صفحة 10 من 10 الأولىالأولى ... 678910
النتائج 136 إلى 140 من 140

الموضوع: سؤال للأشاعرة: هل يمكن أن يوجد إنسانان موجودان حيّان في وقت ما ...

  1. "فيصير الفراغ المتوسط خلاء"
    ما معنى الخلاء عندك لنر؟!!

    وأنت تقول في نفس المكان من العدم الصرف!!!

    ما هذا التناقض في الكلام؟؟؟

    وتستدل علي بدليل تظنه عقليا وليس كذلك وهو انفصال الجسم نصفين تلزمني أنه لا بد أن يكون أحدهما في جهة من الآخر. لم لا؟!!! وأنت تتخيل الجسم ككوكب في ليل بهيم!!! بربك ألم تكن تتخيل ذلك؟!!!
    بل تكابر وتقول منطقة العدم المحض؟!!!! العدم المحض صار له منطقة!!!!! بأي عقل تفكر؟!!!

    وسيظل الأمر مبهما عندك لأنك لا تستطيع التفكير بمنطق صحيح

    من أوجب الجهة فعليه بالدليل العقلي لا الخيال

  2. "فيصير الفراغ المتوسط خلاء"
    عجيب هذا الكلام؟!!!!

  3. #138
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    الدولة
    الديار المصرية
    المشاركات
    839
    * (إذا افترض مفترض)
    إذا افترض مفترض
    إذا افترض مفترض !!!!!!! سواء كان طالب علم بحق أو سوفسطائيا جاهلا مثلك.

    * (خروج أحد أجسام العالم إلى منطقة العدم الصرف) لأن آخر الأجسام المحيطة بسائر أجسام العالم لها وجهان وجه تجاه أجسام العالم ، ووجه تجاه العدم الصرف المحيط بالعالم من كل جهة إن صح التعبير، من ناحية الوجه الأول يكون بين آخر أجسام العالم وبين ما قبلها من أجسام إما خلاء وفراغ وإما ملاء وأجسام أخرى توصل بين أجسام السطح الخارجي للعالم وبين ما في داخله. ومن ناحية الوجه الثاني لأجسام السطح الخارجي يكون العدم الصرف الذي لا يمنع العالم من التخلخل والتمدد أو النمو .. فإذا افترض مفترض أن أحد أجسام العالم تجاوز أجسام السطح الخارجي للعالم بمسافة معينة يقطعها مواجها بأحد وجهيه للعدم الصرف وبالوجه الآخر لأجسام العالم فإنه سيصير هو أحد الأسطح الخارجية للعالم وفي جهة من العالم لأنه سيكون متصلا بالعالم من خلال الفراغ المتوسط بينه وبين ما يقابله من أجسام العالم التي كانت حدودا خارجية للعالم ولم تعد كذلك الآن.

    ولا فرق بين أن يخرج جسم موجود إلى تلك النقطة المشار إليها على بعد معين من حدود العالم وبين أن يخلق مباشرة في تلك النقطة .. فالحركة تكون تخلخلا وتمددا، والخلق الجديد يكون نموا.

    *
    (فإن الفراغ المتوسط بين ذلك الجسم وبين العالم سيكون محدودا بهما مهما ابتعد الجسم، فيصير الفراغ المتوسط خلاء فيكون الجسم الذي اتجه إلى العدم الصرف في جهة من العالم، بل الحق أنه لم يخرج أصلا من العالم ولا يتصور خروجه لأنه أينما ذهب سيظل جزءا من العالم متصلا به //
    ولهذا فلو أن جسما جديدا خلق في نفس المكان من العدم الصرف فسيكون في جهة من أجسام العالم لأنه من جملته، فلا فرق بينه وبين الفرض السابق، فكل ما يتوهم وجوده في منطقة العدم الصرف أو يتحرك إليها ليس إلا نموا للعالم وتوسعة له !)
    وهذا المعنى واضح من البداية أيها الحاذق في التحاذق .. لا يلتبس على أي أحد ولو كان صاحب ذكاء متواضع .. ولكنها المكابرة والتهرب والتعلق بقشة الطوفان يا صديقي، فلعنة الله على الجاحدين.

    * * *

    قولك: «وتستدل علي بدليل تظنه عقليا وليس كذلك وهو انفصال الجسم نصفين تلزمني أنه لا بد أن يكون أحدهما في جهة من الآخر. لم لا؟!!!»

    تبين بهذا أن سعيك باطل ومجرد عناد لا لأجل الحق والإنصاف وإنما حتى تصرخ هنا وهناك كالمجانين بأنك تناقش وتناظر الأشاعرة وقد كشف الله سبحانه للناس مدى تخبطك وجهلك وتناقضك وإلزامك الكفر مع عجزك عن دفع أي شيء من هذه المخازي .. فأنَّى توضع في مقارنة مع علماء الأمة وتصحح لهم عقيدة وأنت على هذا الحال أيها المسكين ؟!! ، نجاك الله من شر نفسك ومن وساوس شياطينك التي تغريك وتغرر بك فيما لا قبل لك به ولا بنتائجه .. فاستعذ بالله واستعن بالله واطلب العلم لوجه الله ولخدمة الإسلام والمسلمين والناس أجمعين ولا تكن شوكة في أيدي الشياطين تؤذي بها الناس وتعرقلهم عن المسير إلى طريق الحق .. هداك الله وخلصك مما أنت فيه آمين.

    الاتصال والانفصال من الأعراض الذاتية لكل جسم، فإنه لا يتصور أن يكون الجسم إلا متصلا بأي جزء من أجزائه أو منفصلا عنه ما دام الجزء موجودا، ولا فرق بين جزء وجزء ولا جسم وجسم من حيث هذه الحقيقة، فكل جسم إما متصل بالجزء المادي سواء كان له أو لغيره وإما منفصل عنه لتساوي جميع الأجزاء في الحقيقة الجسمية المادية.
    فإن تماديت في العناد والمكابرة .. فأخبرني ما الفارق الجوهري بين الجزء المادي من جسم ما وبين جزء آخر من جسم آخر بحيث يكون أحدهما في جهة من الجسم والآخر ليس في جهة منه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد محمود علي مشاهدة المشاركة
    ثم يقال لك: قبول الأجسام للاتصال والانفصال والتحيز في جهة أمر ذاتي فيها، والذاتي لا يزول عن الذات ما دامت الذات، ويؤيد هذا أن الجسم الواحد أينما كان سواء فرضه المكابر في جهة من غيره أو لا في جهة من غيره فإنه إذا انقسم صار بمجرد انقسامه في جهة من جزئه المنشق عنه، وهذا مدرك بديهة، فقبول الجهة ذاتي لا يتخلف، وشرط حصول الجهة وجود جسم آخر فحسب ولا يشترط قربه ولا بعده؛ لأن كل واحد منهما قابل للاتصال بغيره والانفصال عنه وغيره موجود متحيز، فلا يمنع من ذلك مانع وجودي ولا عدمي، لأن الأجسام مهما فرضت في خلاء أو ملاء أو عدم صرف كانت إما متصلة وإما منفصلة.

    وأنت قد اعترفت سابقا بأن الجواب الصحيح أن يقال قبول الأجسام للاتصال والانفصال صفة نفسية فيها، ولو عقلت ما تتفوه به لعلمت أن الصفة النفسية إذا زالت لم تعقل بدونها الذات، ولذلك فعلماء التوحيد يقولون: أن صفة الوجود بالنسبة إلى الله تعالى هي صفة نفسية، لأن واجب الوجود لا يعقل مسلوبا عنه الوجود، فكذلك قبول الأجسام للاتصال والانفصال صفة نفسية بنص كلامك فلا يمكن أن تعقل غير قابلة للاتصال والانفصال، ولا يمكن التأثير عليها بمؤثر وجودي أو عدمي يرفع عنها صفتها النفسية وتظل باقية بدونها.

    وها هو اعترافك بالنص في المشاركة رقم # 15، وليس أمامك سوى الاعتراف بالتناقض أو إعادة تشكيل منظومتك السوفسطائية:

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علوي باعقيل


    والجواب الصحيح أن نقول يمكن وجود جسمين لا في جهة من الآخر لا يوصف بالاتصال ولا يوصف بالانفصال مع امثاله من الأجسام.

    لكن قبول الأجسام الاتصال أو الانفصال الحسيين صفة نفسية فيها. وأما الله تعالى فلا يقبل الاتصال ولا الانفصال.

    وانتهى الموضوع بكل بساطة.

    محب الدين الأزهري

  4. أكثر كلامك صراخ وسباب لا تستطيع أن تهدأ لسبب أنك لا تقوى ولا تصمد لأنه في كل مرة يزداد إدراكك بأنك جاهل.
    أنت حقيقة ضيف ثقيل أجبرت نفسك على صنعة لا تحسنها تظن المسألة سهلة هيهات هيهات.
    "الفراغ يصير خلاء"
    يا شيخ فارقنا قد أضعت وقتنا.

  5. #140
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    4,015
    مقالات المدونة
    2
    تم إغلاق الموضوع

    الموضوع خرج منذ مدة عن حدود النقاش والبحث، وطال الكلام بغير ضبط مسائله
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

صفحة 10 من 10 الأولىالأولى ... 678910

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •