النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: رجل صلى الظهر في وقتها الثاني و العصر في وقتها الأول؟

  1. رجل صلى الظهر في وقتها الثاني و العصر في وقتها الأول؟

    رجل علم انه لن يلحق صلاة العصر في وقت الأداء فصلى الظهر بعد ان صار ظل كل شيئ مثله (اي بعد دخول العصر حسب باقي المذاهب) ثم قام فصلى صلاة العصر اعتمادا على قول ابو يوسف و محمد و زفر ان وقت العصر يدخل بعد ان يصير ظل كل شيئ مثله هل صحت عصره؟
    لقد زان البلاد ومن عليها - إمام المسلمين أبو حنيفـة
    بآثارٍ وفقـهٍ مـع حديـثٍ - كآيات الزبور على صحيفة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,543
    سيدي الكريم :
    هل ترى بأن بين الوقتين وقت مهمل ؟
    الأمر الآخر إذا خرج وقت الظهر على الاختلاف الذي مضى ذكركم له دخل وقت العصر .
    وعلى هذا بين بمشاركتك القادمة وفقا لما ذكرت لك تفصيل المسألة وجوابها .
    ونحن بانتظار حكمك .
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  3. هل ترى بأن بين الوقتين وقت مهمل ؟
    في الحقيقة لا اعلم ان كان هناك وقتا مهملا بين الوقتين لكني فهمت من سؤالك انه موجود و لعله يكون قصيرا جدا اما في الحالة التي ذكرتها فلم يكن القيام لصلاة العصر فورا بعد الإنتهاء من صلاة الظهر.

    الأمر الآخر إذا خرج وقت الظهر على الاختلاف الذي مضى ذكركم له دخل وقت العصر .
    فتكون صلاة العصر صحيحة؟
    لقد زان البلاد ومن عليها - إمام المسلمين أبو حنيفـة
    بآثارٍ وفقـهٍ مـع حديـثٍ - كآيات الزبور على صحيفة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •