مظاهر الاشتراكية فى المنظور الاقتصادى الاسلامى واسبقيتة على المذاهب الاشتراكية المعاصرة
د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم
sabri.m.khalil@gmail.com
تعدد دلالات مفهوم الاشتراكية: لمفهوم الاشتراكية – ككل المفاهيم – دلالات متعددة .غير ان له دلالتين اساسيتين:
اولا: دلاله عامة – مشتركة: تتمثل فى المصطلح كمفهوم مجرد، وطبقا للمعنى الذى تشترك في فهمه كل الفلسفات والمناهج، وتضمن:السعى لتحقيق العداله الاحتماعيه والمساواه الاجتماعيه ، و التحرر من القهر الاقتصادي ، ومكافحه الاستغلال ، وسيطرة الشعب على وسائل الإنتاج، والتخطيط الاقتصادي الشامل، والملكية العامة لوسائل الإنتاج الاساسيه….
ثانيا: دلالة خاصة – منفردة : تتمثل في تطبيق مفهوم الاشتراكية في واقع اجتماعي معين زمانا ومكانا، وطبقا لمعنى تفهمه فلسفة ومنهج معرفه معينين من مصطلح اشتراكية.
المواقف المتعددة من مفهوم الاشتراكية: استنادا الى تعدد دلالات مفهوم الاشتراكية، فان هناك ثلاثة مواقف أساسية من هذا المفهوم، تستند إلى موقف معين من هذه الدلالات المتعددة.
أولا: القبول المطلق: هو موقف يقوم على القبول المطلق لمفهوم الاشتراكية ، اى قبول كافه دلالات هذا المفهوم، دون تمييز بين دلالالته المتعدده.
ثانيا:الرفض المطلق: وهو موقف يقوم على الرفض المطلق لمفهوم الاشتراكية، اى رفض كافه دلالات هذا المفهوم ، دون تمييز بين دلالاته المتعدده.
ثالثا: الموقف التقويمى " النقدي": وهو الموقف الذي يتجاوز موقفي الرفض المطلق أو القبول المطلق إلى موقف تقويمى " نقدي" من مفهوم الاشتراكية، يقوم على التمييز بين الدلالات المتعددة للمفهوم .
عدم تناقض الدلالة العامة المشتركة للمفهوم مع المنظور الاقتصادى الاسلامى : هذا الموقف يرى أن المنظور الاقتصادى الاسلامى – لا يتناقض مع الدلالة العامة المشتركة لمفهوم الاشتراكية، ويتمثل هذا فى وجود كثير من مظاهر الاشتراكيه فيه،واسبقيته على المذاهب الاشتراكيه الحديثه والمعاصره.
الموقف النقدى من الدلاله الخاصه - المنفرده للمفهوم: أما الدلالات الخاصة المنفردة لمفهوم الاشتراكية، والتي تتضمن المذاهب الاشتراكيه الحديثه والمعاصره المتعدده "كالمذهب الماركسى مثلا " ، فيرى هذا الموقف ان بعضها يتناقض مع المنظورالاقتصادى الاسلامى وبعضها لا يتناقض معه ، وبالتالي فان الموقف الصحيح منها هو على اخذ وقبول ما لا يتناقض مع أصول الدين وواقع المجتمعات المسلمة من هذه الدلالات ، ورد ورفض ما يتناقض معهما.
التاسيس لمذهب اسلامى فى الاشتراكيه والعداله الاحتماعيه:هذا الموقف يؤسس لمذهب إسلامي في الاشتراكيه، ياخذ دلالات مفهوم الاشتراكية التي لا تتناقض مع الإسلام، ويرد الدلالات التي تتناقض معه . ويقبل ما هو ايجابي من دلالات هذا المفهوم، ويرفض ما هو سلبي منها.وهو مذهب يتمايز عن المذاهب الاشتراكيه الحديثه والمعاصره فى كثير من المفاهيم والقيم والقواعد كالوسطيه التى تؤسس لتوازن بين البعدين الروحى والمادى للانسان،والفرد والجماعه،ودورالدوله والمجتمع....
مظاهر الاشتراكيه فى المنظور الاقتصادى الاسلامى واسبقيته على المذاهب الاشتراكيه الحديثه والمعاصره:
العداله الاجتماعيه : اعتبر المنظور الاقتصادى والاجتماعى الاسلامى أن العدل الاجتماعي غاية للنشاط الاقتصادي للفرد والدولة ”كممثل للمجتمع” ، وذلك من خلال تقريره لشرطي العدل الاجتماعي:
الشرط الأول "تكافؤ الفرص": ومثال له قول عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) ( والله ما احد أحق بهذا المال من احد ، وما من أحد إلا وله نصيب في هذا المال نصيب أعطيته أو منعته). الشرط الثاني " عدالة توزيع الثروة" : ومثال له روي أن ابوعبيدة تحدث يوماً مع عمر(رضي الله عنه) في استخدام الصحابة في العمل فقال ( أما إن فعلت فأغنهم بالعمالة عن الخيانة) .
سيطرة الشعب على وسائل الإنتاج والملكية العامة لوسائل الإنتاج الرئيسيه :كما اقر المنظور الاقتصادى الاسلامى سيطرة الشعب على وسائل الإنتاج والملكية العامة لوسائل الإنتاج الرئيسيه من خلال استناده الى المفاهيم والقيم والقواعد التاليه:
أولا: إسناد ملكيه المال لله تعالى :أن الله تعالى هو المالك الأصلي للمال﴿ وَآتُوهُم مِّن مَّالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ ﴾(النور: 33) .
ثانيا:استخلاف الجماعة في الانتفاع بالمال: أن الله تعالى (مالك المال) استخلف الجماعة في الانتفاع به، أما الفرد فنائب ووكيل عنها في الانتفاع به ( وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه)، وهذا الاستخلاف يتحقق من خلال:
ا/أن للجماعة بالتالي حق الانتفاع بمصادر الثروة الرئيسية قال)(صلى الله عليه وسلم ) (الناس شركاء في ثلاثة الماء و الكلاء والنار) (روه احمد وأبو داود).
ب/ وهو ما يكون بان تتولى الدولة إدارة إنتاج هذه المصادر باعتبارها وكيل للجماعة ونائب عنها ، يقول عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه) (لو أن عناقا ” عنزا ” ذهب بشاطئ العراق لأخذ بها عمر يوم القيامة).
ج/ وللجماعة أن تترك ما دون مصادر الثروة الرئيسية حقا ينتفع به الفرد (القطاع الخاص) بشرط أن لا يتعارض ذلك مع مصلحتها.
اقرار الملكية الفردية ذات الوظيفة الاجتماعية: اذا كان المنظور الاقتصادى الاسلامى يرفض -شانه فى ذلك شان الغالبيه المطلقه من المذاهب الاشتراكيه الحديثه والمعاصره - الملكية الخاصة (ملكية الرقبة)،والتي تخول للفرد التصرف المطلق في المال ،والتى يقوم عليها النظام الاقتصادى الراسمالى ، فانه اقرالملكيه الفرديه ذات الوظيفه الاجتماعيه والتى مضمونها فيه الملكية الفردية كشكل القانوني للملكية، مضمونه حق الفرد في التصرف بالمال،مقيدا بضوابط المالك الاصلى للمال(الله تعالى)، ومصلحه المستخلف فيه بالاصاله (الجماعة).وهو هنا له اسبقيه على العديد من هذه المذاهب التى اقرت هذا المفهوم اما منذ البدايه وعلى المستوى النظرى " كالمذهب الفابى والمذهب الاشتراكي الديموقراطي" ، او توصلت لصوابه فى النهايه وبعد التطبيق العملى للمذهب فى الواقع "كالمذهب الماركسى".
سوابق قرانيه في التخطيط الاقتصادي الشامل : كما نجد في القرآن الكريم سوابق للتخطيط الاقتصادي الشامل ومنها :
اولا: قصة يوسف (عليه السلام) ورؤيا ملك مصر:حيث تبدأ القصة برؤيا الملك ﴿ وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَىٰ سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ ۖ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ ﴾، فهنا نجد أن رؤية الملك تعبر عن مشكلة هي إن الامتداد التلقائي للظروف المادية( الجغرافية) في مصر ستؤدي إلى مجاعة، ثم يتذكر ساقي الملك صحبة السجن ،فاخبر الملك بأمر يوسف (علية السلام)، ويفسر الرؤية تفسيرا يكون بمثابة حل للمشكلة ، وذلك بتغيير السير التلقائي للظروف (بالتخطيط) ، بحيث انه في الموعد الذي كان
متوقعا للمجاعة يجد الناس كفايتهم من الغذاء ، ويقسم الخطة إلى ثلاث مراحل أشارت إليها الآيات (قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِّمَّا تَأْكُلُونَ * ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَٰلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ* ُثم يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَٰلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ.
قصه سفينه نوح: لما أوحى الله تعالى إلى نوح (عليه السلام) ( أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلَّا مَن قَدْ آمَنَ ) أمره أن يصنع الفلك (السفينة)، ويسلك فيها من كل زوجين اثنين، وذلك إذا فار التنور (أي نبع الماء من التنور).وقف نوح (عليه السلام) فوق رمال الصحراء الساخنة يصنع السفينة، آخذا كل مؤمن يساعد نبي الله نوح.سَخر منه قومه ، فيصبر نوح عليه السلام على أذاهم وسخريتهم له تنفيذاً لأوامر الله تعالى، ولما أتى أمر الله وفار التنور التي كانت هي العلامة على نزول العذاب، برِقَ البرق، ورعد وهطل المطر بغزارة من السماء، والماء يخرج من كل مكان في الأرض حتى أصبحت الأرض كلها عيونًا تدفع الماء، كل كافر يجري ويصرخ من شدة الخوف والفزع، علا الموج وارتفعت السفينة فوق الماء الذي غطى الأرض.
قصه سد ذى القرنين: وردت فى سورة الكهف في الآيات{ 83-98 }. ومضمونها انه ما وصل ذى القرنين إلى مغرب الشمس كر راجعا، قاصدا مطلعها، فـ ( وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا )أي: وجدها تطلع على أناس ليس لهم ستر من الشمس، إما لعدم استعدادهم في المساكن، وإما لكون الشمس دائمة عندهم، لا تغرب عنهم غروبا يذكر... فوصل إلى ما بين سدين "سلاسل جبال" سدا بين يأجوج ومأجوج وبين الناس، وجد من دون السدين قوما، لا يكادون يفقهون قولا لعجمة ألسنتهم، ، فاشتكوا إليه ضرر يأجوج ومأجوج فقالوا: ( إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الأرْضِ ) ( فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا ) ( عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا ) فأجاب طلبتهم ، ولم يأخذ منهم أجرة، وشكر ربه على تمكينه واقتداره، فقال لهم: (مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ ) أي: مما تبذلون لي وتعطوني، وإنما أطلب منكم أن تعينوني بقوة منكم بأيديكم (أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا )أي: مانعا من عبورهم عليكم.) آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ } أي: قطع الحديد، فأعطوه ذلك. (حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ } أي: الجبلين اللذين بني بينهما السد { قَالَ انْفُخُوا } النار أي: أوقدوها إيقادا عظيما، واستعملوا لها المنافيخ لتشتد، فتذيب النحاس، فلما ذاب النحاس، الذي يريد أن يلصقه بين زبر الحديد { قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا } أي: نحاسا مذابا، فأفرغ عليه القطر، فاستحكم السد استحكاما هائلا وامتنع به من وراءه من الناس، من ضرر يأجوج ومأجوج. (فمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا ) أي: فما لهم استطاعة، ولا قدرة على الصعود عليه لارتفاعه، ولا على نقبه لإحكامه وقوته.


التضامن الاجتماعى: قال (صلى الله عليه وسلم)( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً)( أخرجه الشيخان )
كفالة الدوله للحاجات الضرورية لكل افراد المجتمع: قال )صلّى الله عليه وسلم) )ما من مؤمن إلا وأنا أولى به في الدنيا والآخرة .. ومن ترك ديناً أو ضياعاً فليأتني فأنا مولاه)( رواه أحمد وأبو داود(.
كفاية الدوله والمجتمع للفقراء: قال )صلّى الله عليه وسلم) (أيما أهل عَرْصة ـ أي بقعة ـ أصبح فيهم امرؤ جائعاً، فقد برئت منهم ذمة الله تبارك وتعالى)
لتعاون في درء الأخطار]أبنت سابقاً أن للدولة الحق في فرض الضرائب على الأغنياء في حالة فقر بيت المال، وتهديد المجتمع بأي خطر كالمجاعة والوباء والحرب إذ «يتحمل الضررلخاص لدفع الضرر العام» ويجوز للجائع حال الضرورة أخذ الطعام من الآخرين، لإنقاذ نفسه من الهلاك، على أن يدفع
الضرائب التصاعديه :قال الامام ابن حزم الظاهري( فرض على الأغنياء من كل بلد أن يقوموا بفقرائها، ويجبرهم السلطان على ذلك إن لم تقم الزكوات بهم ولا في سائر أموال المسلمين، فيقام لهم بما يأكلون من القوت الذي لا بد منه، ومن اللباس في الشتاء والصيف بمثل ذلك وبمسكن يكنّهم من المطر والصيف والشمس وعيون المارة)
تحريم الاستغلال : ويشمل تحريم التشريع الاسلامى استغلال رب العمل فقر العامل فيظلمه، واستغلال التاجر حاجة المستهلك، فيغلي قيمة السلعة، أو جهل المنتج أو المصدر، فيشتري بضاعته بثمن بخس (تلقي الركبان)، أو سذاجة البدوي فيبيعه السلعة بأزيد من ثمنها (بيع الحاضر للبادي)، واستغلال النفوذ بسبب الولاية أو القرابة أو الحسب والنسب..
منع تركيز الثروه فى طبقه محدوده دون باقى فئات المجتمع : قال تعالى ( كي لا يكون دُولة بين الأغنياء منكم)(الحشر)، وتطبيقا لذلك ترك عمر( رضى الله عنه) الأراضي المفتوحة في العراق والشام ومصر بيد أهلها، ولم يقسمها بين الفاتحين، حتى لا تنحصر الثروة بأيديهم.
النهى عن اكتناز المال والثروات: قال تعالى(والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم)( التوبة)
الارض لمن يفلحها: عن أبي هريرة قال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وسلم)(من كانت له أرض فليزرعها، أو ليُحرثها أخاه، فإن أبى فليمسك أرضه (
الدوله فى المنظور السياسى الاسلامى ذات طابع اشتراكى يجمع بين الاشتراك والتفرد : فالدوله فى المنظور السياسى الاسلامى ابعد ما تكون من الدوله الراسماليه التى تقوم على عدم تدخل الدوله فى النشاط الاقتصادى، اقرب ما تكون الى الدوله الاشتراكيه التى تقوم على تدخل الدوله كممثل للمجتمع فى النشاط الاقتصادى لتحقيق قيم العداله الاجتماعيه والمساواه ...وهى تلتقى مع المذاهب الاشتراكيه الحديثه والمعاصره فى مفاهيم وقيم وقواعد عديده - اشرنا اليها اعلاه – اغلبها يندرج تحت اظار الدلاله العامه- المشتركه لمفهوم الاشتراكيه يقول وهبه الزحيلى ( وعليه تكون الدولة في النظام الإسلامي أشبه بدولة اشتراكية، وكل فرد فيها أقرب إلى أنه عضو اشتراكي فعال يساهم في تحمل المسؤولية الاشتراكية ) (كتاب الفقه الاسلامى وادلته) . لكنها تنفرد ايضا بمفاهيم وقيم وقواعد اخرى ، تندرج تحت اطار الدلاله الخاصه المنفرده للمفهوم- والمفصود بها هنا المذهب الاسلامى فى الاشتراكيه والعداله الاجتماعيه - يقول وهبه الزحيلى ايضا فى نفس الكتاب وأما التعاطف بين أبناء المجتمع فهو السمة البارزة لاشتراكية الإسلام القائمة على المحبة والإيثار، والأخوة والتضامن والسعي في سبل الخير، قال الله تعالى(إنما المؤمنون إخوة} [الحجرات:10/ 49] {ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة} [الحشر:9/ 59] وقال النبي صلّى الله عليه وسلم: «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه" ).
مظاهر الاشتراكيه فى المنظور الاقتصادى الاسلامى على المستوى التطبيقى: اما مظاهر الاشتراكيه والعداله الاجتماعيه فى المنظورالاقتصادى الاسلامى على المستوى التطبيقى العملى وعبر التاريخ الاسلامى فهى كثيره ومنها إنشاء المؤسسات ذات النفع العام والمتواصل الإفادة والتي نذكر منها المساجد والجوامع والمدارس والمستشفيات والخانات والفنادق للمسافرين وعابري السبيل والزوايا والتكايا ومساكن الفقراء والآبار ونقاط الماء ...وقد أوقف المحسنون على هذه المرافق وعلى إصلاح الطرقات ومد الجسور وتخصيص المقابر وما به يجهز الموتى ورعاية اليتامى واللقطاء وتحسين ظروف عيش المساجين وتزويج العزاب وإطعام الحيوانات والطيور أوقف المحسنون الأموال الطائلة من اجل أن تنفق في هذه الأبواب وغيرها ابتغاء للأجر والثواب ونفعا للناس ( من مظاهر التكافل الاجتماعي في الإسلام/الأستاذ محمد صلاح الدين المستاوي (
________________________________________
للاطلاع على مقالات أخرى للدكتور صبري محمد خليل يمكن زيارة الموقع التالي:
الموقع الرسمي للدكتور/ صبري محمد خليل خيري | دراسات ومقالات https://drsabrikhalil.wordpress.com