بقول عالم، ومن ثم الحكم بناء على قوله بأنه القول المعتمد.
    فأمر الموسيقى نص على إباحتها بتفصيل الشيخ عبد الغني النابلسي في رسالته إيضاح الدلالات في سماع الآلات، ونحن لا نوافقه فيما ذهب إليه، لمخالفته صريح المذهب قيما عليه المتون والشروح.
    أما قضية الدخان فهي مسأة متأخرة بسبب تأخر ظهور الدخان في القرن السابع، فلا تكاد تجد في كتب المتقدمين نصاً فيها، وما جرى من اجتهاد العلماء في المذهب وذلك بتخريجها وفق قواعد المذهب اختلف فيه، فخرج غير واحد على الإباحة منهم الشيخ النابلسي في رسالته الصلح بين الإخوان، ونص على التحريم ابن قطلوبغا وغيره
    فمدار البحث هنا يدور على تخريج المسألة، وأيهما أقرب في تخريجه لقواعد المذهب.

    وهذا الأمر موجود في غير مذهبنا ، فقد نص على إباحته كثير من أهل المذاهب الأخرى كالشيخ علي الأجهوري المالكي وغيره.
    وكذا نص على حرمته غيرهم.
    فانظر أيهما أقرب في تخريج المسألة لقواعد المذهب، وأيهما الدليل الأقوى في جانبه.
    ودمتم.
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  9. جزاكم الله خيراً يا شيخ لؤي على ماأتحفتنا به

  10. #10
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    سيدي الشيخ لؤي,

    لماذا حرام لحم الفيل والقنفذ؟؟
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,542
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أهلا أخي محمد
    أما الفيل فلأنه نجس العين عند محمد كالخنزير.
    وعند الإمام وأبي يوسف حرام لحمه ولكن ينتفع بعظمه ويطهر جلده بالدباغة.

    أما القنفد فكما عند أبي داود في السنن بأنه ذكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: هو خبيثة من الخبائث.
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  12. #12
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    جزاكم الله خيراً سيدي...

    ولكن أليس من الغريب أن كانت العرب تأكل الضبع؟؟

    فإنَّه حيوان يأكل الجيف ويقال إنَّ رائحته منتنة!!

    ولكنَّهم إذ جربوا ربما وجدوا لحمه ألذ!!!

    فلننتظر شخصاً ذاقه لعلنا نبتدئ مزارع للضباع!

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  13. أخبرونا عن لحم ذبيحة أهل الكتاب ،

    هل يؤكل أم لا عند السادة الأحناف ؟ و ماعلة عدم أكله عندهم ؟
    التعديل الأخير تم بواسطة لؤي الخليلي الحنفي ; 07-10-2007 الساعة 18:47

  14. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعد مجدي المكي
    أخبرونا عن لحم أهل الكتاب ،

    هل يؤكل أم لا عند السادة الأحناف ؟ و ماعلة عدم أكله عندهم ؟
    وجاء في حاشية ابن عابدين مانصه :

    قَالَ رَحِمَهُ اللَّهُ : ( وَحَلَّ ذَبِيحَةُ مُسْلِمٍ وَكِتَابِيٍّ ) لِقَوْلِهِ تَعَالَى { وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ } وَالْمُرَادُ بِهِ ذَبَائِحُهُمْ لِأَنَّ مُطْلَقَ الطَّعَامِ غَيْرِ الْمُذَكَّى يَحِلُّ مِنْ أَيِّ كَافِرٍ وَلَا يُشْتَرَطُ أَنْ يَكُونَ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلَا فَرْقَ فِي الْكِتَابِيِّ بَيْنَ أَنْ يَكُونَ ذِمِّيًّا ، أَوْ حَرْبِيًّا ، وَيُشْتَرَطُ أَنْ لَا يُذْكَرَ فِيهِ غَيْرُ اللَّهِ تَعَالَى حَتَّى لَوْ ذَكَرَ الْكِتَابِيُّ الْمَسِيحَ ، أَوْ عُزَيْرًا لَا يَحِلُّ لِقَوْلِهِ تَعَالَى { وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ } وَهُوَ كَالْمُسْلِمِ فِي ذَلِكَ فَإِنَّهُ لَوْ أَهَلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ لَا يَحِلُّ قَالَ فِي الْعِنَايَةِ الْكِتَابِيُّ إذَا أَتَى بِالذَّبِيحَةِ مَذْبُوحَةً أَكَلْنَا فَلَوْ ذَبَحَ بِالْحُضُورِ فَلَا بُدَّ مِنْ الشَّرْطِ وَهُوَ أَنْ لَا يَذْكُرَ غَيْرَ اسْمِ اللَّهِ وَلَا فَرْقَ فِي الذَّابِحِ بَيْنَ أَنْ يَكُونَ صَبِيًّا ، أَوْ مَجْنُونًا قَالَ فِي النِّهَايَةِ الْمُرَادُ بِالْمَجْنُونِ الْمَعْتُوهُ لِأَنَّ الْمَجْنُونَ لَا قَصْدَ لَهُ وَلَا بُدَّ مِنْ التَّسْمِيَةِ وَهِيَ الْقَصْدُ وَهُوَ أَنْ يَعْقِلَهَا .


    وَفِي الْحَامِدِيَّةِ : وَهَلْ يُشْتَرَطُ فِي الْيَهُودِيِّ أَنْ يَكُونَ إسْرَائِيلِيًّا وَفِي النَّصْرَانِيِّ أَنْ لَا يَعْتَقِدَ أَنَّ الْمَسِيحَ إلَهٌ ؟ مُقْتَضَى إطْلَاقِ الْهِدَايَةِ وَغَيْرِهَا عَدَمُهُ ، وَبِهِ أَفْتَى الْجَدُّ فِي الْإِسْرَائِيلِيِّ ، وَشَرَطَ فِي الْمُسْتَصْفَى لِحِلِّ مُنَاكَحَتِهِمْ عَدَمَ اعْتِقَادِ النَّصْرَانِيِّ ذَلِكَ .
    وَفِي الْمَبْسُوطِ : وَيَجِبُ أَنْ لَا يَأْكُلُوا ذَبَائِحَ أَهْلِ الْكِتَابِ إنْ اعْتَقَدُوا أَنَّ الْمَسِيحَ إلَهٌ وَأَنَّ عُزَيْرًا إلَهٌ ، وَلَا يَتَزَوَّجُوا بِنِسَائِهِمْ ، لَكِنْ فِي مَبْسُوطِ شَمْسِ الْأَئِمَّةِ : وَتَحِلُّ ذَبِيحَةُ النَّصَارَى مُطْلَقًا سَوَاءٌ
    قَالَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ أَوْ لَا ، وَمُقْتَضَى الدَّلَائِلِ الْجَوَازُ كَمَا ذَكَرَهُ التُّمُرْتَاشِيُّ فِي فَتَاوَاهُ ، وَالْأَوْلَى أَنْ لَا يَأْكُلَ ذَبِيحَتَهُمْ وَلَا يَتَزَوَّجَ مِنْهُمْ إلَّا لِلضَّرُورَةِ كَمَا حَقَّقَهُ الْكَمَالُ بْنُ الْهُمَامِ ا هـ .
    وَفِي الْمِعْرَاجِ أَنَّ اشْتِرَاطَ مَا ذُكِرَ فِي النَّصَارَى مُخَالِفٌ لِعَامَّةِ الرِّوَايَاتِ

    ( قَوْلُهُ إلَّا إذَا سُمِعَ مِنْهُ عِنْدَ الذَّبْحِ ذِكْرُ الْمَسِيحِ ) فَلَوْ سُمِعَ مِنْهُ ذِكْرُ اللَّهِ تَعَالَى لَكِنَّهُ عَنِيَ بِهِ الْمَسِيحَ قَالُوا يُؤْكَلُ إلَّا إذَا نَصَّ فَقَالَ بِاسْمِ اللَّهِ الَّذِي هُوَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ هِنْدِيَّةٌ ، وَأَفَادَ أَنَّهُ يُؤْكَلُ إذَا جَاءَ بِهِ مَذْبُوحًا عِنَايَةٌ ،

    فخلاصة الكلام
    يشترط في الذبح شرائط حتى تحل الذيحة (البحر الرائق ) كتاب الذبائح

    الاول = احدها صفة في الفاعل بان يكون معتقدا لكتاب منزل في دين يقر عليه بان يعتقد ملة التوحيد كالمسلم او يدعي انه يعتقد ملة التوحيد كالكتابي
    الثاني= صفة في الفعل وهو وجود ذكر الله تعالى عليه في حق المذكى وعدم ذكر غير الله كعزير او المسيح او اي اسم اخر
    الثالث = صفة في الالة بان يكون ما يقطع له حدة
    والرابع = صفة الموقع فيه وهو قطع الاوداج والاوداج اربعة الحلقوم والمري والودجان

    حاشية الشيخ الشلبي في حاشيته على الزيلعي بتصرف واضافة بعض قيود الزيلعي في شرحه على الكنز
    جزء 6 ص 449

  15. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد حسن عبدالله
    فخلاصة الكلام
    يشترط في الذبح شرائط حتى تحل الذيحة (البحر الرائق ) كتاب الذبائح

    الاول = احدها صفة في الفاعل بان يكون معتقدا لكتاب منزل في دين يقر عليه بان يعتقد ملة التوحيد كالمسلم او يدعي انه يعتقد ملة التوحيد كالكتابي
    الثاني= صفة في الفعل وهو وجود ذكر الله تعالى عليه في حق المذكى وعدم ذكر غير الله كعزير او المسيح او اي اسم اخر
    الثالث = صفة في الالة بان يكون ما يقطع له حدة
    والرابع = صفة الموقع فيه وهو قطع الاوداج والاوداج اربعة الحلقوم والمري والودجان

    حاشية الشيخ الشلبي في حاشيته على الزيلعي بتصرف واضافة بعض قيود الزيلعي في شرحه على الكنز
    جزء 6 ص 449

    الشرط الثاني :- ذكر الله تعالي هل يقصد منه الإله عند النصارى و عند اليهود !

    فبعض النصارى يقولون أن المسيح هو الله .

    و بعضهم يقولون أن عزير هو الله .

    و ماحكم الذبيحة التي لم يذكر اسم الله عليها ؟؟


    الشرط الثالث :-
    نرجو التوضيح بخصوصها .


    الشرط الرابع :-
    إن انتفى هل حرمت الذبيحة ؟
    التعديل الأخير تم بواسطة سعد مجدي المكي ; 07-10-2007 الساعة 11:37

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •