النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حاول أن تحفظ هذه الأمور عن الدليل

  1. #1

    حاول أن تحفظ هذه الأمور عن الدليل

    قال الإمام الزركشي في البحر المحيط

    ( أَقْسَامُ الدَّلِيلِ ]

    وَيَنْقَسِمُ الدَّلِيلُ إلَى ثَلَاثَةِ أَقْسَامٍ : سَمْعِيٍّ وَعَقْلِيٍّ وَوَضْعِيٍّ .


    فَالسَّمْعِيُّ : هُوَ اللَّفْظِيُّ الْمَسْمُوعُ ، وَفِي عُرْفِ الْفُقَهَاءِ : هُوَ الدَّلِيلُ الشَّرْعِيُّ . أَعْنِي الْكِتَابَ ، وَالسُّنَّةَ ، وَالْإِجْمَاعَ ، وَالِاسْتِدْلَالَ . وَأَمَّا عُرْفُ الْمُتَكَلِّمِينَ ، فَإِنَّهُمْ إذَا أَطْلَقُوا الدَّلِيلَ السَّمْعِيَّ ، فَلَا يُرِيدُونَ بِهِ غَيْرَ الْكِتَابِ ، وَالسُّنَّةِ ، وَالْإِجْمَاعَ قَالَهُ الْآمِدِيُّ " فِي " الْأَبْكَارِ " .


    الثَّانِي : الْعَقْلِيُّ : وَهُوَ مَا دَلَّ عَلَى الْمَطْلُوبِ بِنَفْسِهِ مِنْ غَيْرِ احْتِيَاجٍ إلَى وَضْعٍ ، كَدَلَالَةِ الْحُدُوثِ عَلَى الْمُحْدِثِ ، وَالْإِحْكَامِ عَلَى الْعَالِمِ .

    الثَّالِثُ : الْوَضْعِيُّ : وَهُوَ مَا دَلَّ بِقَضِيَّةِ اسْتِنَادِهِ ، وَمِنْهُ الْعِبَارَاتُ الدَّالَّةُ عَلَى الْمَعَانِي فِي اللُّغَاتِ . قَالَ : وَأَلْحَقَ بِهِ الْمُحَقِّقُونَ الْمُعْجِزَاتِ الدَّالَّةَ عَلَى صِدْقِ الْأَنْبِيَاءِ ، وَتَبِعَهُ ابْنُ الْقُشَيْرِيّ ، وَقَالَ مَا دَلَّ عَقْلًا لَا يَتَبَدَّلُ ، وَمَا دَلَّ وَضْعًا يَجُوزُ أَنْ يَتَبَدَّلَ . لَكِنَّ الْإِمَامَ فِي الْإِرْشَادِ " اخْتَارَ أَنَّ دَلَالَتَهَا عَقْلِيَّةٌ وَهُوَ قَوْلُ الْأُسْتَاذِ أَبِي إِسْحَاقَ ، وَسَيَأْتِي عَنْ ابْنِ الْقَطَّانِ أَيْضًا .


    وَقَالَ الْآمِدِيُّ فِي " الْأَبْكَارِ " : الَّذِي ذَهَبَ إلَيْهِ شَيْخُنَا وَالْقَاضِي وَالْمُحَقِّقُونَ : أَنَّ دَلَالَةَ الْمُعْجِزَةِ عَلَى صِدْقِ الرَّسُولِ لَيْسَتْ دَلَالَةً عَقْلِيَّةً وَلَا سَمْعِيَّةً .

    أَمَّا الْأَوَّلُ : فَلِأَنَّ مَا يَدُلُّ عَقْلًا يَدُلُّ بِنَفْسِهِ ، وَيَرْتَبِطُ بِمَدْلُولِهِ لِذَاتِهِ ، وَلَا يَجُوزُ تَقْدِيمُ غَيْرِهِ ، وَقَدْ تَقَعُ الْخَوَارِقُ عِنْدَ تَصَرُّمِ الدُّنْيَا مَعَ عَدَمِ دَلَالَتِهَا عَلَى تَصْدِيقِ مُدَّعِي النُّبُوَّةِ ، فَإِنَّهُ لَا إرْسَالَ ، وَلَا رَسُولَ إذْ ذَاكَ .

    وَأَمَّا الثَّانِي : فَلِأَنَّ الدَّلَالَةَ السَّمْعِيَّةَ مُتَوَقِّفَةٌ عَلَى صِدْقِهِ فَلَوْ تَوَقَّفَ صِدْقُ الرَّسُولِ عَلَيْهَا لَكَانَ دَوْرًا ، بَلْ دَلَالَتُهَا عَلَى صِدْقِهِ غَيْرُ خَارِجٍ عَنْ الدَّلَالَاتِ الْوَضْعِيَّةِ النَّازِلَةِ مَنْزِلَةَ التَّصْدِيقِ ، فَكَانَتْ نَازِلَةً مِنْ اللَّهِ مَنْزِلَةَ قَوْلِهِ : صَدَقَ .

    ثُمَّ الْعَقْلِيُّ يَنْقَسِمُ إلَى مَا يَقْتَضِي الْقَطْعَ كَالْأَدِلَّةِ فِي أُصُولِ الْعَقَائِدِ ، وَإِلَى مَا لَا يَقْتَضِيهِ ، وَكَذَلِكَ يَنْقَسِمُ إلَى مَا يَقْتَضِي الْقَطْعَ ، وَهُوَ يَتَضَمَّنُ الْعِلْمَ ، وَإِلَى مَا لَا يَقْتَضِيهِ ، كَأَخْبَارِ الْآحَادِ وَالْمُقَايِسِ السَّمْعِيَّةِ . فَكَمَا لَا يُوصَفُ بِاقْتِضَاءِ الْعِلْمِ لَا يُوصَفُ بِاقْتِضَاءِ غَلَبَةِ الظَّنِّ . قَالَ : وَهَذَا مِمَّا يَزِلُّ فِيهِ مُعْظَمُ الْفُقَهَاءِ ، وَلَكِنْ جَرَتْ الْعَادَةُ بِحُصُولِ الظَّنِّ فِي أَثَرِهَا مِنْ غَيْرِ تَضَمُّنِهَا .


    وَيَتَنَوَّعُ الْعَقْلِيُّ إلَى اسْتِقْرَائِيٍّ ، وَتَمْثِيلِيٍّ ، وَاقْتِرَانِيٍّ ، وَاسْتِثْنَائِيٍّ مُتَّصِلٍ أَوْ مُنْفَصِلٍ ، وَيَتَأَلَّفُ الْمُتَّصِلُ مِنْ الْمُتَلَازِمَاتِ ، وَالْمُنْفَصِلُ مِنْ الْمُتَضَادَّاتِ ، وَنَوَّعَهَا الْأَصْحَابُ أَرْبَعَةً

    #: بِنَاءُ الْغَائِبِ عَلَى الشَّاهِدِ :

    #وَإِنْتَاجُ الْمُقَدِّمَاتِ النَّتَائِجَ ،

    # وَالسَّبْرُ وَالتَّقْسِيمُ ،

    # وَالِاسْتِدْلَالُ بِالْمُتَّفَقِ عَلَيْهِ عَلَى الْمُخْتَلَفِ فِيهِ .

    وَنَازَعَ ابْنُ الْقُشَيْرِيّ فِي الْأَوَّلِ . وَقَالَ : عِنْدَنَا لَا أَصْلَ لِبِنَاءِ الْغَائِبِ عَلَى الشَّاهِدِ وَأَنَّ الْحُكْمَ بِهِ بَاطِلٌ ، وَإِنْ قَامَ دَلِيلٌ عَلَى الْمَطْلُوبِ فِي الْغَائِبِ فَهُوَ الْمَقْصُودُ ، وَلَا أَثَرَ لِذَلِكَ الشَّاهِدِ ، وَإِلَّا فَذِكْرُ الشَّاهِدِ لَا مَعْنَى لَهُ ، وَلَيْسَ فِي الْمَعْقُولَاتِ قِيَاسٌ . قَالَ : وَكَذَا قِيَاسُ الْمُخْتَلَفِ فِيهِ عَلَى الْمُتَّفَقِ عَلَيْهِ بَاطِلٌ ؛ لِأَنَّهُ لَا قِيَاسَ فِي الْمَعْقُولَاتِ )
    للتواصل على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/jsharabati1

  2. يبدو ان المجاهد الفلسطينى عاشق للبحر المحيط اليس كذلك

  3. #3
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيدار مغالى صباحى
    يبدو ان المجاهد الفلسطينى عاشق للبحر المحيط اليس كذلك
    السلام عليكم

    يظهر أنك ستتسبب لي بحبسة
    للتواصل على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/jsharabati1

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •