صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 16 إلى 26 من 26

الموضوع: مشروعية الجهاد ابتداءً أم دفاعاً

  1. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,541
    أخي سليم :
    شكر الله سعيك وبارك فيك .
    ما ذكرته أنا سابقا هو ما قرره العلماء الأوائل وما عليه الأئمة الأربعة الذين تلقتهم الأمة بالقبول ، وحبذا لو تفاعل الإخوة مع الموضوع كما تمنيت سابقا ، لحازوا ببحث في الموضوع ينيف عن مائة صفحة حققت فيها مناهج علمائنا في الأمر .
    ولكن شاء الله ، فكان ما كان بمختصر للمختصر .
    وحبذا لو يتنبه أخي اسماعيل ، وذلك بالرجوع لمصادر علمائنا الذين تلقتهم الأمة بالقبول وبعدها له أن يعترض علينا بما شاء .
    ومما أثار دهشتي أن الإخوة بعدما انتهى الموضوع تنبهوا له .
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  2. الأخ لؤي:

    ذكرت ببداية هذا الموضوع هذا الكلام:

    الحمد لله الذي شرف هذه الأمة بنبيها ، حتى شهد له الداني والقاصي ، والصديق والعدو ، حتى قال " شبرل " عميد كلية الحقوق بجامعة فينا عام 1927 " وإن البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد صلى الله عليه وسلم إليها ، إذ أنه رغم أميته استطاع قبل بضعة عشر قرناً أن يأتي بتشريع سنكون نحن الأوروبيون أسعد ما يكون لو وصلنا إلى قمته بعد ألفي سنة "
    ونحمد الله أنه لم يأتي أحد - لا أنت, ولا غيرك - بدليل على كون النبي صلى الله عليه وسلم يامر بالاعتداء على الآخرين بدون إثارة, وما اتيتم بكتاب ولا بسنة لاثبات موقفكم, بل لجأتم إلى كلام العلماء السابقين رحمهم الله, ومع احترامي وتقديري لهم ولكم, فأنا غير موافق لموقفهم.

    فنحن مختلفون في هذه المسألة, وقد قال ربنا جل وعلا: فإن تنازعتم في شيء فردوه الى الله والرسول. فلزمك الإتيان بنص من الكتاب او السنة تبيح للمسلمين الاعتداء على الآخرين بسبب كفرهم. فلحد الآن ما اتيتم بشيء من كتاب الله ولا من سنة رسوله صلى الله عليه وسلم دليل على ان آيات العفو والتسامح منسوخة, ولا يجوز - حسب القاعدة الاصولية - ان ندعي النسخ إذا امكننا الجمع بين النصين, وذاك ممكن: الا يمكن حمل كل هذه الآيات على هذه الآيتين:

    لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين. إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم، ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون

    على كل حال, فـ"الأصل عدم النسخ" كما قال سيدي الشيخ سعيد فودة, وإن كنت مدعي شيئا فعليك الدليل, لا علي,

    وربما ستقول لي ان العلماء السابقين قرروا ان الحكم الشرعي مخالف لما عليه أنا, ولا يحق لي ان اخالفهم, ولكنني جاهل أعجمي يطرح عليك اسئلة, فلا تمنعونني من نيل الفائدة بارك الله فيكم.

  3. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,541
    أخي إسماعيل :
    هذا قولك : وربما ستقول لي ان العلماء السابقين قرروا ان الحكم الشرعي مخالف لما عليه أنا, ولا يحق لي ان اخالفهم, ولكنني جاهل أعجمي يطرح عليك اسئلة, فلا تمنعونني من نيل الفائدة بارك الله فيكم.

    أنت دخلت كمجتهد ترد كلام الأئمة دونما حساب لأحد ، فكان ما كان مني ، وقد طلبت منك بداية أن تراجع ما كتبت ولكنك لم تفعل .
    فمن الأدب لطالب العلم أن يقول أشكل عليّ فهم كذا من كلام الأئمة ، أما أن تدعي أن لا دليل فيما ذكرناه من أدلة للأئمة رضوان الله عليهم فهذا ما لا نقبله منك .
    على كل ارجع لكتب الأئمة المعتمدة ، وأعتقد أنك مالكي المذهب أو غيره ، فارجع إلى أحد الكتب المعتبرة في مذهبك وادرس كتاب الجهاد بفصوله جيدا ، ثم عد إلينا وقدم ما أشكل عليك حتى نبينه لك .
    قد تقول لي أني تساءلت ولم تجب على واحد من أسئلتي ، فأقول لم أجب لأنك بدأت بمقدمات مغلوطة لذا نصحتك أن تراجع وتدقق فيما كتبت .

    وما طرحت من أمثلة للأندلس وغيرها ، أنصحك بالرجوع إلى ما كتبت في مقدمة موضوع العقود الفاسدة في دار الحرب لترى واجب المسلمين حيال هذا الأمر .
    والله يتولى رعايتنا وحفظنا وإياك من الزلل .
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  4. هل المبادئ تنسخ سادتي أم الأحكام ؟ هل قوله تعالى (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ )) هل قوله هنا (( إن الله يحب المقسطين )) في غير محله ؟ أم أنه ليس مبدءا وانما هو حكم حتى يجوز نسخه ؟ هل من مصلحة الدين أن يدخل الناس فيه خوفا ونفاق ؟
    قال تعالى :وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ. إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ. وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ.
    قال تعالى :هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ.

  5. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    المنيعة - الجزائر
    المشاركات
    726
    مقالات المدونة
    17
    أخ محمد قناوي محمد ،
    أسالك عن قولك : هل قوله هنا (( إن الله يحب المقسطين )) في غير محله ؟

    لقد اثارت هذه العبارة استغرابي ، ماذا تقصد بها ؟

  6. هذا استفهام استنكاري سيدي ان صح التعبير
    قال تعالى :وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ. إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ. وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ.
    قال تعالى :هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ.

  7. #22
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    المنيعة - الجزائر
    المشاركات
    726
    مقالات المدونة
    17
    شكرا ، و عذرا لأنني لم أنتبه لذلك .

  8. #23
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    المنيعة - الجزائر
    المشاركات
    726
    مقالات المدونة
    17
    هل الغاية من الجهاد هي السيطرة ( السياسية و العسكرية ) على جميع البلدان ؟
    هل الغاية من الجهاد هي حماية المسلمين ؟
    هل الغاية من الجهاد هي تأمين وصول دعوة الإسلام إلى جميع الناس ؟

  9. #24
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    المنيعة - الجزائر
    المشاركات
    726
    مقالات المدونة
    17
    إذا كان جوابنا هو أن الجهاد هو فقط لحماية المسلمين ، و تأمين الدعوة .

    ربما يكون من السائغ لنا القول أن :

    جهاد الطلب في الفتوحات الإسلامية لم يكن مقصودا لذاته ، بل كان الغرض منه هو حماية المسلمين ، و تأمين الدعوة .

  10. قراءة في سورة التوبة

    الآية الخامسة التي سموها بآية السيف وزعموا أنها نسخت أكثر من 120 تدعو للسلم والصفح ومقاتلة المعادي فقط ! آقال تعالى ( فاذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم والله يحب المعتدين )
    الآية السادسة التي تليها مباشرة ( وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه ذلك بأنهم قوم لا يعلمون ) لاحظوا استجارك فأجره ولاحظوا ثم أبلغه مأمنه
    الآية السابعة ( كيف يكون للمشركين عهد عند الله وعند رسوله إلا الذين عاهدتم عند المسجد الحرام فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم إن الله يحب المتقين )
    الآية الثامنة توضح علة كل هذا ( كيف وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلا ولا ذمة يرضونكم بأفواههم وتأبى قلوبهم وأكثرهم فاسقون )
    التاسعة تستأنف بيان العلة ( اشتروا بآيات الله ثمنا قليلا فصدوا عن سبيله إنهم ساء ما كانوا يعملون )
    العاشرة تستأنف ( لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة وأولئك هم المعتدون ) فهذه صفات الذين نقتلهم حيث وجدناهم أن يكون معتدين منافقين صادين عن سبيل الله !!!
    *********
    قال تعالى :وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ. إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ. وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ.
    قال تعالى :هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ.

  11. الآية الرابعة عشر ( قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين ) هم على من تعود !
    الآية الثالثة عشر تقول ( ألا تقاتلون قوما نكثوا أيمانهم وهموا بإخراج الرسول وهم بدءوكم أول مرة أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين ) لاحظ هم بدءوكم أول مرة
    الآية التاسعة والعشرون ( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عند يد وهم صاغرون ) لاحظ كل هذه الشروط التي ذكرها الله في من نقاتلهم من أهل الكتاب ثم ابحثوا في القرآن على من يصدق عليهم ذلك القول ( الذين يكذبون بيوم الدين وما يكذب به إلا كل معتد أثيم )
    قال تعالى :وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ. إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ. وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ.
    قال تعالى :هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ.

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •