قصيدة ممتازة للعلاّمة اللغويّ الشهير أبي بكْر ابن دريد في ذكر حضرة الجهبذِ المُفخَّم الإِمام المُقّدَّم سيّدِنا و مولانا أبي عبد الله محمَّد بن إدريس الشافعِيّ رضي اللهُ عنهُ وَ أرضاه ، قد ختم بها مولانا الحافِظُ ابنُ عساكِر رحمه الله ترجَمَتَهُ المُباركَةَ ، في تاريخ دمشق ، نحوَ سـبعةٍ وَ عِشْـرِينَ بيتاً ، رواها بِسَـنَدِهِ إِلى الإِمام الحافِظ الخطيب البغدادِيّ بسـندِهِ إِلى أبي عبد الله محمّد بن المعلّى الأزدِيّ قال : قالَ أبو بكر مُحَمَّدُ بنُ الحَسَـنِ بنِ دُرَيْدٍ الأَزْدِيُّ يرثِي أبا عبدِ الله الشافِعِيَّ ، رحمهم الله أجمعين ، فذكرها ...
فمِنْها :
... وَ يُخْمِلُ ذِكْرَ المَرْءِ ذي المالِ فَقدُهُ *** وَ لكِنَّ جمْعَ العِلْمِ لِلْمَرْءِ رافِعُ

أَلَمْ تَرَ آثارَ ابنِ إِدرِيسَ بَعدَهُ *** دلائِلُها في المُشْـكِلاتِ لَوامِعُ

مَعالِمُ يَفنى الدَهرُ وَ هِيَ خوالِدٌ *** وَ تنخَفِضُ الأَعلامُ وَ هِيَ فَوارِعُ

مَناهِجُ فيها لِلهُدى مُتَصَرَّفٌ *** مَوارِدُ فيها لِلرَشـادِ شَـرائِعُ

ظواهِرُها حِكَمٌ وَ مُسـتنبطاتُها *** لِما حَكَمَ التفرِيقُ فيهِ جَوامِعُ

لِرأْيِ ابنِ إِدرِيسَ ابْنِ عَمِّ مُحَمَّدٍ *** ضِياءٌ إِذا ما أَظلَمَ الخَطْبُ سـاطِعُ

إِذا المُعضِلاتُ المُشْـكِلاتُ تَشابَهَت *** سَـما منهُ نُورٌ في دُجاهُنَّ لامِعُ

أبى اللهُ إِلاّ رَفْعَهُ وَ عُلُوَّهُ *** وَ ليسَ لِما يُعلِيهِ ذُو العَرْشِ واضِعُ

تَوَخّى الهُدى وَ اسْـتَنقَذَتْهُ يَدُ التُقى *** مِنَ الزَيْغِ إِنَّ الزَيْغَ لِلْمَرْءِ صارِعُ

وَ لاذَ بِآثارِ الرَسُـولِ فَحُكْمُهُ *** لِحُكْمِ رَسُـولِ اللهِ في الناسِ تابِعُ

وَ عَوَّلَ في أَحكامِهِ وَ قَضاءِهِ *** على ما قَضى في الوَحيِ وَ الحقُّ ناصِعُ

وَ منها :
... تَسَـرْبَلَ بِالتَقْوى وَلِيداً وَ ناشِـئاً *** وَ خُصَّ بِلُبِّ الكَهْلِ مُذْ هُوَ يافِعُ

وَ منها :
... فَمَنْ يَكُ عِلْمُ الشافِعِيِّ إِمامَهُ *** فَمَرتَعُهُ في باحةِ العِلْمِ واسِـعُ

و منها :
... فأَحكامُهُ فينا بُدُورٌ زواهِرٌ *** وَ آثارُهُ فينا نُجومٌ طوالِعُ
رحمة اللهِ عليه و رضوانُهُ و على جميع الأئِمَّةِ المرضِيِّين ...