النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: تنبيه بخصوص القاضي أبي شجاع صاحب المختصر

  1. تنبيه بخصوص القاضي أبي شجاع صاحب المختصر

    جاء في ترجمة القاضي ابي شجاع أحمد بن الحسين بن أحمد الاصبهاني الشافعي صاحب المختصر المشهور أنه كان وزيرا وأنه دُفن في المدينة في المسجد النبوي وهذا خطأ عجيب!

    وهذه الترجمة ذكرها الباجوري وتبعه البجيرمي في حواشي الخطيب ونووي جاوي في حاشيته على ابن قاسم
    وقد اشار السويفي في تجريد حواشي شيخه البجيرمي على الاقناع الى ان النقل المذكور عن الشيخ الديربي الذي له شرح على المختصر وقال واستشكل ذلك البولاقي (لا أدري من هو ولكن كلامه هو الصحيح)
    وهذه الترجمة من حواشي البيجوري:
    (وهو امام ناسك عابد صالح واشتهر في الآفاق بالعلم والديانة وولي القضاء ثم الوزارة وكان له عشرة أنفار يفرقون على الناس الصدقات ويتحفونهم بالهبات يصرف على يد الواحد منهم مائة وعشرين ألف دينار فعم احسانه الصالحين والاخيار ثم صار زاهدا وأقام بالمدينة الشريفة وكان يكنس المسجد الشريف ويشعل المصابيح ويخدم الحجرة الشريفة وعاش مائة وستين سنة ولم يختل له عضو من الاعضاء فسئل عن سبب ذلك فقال حفظناها في الصغر فحفظها الله في الكبر ومات سنة ثمان وثمانين وأربعمائة
    ودُفن بالمسجد الذي بناه ورأسه قريب من الحجرة النبوية الشريفة ليس بينهما إلا خطوات.)اهــ

    والذي ذكره البيجوري هو تلفيق تابع فيه الديربي المذكور(له ترجمة في تاريخ الجبرتي) بين ترجمة القاضي أبي شجاع صاحب المختصر وبين ترجمة الوزير ابي شجاع الاصفهاني وزير الخليفة المقتدي بالله العباسي.
    وهذه ترجمة الوزير من طبقات السبكي بتصرف:
    محمد بن الحسين بن محمد بن عبد الله بن ابراهيم الرّوذْراوَري الوزير أبو شجاع ولد سنة سبع وثلاثين وأربعمائة
    وكان والده من أهل روذراور ثم خرج الى حلب وأراد الخليفة القائم بأمر الله أن يستوزره فمات قبل ذلك فقال الخليفة عولنا على هذا الدارج في وزارتنا فحالت الأقدار بيننا وبين الإيثار وقد عرفنا تميز ولده إلا أن السن لم ينته به إلى هذا المنصب فرقاه ولا يزال ابو شجاع يترقى إلى ان انتهت الخلافة إلى المقتدي وتزايد عظمة وترقت به الحال فوق ما كانت وأمرالخليفة الوزير أبا شجاع بالخروج إلى أصبهان إلى خدمة نظام الملك وأصحبه بعض خدمه فتلقاه نظام الملك بالبشر وأعاده إلى بعداد مكرما
    ثم ولاه الخليفة الوزارة سنة 476 هـ
    وتوالت السعادة في وزارته وما زال يتقدم في كل يوم تقدما لم يكن لغيره وصار الأمر أمره والمقبول من ارتضاه والمدفوع من أباه.
    وكان لا يخرج من بيته حتى يقرأ شيئا ن القرآن ويصلي
    وكان يصلي الظهر ويجلس للمظالم إلى وقت العصر وحجّابه تنادي إين أصحاب الحوائج؟)
    ثم ذكر بعض القصص عنه وأنه تم عزله بأمر السلطان السلجوقي في 484هـ ثم أقام بالمدينة من عام 487 هـ ومات أحدَ خدام الروضة النبوية وكان يكنس المسجد ويفرش الحصر ويشعل المصابيح
    وتوفي في سنة 488 هـ ودفن بالبقيع عند قبر ابراهيم بن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

    وعبارة حفظناها في الصغر فحفظها الله تعالى في الكبر منسوبة للقاضي أبي الطيب الطبري شيخ الامام إبي اسحاق الشيرازي عندما وثب من زورق الى اليابسة وثبة شديدة وهو كبير في السن فتعجب الحاضرون فقال تلك العبارة.
    بينما القاضي صاحب المختصر هو أحمد بن الحسن بن أحمد الاصبهاني
    ولد في 434 هـ بالبصرة وعمّر ولكن لم يذكر احد المترجمين له سنة وفاته وذكره ابن ابي شهبة في طبقاته في الموجودين في العشر الثانية بعد الخمسمائة دون تحديد سنة وفاة وترجمته موجزة جدا كما هي هنانقلا من طبقات السبكي:

    أحمد بن الحسن بن أحمد الأصبهاني القاضي أبو شجاع
    صاحب الغاية في الاختصار ووقفت له على شرح الإقناع الذي ألفه القاضي الماوردي.
    قال ياقوت في البلدان في الكلام على عبادان ما نصه وإليها ينسب القاضي أبو شجاع أحمد بن الحسن بن أحمد الشافعي العباداني
    روى عنه السلفي وقال هو من أولاد الدهر درس بالبصرة أزيد من أربعين سنة في مذهب الشافعي .
    قال ذكر لي ذلك في سنة خمسمائة وعاش بعد ذلك ما لا أتحققه وسألته عن مولده فقال سنة أربع وثلاثين وأربعمائة بالبصرة وأن والده مولده أصبهان



    وما زلت ابحث في كتب الطبقات عن المزيد:
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد ال عمر التمر ; 15-11-2005 الساعة 20:47
    اللهم اهدنا لما اختُلف فيه من الحق بإذنك

  2. أرفع هذه الفائدة المهمة ، جزاكم الله خيرا
    اللهمَّ أخرِجْنَا مِنْ ظُلُمَاتِ الوَهْمِ ، وأكْرِمْنَا بِنُورِ الفَهْمِ ، وافْتَحْ عَلَيْنَا بِمَعْرِفَةِ العِلْمِ ، وحَسِّنْ أخْلَاقَنَا بالحِلْمِ ، وسَهِّلْ لنَا أبْوَابَ فَضْلِكَ ، وانشُرْ عَلَيْنَا مِنْ خَزَائنِ رَحْمَتِكَ يا أرْحَمَ الرَّاحِمِين

  3. #3
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ال عمر التمر مشاهدة المشاركة
    ... ... ... ... ... ... بين ترجمة القاضي أبي شجاع صاحب المختصر وبين ترجمة الوزير ابي شجاع الاصفهاني وزير الخليفة المقتدي بالله العباسي.
    ... ... ... ...
    جزاكم الله خيراً على التنبيه المهم و الفوائد الجليلة .
    عفواً .. مُلاحظة لنا جميعاً : لا يُوجد في خلفاء بني العباس من تلقب بالمقتدي بالله ، و لا يصِحُّ معنى هذا اللقب .
    وَ إِنَّما يوجد : المهتـدي بالله ، و هو أبو إسحاق محمد ابن الواثق توفي 256 هـ . و هو فيهم الخليفة الرابع عشر ...
    و يوجد : المقـتـدر بالله أبو الفضل جعفر بن المعتضد توفي سنة 320 هـ . و هو فيهم الخليفة الثامن عشر .
    و كِلاهما - كما لا يخفى - ليسا بِصاحبَي الوزير أبي شجاع ، و إنَّما صاحبُهُ الخليفَةُ المقتدي بأمر الله أبو القاسم عبدُ الله ابْنُ محمد ابنِ القائم بأمر الله ، وَ المتوَفَّى سنة 487 هـ . و هو أحدَ نجباءِ بني العباس وَ الخليفة السابع و العشرون منهم . كان دينًا خيرًا عاقلاً عالِيَ الهِمَّةِ سَـخِيَّ النفس قوِيّاً حسَنَ التدبير . و بويع بالخلافة بعد موت جَدِّهِ القائمِ بأمر الله و قد جاز التاسعة عشر من عمرِهِ بنحو شهرين أو ثلاثة فقط ، و كان أبوهُ محمد ابن القائم قد تُوُفِّيَ سنة 448 هــ . و عبد الله هذا حملٌ في بطن أُمِّهِ لثلاثة أشهر . و هو الذي تزوَّج من بنت السُـلطان الغازي ألب أرسلان السًـلْجُوقِيّ سنة 464 هـ . و لهُ من العمر نحو سِـتَّة عشر عاماً، و تُوُفِّيَ - كما تقدَّمَ بيانه - سنة 487 هـ . أي قبل وفاة وزيرهِ أبي شجاع بنحوِ سَـنة واحدة تقريباً . رحمهم الله أجمعين .
    وَ اللهُ أعلم .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف سهيل مشاهدة المشاركة
    أرفع هذه الفائدة المهمة ، جزاكم الله خيرا
    جزاكم الله خيراً على الرفع و التذكير .
    .
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  4. #4
    جزاكم الله خيراً على التنبيه والرفع و التعليق .

  5. #5
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي عبدالله الهاشمي مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً على التنبيه والرفع و التعليق .
    وَ إِيّاكم حضرة الفاضل و حفظكم .
    وَ على الصفحة ذات الرابط التالي تحقيقات نفيسة للأستاذة الفاضلة الدكتورة شِــفاء حفظها الله تعالى ، نُشير إليها ههنا تتميماً لمزيد الفائدة إِنْ شــاء الله :
    http://www.aslein.net/showthread.php?t=17315
    وَ قد وعدنا بعض السادة الفضلاء في دار نشر مُحبَّبة إلى قلبي أن يبذلُوا وُسـْعَهُم في تحقيق شرح العلاّمة المحقّق الفقيه الشيخ ابن قاسم العبّادِيّ ( غير ابن قاسم الغزّيّ) على متن أبي شجاع رحمهم الله ، في طبعة معتمدة و إِخراجه في أبهى حلّة إِنْ شــاء الله تعالى .
    و الله ولِيُّ الهداية و التوفيق وَ هُوَ حسبُنا و نِعْمَ الوكيل .
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  6. بسم الله الرحمن الرحيم



    أحب أن أنبه هنا إلى عدة أمور :-
    أن الاصل في ترجمة القاضي أبي شجاع الحافظُ السلفي في كتابه معجم السفر و للأسف هي الترجمة الوحيده له و هي أصل ترجمة صاحب معجم البلدان
    و هذه نص الترجمة في معجم السفر :-" أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو شُجَاعٍ أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ أَحْمَدَ الشَّافِعِيُّ الْعَبَّادَانِيُّ بالْبَصْرَةِ ثَنَا أَبُو تَمَّامٍ مُحَمَّدُ بْنُ طَلْحَةَ بْنِ الْمُغِيرَةِ الْخُزَاعِيُّ الْبَصْرِيُّ ثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عَمْرٍو الْحَافِظُ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مَاهَانَ ثَنَا عَبْدَةُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الصَّفَّارُ ثَنَا الضَّحَّاكُ بْنُ مَخْلَدٍ ثَنَا عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ جَعْفَرٍ ثَنِي أَبِي عَنْ مَحْمُودِ بْنِ لَبِيدٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَنْ بَنَى لِلَّهِ جَلَّ وَعَزَّ مَسْجِدًا بَنَى اللَّهُ تَعَالَى لَهُ فِي الْجَنَّةِ مِثْلَهُ
    46 - الْقَاضِي أَبُو شُجَاعٍ هَذَا مِنْ أَفْرَادِ الدَّهْرِ دَرَّسَ بِالْبَصْرَةِ أَزْيَدَ مِنْ أَرْبَعِينَ سَنَةً مَذْهَبَ الشَّافِعِيِّ ذَكَرَ لِي هَذَا سنة خَمْسمِائَة وَعَاشَ بَعْدَ ذَلِكَ مُدَّةً لَا أَتَحَقَّقُهَا وَسَأَلْتُهُ عَنْ مَوْلِدِهِ فَقَالَ سنة أَربع وَثَلَاثِينَ وَأَرْبَعمِائَة بِالْبَصْرَةِ قَالَ ووَالِدِي مَوْلِدُهُ بِعَبَّادَانَ وَجَدِّي الْأَعْلَى أَصْبَهَانِيٌّ ." انتهى

    الامر الآخر : الاختلاف في اسم ابيه الذي ترجح لدي انه الحسن كما روى الحافظ السلفي و غيره كما جاء في جزء حديثي مخطوط -مفرغ في المكتبة الشاملة- للشَّيْخِ الْعَلامِة : علي بن الحسن بن إسماعيل العبدي (المتوفى: 599هـ) وهو شيخ فاضل من اهل الادب كما قال الدبيثي عنه في ذيله على تاريخ بغداد .
    مروياته في جزء العبدي :-
    -1 حَدَّثَنَا الرَّئِيسُ أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ الْقَاسِمِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُثْمَانَ الْحَرِيرِيُّ، رَحِمَهُ اللَّهُ، نا الْقَاضِي أَبُو شُجَاعٍ أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ أَحْمَدَ الشَّافِعِيُّ، إِمْلاءً فِي مَسْجِدِ بَنِي جَدِيلَةَ بِالْبَصْرَةِ، ثنا أَبُو تَمَّامٍ مُحَمَّدُ بْنُ طَلْحَةَ بْنِ الْمُغِيرَةِ، نا أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عَمْرٍو الْحَافِظُ , فِي سَنَةِ إِحْدَى وَسَبْعِينَ، وَثَلاثِ مِائَةٍ، نا أَحْمَدُ بْنُ يَعْقُوبَ أَبُو بَكْرٍ الْمَتُّوثِيُّ، ثنا أَبُو حَفْصٍ عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ الصَّيْرَفِيُّ، نا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ الْكُوفِيِّ، عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ، رَحِمَهُ اللَّهُ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «الْمُؤَذِّنُ يَغْفِرُ اللَّهُ مَدَّ صَوْتِهِ، وَيُصَدِّقُهُ مَنْ سَمِعَهُ مِنْ رَطْبٍ وَيَابِسٍ، وَلَهُ مِثْلُ أَجْرِ مَنْ صَلَّى مَعَهُ»

    2 - حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ بْنُ الْحَرِيرِيِّ , فِي دِيوَانِ ابْنِ الْخَلِيفَةِ بِالْبَصْرَةِ، ثنا الْقَاضِي أَبُو شُجَاعٍ، إِمْلاءً، ثنا أَبُو تَمَّامٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ مُوسَى الْمُقْرِئُ، ثنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى النَّجِيرَمِيُّ، ثنا جَعْفَرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، نا أَبُو جُرَيْشٍ، نا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ يَحْيَى، نا حَفْصُ بْنُ عُمَرَ، بِإِسْنَادٍ يَبْلُغُ بِهِ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «مَنْ أَرَادَ أَنْ يُزَحْزَحَ عَنِ النَّارِ، وَيَدْخُلَ الْجَنَّةَ، وَتُدْرِكَهُ مَنِيَّتُهُ وَهُوَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَأْتِ إِلَى النَّاسِ مَا يُحِبُّ أَنْ يُؤْتَى إِلَيْهِ وَلْيَكْرَهْ أَنْ يَأْتِيَ إِلَى النَّاسِ مَا يَكْرَهُ أَنْ يُؤْتَى إِلَيْهِ

    3 - حَدَّثَنَا الشَّيْخُ أَبُو الْمَعَالِي مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْوَاحِدِ بْنِ الْحَسَنِ الْمُقْرِئُ، وَالرَّئِيسُ أَبُو الْمَعَالِي مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عَبْدِ الرَّزَّاقِ بْنِ أَبِي أَيُّوبَ، قَالا: ثنا الْقَاضِي أَبُو شُجَاعٍ أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ الأَصْفَهانِيُّ، إِمْلاءً بِالْبَصْرَةِ، ثنا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ يُوسُفَ بْنِ سُلالَةَ، ثنا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ حَمْزَةَ، وَابْنُ أَحْمَدَ الصَّابُونِيُّ، قَالا: ثنا أَبُو عَلِيِّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ الصَّوَّافُ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الْمُقْرِئُ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ الْحَارِثِ، ثنا أَبُو الْحَسَنِ جَدِّي مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْكَرِيمِ، ثنا هُشَيْمُ بْنُ عَدِيٍّ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ شَقِيقٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ، رَحِمَهُ اللَّهُ، قَالَ: كَيْفَ بِكُمْ إِذَا أُلْبِسَتْكُمْ فِتْنَةٌ يَرْبُو فِيهَا الصَّغِيرُ، وَيَهْرَمُ فِيهَا الْكَبِيرُ وَيَتَّخِذُهَا النَّاسُ سُنَّةً فَإِذَا تُرِكَ مِنْهَا شَيْءٌ قَبْلُ تُرِكَ فِي السُّنَّةِ، قُلْنَا: يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ وَمَتَى ذَلِكَ؟ قَالَ: إِذَا كَثُرَتْ أُمَرَاؤُكُمْ، وَقَلَّتْ أُمَنَاؤُكُمْ، وَكَثُرَتْ قُرَّاؤُكُمْ، وَقَلَّتْ فُقَهَاؤُكُمْ وَالْتُمِسَتِ الدُّنْيَا بِعَمَلِ الآخِرَةِ وَتُفُقِّهَ بِغَيْرِ الدِّينِ
    و لا يخفى فيما هذه المرويات من فوائد و يكفي لنعرف مكانة القاضي أبي شجاع أن العلامة الأديب الحريري صاحب المقامات ممن روى عنه .

    و آخيرا : - بالنسبة لوفاته فهو قطعا بعد الخمسمئة و اما كم تجاوزها فهذا بحاجة الى بحث ؟ و ما جاء في كشف الظنون أنه سنة 488 و في الاعلام للزركلي انه سنة 593 وهم نتيجة اشتراك أكثر من علم بنفس الكنية كما أشار أخونا الفاضل محمد ال عمر التمر .


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •