صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 16 إلى 26 من 26

الموضوع: وجهة نظر .....

  1. السلام عليكم
    اسمحوا لي بالتعقيب على ما تم نقاشه بخصوص النبات والروح,لدينا هذه المقدمات:
    كل كائن حي فيه روح,والنبات كائن حي...إذًا النبات فيه روح ...ولكن هذا يعارض ما جاء في حديث الرسم والتصوير وما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أتاني جبريل فقال: يا محمد إني جئتك البارحة فلم أستطع أن أدخل البيت لأنه كان في البيت تمثال رجل فمر بالتمثال فليقطع رأسه حتى يكون كهيئة الشجرة".
    إشــهـــد أن لا إلـــــه === إلا الله فـــــــي الآزل
    صــلِ لـلـفـرد الأحـــد === فيهـا خشـوع وعمـل
    صــم رمـضـان الــذي === فـيــه الـقــرآن نـــزل
    زكِ النـفـس والـمــال === فـيـهــا أمــــر جــلــل
    حـــــــج بـــيــــت الله === لـو مـرة فـي الآجــل
    هـا أنـت مسـلـم قــد === صنت النفس من زلل

  2. #17
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    سيدي سليم,

    أولاً: فلنتأكد من صحة الحديث.

    ثانياً: لا أسلم أنَّ وجود الروح هو سبب منع الرسم لصاحبه, أي إنَّ القيد قد يكون الحيوانية أو ما هو بمرتبة الإنسان من جهة التشكل وتفاصيل الجسد...

    فمن أين أتيت قاطعاً بأنَّ القيد هو الروح؟؟

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  3. وعليكم السلام

    أخي ما أوردته كلّه لا يدل بوجه من الوجوه على ما تقوله بأن النبات كائنات حية وأن لها إرداة.

    والكائن الحي كل ما فيه روح كما أسلفت.

    وأيضًا كما قلت لك سابقـًا الله لا يحلّ تعذيب ذي روح غير ضار للعباد، فلو كان فيه روح لكان قطعه تعذيبـًا لنافع. فالنبات ينمو بقدرة الله من دون أن يكون فيه روح.

    وقولك: "لا أسلم أنَّ وجود الروح هو سبب منع الرسم لصاحبه" سأقوم بنقل ما جاء عن ابن عباس كما في الصحاح ردًا عليه.

    أخرج البخاري في صحيحه عن سعيد بن أبي الحسن قال: "كنت عند ابن عباس رضي الله عنهما إذ أتاه رجل فقال يا أبا عباس إني إنسان إنما معيشتي من صنعة يدي وإني أصنع هذه التصاوير فقال ابن عباس لا أحدثك إلا ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول سمعته يقول من صور صورة فإن الله معذبه حتى ينفخ فيها الروح وليس بنافخ فيها أبدا فربا الرجل ربوة شديدة واصفر وجهه فقال ويحك إن أبيت إلا أن تصنع فعليك بهذا الشجر كل شيء ليس فيه روح" اهـ.


    قال ابن حجر في الفتح شارحًا: "وكذا ثبت في رواية مسلم والإسماعيلي بلفظ "فاصنع الشجر وما لا نفس له" ولأبي نعيم من طريق هوذة عن عوف "فعليك بهذا الشجر وكل شيء ليس فيه روح" بإثبات واو العطف، وقال الطيبي قوله "كل شيء" هو بيان للشجر لأنه لما منعه عن التصوير وأرشده إلى الشجر كان غير واف بمقصوده ولأنه قصد كل ما لا روح فيه ولم يقصد خصوص الشجر" اهـ.

    وقال النووي في شرحه لمسلم: "وهذه الأحاديث صريحة في تحريم تصوير الحيوان، وأنه غليظ التحريم، وأما الشجر ونحوه مما لا روح فيه فلا تحرم صنعته، ولا التكسب به، وسواء الشجر المثمر وغيره، وهذا مذهب العلماء كافة إلا مجاهدا فإنه جعل الشجر المثمر من المكروه. قال القاضي: لم يقله أحد غير مجاهد، واحتج مجاهد بقوله تعالى: {ومن أظلم ممن ذهب يخلق خلقا كخلقي} واحتج الجمهور بقوله صلى الله عليه وسلم: (ويقال لهم أحيوا ما خلقتم) أي اجعلوه حيوانا ذا روح كما ضاهيتم، وعليه رواية: (ومن أظلم ممن ذهب يخلق خلقا كخلقي) ويؤيده حديث ابن عباس رضي الله عنه المذكور في الكتاب: (إن كنت لا بد فاعلا فاصنع الشجر، وما لا نفس له)". اهـ.

    وعلى أيّ حال, فتسمية الحيوان إذا أطلقت فيراد بها الحي.

    وقولك "فمن أين أتيت قاطعاً بأنَّ القيد هو الروح؟؟" فالجواب على ذلك موجود في كتب العلماء كما نقلت لك.

    وفقك الله.

  4. #19
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    سيدي هاني,

    قلتَ: (أخي ما أوردته كلّه لا يدل بوجه من الوجوه على ما تقوله بأن النبات كائنات حية وأن لها إرادة)

    فدلَّ على ذلك!!

    فيجب عليك أولأً أن تثيت أنَّ البكتيريا ليس كائناً حياً!

    أمَّا إجماع العلماء فلا أسلم حصوله.

    وأمَّا في أنَّ النبات لو كان حياً لحرم قطعه فقد أجابك أخونا عماد بجواز ذبح الحيوان.

    وأمَّا أنَّ الحي هو ما له روح فما هي الروح؟؟!

    وفي نقلك عن صحيح البخاري رحمه الله عن سيدنا ابن عباس رضي الله عنهما (فعليك بهذا الشجر كل شيء ليس فيه روح)

    قد يجوز العطف هنا ولو لم يذكر حرف العطف...

    ولو كان المقصود أنَّ النبات غير متحرك كما الإنسان فهو خارج عن مسألتنا.

    ولو كان المقصود إنَّ الشجر لا روح فيه فنرجع إلى السؤال عن ماهية الروح!

    ولو كان رضي الله عنه قد قصد أنَّ الشجر غير حي فلا يلزم أن يكون قد قاله من قول عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم...

    فيكون اجتهاداً وتسمية منه رضي الله عنه فلا يلزم صحته لأنَّ هذه المسألة علمية.

    فأولى أن يكون قول العلماء بعده على غير صحة.

    وعليه أقول إنَّ أهل العلم بالكائنات الحية مجمعون على أنَّ البات كائن حي!!!

    ولكن قل لي يا سيدي ما هو القيد عندك في أنَّ نسمي الموجود حياً ممّا نشاهد؟؟

    لا تقل الروح لأنَّها غير مشاهدة.

    والسلام عليكم
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  5. وعليكم السلام

    يؤسفني أن أخبرك أخي بأنك بدأت تكابر.

    فإني قد أتيتك بكلام ابن عباس في هذه المسألة ومع ذلك لم تأخذ به بل خطأته!!!!

    وتستشهد بإجماع علماء النبات وكأن كلامهم مُعتبر. فمنذ متى كان كلام الغربيين من نصارى ويهود حجة عند المسلمين؟

    ثم إن البينة على من ادعى كما قال عليه الصلاة والسلام, المسلمون كانوا وما زالوا يعتقدون بأن النبات ليس كائنـًا حيـًا, فمن ادعى غير ذلك فليأت بدليله. فأنت يا سيدي المطالب بالدليل وليس أنا.

    ونموه كما لا يخفى لا يدل على أنه حي.

    والمُلفت للنظر قولك "أمَّا إجماع العلماء فلا أسلم حصوله" هكذا من دون أن تأتي بخلاف صريح, وقد قال العلماء بأن الإجماع لا يُعترض عليه بأنه غير معلوم ولكن يعترض بنقل خلاف صريح.

    فأين الخلاف؟

    تقول: "وأمَّا في أنَّ النبات لو كان حياً لحرم قطعه فقد أجابك أخونا عماد بجواز ذبح الحيوان."

    فقل لنا أولاً كيف نذبح النبات؟

    وثانيـًا, هل يجوز عندك تعذيب النعجة بتقطيع أوصالها من دون الذبح مثلا؟؟

    أما قولك "قد يجوز العطف هنا ولو لم يذكر حرف العطف" فقد بيّن ذلك الحافظ ابن حجر كما في الفتح, ويؤيده رواية الإسماعيلي وهي "فاصنع الشجر وما لا نفس له" ورواية أبي نعيم "فعليك بهذا الشجر وكل شيء ليس فيه روح" وفي الروايتين المذكورتين نجد واو العطف.

    قال الحافظ في الفتح: "وقال الطيبي قوله "كل شيء" هو بيان للشجر لأنه لما منعه عن التصوير وأرشده إلى الشجر كان غير واف بمقصوده ولأنه قصد كل ما لا روح فيه ولم يقصد خصوص الشجر" اهـ. أي أن الشجر داخل تحت "كل شىء ليس فيه روح".

    وقد بيّنت لك أن التصوير إنما يحرم لما له روح هذا هو القيد.

    قولك "ولو كان المقصود أنَّ النبات غير متحرك كما الإنسان فهو خارج عن مسألتنا."

    ولكن هذا خارج عن مسألتنا كما قلتَ.

    تقول ولو كان المقصود إنَّ الشجر لا روح فيه فنرجع إلى السؤال عن ماهية الروح!

    هذا عين المقصود وهو عين كلام سيدنا ابن عباس, ولا نحتاج الآن إلى التعريف عن ماهية الروح.

    قلتَ: ولو كان رضي الله عنه قد قصد أنَّ الشجر غير حي فلا يلزم أن يكون قد قاله من قول عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم...

    إذن أنت تخطؤه رضي الله عنه من أجل كلام عالم نبات؟

    وكل العلماء من فقهاء وغيرهم استندوا على قوله الذي يدل على إباحة تصوير الشجر وعدم حرمته, الآن تريدنا أن نأتي بحكم شرعي جديد من أجل شلة من علماء النبات من الغربيين؟

    ثم إن النبي عليه الصلاة و السلام قال كما روى عنه أبو داود والترمذي واللفظ لأبي داود: "أتاني جبريل عليه السلام فقال لي أتيتك البارحة فلم يمنعني أن أكون دخلت إلا أنه كان على الباب تماثيل وكان في البيت قرام ستر فيه تماثيل وكان في البيت كلب فمر برأس التمثال الذي في البيت يقطع فيصير كهيئة الشجرة ومر بالستر فليقطع فليجعل منه وسادتين منبوذتين توطآن ومر بالكلب فليخرج"

    فهذا كلام النبي عليه الصلاة والسلام وقد بيّن أن تصوير الشجر ليس حرامًا كما أفهمه سيدنا جبريل, وتصوير الحيوان حرام, وبما أن العلماء فهموا من هذا الحديث ومن فهم الصحابة رضي الله عنهم تحريم تصوير كل ما له روح ثبت عندنا أن الشجر لا يدخل وإلا لدخل في التحريم.

    قلتَ فيكون اجتهاداً وتسمية منه رضي الله عنه فلا يلزم صحته لأنَّ هذه المسألة علمية.

    إن كان اجتهادًا كما قلت, فمن قال بخلاف قوله من المجتهدين؟؟

    والمسألة هذه إنما هي مسألة علمية كما بيّنتَ, والعلم لا يُطلق على ما يخالف الدين, والقول بإباحة تصوير الشجر أمر شرعي وما خالفه لا يقال عنه علم.

    والخلاصة:

    قال عليه الصلاة والسلام: "من صور صورة فإن الله معذبه حتى ينفخ فيها الروح وليس بنافخ فيها أبدا" رواه البخاري.

    ولو كان النبات فيه روح لحُرّم تصويره ولدخل تحت قوله عليه الصلاة والسلام "حتى ينفخ فيها الروح".وبما أننا متفقان على أن الشجر مباح تصويره ثبت أنه ليس فيه روح. هذا أولاً.

    ثانيـًا, حيث أن مجاهد قال بكراهية تصوير الشجر المثمر ولم يقل بهذا أحد سواه (كما قال القاضي عياض) احتج عليه الجمهور (كما قال النووي) بقوله عليه السلام "ويقال لهم أحيوا ما خلقتم" فدل ذلك على أن الشجر ليس حيـًا إذ لا حرمة في تصويره. وفهمنا هذا موافق لفهم الجمهور كما ترى.

    وفقك الله.
    التعديل الأخير تم بواسطة هاني سعيد عبدالله ; 05-09-2006 الساعة 01:43

  6. #21
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    سيدي هاني,

    أراك قد انزعجت مني!!

    فأعتذر...

    وأمَّا ما أقول الآن فهو أنّي لا أرى عندك مانعاً حقيقياً لأن يكون النبات كائناً حياً!

    بل أراك يا سيدي مصراً عليه بناء على فهم الرواية بهذه الطريق...

    فأقول إنَّ وجود حرف العطف مشعر بالتغاير...

    فالأصل أن يكون حرف العطف دالاً على مغايرة ما بعده لما قبله...

    فيكون الشجر مخالفاً لما لا روح له!

    وبعد ذلك أقول لك إنّي لا أسلم حصول الإجماع على ذلك لا أنّي أقول إنَّ هناك إجماعاً ولا أوافق عليه!!

    والفرق واضح.

    فمثل ما تدعي من الإجماع يا سيدي هو الذي يجب أن تأتي عليه بدليل...

    فقد ادعى الإمام أبو منصور الإسفراييني رحمه الله الإجماع بأنَّ الأرض ليست بكرة في الفصل الأخير من كتابه (الفرق بين الفرق)...

    وأمَّا سيدنا ابن عباس رضي الله عنهما فعالم في الدين وهو حبر الأمّة ولكن لا يعني ذلك علمه رضي الله عنه في النبات أيضاً.

    وهو مجتهد لكن ليس مجتهداً في علم النبات.

    وأمَّا علماء النبات فشهادتهم هي المطلوبة إن تعلَّق الأمر باختصاصهم!

    فنحن لا نستشهد بهم من جهة ما هم كفار بل من جهة أنَّهم علماء بشيء مخصوص...

    ومثل ذلك علوم الفيزياء والكيمياء والفلك والأمراض والطب والأدوية والحاسوب...

    فنحن متأخرون في هذه العلوم الآن فهم فيها -أو في كثير من تفاصيلها- عندهم مراكز البحوث والجامعات والعلماء والدعم لهم عامّة وخاصة فسبقونا!

    وقولهم إنَّ النبات كائن حي ليس من مبدأ اعتقاد عندهم...

    بل هم رأوا -على القطع- أنَّ بناء النبات من خلايا كما الحيوان...

    ورأوا -على القطع- أنَّ هذه الخلايا لها عمليات التغذي والتنفس وإخراج الفضلات كما للحيوان...

    ولكنَّهم رأوا أنَّ لهذه الخلايا جدراً -لا أغشية- تحيط بها...

    ورأوا أنَّ فيها عضيات تنتج الغذاء بالبناء الضوئي...

    وهذان الفرقان ليسا أصليين بين الخلايا الحيوانية والنباتية!

    فإنَّ أصل الخلية هو نواتها التي تحتوي الكروموسومات التي فيها الخريطة الجينية لبناء الخلية ووظائفها...

    وهذا مشترك فيه بين الحيوان والنبات...

    وأظنّك يا سيدي تعلم ذلك لكن لأذكرك.

    وبعد ذلك نموه دليل على كونه حياً...

    لأنَّه نمو من تراكب وترتيب داخلي كما تنمو الحيوانات بانقسام الخلايا.

    وأمَّا أنَّ النبات يجوز قطع بعضه لا كالحيوان فقد نهى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم عن فطع الأشجار...

    وأمَّا ما تستدل منه من الفرق بين طريقة ذبح الحيوان لأكله وطريقة قطع النبات فهو في نفسه ليس دليلاً إذ يمكن أن يكون السبب في الفرق شيئاً آخر!

    وذلك لأنَّا ما أعلمنا بالسبب من الشرع وليس العقل حاكماً على الشرع بأن يكون الله سبحانه وتعالى قد شرع علينا شيئاً لأمر ذاتي متعلق بالحالة...

    إذ لا أحكام ذاتية للأشياء كما تعلم.

    فلا حكم إلا لإرادته سبحانه وتعالى.

    وأمَّا كلام الحافظ ابن حجر رحمه الله فليس في اختصاصه...

    وأنا لا أدعو لأن يكون حكم شرعي جديد...

    فالحكم الشرعي إنَّما جاء عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم, وأمَّا قول سيدنا ابن عباس رضي الله عنهما فإنَّما هو محاولة لجعل قيد يدخل فيه الحيوان ويخرج منه النبات...

    ونحن نرى -إن فهمنا أنَّ هذا مقصوده رضي الله عنه- أنَّ هذا التقييد إنَّما هو مستلزم لمعرفة الفرق بين الكائنات الحية وغير الحية وهو ليس من اختصاصه رضي الله عنه.

    ثمَّ إنَّ رواية مجيئ سيدنا جبريل عليه السلام إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه الدلالة على جواز تصوير الشجر لا على أنَّ جواز ذلك من أنَّ الشجر لا روح له أو أنَّه ليس حيا...

    فأطلب منك يا سيدي أن تفرق بين الحالين.

    فقد يكون التحريم لغير أنَّها كائنات حية...

    وهنا أنت مطالب في إثبات أنَّ هذا هو القيد المقصود.

    وهذه يا أخي مسألة عليمة ما بيّنها لنا الشرع...

    ولمّا بحث فيها أهل الاختصاص وجدوا ما أقول!!


    وأمَّا قولك: (ولو كان النبات فيه روح لحُرّم تصويره ولدخل تحت قوله عليه الصلاة والسلام "حتى ينفخ فيها الروح".وبما أننا متفقان على أن الشجر مباح تصويره ثبت أنه ليس فيه روح)

    فجوابه من وجهين:

    أولاً: أن نقول إنَّ هذا الحديث مخصَّص بحديث سيدنا جبريل عليه وعلى رسولنا السلام.
    ثانياً: أن نقول إنَّه لا يلزم لأن يكون الحيُّ حياً أن تكون له روح!

    وأمَّا قوله صلى الله عليه وسلّم أنَّه يقال للرسامين "أحيوا ما خلقتم" فذا دلالته ظنيّة إذ قد يجوز رسم بعض الكائنات الحية وأن لا يكونوا محاسبين بذا الحساب كما في حديث سيدنا جبريل عليه وعلى رسولنا الصلاة والسلام

    ثمَّ أذكرك أن تقول لي يا سيدي ما هو القيد عندك في أنَّ نسمي الموجود حياً ممّا نشاهد؟؟

    لا تقل الروح لأنَّها غير مشاهدة.

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  7. السلام عليكم
    اخواني في الله ,الروح من الالفاظ المشتركة ومنها سر الحياة والذي لا يعرف كنهه إلا الله سبحانه وتعالى,وهذا السر موجود في الكائن الحي ,وقد حاول بعض علماء المسلمين ن يفسروا الروح منهم إبن سينا حيث قال في كتابه "الشفاء" :"انه يمكن الإستدلال على ماهية الروح من خلال قيام الإنسان ببعض الفعاليات بإستخدام الإرادة كالحركة و السعي للتعلم و محاولة الإدراك وبما ان هذه الفعاليات وحسب ابن سينا ليست غريزية فإنها لابد ان تكون موجهة من قيمة عليا وهي الروح ".اهـ
    فقد جعل إبن سينا الارادة والحركة من مقومات الروح,وهذاما يفتقر اليه النبات والشجر.
    كما ان حديث رسول الله عليه الصلاة والسلام:"أتاني جبريل عليه السلام فقال لي أتيتك البارحة فلم يمنعني أن أكون دخلت إلا أنه كان على الباب تماثيل وكان في البيت قرام ستر فيه تماثيل وكان في البيت كلب فمر برأس التمثال الذي في البيت يقطع فيصير كهيئة الشجرة ومر بالستر فليقطع فليجعل منه وسادتين منبوذتين توطآن ومر بالكلب فليخرج"...فيفهم من الحديث جعل التمثال على هيئة الشجر ولم يقل في جعله على هيئة حيوان...لأن الحيوان فيه روح.
    هذا والله اعلم
    إشــهـــد أن لا إلـــــه === إلا الله فـــــــي الآزل
    صــلِ لـلـفـرد الأحـــد === فيهـا خشـوع وعمـل
    صــم رمـضـان الــذي === فـيــه الـقــرآن نـــزل
    زكِ النـفـس والـمــال === فـيـهــا أمــــر جــلــل
    حـــــــج بـــيــــت الله === لـو مـرة فـي الآجــل
    هـا أنـت مسـلـم قــد === صنت النفس من زلل

  8. بيّنتُ ما عندي من الأدلة من كلام النبي عليه الصلاة والسلام ومن كلام الصحابة ومن تبعهم بإحسان من العلماء وكذا إجماع المسلمين.

    وما كتبته في ءاخر رد لي كان فيه الكفاية لمن أراد الحق.

    وبيّنتَ ما عندكَ من كلام علماء النبات.

    والمسلم يعرف أي القولين يختار.

    وفقك الله.

  9. #24
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    سيديَّ سليم وهاني,

    قد بيّنتُ ما أردتُّ وأظنُّه كافياً...

    ولئن كنتما في غير التخصص بالعلوم البحتة فلا أظنُّ مدخلية حل الإشكال ستكون سهلة لي لأقنعكما!!

    ولكنَّ المسألة كما يقول بعضهم (غير قابلة للنقاش)!!

    ولكنَّ ما هو بديهي عند البعض نظري عند بعض آخر...

    وأنتما على راسي!

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  10. جزاك الله خيرا سيدي أبو غوش .. فتح الله عليك
    {واتقوا الله ويعلمكم الله}

  11. تنقسم العقائد الى اربعة اقسام لا خامس لها :
    قسم يعبد المخلوق
    اليس في النص شيئا غريبا

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •