الكلام عن الاستواء وفعل الخالق

مما لا يعرفه الكثير ان الحشوية يعبدون ربا غير رب اهل الاسلام مثلهم مثل اليهود في حياة موسى ونظر هارون عبدوا العجل ودافعهم حب العجل
عشاق العجل يقولون الرحمن على العرش استوى يعني جلس واستقر وهذا القول غالب فيهم ولما يقال لهم كيف قلتم استوى بمعنى استقر وجلس يقولون السفينة التي كان فيها نوح استوت على الجبل كما في الاية: وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ ۖ وَقِيلَ بُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (44) والقرآن على ظاهره وهذا هو المراد ان السفينة استوت يعني استقرت على الجبل والرحمن على العرش استوى يعني استقر
لكن تناسى هؤلاء الحشوية ان الافعال مخلوقة ان كان للاحياء او الجمادات من مخلوقات الله واستواء او استقرار السفينة على الجبل فعل مخلوق خلقه الله واستواء الرحمن على العرش مثل استواء السفينة لديهم فمن خلق فعل الله هذا
فهم ينسبون الاستواء لله بمعنى الاستقرار مثل استقرار السفينة ويتناسون ان استقرار السفينة فعل مخلوق وبهذا القول صار الخالق فعله مخلوق
فمن خلق له فعله