النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: الحديث المعضل والمدلس :

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    الجزائر-المسيلة
    المشاركات
    1,047

    Wink الحديث المعضل والمدلس :

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحديث المعضل والمدلس :
    قال الناظم -رحمه الله -:
    وَالْمُعْضَلُ السَّاقِطُ مِنْهُ اثْنَانِ
    الأَوَّلُ الإسْقَاطُ لِلشَّيْخِ وَأَنْ
    وَالثَّانِ لا يُسْقِطُهُ لَكِنْ يَصِفْ
    وَمَا أَتَى مُدَلَّسًا نَوْعَانِ
    يَنْقُلَ عَمَّنْ فَوْقَهُ بِعَنْ وَأَنْ
    أَوْصَافَهُ بِمَا بِهِ لا يَنْعَرِفْ

    (الْمُعْضَلُ) اسم مفعول من أعضل الشيء أي أعياه
    اصطلاحا: (السَّاقِطُ مِنْهُ اثْنَانِ) أي الساقط منه اثنان في السند بشرط أن يكون على التوالي كأن يسقط صحابي وتابعي أو تابعي وتابع تابعي وهكذا أما حالة سقوط رجل واحد في السند فهذا الحديث يسمى منقطع.
    مثاله : ما رواه الحاكم –معرفة علوم الحديث- بسنده إلى مالك أنه بلغه –أي مالك عالم المدينة رضوان الله عليه – أن أبا هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للملوك طعامه وكسوته ولا يكلف إلا ما يطيق ) قال الحاكم : هذا الحديث معضل عن مالك أعضله في الموطأ فأبو هريرة صحابي ومالك تابع تابعي فهذا يلزم سقوط اثنان متوليان وهما محمد بن عجلان وأبوه فهكذا رووه عن مالك خارج الموطأ .
    - المعضل والمنقطع : المعضل سقط اثنان والمنقطع سقط واحد
    - حكمه: ضعيف.
    (وَمَا أَتَى مُدَلَّسًا نَوْعَانِ) أي (وَمَا أَتَى) من الحديث حال كونه (مُدَلَّسًا) بفتح اللام المشددة اسم مفعول وهو الكتم (نَوْعَانِ ) أي والمدلس هو على قسمين القسم الأول تدليس الإسناد وهو أن يسقط الشيخ الذي رواه عنه إلى المعاصر لشيخه فيسنده إليه مباشرة ولا يصرح بالسماع قلنا أولا هو (الأَوَّلُ الإسْقَاطُ لِلشَّيْخِ ) هذا شرط إذا كيف يتم ذلك بـ (أَنْ يَنْقُلَ عَمَّنْ فَوْقَهُ بِعَنْ وَأَنْ ) أي ينقله بنقل موهم للسماع بعن أو أن .
    مثاله :
    قال الحفاظ ابن عبد البر المالكي الشهير في كتب التمهيد ( حدثنا أبو عبد الله محمد بن رشيق قال حدثنا أبو طيب أحمد بن سليمان بن عمرو البغدادي قال حدثنا محمد بن سليمان الباغدي قال حدثنا علي بن المديني قال حدثنا يحي بن سعيد القطان عن سفيان الثوري قال حدثنا سليمان الأعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه عن أبي ذر عن النبي صل الله عليه وسلم قال (من بنى لله مسجدا ولو كفحص قطاة بنى الله له بيتا في الجنة ).) فسليمان الأعمش ثقة مدلس (انظر تقريب التهذيب ج1 ص 331) وهو عاصر ولقي ابراهيم التيمي إلا أن لم سمع من هذا الحديث قال ابن المديني من كبار شيوخ البخاري ( قال يحي بن سعيد القطان قال سفيان بن عيينة لم يسمع الأعمش هذا الحديث من ابراهيم التيمي ) "التمهيد ج1 ص32".
    النوع الثاني تدليس الشيوخ :فقلد وضح هذا التعرف الشيخ البيقوني بقوله (وَالثَّانِ لا يُسْقِطُهُ لَكِنْ يَصِفْ) أي والتدليس الثاني هو أن يصفه أو يكنيه أو يعرفه بشيء أو اسم لا يعرف به كي لا يعرف وهو مشهور بأن كان اسمه المعروف به نحو مالك فيكنيه بأبي عبد الله وهذا مبين في قوله (أَوْصَافَهُ بِمَا بِهِ لا يَنْعَرِفْ )
    ولم يذكر المحدث البيقوني في منظمته الأنواع الأخرى للتدليس لذا اقترحت أن اطرح عليكم أسئلة للبحث وندرسها سويا ثم بعد ذلك أذكرها لكم في نهاية الدراسة لهذا النوع والأسئلة هي :
    - لم يذكر الحديث المعلق اذكر لي التعريف وما هو حكمه؟
    - ما هي الصورة المشتركة بين المعلق والمعضل ؟
    - ما هو الفرق بين المعضل وبين المنقطع ؟
    - هل التدليس جرح قادح في عدالة الرجل بالتفصيل في أنواعه؟
    - كيف عرف الأئمة المدلس من غيره ؟
    - ما هو الفرق بين المرسل بنوعيه والمدلس ؟
    - من هم المعروفين بالتدليس –أيْ أيُ بلد يعرف بكثرة التدليس- ؟
    - ما هو حكم الحديث المدلس بكل أنواعه ؟
    - اذكر بعض الرجال معروفين بالتدليس ؟
    - بصفة إجمالية ما هو الفرق بين المعلق والمرسل والمعضل والمنقطع ؟

    قال مولانا المحدث المعروف بالزهد والتواضع نفعنى الله ببركته بدر الدين الحسني عليه رحمة الله :
    ((أهل الحديث حماة الدين تابعهم .......في متجر الحق والتحقيق قد ربِحا
    فازُوْا بدعوة خير الخلق ما وجدوا........إلا ونور المصطفى من وجهم لمُحا))
    ألا يكفكم شرفا أن تكونوا من أهل آل محمد وخاصته .

    وصلّ اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلّم

  2. #2
    المعضل سقط اثنان والمنقطع سقط واحد
    لو سقط منه اثنان وغيرمتتاليين فهومنقطع ايضا فتنبه

  3. #3
    ابدأ كلامى بحمد الله وشكره على نعمه التى لا تحصى ومصلياً على خير خلق الله محمد صلوات الله عليه وسلامه
    اخى الكريم جزاك الله خيراً على ما خطته يمينك وكل ما ذكرته وابدأ بإجابتى عليك
    بداية قبل ان اجاوب على اسئلتك لابد ان نعرف ان كل الانواع أو الالفاظ الحديثيه التى ذكرتها هى من أنواع الحديث الضعيف
    وكل ما عن رتبة الحسن قصر ... فهو الضعيف وهو أقساماً كثر
    وفى اسئلتك اخى الكريم ذكرت انواع الحديث الضعيف الناتجة عن فقد الإتصال فى السند وهو 6 انواع تتنوع حسب مكان السقط فى السند أو عدد الرواة الذين سقطوا من الإسناد .
    وهى
    1- المعلق 2- المنقطع 3- المعضل 4- المرسل
    والأنواع الأربع هذه يكون السقط فيها ظاهراً لا خفاء فيه
    5- المرسل الخفى 6- المدلس
    وهذان النوعان يكون السقط فيهما خفياً لا يدركهما إلا الأئمة المطلعون على طرق الحديث الكثيرة
    بعد ان وضحت شىء بسيط أخى الكريم ابدأ بالإجابة على اسئلتك
    جـ1 : الحديث المعلق لغة : جعل الشىء معلقاً فى الهواء ومنه تعليق الطلاق
    إصطلاحاً : هو الحديث الذى سقط من أول سنده راو أو أكثر على التوالى .
    وهناك شرطان واضحان فى التعريف
    أولهما : أن يكون السقط فى أول السند مما يلينا نحن المتأخرين
    ثانيهما : اذا كان الساقط أكثر من واحد لابد فيه من التوالى
    ويدخل فى المعلق إذا حذف المصنف أو المحدث وهو يحدث الناس جميع سنده بحيث لا يذكر رواة الحديث بأن يقول ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما الأعمال بالنيات .....) أو يقول ( قال ابن عباس كذا .... )
    ومثال المعلق : ما رواه البخارى عن الماجشون عن عبد الله بن الفضيل عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم ( لا تفاضلوا بين الأنبياء )
    فيظهر لنا السقط فى أول السند حيث ان البخارى لم يعاصر الماجشون
    حكمه : هناك تفصيل حسن يتثنى لنا عرضه وتوضيحه وهو
    أن الحديث المعلق من أنواع الحديث الضعيف وبذلك يكون مردوداً وذلك لأن الراوى المحذوف غير معلوم العدالة والضبط .
    لكن إذا عرف السقط وعلم أنه ثقه كأن جاء من طريق آخر موصولاً فإنه حينئذ يكون مقبولاً ويلزم العمل به وعلى هذا تحمل المعلقات الموجوده فى الصحيحين .

    جـ2 الصورة المشتركة بين المعلق والمعضل : حيث يشترك المعلق مع قسيمه المعضل فى أنه لو سقط من مبدأ السند أكثر من واحد على التوالى .
    فقلنا ان المعلق هو الحديث الذى سقط منه راو أو أكثر على التوالى من بدأ السند .
    والمعضل هو ما سقط من ستده إثنان على التوالى سواء كان السقط من بداية السند أو وسطه أو منتهاه .
    انظر للتعريفان يتضح لك المقال حيث نجد ان المعلق والمعضل بينهما عموم وخصوص ولى سؤال هنا
    اذا كان هناك صورة مشتركة بين المنقطع أو المعضل فما هى الصورة التى ينفرد بها المعلق عن المعضل والمعضل عن المعلق ؟ وهل يطلق المعضل على المعلق أذا قال المحدث ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا ) دون ذكر رواة السند ؟

    ولنا فى الحديث بقية أن كان فى العمر بقية
    عبد من عباد الله الفقراء

  4. #4
    هل التدليس جرح قادح في عدالة الرجل بالتفصيل في أنواعه؟
    لا يعتبر قادحا ان صرح بالتحديث

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    الجزائر-المسيلة
    المشاركات
    1,047
    مشكور أخي بيدار و هيثم
    وصلّ اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلّم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    الجزائر-المسيلة
    المشاركات
    1,047
    الحديث المعلق وحكمه :
    اسم مفعول من علق الشيء بالشيء هذا في اللغة أما في اصطلاح المحدثين ما حذف في بداية سنده راو أو أكثر بشرط "على سبيل التوالي"
    حكمه: طبعا هو مردود لأنه فقد شرط من شروط القبول الخمس وهو الاتصال
    الصورة المشتركة بين المعلق والمعضل :
    إن بين المعلق والمعضل اشتراك وافتراق أما الاشتراك إذا حذف من بدأ السند راويان متواليان فهذا معلق و معضل
    الاختلاف : إذا حذف في وسط السند فهو معضل وليس بمعلق وإذا حذف راو واحد في بداية سند فهو معلق وليس معضل
    الفرق بين المعضل والمنقطع :الفرق واضح جدا فالأول ما حذف منه اثنان متواليان أما المنقطع فهو ما حذف منه واحد
    سؤال قد يحذف اثنان ولكنهم ليس على سبيل التوالي فهذا منقطع ليس بمعضل .
    هل التدليس يعتبر جرحا مع التفصيل وحكم التدليس : فالتدليس بعمومه ينقسم إلى قسمين ولقد تعرضنا لي شرحهما بدون تفصيل أما الأول تدليس إسناد والثاني تدليس شيوخ
    تدليس الإسناد هو كما في فتح المغيث ( أن يروي عمن قد سمع منه ما لم يسمعه منه من غير أن يذكر أنه سمع منه ) وهذا قول بن عمرو البزار وأبي حسن القطان
    وتدليس الشيوخ كما قال العراقي في شرح ألفيته (( هو: أن يصف المدلس شيخه الذي سمع ذلك الحديث منه بوصف لا يعرف به من اسم كنية أو نسبة إلى قبيلة أو بلد أو صنعة أو نحو ذلك كي يوعر الطريق إلى معرفة السامع له))ج1 /187
    وتدليس الإسناد ينقسم لأقسام وهي تدليس التسوية وهو اسقاط ضعيف أو صغير سن بين ثقتين وتدليس آخر اسمه تدليس القطع وهو أن يسقط آداة الرواية مقتصر على اسم الشيخ وتدليس آخر يمسى بالعطف وهو أن يروي عن شيخين من شيوخه سواء اشتركا في الرواية شيخ واحد أم لا ويكون المدلس قد سمعه من احدهما دون الاخر فيسقط المدلس الشيخ الأول ويعطف عن الثاني
    حكم تدليس الاسناد :
    هو مكره كراهة تحريم حتى انه قيل في ذمه (لئن أزني أحب إلي من أدلس) وكذا قال الشافعي "التدليس أخو الكذب "
    أما حكم المُدلس فقد اختلف العلماء فيه فمنهم من اعتبره جرح مطلق لما فيه من الغش والخداع وهو قول بعض المحدثين وبه قال القاضي عبد الوهاب المالكي في الملخص و هنالك من قال إذا كان المعروف عنه انه يروي عن ثقة فهو مقبول وبه قال ابن عبد البر ج1/17 في التمهيد وهو قول كثير من المحدثين وهنالك من فصل فقال إذا كان وقوعه في التدليس نادر قبلت عنعنته وإلا فلا انظر الكفاية 516ص والقول الآخر هو من قال يقبل إذا صرح بالسماع قال الشافعي رضي الله عنه ( ومن عرفناه دلس مرة فقد أبان لنا عورته في روايته)الرسالة ص 379 ثم فصل فيه والتفصيل الذي ذهب إليه الإمام الشافعي هو الذي عليه أكثر أئمة أهل الحديث والقول الخامس والأخير قبول خبر المدلس وهذا قول ضعيف وهو مذهب أهل الكوفة وكلهم معروف عنهم التدليس إلا شريكا ومسعر بن كدام انظر التمهيد ج1 /33
    حكم تدليس الشيوخ :
    تختلف بختلاف المراد المدلس فشره أن المقصود-أي مقصود المدلس- ضعف شيخه وهكذا...
    قال ابن الوزير (إذا كان يعتقد أن ضعفه من دلسه ضعف يسير محتمل وعرفه بالصدق والأمانة واعتقد وجوب العمل بخبره لما له من التوابع والشواهد وخاف من إظهار الرواية عنه وقوع فتنة من غال مقبول ينهى عن حديث هذا المدلس ويترتب على ذلك سقوط جملة من السنن النبوية فله أن يفعل مثل هذا ولا حرج عليه )
    وقال الآمدي ( إن فعله لضعفه فجرح أو لضعف نسبه أو لاختلافهم في قبول روايته فلا)تنقيح النظر ج1 /368
    والقول الواضح هو قول السمعاني ( إذا كان بحيث لو سئل عنه لم يبينه فجرح وإما فلا)


    يعرف التدليس:
    1- إخبار المدلس بتدليسه إذا سئل عنه
    2- أو إخبار عالم من علماء هذا الفن بتدليس هذا الرجل عن طريق التتبع
    3- يروي المناكير عن الثقات
    4- يروي عن شيخه بصيغة محتملة
    الفرق بين المرسل بنوعيه والمدلس :
    أولا وقبل أن نبين الفرق نعرف ما هو المرسل ونوعيه ؟؟ لكي يتسنه لنا بعد ذلك معرفة الفرق بينه وبين المدلس
    المرسل: وهو الذي سقط منه الصحابي أي يرفع التابعي مباشرة إلى النبي صلى الله عليه وسلم ويكون في القول والفعل والتقرير وهو ضعيف على قول الجمهور لجهالة الساقط.وهنالك مرسل الصحابي وهو صحيح لأن الصحابة كلهم عدول وهنالك مرسل الخفي وهو للحذاق المتمكنين في هذا الفن وهو الذي فيه انقطاع في أي موضع في السند سواء كان من الأول أو من الوسط أو من الأخير بأن يكون الراويين متعاصرين ولم يلتقيا أو التقيا ولم يقع السماع انظر منهج النقد في علوم الحديث ص 364 .
    الفرق :
    مرسل التابعي: ليس له علاقة بالمدلس
    مرسل الخفي : قال أبو الحسن بن القطان ( الفرق بينه- أي وبين المدلس- وبين الارسال هو أن الارسال روايته عمن لم يسمع منه )


    المعروفين بالتدليس :
    البلد الذي يعرف بالتدليس الكوفة
    قال الإمام العلامة السيوطي الأشعري رحمه الله ((أهل الحجاز والحرمين ومصر والعوالي والجبال وأصبهان وبلاد فارس وخرسان وما وراء النهر لا أعلم أحدا من أئمتهم دلسوا قال وأكثر المحدثين تدليسا أهل الكوفة ونفر يسير من أهل البصرة قال وأما أهل بغداد فلم يذكر عن أحد من أهلها التدليس إلا أبا بكر محمد بن محمد بن سليمان الباغندي الواسطي فهو أول من احدث التدليس بها ومن دلس من أهلها إنما تبعه في ذلك ))أهـ
    بعض الرجال المعروفين بالتدليس :
    بعض الرجال المعرفين بالتدليس : والمعروفين بالتدليس كثر ولكن أذكر ثلالثة هم بقية بن الوليد سنيد بن داود المصيصي والوليد بن مسلم الدمشقي
    الفرق بين المعضل والمرسل والمعلق والمنقطع :


    المعضل : سقط منه اثنان.
    المنقطع: سقط منه واحد.
    المرسل:سقط منه الصحابي.
    المعلق: ما سقط منه اثنان في بداية السند.
    من يلخص لنا الفروق في مخطط؟؟؟

    أسئلة أخرى للفائدة :
    - حجية المرسل-عند علماء الأصول- عند المذاهب : الحنفية الشافعية الحنابلة المالكية الظاهرية ؟؟
    - ما هو حكم المعلق في الصحيحين ؟
    - شروط تحقق المضطرب؟وما حكمه؟
    - كيف تعرف العلة في الحديث
    - إلى كم ينقسم إلى قسم أي العلة
    - ما هو الحديث المقلوب و إلى كم ينقسم إلى قسم ؟
    - ما هي أنواع المسلسل
    - ما هو الفرق بين المقطوع وبين المنقطع
    - إن الإمام الشافعي يستعمل لفظ المقطوع ويريد به المنقطع لماذا ؟


    أهل الحديث حماة الدين تابعــهم ......فــي متجر الحق والتحقيق قد ربِحا
    فازُوْا بدعوة خير الخلق ما وجدوا........إلا ونور المصــطفى من وجهم لمُحا
    وصلّ اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلّم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    الجزائر-المسيلة
    المشاركات
    1,047
    الإجابة عن حجية المرسل تجدونها في موضوع حجية المرسل في الأصول
    وصلّ اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلّم

  8. موضوع طيب وجميل واستفدت منه بارك الله بكم

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •