صفحة 1 من 6 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 87

الموضوع: ما هو المشروع النهضوي الذي يدعو الأشاعرة إليه؟

  1. ما هو المشروع النهضوي الذي يدعو الأشاعرة إليه؟

    الحمد لله وكفى وسلاما على عباده الذين اصطفى

    فالسؤال الملح بعد النظر والتأمل في المواضيع التي تطرحونها في منتداكم هذا، أين موقع النظر والنصح للأمة الاسلامية في مسألة النهوض بها من دركها الذي وصلت إليه لتعود لاقتعاد ذروة المجد التي تليق بها؟

    هل تحملون مشروعا نهضويا للنهوض بالأمة الاسلامية؟
    ما هو موقع إقامة الخلافة التي تحكم بما أنزل الله من فكركم؟
    ما هو موقع حمل الدعوة الاسلامية من جملة أفكاركم؟
    أسئلة ملحة، لا أبسط من الداعي إلى طرحها من النظرة السريعة إلى أقسام منتداكم

    لنجد أنه خال من أبحاث السياسة، والنهضة، وواقع المسلمين، محاولات تحليل سبب الوصول لهذا الدرك، كيف نستنقذ الأمة الاسلامية مما هي فيه

    ورحم الله من أدلى بدلوه فيما وبما يفيد المسلمين
    قال سيدي عمر بن الخطاب رضي الله عنه: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام، ومتى ابتغينا العز بغير دين الله أذلنا الله
    منتدى العُـقاب
    نداءات من بيت المقدس
    مجلة الوعي
    المكتب الإعلامي لحزب التحرير
    حزب التحرير

  2. #2
    أنا عندي رأي بكم


    وهو أن مشروعكم النهضوي مبارك لولا أنكم تدعون اختلافكم عن جذوركم وهم علماء الأشعرية مع أن معظم فكركم مستقى منهم

    فلم لا تعودون لحضن الأصل
    للتواصل على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/jsharabati1

  3. أخي جمال

    أنا لا أسألك عن حزب التحرير وعن مشروعه

    بل أسأل عن مشروع الأشاعرة النهضوي

    أسأل عن هذه الجهود التي تصرف في ناحية لا تمثل إلا زاوية بسيطة في فضاء البيت الاسلامي الكبير

    وتنسى باقي الاسلام

    مثلها مثل الصوفية يظنون أنهم بتسبيحهم وتهليلهم اقاموا الدين

    مثلها مثل المشتغلين بدعوة الناس إلى ارتياد المساجد ظنا منهم أن قضية المسلمين تحل إذا عمرت المساجد بالمصلين

    مثلها مثل أي تعامل جزئي مع قضية المسلمين

    مع أن قضية المسلمين ينبغي أن تكون إيجاد الاسلام نمط عيش في الواقع

    عقيدة تمشي على الأرض

    نظام حكم ونظام اقتصاد ونظام .... إسلام

    فما هو موقعكم من مثل هذا المشروع وماذا تعملون في سبيل إيجاد الاسلام في الأرض؟؟؟؟
    قال سيدي عمر بن الخطاب رضي الله عنه: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام، ومتى ابتغينا العز بغير دين الله أذلنا الله
    منتدى العُـقاب
    نداءات من بيت المقدس
    مجلة الوعي
    المكتب الإعلامي لحزب التحرير
    حزب التحرير

  4. #4
    ماشي

    اخي----لاحظ كونكم حركة سياسية تسعى لنهضة المسلمين---وكون الأشاعرة والماتريدية هم معظم الأمة ومعظم علمائها---حتى السلفية في محاولتهم الإنفكاك لا يجدون مناصا من الرجوع إلينا في أكثر من نصف أدبياتهم في اللغة أو الحديث أو التفسير

    لا مانع من وجود حركة سياسية أساسها فكر الأمة ممثلا بالأشاعرة والماتريدية---إنما المانع أن تظن الحركة السياسية نفسها أنها هي الأصل وأن ما لديها من فكر مختلف عن فكر الإشاعرة أهل السنة والجماعة

    وأنا مطلع إطلاعا كبيرا على فكركم وفكر الأشاعرة فوجدتهما يخرجان من مشكاة واحدة--فلم التعرض للمتكلمين في كتابكم الشخصية؟؟

    أرجو من الأخوة أن لا يتركوني لوحدي في هذه المشاركة فمن أمامي طود شامخ في الفكر الإسلامي ولديه كتب وهو من وصفته مرة بالعمدة
    للتواصل على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/jsharabati1

  5. هنالك واجب شرعي هو فرض كفاية

    لم تقم الكفاية بمن يعمل على إقامته

    فأين أنتم من إقامة هذا الفرض؟.

    أوتدري أي فرض؟

    أوتذكر أخي جمال الكلمات التي كتبتها لك ذات مرة؟

    سأعيدها وأوجه السؤال لمن يحمل الفكر الأشعري لينظر موقعها منه وموقعه منها


    أخي جمال

    هب أنك قاعد في بيتك وجاء يهود ليقتلوا جارك المسلم، وأنت قادر على ردهم ولم تفعل ، فما إثمك في هذه الحالة؟

    ألا تعد شريكا معهم في الجريمة؟

    فرض الكفاية لا بد من تحقق القدرة على القيام به ممن يقوم به، وإلا عددنا القاعدين عن دورهم في القيام بفرض الكفاية إما شركاء في جريمة من كان الفرض لضربهم أو الضرب على يدهم، كما هم شركاء في الجريمة في عدم تمكينهم لفرض الله أن يقوم في الأرض، وشركاء في جريمة خذل العاملين على إقامة فرض الكفاية وتركهم لقمة سائغة لمن يلوكهم

    أخي جمال والكلام لكل المسلمين القاعدين أو المنشغلين عن الخلافة بما لا يقيمها :

    إن الفرض الذي قام حزب التحرير من أجل القيام به هو فرض الفروض، هو الذي:

    يحمي بيضة الاسلام، حتى لا نمكن لأمريكا والصليبيين من أن يمحو الاسلام من عقول أبنائنا وقلوبهم ومن علاقاتنا في الحياة

    ويحمي بيضة المسلمين، فحتى لا تغتصب بناتنا، ولا يقتّـل شبابنا، وحتى لا ينَـصّـر أطفالنا، وحتى لا تنهب أموالنا، وكل هذا حاصل والمسلمون أمة واحدة تنصير طفل في السودان أو في أدغال أفريقيا إثمه على القاعدين عن هذا العمل

    ويحمي الكافرين في مشارق الأرض ومغاربها من أن يكونوا وقود نار جهنم، لأننا نتركهم لآلتهم الاعلامية التي تفسد نظرتهم للاسلام ولا نحمل لهم الدعوة الاسلامية من خلال آلة الحمل الصحيحة وهي الجهاد عبر جيش الخلافة، فيموتوا على الكفر فيسألنا الله عنهم يوم القيامة ويتعلقون برقابنا يقولون: هؤلاء الذين لم يقيموا الاسلام في الأرض لياتي إلينا ليحكمنا ويزيل الغشاوة عن أعيننا

    ويحمي أرض المسلمين من أن تصبح دار كفر تعلوها أحكام الكفر وتكون نهبا للكافر المستعمر يعيث فيها فسادا

    ويرجع للمسلمين عزهم وكرامتهم وفوق هذا كله يجعل الاسلام موضع التطبيق بعد أن كاد يندرس

    ويحمي علاقات المسلمين من أن يصبح المنكر فيها معروفا والمعروف منكرا فأصبحت المعاريف الشرعية غريبة بين المسلمين،

    ويحمي المسلمين من استمرار الاثم صباح مساء يتراكم على كواهلهم نتيجة عدم وجود الامام الذي عليهم بيعته، ونتيجة عدم إقامة الفرض الكفائي لذلك قال بعض أهل العلم أن تعارض الفرض الكفائي مع العيني يقدم الكفائي لأن إقامته فيها إزالة للاثم عن كواهل كل المسلمين بينما إقامة العيني ترفع الاثم عن المسلم الواحد القائم به وحده

    فالقعود عن كل هذا ليس كالقعود عن فرض صلاة المغرب ، إثمه على القاعد وحده، وليس كالقعود عن تغيير منكر فردي إثمه على مرتكبه، بل هو أمر جلل يجمع كل ما مضى وأكثر

    إن قضية إقامة الخلافة ليست كإقامة أي فرض آخر

    فهي إقامة للاسلام ليطبق نظام حكم

    ألم تر أن أكثر من تسعين بالمائة من أحكام الاسلام لا يمكن أن تطبق أو أن ترى النور إلا من خلال دولة؟

    لو استثنيت ما يقوم به الفرد من جزئيات متعلقة بأحكام العبادات، وبعض المعاملات والأخلاق، تجد أن ما تبقى من الاسلام لا يمكن أن يقوم إلا من خلال دولة تطبقه

    فالحدود، والتعزير والقصاص، والمعاهدات، والسياسة الخارجية والداخلية والتعليم، والخراج وأحكام الأرضين، وجهاد المبادأة لحمل الدعوة الاسلامية إلى الكفار، والحكم بما أنزل الله لفض الخصومات، ولست هنا أستقصي لأن الأمر بحاجة لمجلدات ولكنها تذكرة

    بأن إقامة الخلافة إقامة للدين في الأرض

    فالقعود عن هكذا فرض ليس كالقعود عن أي فرض آخر وإثم القعود عنه على قدره

    إن الكفاية على إقامة فرض الفروض لم تتحقق بحزب التحرير إلى الآن، بدليل أنه لم يقم الفرض إلى اليوم وإن سعى إلى إقامته ليل نهار

    لكنه بحاجة لكل مسلم ليقوم بدوره في تحقيق الفرض

    فكل مسلم قاعد عن العمل مع حزب التحرير، أو عن إقامة حزب يقوم بما يقوم به حزب التحرير، عليه من الآثام ما مر، وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم

    فتفكر في عاقبة أمرك

    والسؤال الموجه لكم معاشر القوم

    أين أنتم من إقامة الاسلام في الأرض؟

    هل هي قضية من الدرجة العاشرة من الأهمية حتى لا يشار إليها عندكم ولو تلميحا؟

    أوليس بفرض له طريقة معينة لإقامته؟

    أوليس حريا بكل مسلم أن يتلمس هذه الطريقة ليلزم غرزها؟

    والسؤال ما زال قائما:

    ما هو مشروعكم النهضوي

    ما هو مشروعكم من أجل إقامة حكم الله في الأرض؟
    قال سيدي عمر بن الخطاب رضي الله عنه: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام، ومتى ابتغينا العز بغير دين الله أذلنا الله
    منتدى العُـقاب
    نداءات من بيت المقدس
    مجلة الوعي
    المكتب الإعلامي لحزب التحرير
    حزب التحرير

  6. بسم الله الرحمن الرحيم

    كلام ينم عن جهل بتاريخ هذه الأمة وتوقيع الأخ العزيز بقوله (قال سيدي عمر بن الخطاب رضي الله عنه: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام، ومتى ابتغينا العز بغير دين الله أذلنا الله) يناقض ما يتهمنا به ويناقض ما يتكلم عن توجهه الذي يزعم أنه هذا هو التوجه القويم..

    (نحن قوم أعزنا الله بالإسلام) فأين الإسلام الذي تتكلم عنه اليوم؟!! (ومتى ابتغينا العز بغير دين الله أذلنا الله) والله لو ألفت كل الأحزاب السياسية ولو أعددت كل العدة الحسية والعسكرية فهذا كله غثاء كغثاء السيل لأن الله اقتلع هيبة الإسلام من قلوب أعدائنا.. لماذا يا ترى هل لقلة عتادنا أم لتفرقنا وضعفنا وبعد الناس عن العقيدة السليمة؟!!!

    إن الإمام الغزالي قدس الله سره في كتابته لكتاب الإحياء قد ألغى باباً مهماً وهو باب الجهاد وما كان إلغاءه لذلك الباب إلا سبباً رئيسياً في نصرة المسلمين على الصليبيين..

    لاتقول هذا كلام لايعقل بل هذا هو تمام العقل، فقد كانت رؤية الغزالي أن يحيا الدين مرة أخرى وتحيا العقيدة السليمة وعندها لاداعي للكلام عن الجهاد فمن كان الدين في قلبه حياً غضاً طريقاً سليم العقيدة فالجهاد لابد وأن يكون ثمرة وليست أي ثمرة بل ثمرة نصر ومؤازرة..

    الكثيرون من يخطبون عن الجهاد والكثيرون من يعلوا صوتهم ولكن لاحياة لمن تنادي نعم لأنك لاتسمع الموتى فالناس بعقائد زائفة وببعد عن الشرع مثل الموتى وإن استهزائك بأهل المسابح والله لمشين لأنهم أعلام الجهاد وإن تسبيحهم والله لهو السبب في عدم إنزال غضب الله علينا..

    أين أنت من عمر المختار صاحب الطريقة السنوسية.. أين أنت من صلاح الدين مؤسس الزوايا الصوفية في الشام.. أين أنت من أهل الطريقة العلوية الذين نشروا الدين في إندونيسيا أين أنت من ابي الحسن الشاذلي الذي شارك وجاهد حق الجهاد؟؟؟ !!!!

    تنبه (من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب) وما زعم من يدعوا للجهاد ويطعن في أهل التصوف على أنهم أصحاب خبايا وزوايا وكسل إلا جهل بأهل التصوف والله وجهل بتاريخهم المشرق وأنى لكلمة عمر بن الخطاب أن تتحقق إن لم تحقق السلوك الرباني والسير إلى الله!!!

    والله لقد أعلن الكثيرون الحرب على رب العزة والجلالة ممن تأثر بدعوة الخوارج المجسمة ممن تجرأوا على أهل الله وكأنهم نسوا أن أصبع أحد أولياء الله فضله قائد ذلك الجيش على مئات من الجنود!!!! هل هذا شطح .. لا والله هذه حقيقية

    إن نصرة السلف لم تكن لابعدة ولا بعددد بل كانت بعزيمة إيمان حتى ينغمسوا في أعداء الله انغمساً...

    أي خلافة تتكلم عنها وكما تكونوا يول عليكم؟؟!!! وما أصابتكم من مصيبة فمن أنفسكم؟؟؟

    آه يا سيدي يا كرار يا علي عليك وعلى ذريتك السلام حينما أتاك رجل يسألك لماذا كثرت الفتن في عصرك وفي عصر عثمان ولم تكن كذلك في عصر الصديق والفاروق؟

    فأجاب الأسد الغالب علي: لأن الناس كانوا في عصر أبي بكر وعمر مثل عثمان وعلي أما الناس في عصر عثمان وعلي صاروا من أمثالك.!!!

    هذا هو مشروعنا وهذا هو الجهاد الحقيقي الذي ينبغي أن تجاهدوا فيه اليوم والذي ينسى وزير خارجية بريطانيا حينما حمل المصحف في يده في مجلس العموم وقال: لن تتغلبوا على العرب المسلمين إلا بإبعادهم عن هذا وأشار بيده إلى المصحف.. يكون بليداً إن لم يفهم هذه الرسالة التي تتكرر آلاف المرات عبر وسائل الإعلام واليوم بكل جرأو وقوة..


    إقامة حكم الله في الأرض كلمة جميلة ولكن كيف تطبق؟ هل بمجموعة تنادي بإسقاط بعض الحكومات لتغيرها لحكومات ذات مجلس شورى وخلافة؟!!!!

    أين قول رسول الله الذي نهى فيه عن سب الحكام لأنهم بلاء من الله على من ابتعد عن منهج الله!!!


    هل يشك عاقل ولو للحظة واحدة أن سيارة في أجزاء محركها عطب وأعطال تشترك مع سائق ذو قيادة سيئة بأن أصل معالجة هذه المشكلة هي أولاً إصلاح السيارة من الأعطاب .... بل لو سلمنا له وأزلنا ذلك السائق ووضعنا أفضل سائقي أهل الأرض على الإطلاق هل ستحل مشكلة تلك السيارة..

    إن السيارة هي هذه الأمة و الأجزاء المعطوبة والمعطلة في محركها هي بعدها عن الشرع وعن العقيدة السليمة وانتشار العقائد الفاسدة التي أعطبت حركتها والسائق السيء القيادة هم حكامها وأصل المعالجة أن تصلح عقائدها أولاً وأن تدعوهم من جديد للشرع الحقيقي

    العزلة عن الناس عزلة الضعفاء؛ والعزلة بين الناس عزلة الأقوياء

  7. حياك الله و بياك يا أخ مالك

    لقد سئلت عسيرا و أظن أن أكثر الشباب هنا لم يفكروا أصلا في السؤال


    لا مجال للمقارنة بين حزب التحرير و الأشاعرة فالأشاعرة هم مجموعة علماء الأمة و حزب التحرير من مجموع هذه الأمة و هم الساعيين للتغيير و هما ليسا ضدين و لا داعي للمقارنة أصلا


    لا يخفى أننا في مأزق حقيقي و كما يقول العلامة الدكتور طه عبدالرحمن فلا سبيل أمامنا إلا التفكير و التفاكر و النظر و إطالة ذلك حتى نستطيع أن ننهض بالأمة نهضة حقيقية ترجعها إلى سابق عهدها و لا يخفى أن أكثر الناس اليوم قد اشتغلوا بأفكار صغرى و نسوا الفكرة الكبرى لهذا الدين و هو نشره و تحكيمه في كل شؤون حياتنا كبيرها و صغيرها عظيمها و حقيرها


    كان القاضي شيخ المفكرين تقي الدين النبهاني عظيما فقد سعى لاحداث تغيير شامل و كبير لا في عالم المسلمين فقط بل في العالم كله

    و كل يؤخذ منه و يرد عليه إلا النبي الأعظم و من أعظم مآثر القاضي العلامة إيجاده لكتلة تحمل أفكاره و محاولة وضع دستور إسلامي شامل و هذا لم يلتفت إليه أحد قبله و لابعده إلى الآن


    أخ أحمد نزار يبدو أنه لاعلاقة لك بكتب حزب التحرير لا من قريب و لامن بعيد فلا تتعجل فالقاضي نشأ في بيئة أشعرية شافعية صوفية ( جده الشيخ يوسف النبهاني ) و هو علامة أزهري و نقده لم يكن لأمثال عمر المختار بل للذين قعدوا للدروشة و المغسل و المريد و لم يلتفتوا إلى حال الأمة و لم يسعوا للتغيير و لم يفهموا المعنى الحقيقي للروح و لا للناحية الروحية فالناحية الروحية عنده هي ادراك صلة العبد بربه و تكون باتباع أوامره و اجتناب نواهيه لأن فلسفة المسلمين في الحياة قائمة على الحلال و الحرام

    التغيير عند حزب التحرير هو تغيير المجتمع بأكمله لا تغيير الأفراد فردا فإن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن و أتعجب من كل من قال نهى رسول الله عن سب الحكام الكافرين و أنظمتهم الكافرة ( قال موسى ربنا إنك آتيت فرعون و ملأه زينة و أموالا في الحياة الدنيا ربنا ليضلوا عن سبيلك ربنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم ) و أين القائل من فتوى الغزالي التي أرسلها لسلطان المرابطين ليقوم باسقاط الحكومات العميلة الممثلة بدول الطوائف في الأندلس و الاشارات الخفية كما يقول أحد محققي كتاب الغياثي للجويني بأن يقوم نظام الملك باسقاط دولة بني العباس و تولي الخلافة مكانهم و أين هو من مواقف الصحابة الذين سعوا للمحافظة على الخلافة قولا و عملا من بدعة معاوية رحمه الله و التي بدأت بذور هلاك الأمة في عهده و بدأ الانفصال بين القرآن و السلطان حتى وصل إلى ذروته في زماننا


    حياك الله مرة أخرى ولنفكر في مشروع نهضة للأمة فقد يبصر طالب علم ما لم يبصره عالم و قد يعدل عالم آخر على عالم سابق و لنحاول أن نفرق بين الاختلافات العقائدية و الفكرية فأحيانا تصبح العقائد أفكارا و الأفكار عقائد
    والعلم بدءا ليس أريا سيغاً .. لكن جناة الحنظل المتهبد

    الإمام اليوسي

  8. أخي أحمد نزار

    سأقرب لك الصورة لعل وعسى

    الصلاة فرض، مثلها مثل الزكاة

    هل الاشتغال بالصلاة يسقط إثم ترك أداء الزكاة؟

    قطعا لا

    هناك فرض الحكم بما أنزل الله، وهذا لا يكون إلا من خلال دولة اسلامية

    الاشتغال بالصلاة لا يقيمه

    والاشتغال بالزكاة لا يقيمه

    والاشتغال بإزالة الأتربة عن العقيدة لا يقيمه

    وإن كان كل هذا من الأعمال الضرورية التي لا يجوز القعود عن الاشتغال بها والدعوة إليها

    وإن كان إقامة الحكم بما أنزل الله تقوم على أناس مقيمي الصلاة مؤتي الزكاة

    لكن هناك أعمال معينة تصب في إقامة الدولة مباشرة

    مثل: الثقافة المركزة بثقافة الاسلام
    والثقافة العامة التي تخاطب بها الناس ومنها صراع الأفكار الفاسدة التي في المجتمع سواء مفاهيم الناس المغلوطة عن الاسلام أو المفاهيم الغربية التي دسها الحاقدون في عقولنا، أو ما ورثه الناس من عادات بالية لا تمت إلى الاسلام بصلة

    وكذلك الكفاح السياسي، ومنه محاسبة الحكام، والتغيير عليهم، وكشف زيفهم وخيانتهم للأمة، وكشف ما يكيده أعداء الأمة للأمة، وما إلى ذلك من اشتغال بالسياسة لرعاية شؤون المسلمين بأحكام الاسلام

    ومنه تبني مصالح الأمة، لكشف ضعف الحكام وغشهم لرعيتهم وأنهم لا يقومون برعاية مصالح العباد كما أمر الله بل ولا حتى هم أهل للقوامة على المجتمع وسياسته

    ومنه طلب النصرة من أهل القوة والمنعة

    فهذه الأعمال التي قام بها الرسول صلى الله عليه وسلم لإيجاد السلطان أي لايجاد الدولة الاسلامية

    فهذه الأعمال بالنسبة لفرض الحكم بما أنزل الله

    بمثابة الركوع من الصلاة، والنصاب من الزكاة، والطواف من الحج

    أعمال يجب الاتيان بها على وجهها تأسيا بالرسول صلى الله عليه وسلم

    وكما ترى فليس منها أداء الصلاة وإن كان أداء الصلاة فرضا لا يتوقف بانتظار إقامة السلطان

    والاشتغال بجزئية بسيطة منها هي تلك المتعلقة بالعقيدة وما علق بها من أوشاب، لا يغني عن القيام بباقي أعمالها

    ومثل ذلك كمثل من يكتفي من الصلاة بالفاتحة لا ينفك يحسن قراءتها ولا يتبعها بباقي أعمال الصلاة

    فلا يكون بذلك مقيما للصلاة

    فتفكر في هذا يرحمك الله
    قال سيدي عمر بن الخطاب رضي الله عنه: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام، ومتى ابتغينا العز بغير دين الله أذلنا الله
    منتدى العُـقاب
    نداءات من بيت المقدس
    مجلة الوعي
    المكتب الإعلامي لحزب التحرير
    حزب التحرير

  9. الموضوع ليس موعظة

    وليس تذكيرا

    بل الموضوع هو أنكم أيها الاخوة لا تملكون مشروعا نهضويا للأمة

    فحتى لا تتكرر تجربة الوهابية في السعودية لكن باتجاه آخر.؟

    يبقى السؤال منتطرا منكم جوابا
    قال سيدي عمر بن الخطاب رضي الله عنه: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام، ومتى ابتغينا العز بغير دين الله أذلنا الله
    منتدى العُـقاب
    نداءات من بيت المقدس
    مجلة الوعي
    المكتب الإعلامي لحزب التحرير
    حزب التحرير

  10. #10
    يظهر لي أن الأخ أحمد قد تسرع بعض الشيء فنفى ما نفى دون تمحيص أو تدقيق

    ويظهر لي أن الأخ سلامة قد تجاهل مناقشة ما نفاه---وظل مركزا على هدفه الأساس من الموضوع ---وهو البحث في نهضة الأمة

    وأود أن أشير للأخ مالك سلامة إلى حقيقة قولهم المشهور((ينهض الإنسان بما عنده من فكر عن الكون والإنسان والحياة)

    ونحن نبحث في ذلك وهذه نهضة باعترافكم
    للتواصل على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/jsharabati1

  11. لو غيرك قالها يا شيخ جمال

    فالنهضة فكر ينعكس على السلوك بالنسبة للفرد، وعلى العلاقات بالنسبة للمجتمع

    وليست النهضة ترفا فكريا يتخم العقول

    لذا فالحلقة الناقصة من أبحاثكم هي تلك التي تنعكس على السلوك، وعلى علاقات المجتمع وأنظمته لتكون الأفكار المنبثقة عن هذه العقيدة هي المسيرة لسلوك الفرد ولأنظمة المجتمع وعلاقات أفراده

    فها أنت دفعت الموضوع خطوة للأمام
    قال سيدي عمر بن الخطاب رضي الله عنه: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام، ومتى ابتغينا العز بغير دين الله أذلنا الله
    منتدى العُـقاب
    نداءات من بيت المقدس
    مجلة الوعي
    المكتب الإعلامي لحزب التحرير
    حزب التحرير

  12. أخي مالك :
    النهضة الاسلامية كما أرى دعائمها كثيرة بدءاً من رسوخ العقيدة والايمان في العقول والقلوب مروراً بتفقه المسلم في دينه تفقهاً كاملاً في كافة شؤون الدين والدنيا وانتهاء بالسلوك والعمل وصولاً الى ذروته باقامة الحكم الاسلامي الذي هو ثمرة لكل ماقبله والذي يمثل قمة الهرم ..
    ولاشك أن الأمة بكل كوادرها مسؤولة مسؤولية معينة بأداء كل فرقة لدورها في هذه النهضة وليس واحداً أو جماعة تحمل المسؤولية كاملة ..
    فالفقيه له دور والمعلم له دور والعامل له دور والخطيب له دور وهكذا..

    أنت تسأل عن دور الأشاعرة في النهضة وسؤالك كمن يسأل مادور الشافعية أو الحنابلة في النهضة ؟؟
    ماهو الجواب برأيك عن دور الأحناف أو الشافعية في النهضة .. ستقول هم أهل مذهب فقهي من مذاهب أهل السنة مختص بأحد علوم الدين وهو الفقه .. طيب أليس لهم دور نهضوي ؟
    دورهم يتمثل بالتخصص في نشر هذا العلم بين الناس وتعليمهم أمور دينهم فهل يصح أن نقول لم يفعلوا شيئاً للنهضة ؟؟

    قس على ذلك الأشاعرة : الأشاعرة هم مذهب من مذاهب أهل السنة والجماعة في العقيدة مختص بهذا النوع من علوم الدين فهل نشر العقيدة ليس له دور نهضوي أم أن العقيدة هي أساس بناء هذه النهضة ؟؟

    الفقير ذكر سابقاً أن الدين يعترف بالتخصصات بل يشجع على توزيع التخصصات والمهام وهذا لايعني اهمال الجوانب الأخرى ..
    فالفقيه له دور تخصصي وصاحب علم الحديث له دور تخصصي معين والأشعري كذلك والصوفي كذلك .. ومرة أخرى لا أقصد التوقف عند هذا الاختصاص واهمال الجوانب الأخرى لكن يبقى دوره البارز في مجاله واختصاصه وبمجموعهم يحصل التكامل وتنشأ النهضة ..

    نأتي الآن لدور لأشاعرة : هم كما قلنا يمثلون جمهور أهل السنة في العقيدة وهذه هي الحقيقة يشهد لها التاريخ على مدار قرونه شاء من شاء وأبى من أبى واباؤه لايغير شيئاً من الحقيقة .. ولا يقول أن علماء العقيدة ليس لهم دور في النهضة الا جاهل ..

    ومذهب الأشاعرة ليس مرادفاً لترف فكري أو تخمة للعقول كما تقول يا أخ مالك فكلامك ينطوي على خطأ من وجهين :
    الأول : أن مذهب الأشاعرة هو مذهب أهل السنة والجماعة في كل مسائل العقيدة بالأدلة النقلية والعقلية وليس فقط في المسائل الفرعية الكلامية التي تسميها ترفاً فكرياً .

    الثاني : أن هذه المسائل التي خاض فيها علماء الكلام من السادة الأشاعرة وفصلوا فيها لم يفعلوا ذلك لغرض ترفيهي أو تسلية فكرية انما كان لخوض هذه المسائل دواعي وأسباب اضطرتهم الى ذلك كالرد على الشبهات التي بثتها الفرق الشاذة الضالة المبتدعة التي تجد لها مكاناً في جسد الأمة في كل عصر وأوان كالمجسمة والمعتزلة والمرجئة وغيرهم من الفرق الشاذة التي تبث سمومها في أوصال الأمة.. وأيضاً لايقول أنه لا أهمية لدفع هذه الشبهات الا جاهل معاند مكابر ..
    فان قيل هذه الشبهات والفرق انقرضت ولم يعد لها وجود تضطرنا الى تجديد الخوض في هذه المسائل نقول : انظر الى سموم الوهابية ومذهب التجسيم الذي ينادون عليه ليل نهار حتى صارت العقيدة التي تميز أهل السنة من غيرهم عندهم مقتصرة على مسائل التجسيم والتشبيه فهو خير جواب عن هذا التساؤل ..


    والضرورة تقدر بقدرها فالخوض في هذه المسائل تقدر بضرورتها ولا أحد من الأشاعرة يقول أن العقيدة هي هذه القضايا الكلامية فقط بل هذه القضايا تأتي رداً على شبهات تطرأ من باب فرض الكفاية أما العقيدة فهي كل مسألة عقيدية ثبتت قطعاً بالدليل النقلي من الكتاب والسنة وبالدليل العقلي .. وهي عقيدة المسلم التي هي أساس بناء الفكر الاسلامي فهل هناك دور أعظم من هذا الدور في بناء النهضة الاسلامية ..

    والحاصل : أن النهضة تحتاج لجهود الجميع والتخصص في الدين ليس عقبة في وجه النهضة بل له مهمة ودور معين يؤديه والتكامل الذي يؤدي للنهضة يحصل من مجموع تلك المهام ..

    والله أعلم .
    ومبلغ العلم فيه أنه بشر ** وأنه خير خلق الله كلهم

  13. صلي على رسول الله أخي ماهر

    لقد تجمع لدي لحد الآن من آرائكم رأي أخي أحمد نزار : إصلاح العقيدة وتهبط الدولة علينا من السماء، وإن لم يقل الجملة الأخيرة ولكن هذا مفاد قوله

    ورأيك أخي ماهر، العمل الاسلامي يتكامل، فحزب التحرير يقوم بأعمال والأشاعرة بأعمال والسلفية بأعمال والصوفية بأعمال وكلنا يرضي الله تعالى، ولم أتبين إذا كان كلامي سابقا قد اتضح لديك أم لم يتضح

    فنحن نتكلم عن فروض ، لا عن نظريات تكامل، وضربت لك أمثلة أن من يقوم بالصلاة لا يسقط عنه فرض الزكاة

    فلو وجد في الأمة من يقيم الصلاة لا يسقط الفرض عمن لم يقمها

    وهو فرض عيني، وبالمثل فرض الكفاية طالما أن الكفاية لم تتحقق بمن يعمل على إقامته، فلا يسقط إثمه عن كاهل من يعمل بالصلاة والحج والزكاة، لأنه فرض معلق بذمة كل المسلمين

    لا أظنني محتاج لمزيد من الشرح ، فمن كان لديه قليل من الالمام بالعلوم الشرعية أدرك أن فرض إقامة الدولة الاسلامية لا يسقطه الانشغال عنها بالتسبيح والتهليل ولا بالرد على المشبهة ولا بالانشغال عنه ولا حتى بالصلاة والصوم والزكاة والحج

    لهذا الفرض أعمال معينة مطلوب منك وأنت تحمل الفكر الأشعري أو غيره أن تقوم بها

    فماذا فعلت في هذا الصدد؟

    أين أنت من الأعمال التي تقيم الدولة الاسلامية؟

    هذا الشق الأول من الجواب
    قال سيدي عمر بن الخطاب رضي الله عنه: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام، ومتى ابتغينا العز بغير دين الله أذلنا الله
    منتدى العُـقاب
    نداءات من بيت المقدس
    مجلة الوعي
    المكتب الإعلامي لحزب التحرير
    حزب التحرير

  14. أخي مالك :
    أنا أفهم كلامك جيداً لكن أنا أتكلم عن الأشاعرة بصفة أشاعرة ولا أتكلم عن الأشاعرة بصفتهم مسلمين ..
    أتكلم عن دور الأشاعرة بصفتهم أهل العقيدة وعن دور الفقهاء كفقهاء وعن دور أهل الحديث كحاملي علم الحديث وهكذا ..

    ولا أتكلم عن أفراد وأشخاص فالجميع بالنهاية مسلمون عليهم فروض عين وفروض كفاية تلزم الجميع .. لكن الأشعري عندما يجاهد مثلاً أو يقاتل أو يقوم بثورة أو بحركة اصلاح ما فهو لايفعل ذلك بصفته أشعري يحمل الفكر الأشعري بل يفعل ذلك بصفته مسلم عليه واجبات وفروض ..

    وأنا تكلمت عن الأشاعرة كمتخصصين في علوم العقيدة وليس عن أفرادهم وكذلك البقية فأدرك الفارق وميز فكلامك مفهوم أخي الكريم ولست أجهله بارك الله فيك .
    ومبلغ العلم فيه أنه بشر ** وأنه خير خلق الله كلهم

  15. الذي قصدته أن الأشعري عندما يقصر في الفروض والواجبات الشرعية فذلك محسوب على شخصه وليس على كونه أشعرياً حتى يقال أن الأشاعرة لا يقدمون شيئاً للنهضة ..

    عندما تسأل ماهو دور الأطباء مثلاً في بناء المجتمع وتقدمه وازدهاره فالسامع سيفهم منك ماهو دورهم كأطباء يحملون علم الطب في بناء المجتمع وسيشرح لك أهمية الطب ودوره الحيوي الهام في بناء صحة الانسان وتقدم معيشته ...الخ .

    أما ان كنت تقصد مادور الأطباء كأفراد في بناء مجتمعهم اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً (واجبات المواطنة) فأنت هنا تقصد أفراد الأطباء وماذا قدموا لبلدهم بصفتهم مواطنين لا بصفتهم أطباء وفرق بين الاثنين ..

    أن تتهم الأطباء كعلماء في الطب أنه لا دور لهم في بناء المجتمع شيء .. وأن تتهم أفراد الأطباء في أداء واجباتهم كمواطنين في بلدهم شيء آخر وعندما يقصر الطبيب مثلاً في حقوق وواجبات المواطنة فهذا محسوب على شخصه لا على كونه طبيباً يمثل علم الطب .

    فهل تبين لك أخي الفارق بين الاثنين ؟؟
    ومبلغ العلم فيه أنه بشر ** وأنه خير خلق الله كلهم

صفحة 1 من 6 12345 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •