صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 26

الموضوع: وجهة نظر .....

  1. Arrow وجهة نظر .....

    بسم الله الرحمن الرحيم
    تنقسم العقائد الى اربعة اقسام لا خامس لها :
    قسم يعبد المخلوق ، قسم يعبد الخالق والمخلوق ، قسم يعبد الخالق وحده ، قسم لا يعبد شيئا . فنقول للذي يعبد المخلوق : تنقسم المخلوقات المشاهدة الى اربعة انواع لا خامس لها : جماد ونبات وحيوان وانسان .
    فما مكانة ودرجة الانسان وصحة عبادته لاي من هذه الانواع فهو المعني والمخاطب بالدرجة الاولى من بين هذه الانواع ؟
    فالجماد : كائن يشغل حيزا في الوجود لا ينمو ولا يتحرك .
    والنبات : كائن حي ينمو فهو اعلى مرتبة من الجماد .
    والحيوان : كائن حي ينمو ويتنقل فهو اعلى مرتبة من الجماد والنبات .
    والانسان : كائن حي ينمو ويتحرك ويفكر ويميز ويختار فمرتبته اعلى بكثير من مرتبة الجماد والنبات والحيوان .
    فاذا اردنا ان نقيم كل نوع من هذه الانواع او نصنفه بدرجة ما فان الانسان تكون درجته اولى والحيوان ثانيا والنبات ثالثا والجماد رابعا .
    فيا ترى من احق بالاحترام والتقدير من بين تلك الاصناف ؟
    العقلاء متفقون على ان الانسان افضل من الجماد النبات والحيوان . لكن يا ترى ما صحة عبادة الانسان لاي الاصناف الاخرى ؟ ملخص العبادة انها طاعة وانقياد واستسلام لمن هو اعلى واقوى ويستحق العبادة .
    1- فهو ان عبد الجماد يكون بذلك قد نزل بمرتبته ومقامه الى اسفل مرتبة وساوى نفسه بالجماد فهل الجماد يستحق من الانسان ان يطيعه وينقاد ويستسلم له ؟ لا يقبل هذا عاقل وصحيح الفطرة .
    2- وهو عندما يعبد النبات والحيوان ايضا ينزل بمرتبته ومقامه بين الكائنات الى مستوى الحيوان لان الانسان افضل من الحيوان والنبات والجماد ، والانسان يعتبر سيد الكون فكيف يقبل ان يعبد من هو دونه .
    3- وهو عندما يعبد انسانا فهو يعبد شيئا مثله لان الناس مثل بعضهم فلماذا اعبد شيئا مثلي وهو بمرتبتي ومكانتي فليس افضل مني ولست افضل منه وكلنا سواسية في الخلقة والكرامة والبنيان .
    اذن فمن اعبد ولمن التجئ ؟ ومن الذي يستحق العبادة ؟ وممن اطلب سعادتي ومن يحققها لي ؟
    اولا نريد ان نبين ان تلك الاصناف ليست موجودة عبثا بل لها هدف وجدت من اجله . فالذي يقدر عليها وهو المسيطر على كل شيء وهو يحييها ويميتها وهو يرزقها وهو يسعدها او يشقيها وهو الأحق بالعبادة وليس غيره البتة هو الله سبحانه وتعالى .
    ناتي للقسم الذي يعبد الخالق والمخلوق ويسمى المشرك فنقول له : عبادة المخلوق مع الخالق تعني انك جعلت المخلوق مثل الخالق فجعلت منزلة الخالق بمنزلة المخلوق ، فان الانسان بفطرته يرجو ويدعو من يعتقد فيه القدرة والاجابة والاسعاد وكيف يحدث هذا اذا جعلت الخالق والمخلوق سواء ؟ لا شك ان هذا غير مقبول ابدا ، هذا عدا عن تعدي الانسان على حق الخالق فان الخالق لا يرضى بذلك ابدا فالخالق غير المخلوق وليس مثله في شيء اذ لو كان مثله في شيء لانتفت صفات اخرى تفقد الخالق صفة التميز عن المخلوق اذ المخلوق مقهور ومسيطر عليه بينما الخالق هو القاهر وهو المسيطر فلا يصح ان يشرك به شيئا من المخلوقات ابدا . ازيدك ان الكون لا بد ان له من يسيطر عليه وهو واحد لا محالة ولا يصح ان يكونا اثنين لانه ( لو كان فيهما آلهة الا الله لفسدتا ) .
    اما القسم الذي لا يعبد شيئا ( ويسمى لاديني ) ومناقشة هؤلاء طرقها كثيرة وادلتها اكثر من ان تعد ، فنقول له : عرف العقلاء ان لكل فعل فاعل ولكل موجود موجد وان هذا الكون موجود فمن اوجده ؟ اضرب لك مثالا بسيطا من الواقع المشاهد : اذ دخلت بلدة لاول مرة وشاهدت عماراتها الجميلة وزخرفتها الباهرة وقصورها الشامخة فماذا يتبادر لذهنك فورا ؟ ان لهذه البلدة من بناها وزخرفها مع انك لم تره وحتى لم تسمع به وربما تسال عنه كثيرا لتتعرف عليه . ان مشاهدتك للبناء جعل في قلبك يقينا ان فاعلا فعله . ولو قال لك انسان ان هذا البناء وجد صدفة لم ترض بجوابه بل ستسفهه فما بال هذا الكون كله ! من اوجده وسيره بنظام محكم متقن بحيث يخدم مصلحة الانسان ؟ انه الله سبحانه وتعالى . والحمد لله رب العالمين .

    عماد
    لا اله الا الله محمد رسول الله
    اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا يا كريم ... آمين

  2. النبات ليس كائنـًا حيًا ولكنه فقط ينمو.

    وفقك الله.

  3. كان لي تعليقات على تقسيمك للكائنات الا انه لا يفيد كثيرا

    فكرة جيدة .. بارك الله فيك
    دينُ النبيِّ محمدٍ آثارُ ** نِعْمَ المَطِيَّةُ للفتى أخبارُ

  4. الاخ هاني سعيد الفاضل اشكرك : من يوافقك على ان النبات ليس كائنا حيا ؟اذا لم يكن حيا فهو ميت ولن يكبر او ينمو
    الاخ احمد سيد اشكرك وبارك الله بك
    اخوكم
    لا اله الا الله محمد رسول الله
    اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا يا كريم ... آمين

  5. الدليل على أن النبات ليس فيه روح الإجماع، وأنّ الله أحلّ قطعه مع نفعه، والله لا يحلّ تعذيب ذي روح غير ضار للعباد، فلو كان فيه روح لكان قطعه تعذيبـًا لنافع. فالنبات ينمو بقدرة الله من دون أن يكون فيه روح.

    قال ابن حجر في الفتح: "واستدل به على جواز تصوير ما لا روح له من شجر أو شمس أو قمر" اهـ.

    وفقك الله وبارك بك.

  6. الاخ هاني سعيد
    مشاركتك طيبة
    اسمح لي ان اقول انني لم اتطرق الى مسالة ( الروح ) وليس معنى هذا ان النبات اذا لم يكن فيه روه انه ليس بكائن حي ... فهل تعتبره جمادا مثله مثل الحجر ؟.. اصلا كل شيء في الوجود يتحرك او ينمو .. انما هو بقدرة الله
    ثم الحيوان احل الله لنا ذبحه وليس ذلك تعذيبا له فهل قطع الشجرة تعذيبا لها .. ليس هذا المراد من المقال يا طيب
    انما هو استدراج معرفي لقيمة الانسان بين الكائنات ومن ثم ان هناك من هو اكبر واقوى واقدر وهو خالق الكون والمسيطر عليه ... الله ..
    والسلام عليكم
    اخوكم
    لا اله الا الله محمد رسول الله
    اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا يا كريم ... آمين

  7. أخي قد يقال فيها حياة بمعنى أنها تنمو ولكن لا يقال أنها من الكائنات الحية.

    وفقك الله.

  8. مقبولة منك اخي العزيز هاني سعيد وانني اشكرك بجد لمشاركتك
    اخوكم
    لا اله الا الله محمد رسول الله
    اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا يا كريم ... آمين

  9. نفعني الله بكم أخي عماد.

  10. #10
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    أخي عماد القضاة,

    طريقتك في الاستدلال هي طريقة السبر والتقسيم وهي جيدة لطيفة.

    لكن يحص لي أن أسألك إن كنت بما قلت ترد على جماعة أو كلّ المخالفين.

    فردُّك إنَّما هو بإلزام الخصم بأنَّه يقول كذا وكذا ثمَّّ بلازمه.

    ولكن لا يتوجه إيرادك على واحد من طوائف الكفار والمشركين!!

    لأنَّ عابد الصنم لا يعبده لأنَّه جماد بل لأنَّه -على اعتقاده- فيه روح مسيطرة مدبرة.

    وأمَّا عابد الحيوان فإنَّه يظنُّ أنَّه أقوى من العابد وأذكى فلا يُسلم لك بأنَّه غير عاقل.

    وأمَّا من عبدوا البشر فلاعتقادهم بألوهيتهم وتدبيرهم للكون فلا يسلمون لك بأنَّهم يعبدون بشراً.

    وأمَّا عابد النبات فقد يرد عليك بأنَّ النبات عاقل لكنَّ فعله وتدبيره إنَّما هو في الأحداث العامة لا على وجه فعل الإنسان.

    ملحوظة: القول بأنَّ النبات لا روح فيه بناء على قول الحافظ ابن حجر رحمه الله لا يصح ولا يفيد علماً, بل قد ورد أنَّ الشجر والحجر قد سلما على سيد الكونين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

    بل لا مانع من أن يكون للنبات اختيار وإرادة!

    ويمكن أن يردَّ على إيرادك هذا الكثير من الإيرادات من الخصوم...

    ولكنَّ تفكيكك المراتب يسهل عليك التفصيل بكل حالة من غير التشتت والخلط بين المسائل.

    وجزاك الله خيراً...

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  11. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    ملحوظة: القول بأنَّ النبات لا روح فيه بناء على قول الحافظ ابن حجر رحمه الله لا يصح ولا يفيد علماً, بل قد ورد أنَّ الشجر والحجر قد سلما على سيد الكونين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

    بل لا مانع من أن يكون للنبات اختيار وإرادة!
    وعليكم السلام أخي.

    أنا أوردت كلام الحافظ ابن حجر رحمه الله لأدعم به قولي وللاستجابة لطلب الأخ عماد حيث إنه قال لي "من يوافقك على أن النبات ليس كائنًا حيًا".

    واستدلالك بأن الشجر والحجر سلّما على رسول الله صلى الله عليه وسلم استدلال غريب. فمن منا لا يعلم أن ذلك من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم وأن الله أحياها إكرامًا له؟

    أليس يقال أن الله أحيا الجبل وأزال الحاجب فرأى الجبل ربّه فاندكّ؟ فهل الجبال كائنات حية؟

    قال القرطبي في تفسيره: "الجبل جماد والجماد يمتنع أن يرى شيئاً، إلا أنا نقول: لا يمتنع أن يقال: إنه تعالى خلق في ذات الجبل الحياة والعقل والفهم" اهـ.

    والمسلمون أجمعوا على أن النبات لا روح فيه ولم يقل واحد من مجتهدي الأمة أن فيه روح.

    ضف ذلك على ذلك ما كنت قد قلته سابقـًا بأن الله قد أحلّ قطع النبات مع نفعه, ولو كان فيه روح لما حلّ قطعه من دون عذر شرعي, فإن الله لا يحل تعذيب شىء حي فيه منفعة.

    وفقك الله.
    التعديل الأخير تم بواسطة هاني سعيد عبدالله ; 29-08-2006 الساعة 03:55

  12. اخواني الكرام
    محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
    هاني سعيد عبدالله

    كلامكم جميل وفيه منفعة
    ولي ان اقول يا اخي محمد اكرم ان لكل سؤال قد يطرح من اؤلئك المعاندين جواب في حينه
    حتى يتوصل للحق ان شاء الله
    يا اخي هؤلاء الملحدين او غيرهم لا يستطيعون ان يثبتوا امام نور الاسلام وحجته الباهرة مهما كانوا اقوياء الحجة بل حججهم واهية والحمد لله
    جزاكم الله خيرا
    اخوكم
    لا اله الا الله محمد رسول الله
    اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا يا كريم ... آمين

  13. #13
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    أخويّ الكريمين:

    إنَّما أردت بتعليقي السابق أن أقول إنَّ الاستدلال الذي كتبته سيدي عماد ليس تاماً مع كونه جميلاً...

    سيدي هاني,

    قلت: (والمسلمون أجمعوا على أن النبات لا روح فيه ولم يقل واحد من مجتهدي الأمة أن فيه روح.
    أضف ذلك على ذلك ما كنت قد قلته سابقـًا بأن الله قد أحلّ قطع النبات مع نفعه, ولو كان فيه روح لما حلّ قطعه من دون عذر شرعي, فإن الله لا يحل تعذيب شىء حي فيه منفعة.)

    إجماع المسلمين على ما قلت من أين؟؟!

    وأمَّا حلُّ قطع النبات فلا يدل على ماتقول...

    وأمَّا نحن فلما وجدنا النبات نامياً يتغذى ويتنفس ويخرج فضلات وفيه أجهزة وأنظمة حكمنا بأنَّه حي, لأنَّه إن فسدت أجهزته نره ميتاً.

    والحياة هل هي مستلزمة للروح؟؟

    لا يسلّم ذلك...

    وكذلك نعلم وجود البكتيريا وأنَّها متحركة بالإرادة فيلزم أن نقول بحياتها...

    والنبات أكثر تعقيداً.

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  14. إن كنت تقر بأن النبات لا روح فيها فاختلافنا اختلاف لفظي إذن.

    وإن قيل بان النبات فيه حياة فمعنى ذلك أنه ينمو ليس مثل الجماد, ولكن لا نقول بأنه حي وإلا لزمنا أن نقول بأنه إما عالم أو جاهل وغير ذلك مما يتصف به الحي.

    قولك "وكذلك نعلم وجود البكتيريا وأنَّها متحركة بالإرادة فيلزم أن نقول بحياتها"

    أما كونها متحركة, فليس كل متحرك حيًا وإلا لقلنا بحياة الكواكب.

    أما قولك بأن لها إرادة فما دليلك على ذلك؟

    وفقك الله.
    التعديل الأخير تم بواسطة هاني سعيد عبدالله ; 30-08-2006 الساعة 13:46

  15. #15
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    أخي هاني جزاك الله خيراً,

    الحياة شرط للعلم لكن لا يسلم أنَّ كل حي عالم, كما الجنين في بطن أمه حي ويخرج لا يعلم شيئاً.
    أي ليس العلم شرطاً للحياة.

    ولو سلمت لك لجاز لي أن أقول إنَّ للنبات نوع إدراك وردة فعل بناء على الظرف -ما قد يسمى بالذكاء على الاختلاف فيما نسميه ذكاء ابتداء-!
    وليست الحركة ما اشترطتُّ للحياة بل الإرادة...

    فحركة البكتيريا ذاتية من طاقة داخلية تتفاعل مع الظروف الخارجية إمَّا بالتكاثر أو بالتغذي أو التحوصل...

    فإن قلتَ لي إنَّ فعل البكتيريا آلي كما الآلة المجهزة لظرفين في الأول يكون ردة فعل وفي الثاني ردة فعل ثانية...

    فإنّي أقول إنَّ الإنسان كذلك يكون حكمك عليه!

    ولذلك لا مرجح لفعل الإنسان إلا الداعية...

    وما الداعية إلا من نفسه أو من خارجه...

    فإن من خارجه فيكون كالآلة!!

    وإن من نفسه فما ذلك إلا من علمه بصحة شيء وخطأ آخر أو ممّا علم من أنَّ في تحصيل شيء تحقيق شهوة أو منفعة ما...

    فيرجع المرجح خارجياً!!!

    فيكون الإنسان آلة أيضاً!

    ولكنَّ ما سبق كلُّه لا يلزم منه أن يكون الإنسان مجبوراً لأنَّ مطلق كون الإنسان على القدرة على فعل الشيء ونقيضه مجيز لكونه مختاراً...

    وما نسميه اختياراً هو حصول المفعول وفق الميل في النفس المخلوق عادة وفق المقدمات والدواعي.

    وكذلك الحيوان والبكتيريا...

    والسلام عليكم...
    التعديل الأخير تم بواسطة محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش ; 01-09-2006 الساعة 07:47
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •