النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ

  1. #1

    اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ

    قال تعالى


    (وَإِذْ قَالَتِ المَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ العَالَمِينَ) 42 ال عمران


    لماذا يا ترى كررت "اصطفاك" مرتين؟؟
    للتواصل على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/jsharabati1

  2. السلام عليكم
    لا شك أن الإصطفاء الثاني غير الأول ,والملاحظ أن الإصطفاء الاول جاء مطلقًا ويدل على أن الله سبحانه وتعالى قد إختارها وتقبلها من بين الرجال والنساء لعبادته كما اصطقى غيرها,والدليل هو قوله تعالى:"إذ قالت امرأة عمران رب إني نذرت لك ما في بطني محرراً فتقبل مني إنك أنت السميع العليم ". فالظاهر أنها كانت تعتقد أن ما في بطنها ذكر لا إنثى حيث إنها تناجي ربها عن جزم وقطع من غير اشتراط وتعليق حيث تقول: " نذرت لك ما في بطني محرراً "...واما الإصطفاء الثاني فقد تعدى بــ(على) حيث قال الله تعالى:"واصطفاك على نساء العالمين " أي انه أختيار تفضيل وتقديم على باقي النساء فهو خاص بما في النساء فقد حملت ووضعت المسيح بدون أب ,والدليل قوله تعالى في نفس السورة :"إِذْ قَالَتِ ٱلْمَلَـئِكَةُ يٰمَرْيَمُ إِنَّ ٱللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ ٱسْمُهُ ٱلْمَسِيحُ عِيسَى ٱبْنُ مَرْيَمَ ".
    إشــهـــد أن لا إلـــــه === إلا الله فـــــــي الآزل
    صــلِ لـلـفـرد الأحـــد === فيهـا خشـوع وعمـل
    صــم رمـضـان الــذي === فـيــه الـقــرآن نـــزل
    زكِ النـفـس والـمــال === فـيـهــا أمــــر جــلــل
    حـــــــج بـــيــــت الله === لـو مـرة فـي الآجــل
    هـا أنـت مسـلـم قــد === صنت النفس من زلل

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •