يقول الإمام الرازي:هو أن مجموع القدرة مع الداعي مستلزم الفعل الذي يكون بحال متى اتصف بالقدرة والإرادة الجازمة ، وارتفعت الموانع فإنه يجب الفعل. (القضاء والقدر للرازي 258منتزع من المطالب العالية

وقال ابن تيمية : فقدرة العبد سبب من الأسباب ،وفعل العبد لا يكون بها وحدها، بل لابد من الإرادة الجازمة مع القدرة ،وإذا أريد بالقدرة القوة القائمة بالإنسان فلابد من إزالة الموانع.أ ـ هـ
فعندهم أن فعل العبد لابد له من : قدرة +إرادة جازمة +انتفاء الموانع = وجود الفعل .

وسواء كان كلاماً صحيحاً أم لا فبه يتبين أن ابن تيمية لم ياتي بجديد وأنه مجرد تقليد مع تدليس وكفران نعمة .