صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 31 إلى 38 من 38

الموضوع: بطلان ما يسمى (دليل التطابق) فيما يتعلق باللانهاية

  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    الدولة
    عمان/ الأردن
    المشاركات
    1,128
    بسم الله الرحمن الرحيم

    إذا كنت تعلم هذه المسائل في الرياضيات فلماذا تخشى من الإجابة عنها؟!! أليس هذا الأمر غريباً وعجيباً من مدّعٍ أنه يطلب الحق.

    وأما إساءة النيّة فيك، فلها مقدّمات طويلة، فكأنك نسيت حين دافعت عنك وأحسنت بك الظنّ، واحترمتك وقدّرتك ثمّ ما لبثت أن انقلبت عليّ غير مراع فيّ إلاّ ولا ذمّة.

    أما عما يحذف فلا تحمّلني وزره، وللمشرف الحق في شطب ما لم يناسب شروط المنتدى في مقالاتي، ولن يغضبني ذلك. ولا أظنّ أن الأخ جلال الجهاني يبلغ به الأمر أن يحذف كلاماً جوهرياً لك، وإنما يحذف ألفاظك السوقية. والتي كما يبدو لي من خلال قراءة كثير من كلامك في هذا المنتدى وغيره أن معك دكتوراه فيها.

    وأما تسجيل صوتك وتصوير ما ستكتبه ونشره في المنتديات، فأنا أخبرك بهذه الأشياء لكي لا تتفاجأ فتقول غدرني وقد ائتمنته على مقالتي. فإذا كنت تقول الحق وتكتب الحق، وتعتقد بذلك فلماذا يا ترى تخشى من أن أسجل صوتك وأنشره، أو أن أصور كلامك وأنشره... سبحان الله في أمرك!!!
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحقّ وأنت خير الفاتحين

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المشاركات
    299
    ================
    ===============
    =========
    التعديل الأخير تم بواسطة Jalal ; 03-03-2004 الساعة 23:30
    قال معمر بن راشد: أهل العلم كان الأول فالأول عندهم أعلم، وهؤلاء: الآخر فالآخر عندهم أعلم. اهـ.

  3. #33
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    الدولة
    عمان/ الأردن
    المشاركات
    1,128
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخ زاهد والإخوة المشرفون،

    لا أريد أن تنتهي مناظرة لي ولا لغيري في هذا المنتدى مع أي واحد من المخالفين على هذا النحو، فهذا المنتدى أسس لغرض علميّ شريف، وإنه ليحزنني أن يتحول في بعض مواضعه لساحة لتبادل الشتائم والكلام الذي لا حاصل تحته كما نراه في المنتديات الأخرى. وأرجو أن نحافظ قدر المستطاع على هذه الروح. ونحن نعلم أنه قج لا يخلو نقاش عن بعض الحدة، وليس منا من معصوم، ولكننا نرجو أن نذكر بعضنا بعضاً وأن نلتزم أقصى درجات ضبط النفس مع المخالفين لوجه الله تعالى.

    وإننا نحقق تقدما نأمل أن يستمر مع الأخ هيثم، ونرى أسلوبه في الحوار صار مؤخراً ينحى منحى جاداً، وأريد أن أمنح هذا الحوار فرصة وأن لا أغلق بابه بالكراهية والشتائم. وأرجو قريباً أن نعود إلى تكملة هذا الحوار، لأنه قد سئلت أسئلة على برهان التطبيق لم يجب عليها بعد.

    وعليه فأرجو أن يحذف الإخوة المشرفون ما تضمنته المشاركات من تبادل الشتائم، وأن يبقوا البحوث العلميّة. فلعلنا نتمم ما بدأناه ههنا مع الأخ هيثم، ونخرج بنتيجة. وإن لم يرد أن يكمله واستقينا من ذلك أجبنا عما بقي من الأسئلة. وأقفلنا البحث فيه.

    والله تعالى الموفق.
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحقّ وأنت خير الفاتحين

  4. #34
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    الدولة
    عمان/ الأردن
    المشاركات
    1,128
    ما أشبه اليوم بالأمس!

    اليوم بعد كلّ هذه السنين ثمّة أناس يدعون العلم بالرياضيات ويتكلمون في اللانهايات وهم لا يعرفون شيئاً عن اللانهاية الرياضية، ما الذي يسمى اللانهاية الفعلية Actual infinity، واللانهاية المحتملة potential infinity، واللانهية المتعالية transcendent infinity، ما الفرق بين ما هو رياضي، وما هو فلسفي؟ يحجبهم جهلهم عن ملاحظة عدم استزام كون المفهوم رياضياً لكونه واقعياً؟ وإدراك معنى العدد، وأين يمكن أن يحكم العقل بالمساواة والزيادة والنقص، وأين لا يمكن؟ ولم يصح استعمال دليل التطبيق لنفي اللانهايات في الواقع الخارجي ولا يصح لنفي اللانهايات الرياضية... ما زالوا يكابرون ويقيسون اللانهاية في المستقبل على اللانهاية التي فرغ منها وتحققت في الماضي على ما هو المدعى! مع أنّ الأمر في غاية الوضوح لمن أنصف! سبحان الله! هي أدوار أناس يتعاقبون..أسماء تختلف كلّ فترة من الزمن يطلع علينا شخص اثنان ثلاثة...يرددون نفس اللحن القديم الجديد، بنفس العنجهيّة، بنفس قلة الأدب، لأغراض قد تتوافق أو تختلف، لكن بالتأكيد ليس بهدف البحث العلميّ أو الفلسفي المتجرّد! أسماء تختلف وجوه تختلف والنهج واحد والغرض ظاهر والمرض مشترك...ولا حول ولا قوّة إلا بالله العليّ العظيم
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحقّ وأنت خير الفاتحين

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    3,998
    مقالات المدونة
    2
    ذلك معتاد .. فالأفكار ولو باطلة مازالت موجودة في نفوس البشر، طالما على وجه البسيطة هذا المخلوق العجيب الذي هو الإنسان ..
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  6. #36
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    الدولة
    عمان/ الأردن
    المشاركات
    1,128
    http://mathforum.org/library/drmath/view/56051.html


    في هذا الموقع المتخصص في الرياضيات تجدون جواب رياضي متخصص عن وجود اللانهايات في الواقع، حتى لا يقال إننا نفتري على الرياضيين حين نقول: إن وجود أو لا وجود اللانهاية في الواقع ليس بحثاً رياضياً أصلاً ولا استلزام بين كلام الرياضيين من حيث هم رياضيون ووجود اللانهايات في الواقع. فلا يحتج بالرياضيات على الواقع. فكثير من المفاهيم الرياضية ليس لها واقع، بل بعضها يستحيل أن يوجد في الواقع، مثل العدد التخيلي على الرغم من تطبيقاته المفيدة في حلّ الدوائر الكهربائية. المشكلة يا سادة في أن العقول التي نتعامل معها تدّعي العلم في كلّ شيء، وإذا تكلّموا ظهر أنّهم قاصرون عن الكلام في أكثر ما يتكلمون به، فلا تعرف من أين تبدأ في الكلام معهم! المشكلة مشكلة تربية ونفوس مريضة وتدرج صحيح وصبر على تحصيل العلم وإدارة البحث! الذي يظن أنه بقليل من العبث وبمجرد الكلام في مصطلحات العلماء يصبح عالماً ويرتقي لمصاف المحققين، وبين ليلة وضحاها يصبح عالماً وينال أعلى الرتب مجرّد واهم... مسكين...أرعن

    كنت قد ترجمت هذه المقالة الموجودة في الرابط أعلاه قبل سنين، أرجو أن أجدها وأنشرها ههنا. وكذلك كتبت كلمات في الفرق بين اللانهاية في جانب الماضي والمستقبل أنقلها إن شاء الله إذا عثرت عليها. ودمتم بخير
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحقّ وأنت خير الفاتحين

  7. #37
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    الدولة
    عمان/ الأردن
    المشاركات
    1,128
    الحمد لله، هذه ترجمة الجواب عن السؤال:

    هل اللانهاية موجودة؟
    ما الذي تعنيه حين تقول إن اللانهاية موجودة؟

    في الرياضيات، نحن لا نعامل المالانهاية على أنها عدد، على الرغم من أنها تستعمل غالباً على ذلك النحو، على المسامحة. وفي الواقع، نقول بأن شيئاً ما لانهائي، ونقصد ببساطة أنّ ذلك الشيء مطلق، أو غير محدود أو لا ينتهي عند حدٍ. (ذلك معنى الكلمة اللاتينية التي أخذت منها الكلمة الإنكليزية). ولا يوجد شيء (موضوع أو ذات معيّنة) تسمّى مالانهاية يمكنك أن تشير إليها.

    ما تسأل عنه في الحقيقة هو: كيف لنا أن نعرف بأنّ ذاتاً معيّنة ليس لها نهاية؟
    يتوقف الجواب على الذات التي تتكلم عنها. في الرياضيات، نحن نتعامل فقط مع ذوات مجرّدة مثل جميع الأعداد أو الأعداد الصحيحة، وبالتعريف فإنّ هذه الأعداد غير منتهية، ولكن لا يعني كون هذه الأعداد غير المنتهية أنها يمكن أن يؤتى عليها؛ على العكس، إنّ الرياضيات تقول إنّه ليس في مقدور أحد أبداً أن يأتي عليها ويستهلكها حتى لو امتدّ به الزمان إلى الابد.

    وبالمثل، في الهندسة، فإننا نتعامل مع سطح مثالي أو فضاء لا حدود له؛ ولكن ذلك لا علاقة له بكون الفضاء الحقيقي منتهياً عند حدّ معيّن، أو أنه ينحني على نفسه، أو غير ذلك. فلأغراض عمليّة، حتّى في الفيزياء، عادة ما نعتبر الفضاء مسطحاً وغير محدود. ولكنك حين تحلّ مسألة في النسبيّة حيث تتجاوز حدود السرعات والفضاءات الصغيرة، فعليك أن تاخذ في اعتبارك الانحناء والحدود الممكنة. لذا فإن اللانهاية في الفيزياء عادة ما تنتج من تجاهل أجزاء من الحقيقة من أجل الحصول على تجريد يمكننا من التعامل معه. وفي الرياضيات تنتج المالانهاية من عدم الاهتمام بالعالم الواقعي نفسه ابتداء.

    وعليه، فكيف نثبت أنّ المالانهاية موجودة بالفعل؟
    إنها موجودة –بالتعريف]بالفرض[- ولكنها موجودة فقط في العقل. "أفكر فيها، وبالتالي فهي موجودة". وإذا أردت أن تعرف إذا ما كان أيّ شيء في العالم الحقيقي لانهائيّاً، فعليك أن تسأل فيزيائياً، أو من الأفضل أن تسأل عالم لاهوت؛ لأنني لا أعتقد بأنّ العلم يمكنه أن يثبت حقيّة أيّ شيء وراء حدود ما يمكننا ملاحظته.
    - د. بيترسون
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحقّ وأنت خير الفاتحين

  8. #38
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    الدولة
    عمان/ الأردن
    المشاركات
    1,128
    وعالم اللاهوت في تراث وواقع د. بيترسون يقابل المتكلّم في تراثنا وواقعنا، فنحن حين نتكلّم في اللانهايات من حيث وجودها عدم وجودها فإننا نتكلّم في صميم تخصصنا، ومن يطلع علينا فيقول: إن الرياضيين وعلماء المنطق فرغوا من إبطال دليل التطبيق، والكلام في اللانهايات منذ أكثر من قرن... لا أدري حقاً عن أيّ رياضيين ومناطقة يتكلّم هذا المخلوق؟!

    فلا الرياضيون يشتغلون بذلك من حيث هم كذلك، ولا المناطقة من شأنهم البحث في وجود شيء من حيث هم مناطقة! ولا أدري في أيّ كوكب يعيش هذا الإنسان وهو يقرر ببساطة أن المسألة حسمت منذ أكثر من قرن، فأين هو من كلّ هذه الحوارات الفلسفية التي ملأت هذا القرن الذي يتكلّم عنه، والذي اطلع نموذج من هذه السجالات في كتاب الدليل الكوني على وجود الله تعالى يعرف أنّ ما نتكلم فيه من اللانهايات والتسلسل ووجود الله تعالى وقدم العالم...إلخ هو الذي يتحدث فيه بالضبط الفلاسفة والعلماء اليوم في مناظراتهم ومقالاتهم ومؤلفاتهم... ليس ثمة تفسير لمثل هذه الدعاوى المتبجحة سوى الجهل المقرون بالغطرسة العمياء... اللهم عافنا واعف عنا.
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحقّ وأنت خير الفاتحين

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •