صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 29

الموضوع: الحلقة الأولى مِنْ مُدارسَة كتابِ "البيْع" مِنْ متن "دليل الطالِبِ"

  1. الحلقة الأولى مِنْ مُدارسَة كتابِ "البيْع" مِنْ متن "دليل الطالِبِ"

    [grade="FF0000 FF6347 FF0000 FF0000"]الحمدُ للهِ ربِّ العالمين ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على سيِّد المُرسلين ، وعلى آلهِ وصحبِهِ أجمعين ، أمَّا بعدُ :

    فسنبدأ هنا بإذن الله مدارسة لكتابِ البيع من متن دليل الطالب للإمام الكرمي ، وسيكون شرحُ عباراته مُوجزاً ومُختصراً على الصور والقيود والأحكام ونحوها .[/grade]

    [grade="FF0000 FF6347 FF0000 FF0000"]قال المُصنِّفُ رحمَهُ الله : [grade="000000 000000 000000 000000"]{ ويَنعقدُ لا هزلاً} .[/grade]

    أقولُ : مِنَ المُلاحظِ أنَّ الماتن رحمَهُ الله لم يذكر حدَّاً للبيع ، كما هي عادتُهُ في هذا المتن ، فإنَّهُ لم يذكر حداً لأغلب المُصطلحات الفقهيَّة ، كالصلاة والحج والزكاة والبيع والرهن والطلاق والإيلاء وغيرها كثير ، ولكن هذا الأمر ليس بالمُطرد عنده ، فقد عرَّف بعضاً منها لا تكاد تتجاوز الخمسة ، كالطهارة والجُعالة ونحوهما .

    وبمَا أنَّهُ لم يذكر هنا حدَّ البيع ، فيَجدرُ بنا أن نتطرَّق إليْهِ .


    فنقول : تعريف البيع له جهتان :

    لغةً : دَفْعُ عِوَضٍ وَأخْذُ مََعُوضٍ عنْهُ ، وسُمّي بيْعاً : لمدِّ كلٍّ من المُتابيعين بَاعَهُ .

    وشرعاً : مُبادلة عَيْنٍ ماليّة ، أو مَنْفعةٍ مُبَاحة مُطلقاً ، بإحداهما ، أو بمالٍ في الذمّة ، للملك على التأبيد ، غير رباً وقرضٍ .

    شرْحُ التعريْفِ وَبيَانُ إحترَازاتِهِ :

    ( عيْنٌ ماليّة) : وهي كلُّ جسْمٍ أُبيْحَ نفْعُهُ واقتناؤه مُطلقاً كدارٍ ودآبّةٍ ونحوهما . فخرج الخمرُ والخنزيرُ ونحو ذلك .

    ( أو منفعة ) : أي: مَا يُنْتفعُ بهِ وَليْسَ عيْناً ، كممر دارٍ .

    ( مُباحَةٌ ) : فخرج ما كان ذا مَنفََعةٍ مُحَرَّمةٍ ، كالخمر والشطرنج وآلات المَعَازف وغيْر ذَلك .
    ( مُطلقاً ) : أي : بأنْ لاتختصُّ إبَاحتُها بحالةٍ دون حالةٍ ، فلا يَكونُ هناك قيْدٌ لإباحتها ، فخرج بذلك بيعُ جلد الميتة الطاهرة في حياتها المدبوغ ، فلا يصحُّ ، لأنّ إباحته مُقيّدة بقيدٍ وهو أنْ يُنتفع بها في اليابسات فحسب .

    ( بإحداهما ) يَشْملُ أرْبَعَ صورٍ :

    الأولى : عيْنٌ بعيْنٍ ، كثوبٍ بثوب ، ودارٍ بدار .
    الثانية : عيْنٌ بمنْفعَةٍ ، كثوبٍ بممر دارٍ .
    الثالثة : منفعةٌ بعيْنٍ ، كممرِ دارٍ بثوبٍ .
    الرابعة : مَنْفَعةٌ بمنْفَعةٍ كممر دارٍ بممر دارٍ .

    ( أو بِمَالٍ في الذمّةِ ) وسواءٌ كانَ هذا المَالُ نقدَاً أو غيرَهُ ،

    (للملك) أي الملك التام ، فخرجت بذلك الإعارة ، فلا تسَمَّى بَيْعَاً .

    (على التأبيد) فلا تكون لمُدَّة مُعيَّنة ، فخرج بذلك الإجارة .
    [/grade]

    [grade="0000FF 0000FF 0000FF 0000FF"]وحتى لا نطيل فإننا نقف هنا ونرجو أن نشاهد تعليقات الأخوة من مَزيدِ شرح أو نقد أو إضافة أو إيذاناً بالإكمال .[/grade]
    التعديل الأخير تم بواسطة خالد حمد علي ; 23-06-2006 الساعة 23:49
    يَقوْلوْنَ ليْ قدْ قلَّ مَذْهبُ أحْمَد .... وَكلُّ قَليْلٍ في الأنَام ضَئيْلُ .

    فقلتُ لَهُمْ : مَهلاً غلِطتُمْ بِزَعْمِكُم .... ألمْ تعلمُوا أنَّ الكرَامَ قليْلُ .

  2. #2
    أحسنَ الله تعالى إليكم، عندي إشكالان.

    الأول: هل صحيحٌ ما ذكره بعض (الدكاترة) من أنه لا يصح أن ننسبَ تعريفاً إلى مذهبٍ معين، بل يُنسبُ إلى قائله؟ فلا يقال: هذا تعريف الحنفية... بل يقال هذا تعريف ابن الهمام، ومثل ذلك.
    سمعتها مرة واستغربتها! وعموماً على فرض صحته أو غَلَطِه؛ هل ترون أنه في التعريفات أن ننسبها إلى قائليها -أعني: في هذه الدروس- إتماماً للفائدة؟

    الثاني: هل يصح بيع النعال والأحذية الجلدية على المذهب، بناء على قولكم: "...فخرج بذلك بيعُ جلد الميتة الطاهرة في حياتها المدبوغ ، فلا يصحُّ".


    وجزاكم الله تعالى خيراً.
    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالعزيز الحسيني الهاشمي ; 24-06-2006 الساعة 12:19

  3. [grade="4169E1 0000FF 0000FF 0000FF"]حيّاك الله أخي

    أما الإشكال الأول : فليْس هذا بصحيح ، إن قلنا بأنَّ المُعرِّف ملتزمٌ لمذهبِهِ ، وكانَ ذلك في سياق تحريرِهِ ، وأمَّا مَنْ عُرِف بإنتسابِهِ الشكلي للمذهب فقط ، فهذا يجوز أنْ يُنسبَ إليه فحسب ، بل يجبُ ذلك .

    وأما الإشكالُ الثاني : أمَّا على المذهبِ فلا يَصح بيْع النعال الجلديّة ، لإشتراطهم في المبيع النفع المباح المُطلق ، وهو منتفٍ هنا ، لأنّ الجلد إبَاحتُهُ مقيّدة بإستعمالِهِ في اليابس .
    [/grade]
    يَقوْلوْنَ ليْ قدْ قلَّ مَذْهبُ أحْمَد .... وَكلُّ قَليْلٍ في الأنَام ضَئيْلُ .

    فقلتُ لَهُمْ : مَهلاً غلِطتُمْ بِزَعْمِكُم .... ألمْ تعلمُوا أنَّ الكرَامَ قليْلُ .

  4. جزاك الله خيرا و نفع بك و لكن أرجو ان يكون الشرح متوسعا عن ذلك مع ايراد الدليل .

  5. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حجازي
    جزاك الله خيرا و نفع بك و لكن أرجو ان يكون الشرح متوسعا عن ذلك مع ايراد الدليل .
    [grade="0000FF 0000FF 0000FF 0000FF"]
    يا سيدي محمد : هلاّ أوجدتَ لنا مَنْ يتباحث معنا في هذا المُختصر حتى نوسَّع ؟؟
    [/grade]
    يَقوْلوْنَ ليْ قدْ قلَّ مَذْهبُ أحْمَد .... وَكلُّ قَليْلٍ في الأنَام ضَئيْلُ .

    فقلتُ لَهُمْ : مَهلاً غلِطتُمْ بِزَعْمِكُم .... ألمْ تعلمُوا أنَّ الكرَامَ قليْلُ .

  6. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد حمد علي
    [grade="4169E1 0000FF 0000FF 0000FF"]
    وأما الإشكالُ الثاني : أمَّا على المذهبِ فلا يَصح بيْع النعال الجلديّة ، لإشتراطهم في المبيع النفع المباح المُطلق ، وهو منتفٍ هنا ، لأنّ الجلد إبَاحتُهُ مقيّدة بإستعمالِهِ في اليابس .
    [/grade]
    أرجو توضيح المقصود بقولك (بإستعمالِهِ في اليابس) ولك جزيل الشكر والتقدير،،،،،

  7. جلدُ الميتة المدبوغ لا يَجوزُ استعماله إلا في يابس كأن يكون صرّة لمَال ونحو ذلك ، وهذا التقييد مفسدٌ للبيع ، لأنَّه يُشترطُ في المبيع المنفعة المُطلقة .
    يَقوْلوْنَ ليْ قدْ قلَّ مَذْهبُ أحْمَد .... وَكلُّ قَليْلٍ في الأنَام ضَئيْلُ .

    فقلتُ لَهُمْ : مَهلاً غلِطتُمْ بِزَعْمِكُم .... ألمْ تعلمُوا أنَّ الكرَامَ قليْلُ .

  8. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد حمد علي
    جلدُ الميتة المدبوغ لا يَجوزُ استعماله إلا في يابس كأن يكون صرّة لمَال ونحو ذلك ، وهذا التقييد مفسدٌ للبيع ، لأنَّه يُشترطُ في المبيع المنفعة المُطلقة .
    جزاك الله خيراً على هذه الإفادة...
    لكن لو تكرمت: ما الدليل الشرعي على قولكم: بأن جلدَ الميتة المدبوغ لا يَجوزُ استعماله إلا في يابس؟؟؟؟

    وما حكم الجلد المدبوغ عندكم من حيث الطهارة وعدمها؟؟؟؟

    وهل يحرم عندكم استعمال الجلد المدبوغ في حفظِ مائعٍ كالماء مثلاً؟؟؟؟

  9. #9
    سيدي الشيخ خالد، أحسن الله إليكم، نرجو المتابعة.

    وأودُّ أن أخبركم أني سأبتعد عن جهازي لفترة، وللأسف لا يمكنني المشاركة، ولكن ثِقْ بأني سأتابعكم، وإن لم أتمكن من المشاركة والمدارسة، وإن أشكل عليَّ شيء سأسجله وأُوردُهُ في حال العودة إن شاء الله.

  10. [grade="00008B 0000FF 4169E1 0000FF"]أخي الحبيب أحمد

    أمَّا دليل استعمال المدبوغ في اليابس ، فليس في تدارسنا هذا مبحثٌ للأدلة ونقاشها .

    وأما الجلدُ المَدبوغ فليس بطاهر عندنا .

    وأمّا استعمالُ المدبوغ في غير اليابسات فلا يجوز .

    ودمتَ سالماً .
    [/grade]
    يَقوْلوْنَ ليْ قدْ قلَّ مَذْهبُ أحْمَد .... وَكلُّ قَليْلٍ في الأنَام ضَئيْلُ .

    فقلتُ لَهُمْ : مَهلاً غلِطتُمْ بِزَعْمِكُم .... ألمْ تعلمُوا أنَّ الكرَامَ قليْلُ .

  11. جزاك الله خيرا أخي خالد على ما تفضلت به.

  12. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد يوسف أحمد
    جزاك الله خيرا أخي خالد على ما تفضلت به.
    حياك الله أخي .
    يَقوْلوْنَ ليْ قدْ قلَّ مَذْهبُ أحْمَد .... وَكلُّ قَليْلٍ في الأنَام ضَئيْلُ .

    فقلتُ لَهُمْ : مَهلاً غلِطتُمْ بِزَعْمِكُم .... ألمْ تعلمُوا أنَّ الكرَامَ قليْلُ .

  13. معذره ما رايكم مع شرح الشيخ خالد متابعه ذلك مع هذا الشرح المسموعhttp://www.islamway.com/?iw_s=Schola...series_id=1618

  14. [grade="0000FF 0000FF 0000FF 4169E1"]سيدي الكريم حسين

    هلا أعطيتنا نبذة بسيطة عن الشيخ أحمد حطيبة ؟

    ودمتَ سالماً .
    [/grade]
    يَقوْلوْنَ ليْ قدْ قلَّ مَذْهبُ أحْمَد .... وَكلُّ قَليْلٍ في الأنَام ضَئيْلُ .

    فقلتُ لَهُمْ : مَهلاً غلِطتُمْ بِزَعْمِكُم .... ألمْ تعلمُوا أنَّ الكرَامَ قليْلُ .

  15. #15
    هل من متابعة يا شيخ خالد؟

    فقد مضى وقتٌ طويل ولم نتذاكر إلا مرة.

    اللهم احفظ أخي الشيخ خالد وزِده علماً، وفقهاً، وهدىً، وغنىً، يا ذا الجلال والإكرام.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •