النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الهلال والحساب الفلكي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    3,998
    مقالات المدونة
    2

    الهلال والحساب الفلكي

    بسم الله الرحمن الرحيم ..

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين أما بعد ..

    فإنه مع قرب بداية شهر رمضان من كل عام، يتكرر الكلام في مسألة الحساب الفلكي وولادة الهلال، ويذكر اختلاف الأمة في وقتنا الحاضر في هذه المسألة ..

    وبناء على ذلك نعيش دائماً في حرج من اختلاف مواقيت الصوم والإفطار ..

    لكني أحببت هنا أن أشير إلى خطأ من يرفض اعتماد الحساب الفلكي لكن لا بد من التوضيح حتى لا يفهم الأمر على وجه غير صحيح ..

    أقول:

    في باب الصوم من كتب الفقه اتفق الفقهاء على أن شهر الصوم لا يثبت ولا يعد الشهر داخلاً إلا بثبوت الرؤية .. ولا يجوز اعتماد دخول الشهر على مجرد الحسابات الفلكية، ولم يخالف في ذلك أحد من الفقهاء المعتبرين سوى قلة وشذوذ لا عبرة بهم في هذا الباب ..

    هذا صحيح ومقبول ..

    لكن هناك مسألة أخرى لها تعلق بهذا الباب، وهي مسألة الشهادة، أي شهادة الشاهد برؤية هلال رمضان أو شوال ..
    ولكن بحث هذه المسألة لا يكون في باب الصوم .. وإنما في باب الشهادات من كتب الفقه ..

    وذلك أن شهادة الشهاد لا تقبل إذا كانت مخالفة للحس أو العقل .. بمعنى أن الشاهد إذا شهد على أمر يخالف الحس فشهادته مردودة، كما لو شهد أحدهم على أن رجلاً يظهر على وجهه أنه ابن خمسين عاماً أنه ابن لمن يظهر عليه أنه ابن خمسة عشر عاماً .. فهذه شهادة لا تقبل لمخالفتها العادة القاطعة ..

    وفي باب الشهادة على رؤية الهلال، هناك أمور يتحرى القاضي عنها، ولا يقبل شهادة الشاهدة مجردة، مثل أن يكون الشاهد صحيح العينين، ليس بأعمى، فهذا أمر لا بد منه، وإلا رفضت شهادة الشاهد مهما كان عدلاً !!
    وعندما يشهد الشاهد برؤية الهلال لا بد أن يسأله القاضي عن مكان الرؤية فلو ادعى أنه رأى الهلال في جهة الشمال مثلاً فإنه يرد شهادته، لأن الهلال يكون في جهة الغرب ..

    وكذا يسأل القاضي الشاهد عن شكل قوس الهلال هل هو جهة اليمين أو جهة اليسار، فقد يشتبه عليه هلال نهاية الشهر بهلال بداية الشهر ...

    وهذه أمور لها متعلق بأحكام القضاء، وليس بكتاب الصوم ..

    فإذا كان الأمر كذلك، وقلنا بأن ما توصل إليه العلم الحديث قاطع في مسألة ولادة الهلال ولحظات الاقتران، بحيث لا تقبل الشك، وهذا هو واقع الأمر، فإن شهادة شاهد على رؤية هلال الشهر، في حين أن هلال الشهر لم يولد بعد، لا يمكن قبولها ..

    وقد نص على ذلك الإمام القرافي في الفرق الثاني والمائة من كتابه العظيم الفروق، فقال:

    (وإذا حصل القطع بالحساب ينبغي أن يعتمد عليه، كأوقات الصلوات، فإنه لا غاية بعد حصول القطع ) ..

    إلا أنه نظراً لعدم حصول القطع في زمانهم بتوقيت ولادة الهلال وحصول الاقتران وغير ذلك من مسائل فلكية لم يرتض السابقون من الأئمة القول برد شاهدة الشاهد إذا خالفت ما ثبت من توقيت ولادة الهلال ..

    وهذا الأمر ليس له علاقة بإثبات دخول الشهر بالحساب، فنحن لا نقول بأنه إذا ولد الهلال فلكياً دخل الشهر العربي .. هذا رأي شاذ .. ولكن ما أشرت إليه في حديثي هو مسألة قبول الشهادة أو عدم قبولها ..


    والله تعالى أعلم وأحكم
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  2. بوركتم سيدنا .. ضابط مهم

  3. بارك الله فيك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •