النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حقيقة الولي

  1. حقيقة الولي

    من أجمل ما قرأت في تعريف الولي :

    ليس الولي من كمل في نفسه , ولكن هو من كمل به غيره ,
    وليس الولي من قدمه بالمشرق والأخرى بالمغرب فان الجن يفعل ذلك, ولكنه من اذا رؤي ذُكر الله تعالى .

    وليس الولي هو صاحب الكشف والخوارق فإن الرهبان والجن يفعلون ذلك , ولكنه من يطبع في قلوب العباد حب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
    .
    ومبلغ العلم فيه أنه بشر ** وأنه خير خلق الله كلهم

  2. أخي الحبيب ماهر جزاكم الله خيرالجزاء

    هذه والله ولا ية الأتقياء الأخفياء نسأل الله العظيم من فضله لا تزيدهم الكرامات إلا تذلالاً وخوفاً وخشية .فلا يأمن من مكر الله ولا يقنط ولا يُقنط من رحمة الله.
    سبحان الله العظيم

  3. [ALIGN=CENTER]حَقُّ الأولياء[/ALIGN

    قال مولانا الشيخ إبراهيم بن أمين غنيم رضي الله عنه:" نحن نقول كما قال الله : { ألا إن أولياء لا خوف عليهم ولا هم يحزنون الذين آمنوا بآياتنا }، وأيْش كانوا؟ { وكانوا يتقون }، { لهم البشرى، في الحياة الدنيا، وفي الآخرة، لا تبديل لكلمات ذلك هو الفوز العظيم }، فنترك قضية القلوب لربنا ، إنما نحن نحسبهم أنهم كما ذكرنا من قول .

    وما حارب ربنا من أصحاب الكبائر إلا اثنين: آكل الربا، وآذي الأولياء: { فليأذن بحرب من }.

    نحن نحترم الأولياء لأن الله احترمهم، ونحن نجلهم.

    ولكنا لا نغوص فيما عندهم مما أنعم الله عليهم؛ فهو غيب، نخشى إن تكلمنا أن يأتينا زلل. فيكفينا أن نقول هؤلاء أولياء الله، وهؤلاء أحبهم الله، وذكرهم في كتابه، وما هو ذكرُنا مع ذكر الله ؟!

    وعلينا أن نفرح لأن الله ذكرهم في كتابه؛ إذ الذي يعيب عليهم إنما يعيب على نفسه، فليقرأ القرآن، وليصمت، ويحترم أولئك الناس الذين لا يريدون بعبادتهم إلا رضا الله ، لا دنيا ولا غيرها.

    نرجو الله أن يجعلنا وإياكم والمسلمين من كبار الأولياء، من كبار الصالحين، من كبار المخلصين، من كبار الدعاة؛ لأن ذلك ليس على الله بعزيز. "انتهى
    http://www.alhaqonline.net/library/fahras.htm
    لا يفلح إمعة ؛ لكن من إذا سمع نداء الحق لباه وكان معه .

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •