صفحة 1 من 8 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 107

الموضوع: تخطئة بيت من [البردة المباركة]

  1. #1

    تخطئة بيت من [البردة المباركة]

    السلام عليم ورحمة الله وبركاته...

    أذكر أنّي قد قرأت أنَّ الشيخ الشعراوي رحمه الله قد قام بتعديل بعض أبيات [البردة المباركة] لمعانٍ قال إنَّها صعبٌ تأويلها...

    فقد قال الإمام البوصيري رحمه الله ورضي الله عنه:

    لا طيب يعدل ترباً ضمَّ أعظمه.............. طوبى لمنتشق منه وملتثم

    ولكن لا أذكر أنّض الشيخ الشعراوي قد تكلَّم على هذا البيت تحديداً

    وقال أحمد شوقي رحمه الله:

    يا خير من دفنت في الترب أعظمه..................... فطاب من طيبهنَّ القاع والأكم


    والمشكلة في هذين البيتين هو في القول بأنَّ قبر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلَّم يضمُّ العظام...

    فهذا الإيهام صعب وقبيح...

    وقد قال صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلّم إنَّ الأرض لا تأكلُ الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم...

    فما يكون الأصح؟

    أن نترك البيت كما هو بما يوهم من قبح أم (نعدّله)؟

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  2. بسم الله الرحمن الرحيم

    يا خير من دفنت في القاع أعظمه . فطاب من طيبهن القاع والأكم

    هذا البيت مرويٌ عن العتبي في القصة المشهورة التي أوردها الكثير من العلماء في كبتهم كابن كثير في تفسيره والثعالبي وكذلك النووي في الأذكار وغيره

    ولا شناعة ولا قبح في كلمة أعظمًا وهذا اللفظ مقبول في اللغة إرادة الكل وإطلاق الجزء وهو من أنواع المجاز المشهورة، قال ابن قيس الرقيات في طلحة الطـَّلحات:

    رحم الله أعظمًا دفنوها --- بسجستان طلحة الطلحات

    ومعلوم أن ابن قيس لا يقصد أنهم دفنوا الأعظم المتجرد عن الجلد واللحم، ومن الشائع المشهور عند العرب قولهم وجه فلان وجه خير وهم يقصدون بالوجه ذاته

    وقد روى الحاكم في المستدرك وابن حبان في صحيحه وذكره الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد وصححه ولفظ الحديث كما في المطالب العالية للحافظ ابن حجر رحمه الله:

    أتى النبي صلى الله عليه وسلم أعرابي، فأكرمه فقال له: "ائتنا"، فأتاه فقال: "سل حاجتك"، فقال: ناقة نركبها وأعنز يحلبها أهلي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أعجزتم أن تكونوا مثل عجوز بني إسرائيل؟" فسألوه فقال: "إن موسى لما سار ببني إسرائيل من مصر ضلـّوا الطريق، فقال: ما هذا؟ فقال علماؤهم: إن يوسف لما حضره الموت أخذ علينا موثقـًا من الله أن لا نخرج من مصر حتى ننقل عظامه معنا، قال: فمن يعلم موضع قبره؟ قالوا: عجوز من بني إسرائيل، فبعث إليها، فأتته، فقال: دُلني على قبر يوسف، قالت: حتى تعطيني حكمي، قال: ما حكمك؟ قالت: أن أكون معك في الجنة، فكره أن يعطيها ذلك، فأوحى الله إليه أن أعطها حكمها، فانطلقت بهم إلى بحيرة موضع مستنقع ماء، فقالت: أنضِبوا هذا الماء، فأنضبوه قالت: احتفروا، فحفروا واستخرجوا عظام يوسف، فلما أقلـّوها إلى الأرض إذا الطريق مثل ضوء النهار" اهـ.

    وفقك الله

  3. توجيه الكلمة بأنها من المجاز هو المتعين كما ذكر هاني وفقه الله
    وبه يجمع بين الحديث الذي ذكره وحديث "إن الله قد حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء"
    اللهم اهدنا لما اختُلف فيه من الحق بإذنك

  4. #4
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    نعم هذا البيت الثاني منسوب للعتبي...

    ولكنَّ الحديث الذي رواه الحاكم ظاهره استخراج العظام لا الجسد...

    فهو مناقض لصريح الحديث الشريف بأنَّ الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء...

    فلا يصحُّ الجمع بينهما...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  5. #5
    السلام عليكم...

    وأمَّا كون ذكر العظام بقصد الجسد فبعيد...

    فبالدفن خاصة يتنبّه إلى بقاء العظام دون اللحم...

    فالمجاز هنا يكون أبعد ما يكون!

    فنرجع إلى كون هذا البيت مخلاً...

    أليس كذلك؟

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  6. لكن الحديث صحيح، وبيـّّنا لك أن إطلاق الجزء وإرادة الكل معروف في اللغة وهذا الحديث يُؤول بما يوافق اللغة، فهل نرد الحديث الصحيح بلا سبب؟

    الجمع مقبول ومقدم على الترجيح بالإجماع، فلا ترجيح هنا إذن.

  7. #7
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    أخي هاني,

    أولاً يجب أن نتأكدَّ من صحة السند...

    فلربما قد ضعفه غيره...

    ولا أدري إن كان يكفي أخذ قول من عالم واحد بالحديث -ما دام من غير الصحيحين-...

    وأمَّا الجمع فيكون في حال أن يؤول أحد النصين كي لا يكون التعارض...

    والحديث الذي ذكرتَ فيه استخراج العظام وليس الجسد...

    وقد قلتُ إنَّ المجاز هنا بعيد جداً...

    قد يطلق على الجزء ويراد الكلُّ...

    ولكن ليس من العادة أن نقول رجل زيد ونريده هو...

    بل العادة أن نقول: (وجه زيد) ونريده هو...

    ولا نقول عصب زيد ولا أذنه ولا أنفه فنريده هو!

    والأصل في الحديث الذي ذكرتَ العظام ولو قلنا إنَّه مجاز لمنع التناقض فلا يكون المجاز بهذا البعد!

    وهنا التعارض فوجب الترجيح...

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  8. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
    أولاً يجب أن نتأكدَّ من صحة السند...

    فلربما قد ضعفه غيره...

    ولا أدري إن كان يكفي أخذ قول من عالم واحد بالحديث -ما دام من غير الصحيحين-...
    الحاكم صححه وقال الذهبي "على شرط البخاري ومسلم"، وابن حبان صححه، وقال الهيثمي في رواية أبي يعلى "ورجال أبي يعلى رجال الصحيح".

    فإن لم تقبل كلام هؤلاء، فيبقى عليك أنت أن تتحرى صحة الحديث.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
    وقد قلتُ إنَّ المجاز هنا بعيد جداً...
    بصفتك ماذا؟ ألغوي أنت يا محمد؟

  9. أنا مع أخي الكريم محمد أكرم
    فلا أرى أنه يصح أبدا إطلاق لفظ ( أعظمه ) على الجسد الشريف , لا من باب الحقيقة ولا المجاز , تأدبا مع من شرفه الله جل جلاله ورفع قدره , وأمرنا ألا نجعل دعاءه بيننا كدعاء بعضنا بعضا , فإن جاز إطلاق كلمة ( أعظم ) وإرادة الجسد في غيره , فلا يجوز في حقه صلى الله عليه وآله وسلم .
    وقد سمعت العديد من أهل الله يتحرزون من إطلاق هذه الألفاظ وما شاكلها مثل : القبر , الترب وخلافه , لأنه صلى الله عليه وسلم لم يدفن بترب ولا بقبر بل بروض . وقد روى لنا أحد الصالحين المعمرين أن الشيخ الجليل عبد الحليم محمود شيخ الأزهر السابق والعالم الرباني في أحد زياراته للحبيب المصطفى وقف أمام المواجهة النبوية في خشوع وتلا الأبيات المشهورة المكتوبة على المواجهة والتي أولها : يا خير من دفنت بالقاع أعظمه إلى آخرها , فما لبث إلا أن سمع من قبل المواجهة الشريفة صوت الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم يخاطبه معاتبا ( فيما معناه ) : وهل أنا ياولدي الآن أعظما مقبورة ؟!! هذا الأعرابي مدحني بما يليق بحاله , فهلا تنبهت - وأنت العالم - ومدحتني بما يليق بعلمك بي ؟!
    وهذه الروايات ومثلها ليست حجة بالطبع , ولكني أرى أن الذوق يدخل في ذلك الأمر أكثر من اللغة , وكلنا غرضه حب المصطفى وتوقيره وحسن اتباعه .
    ( كلا نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك وما كان عطاء ربك محظورا )
    ورضي الله عن سيدنا البوصيري صاحب البردة الشريفة , ورزقنا وإياكم توقيره صلى الله عليه وآله وسلم وحسن الأدب معه .
    وهذا زمان الصبر من لك بالتى
    كقبض على جمر فتنجو من البلا

  10. أرأيتم يا إخوان كيف أن الفتوى بغير علم تفتح بابًا لآخرين في إدلاء رأيهم في أمر محسوم.

    فهل سيدنا محمد لا يحترم يوسف عليه السلام؟ بل هل يقول قائل بأنه سمى يوسف بما يليق بحاله والعياذ بالله؟

    بل الرسول يحترمه ويجله ويحبه، ومع هذا قال "فاستخرجوا أعظم يوسف".

    فلنقف عند الأحاديث النبوية ولا نبدي رأينا، وقد قال ابن المنذر رحمه الله "إذا جاء الخبر ارتفع النظر"

  11. أنا مع الأخ هاني في أن هذا مجاز مشهور
    ولما رجعت إلي شرحي الإمامين الجليلين جلال الدين المحلي وتلميذه الشيخ زكريا الأنصاري وجدتهما لم يعلقا البتة علي هذه الكلمة بل ذكرا كلاما واحدا وهو:
    لا طيب يعدل تربا أي يساوي ترابا ضم أعظمه من رائحتها الطيبة في غاية قال أنس ما شممت عنبرا ولا مسكا ولا شيئا أطيب من ريح رسول الله صلي الله عليه وسلم متفق عليه

    المتن باللون الازرق والشرح باللون الأحمر ولم يعلق الإمامان علي كلمة ( أعظمه ) بشئ وهما من هما في علوم اللغة فدل هذا علي أنه لا محذور فيها وأنها علي سبيل المجاز
    والله تعالي أعلم

  12. لم يبتكر البوصيري أو العتبي رحمهما الله هذا المعنى في استخدام العظام اشارة على الكل:

    جاء في ترجمة بكر بن النطاح الشاعر في الأغاني :

    كان مع مالك الخزاعي يوم أن قتل فرثاه فحدثني عمي، قال: حدثني أحمد بن أبي طاهر، عن أبي وائلة السدوسي، قال: عاثت الشراة بالجبل عيثاً شديداً، وقتلوا الرجال والنساء والصبيان، فخرج إليهم مالك بن علي الخزاعي وقد وردوا حلوان، فقاتلهم قتالاً شديداً فهزمهم عنها، وما زال يتبعهم حتى بلغ بهم قرية يقال لها: حدان ، فقاتلوه عندها قتالاً شديداً، وثبت الفريقان إلى الليل حتى حجز بينهم، وأصابت مالكاً ضربة على رأسه أثبتته ، وعلم أنه ميت، فأمر برده إلى حلوان، فما بلغها حتى مات، فدفن على باب حلوان، وبنيت لقبره قبة على قارعة الطريق، وكان معه بكر بن النطاح يومئذ، أبلى بلاء حسناً، وقال بكر يرثيه

    [poem font="Simplified Arabic,6,,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    يا عين جودي بالدموع السـجـام= على الأمير اليمني الـهـمـام
    على فتى الدنـيا وصـنـديدهـا= وفارس الدين وسـيف الإمـام
    لا تدخري الدمع على هـالـك =أيتـم إذ أودى جـمـيع الأنـام
    طاب ثرى حلوان إذ ضمـنـت =عظامه، سقياً لها من عـظـام
    أغلقت الـخـيرات أبـوابـهـا =وامتنعت بعدك يا بن الـكـرام
    وأصبحت خيلك بعـد الـوجـا =والغزو تشكو منك طول الجمام
    ارحل بنا نقرب إلـى مـالـك =كيما نحيي قبـره بـالـسـلام[/poem]
    وجاء في كتاب منتهى الطلب من أشعار العرب:

    وقال الفرزدق في قتل مسلم بن قتيبة بن مسلم بن عمرو بن الحصين بن ربيعة ابن خالد بن أسيد بن كعب بن قضاعي بن هلال بن عمرو بن سلامان بن ثعلبة بن وائل بن معن بن مالك بن أعصر بن سعد بن قيس بن عيلان بن مضر، وقتله وكيع بن حسان بن قيس بن أبي سود بن كليب بن عوف بن مالك بن غدانة بن يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم، ويمدح سليمان بن عبد الملك ويهجو جريراً:
    [poem font="Simplified Arabic,6,,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    تحنُّ بزوراءِ المـدينةِ نـاقـتـي = حنينَ عجولٍ تبتغي الـبـوَّ رائمِ
    فيا ليتَ زوراءَ المدينةِ أصبـحـتْ= بزوراءِ فلجٍ أوْ بسيفِ الكواظـمِ
    وكمْ نامَ عني بالـمـدينةِ لـمْ يبـلْ = إليَّ اطلاعَ النفسِ فوقَ الحـيازمِ
    إذا جشأتْ نفسي أقولُ لها ارجعي= وراءكِ واستحيي بياضَ اللهـازمِ
    فإنَّ التي ضرتكَ لوْ ذقتَ طعمهـا= عليكَ منَ الأعباءِ يومَ التخاصـمِ
    فلستَ بمأخوذٍ بـقـولٍ تـقـولـهُ = إذا لمْ تعمدْ عاقـداتِ الـعـزائمِ
    ولما أبوا إلاَّ الرواحَ وأعـلـقـوا = عرىً في برىً مخشوشةٍ بالخزائمِ
    وراحوا بجسماني وأمسكَ قلـبـهُ= حشاشتهُ بينَ المصـلـى وواقـمِ
    أقولُ لمغلوبٍ أمـاتَ عـظـامـهُ = تعاقبُ أدراجِ النجومِ الـعـواتـمِ
    إذا إذا نحنُ نادينا أبى أنْ يجيبـنـا= وإنْ نحنُ فديناهُ غيرَ الغمـاغـمِ[/poem]

    فهما استخدما العظام للإشارة على نفس الشخص كما فعل البوصيري
    اللهم اهدنا لما اختُلف فيه من الحق بإذنك

  13. #13
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    إخوتي الكرام,

    كما قال أخونا عمرو ليست المسألة فقط في جواز ذلك...

    وإنَّما هي أيضاً في جوازها لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم خاصة...

    وإنَّما كتبتُ هذا الموضوع ابتداء للسؤال ولمَّا يجب أحد المشايخ...

    وأنا مقتنع بأنَّ هذه اللفظة بهذا البيت توهم النقص...

    سيدي سامح,

    قلتَ: (أنا مع الأخ هاني في أن هذا مجاز مشهور)

    فهذا ليس نصاً معصوماً...

    فلذلك ليست معاملته من مرتبة النص عن المعصوم صلى الله عليه وسلّم...

    ثمَّ يقال إنَّ هذا النصَّ مقصوده المجاز فلا خلاف في ذلك...

    ولكنَّ المجاز هو بفهم معنى الكلمة على غير ما أطلقت عليه...

    والمعنى الذي تطلق عليه هذه الكلمة فيه نقص هنا إذا ما فهم على الظاهر...

    فهذا الاحتمال يكفي لأن يكون داعياً هنا إلى الابتعاد عن قول هذه الجملة...

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  14. هناك أبيات مشهورة عن السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها ..

    تقول فيها :

    ماذا على من شمّ ( تربة ) أحمدا *** ألا يذوق مدى الزمان غواليا

    صُبت علي مصائبٌ لو انها *** صُبت على الأيام عدن لياليا

  15. وقد قال صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلّم إنَّ الأرض لا تأكلُ الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم...
    وقد روى الحاكم في المستدرك وابن حبان في صحيحه وذكره الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد وصححه ولفظ الحديث كما في المطالب العالية للحافظ ابن حجر رحمه الله:

    أتى النبي صلى الله عليه وسلم أعرابي، فأكرمه فقال له: "ائتنا"، فأتاه فقال: "سل حاجتك"، فقال: ناقة نركبها وأعنز يحلبها أهلي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أعجزتم أن تكونوا مثل عجوز بني إسرائيل؟" فسألوه فقال: "إن موسى لما سار ببني إسرائيل من مصر ضلـّوا الطريق، فقال: ما هذا؟ فقال علماؤهم: إن يوسف لما حضره الموت أخذ علينا موثقـًا من الله أن لا نخرج من مصر حتى ننقل عظامه معنا، قال: فمن يعلم موضع قبره؟ قالوا: عجوز من بني إسرائيل، فبعث إليها، فأتته، فقال: دُلني على قبر يوسف، قالت: حتى تعطيني حكمي، قال: ما حكمك؟ قالت: أن أكون معك في الجنة، فكره أن يعطيها ذلك، فأوحى الله إليه أن أعطها حكمها، فانطلقت بهم إلى بحيرة موضع مستنقع ماء، فقالت: أنضِبوا هذا الماء، فأنضبوه قالت: احتفروا، فحفروا واستخرجوا عظام يوسف، فلما أقلـّوها إلى الأرض إذا الطريق مثل ضوء النهار" اهـ.

    قال صلى الله عليه وسلم: "واستخرجوا عظام يوسف"

    قال صلى الله عليه وسلم: "واستخرجوا عظام يوسف"

    قال صلى الله عليه وسلم: "واستخرجوا عظام يوسف"

    قال صلى الله عليه وسلم: "واستخرجوا عظام يوسف"

صفحة 1 من 8 12345 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •