النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: اساليب ومهارات التفكبر الايجابى فى مجالات الحياه المختلفه

  1. اساليب ومهارات التفكبر الايجابى فى مجالات الحياه المختلفه


    اساليب ومهارات التفكبر الايجابى فى مجالات الحياه المختلفه
    د. صبري محمد خليل/ قسم الفلسفه / جامعه الخرطوم
    Sabri.m.khalil@gmail.com
    مهارات التفكير الايجابي:
    • اختيار العبارات الايجابية التي تساعد على النجاح، وتكرارها وكتابتها
    • مراقبة الأفكار، واستبعاد السلبية منها ، لان الاستمرار في التفكير فيها سيحولها إلى عاده ، وبالتالي تؤثر سالبا على التفكير والسلوك .
    • تحديد الأهداف،وترتيبها حسب أولويتها،وتحديد وسائل تحقيقها،والتمييز
    بين الأهداف الممكنة والمستحيلة..
    • اكتساب معارف ومهارات في مجالي فن النجاح وفن التفكير الايجابي.
    • تجنب الانطواء على الذات.
    • التخلص من الأفكار السلبية و الخواطر التشاؤمية بالهدوء والاسترخاء ،
    والتأمل الموضوعي الذى يلغى المبالغة .
    • برمجه العقل الباطن على التفكير الايجابي ، عن طريق تكرار الجمل
    الايجابيه، وعدم تكرار الجمل السلبية، لان العقل الباطن يتبرمج عن طريق التكرار.
    • البحث عن الجوانب الايجابية لكل أمر من أمور الحياة حتى لو كان أمر سلبي .
    • تفادى التأثير التراكمي،لان التفكير السلبي يبدأ بالتفكير بجمله بسيطة
    تذكر بأخرى وهكذا حتى تشكل انفعال سلبي مستمر ، لذا فان التغلب على التفكير السلبي يتم بالتغلب على هذا التأثير التراكمي.
    • إيجاد جذر المشكلة لان التفكير السلبي قد يكون مصدره عدم حل مشكله
    معينه ،وهو ما يؤثر سلبا على تفكير و سلوك الإنسان .
    • البحث عن الأدلة بدلا من الاستناد إلى افتراضات لا أساس لها من الصحة.
    • عدم استخدام المطلقات مثل "دائما" و"أبدا"، لأنها تجعل الموقف يبدو
    أسوأ مما هو عليه.
    • استخدم أسلوب القطع لمكافحة الاجترار، فالاجترار هو التركيز المبالغ
    فيه على أحداث سلبية، وهو نمط من أنماط التفكير السلبي، لأنه ليس منطقيا أو موجه لحل ولكنه مجرد قلق زائد، لذا يجب مقاطعته بإجبار النفس على فعل شئ مختلف تماما و تغيير البيئة .
    • كتابه المشكلات لأنها تساعد على الحد منها و تنظيمها والسيطرة عليها.
    أساليب التخلص من القلق:
    • تغيير التفكير من التفكير السلبي إلى التفكير الايجابى
    • الترويح عن النفس.
    • الاسترخاء.
    • ممارسه الرياضة.
    • تغيير الوسط والبيئة المحيطة، وتجنب الروتين، والحرص على العطلات والإجازات.
    • تجنب تناول المنبهات .
    • تجنب العزلة والتواصل مع الآخرين.
    • الراحة وتجنب الإرهاق والسهر.
    • تناول المشروبات والأعشاب الطبيعية التي تساعد على الاسترخاء وخفض التوتر.
    • عدم التقصي والبحث فيما لا يشكل مشكله للإنسان.
    • أساليب العلاج الروحي والديني المتعددة.
    • العلاج الطبيعي والذي يشمل الدلك والحمامات الدافئة وتمارين رياضية معينه..
    • العلاج المعرفي السلوكي القائم على تعديل التفكير والاسترخاء والتطمين التدريجي.
    الأساليب العلميه لحل المشاكل واتخاذ القرارات:
    مهارة التشخيص : ويقصد بها الأساليب التي تتعلق بصياغة المشكلة صياغة دقيقة، وتحديد المعلومات المطلوبة، ومصادرها، ومشاركة الآخرين في تشخيص المشكلة، وتحليل عناصرها، وتحديد أسبابها.
    مهاره وضع البدائل الممكنة: ويقصد بها الأساليب التي تتعلق بتوليد الأفكار، ومشاورة الاخرين فيها، وتصنيفها وفقا لمدى مناسبتها، وتحديد قائمة بها، وكذلك النتائج المترتبة على اختيار كل بديل.
    مهارة تقييم بدائل القرار: ويقصد بها الأساليب التي تتعلق بوضع معايير للتقيم مثل (تحقيق الأهداف، والوقت، والسهولة، والتكلفة... ودراسة كل بديل وفقاً للمعايير الموضوعة، واختيار أنسب البدائل، وصياغة القرار بدقة.
    مهاره وضع خطة لتنفيذ القرار: ويقصد بها الأساليب التي تتعلق بتحديد مراحل التنفيذ وخطواته، ووضع خرائط زمنية له، وتحديد القائم بتنفيذ كل خطوة من خطواته، وكذلك المراقب لعملياته
    مهاره تحديد وتقويم نتائج القرار: ويقصد بها الأساليب التي تتعلق بتحديد النتائج المترتبة على القرار، والمشاركة في تنفيذه، وتحديد الإيجابيات والسلبيات المرتبطة به، والاستعانة بذوي الخبرة في تقويمه، وتحديد الدروس المستفادة من مواجهة المشكلة وحلها.
    مهارات الاستذكار والتحصيل العلمي :
    أولا: مهارة القراءة الفعالة: وهذه المهارة لها ثلاثة مراحل هي:
    • مرحلة ما قبل القراءة ( التهيئة) : وهى مرحله التهيئة للقراءة ،وتتضمن اختيار المكان والزمان المناسبين للاستذكار، بحيث يتوافر فيهما الهدوء والبعد عن كل ما يلهى عن الاستذكار . كما تتضمن هذه المرحلة تهيئه الذهن على التركيز في الاستذكار وعدم التفكير في اى مواضيع أخرى
    • مرحلة أثناء القراءة ( المسح) (القراءة الاجماليه): وتتضمن عمليةالمسح والقراءة الاجماليه للمقرر، ويفضل فيها تقسيم الدرس إلى عناوين رئيسية و فرعية
    • مرحلة ما بعد القراءة ( الاسترجاع والتلخيص) : وتتضمن استرجاع المعلومات وتلخيصها.
    ثانيا: مهارة التلخيص: وهى تساعد في فهم المعلومات، وهناك طرق عديدة للتلخيص ومنها:
    • طريقة الكتابة : ومضمونها تلخيص المعلومات كتابه .
    • طريقة الهيكلة: وهى مضمونها تلخيص المعلومات فى شكل قائمة، بتقسيمها
    إلى عناوين رئيسة و فرعيه.
    • طريقه الأشكال: ومضمونها تلخيص المعلومات فى شكل أشكال هندسيه.
    ثالثاً : مهارة التسميع : وهناك العديد من طرق التسميع العديد ومن
    هذه الطرق:
    • التسميع الشفوي : وله أشكال متعددة منها التسميع الذاتي ، والتسميع لآخرين ، والتسميع في شكل مناقشه .
    • التسميع التحريري: وذلك بكتابة المعلومات.
    رابعا : مهارة الحفظ: ولها أشكال متعددة منها : فهم المعلومات قبل حفظها ، وصياغة المعلومات في شكل اسئله ،وتقسيم المعلومات.
    طرق الحفظ: وهناك عدة طرق للحفظ أهمها :
    • طريقة تكرار المعلومات.
    • طريقة تخيل المعلومات.
    • طريقة الربط الذهني بين المعلومات .
    خامسا: مهارة المراجعة: والمراجعة السليمة تتطلب الالتزام بالقواعد التالية :
    • أن تتم المراجعة عبر مراحل .
    • أن تكون قراءه العناوين الرئيسية سابق على قراءه العناوين الفرعية .
    • الاجابه على اسئله الامتحانات السابقة.
    • تدوين النقاط المهمة.
    أنماط الشخصية وطرق التعامل معها:
    الشخصية الودودة"البسيطة:
    سماتها :المقدرة على التحكم في الانفعالات والهدوء والمرح والشعور بالأمان والثقة بالنفس والقدرة على كسب ثقة الناس.
    طرق التعامل معها: مقابلتها بالاحترام والإصغاء الجيّد لما تقوله، والحفاظ على مناقشة المواضيع المطروحة من قِبلها وتجنب التحدث عن العمل.
    الشخص المترددة:
    سماتها : الافتقار إلى الثقة بالنفس و الخجل والقلق، والتردد وإيجاد صعوبةً في اتخاذ القرارات، والاعتماد على الأنظمة والقوانين والطلب الدائم للمعلومات والتأكيدات دائماً.
    طرق التعامل معها: زيادة ثقتها بنفسها وتخفيف القلق لديها، و مساعدتها في اتخاذ القرارات وتزويدها بالمعلومات والتأكيدات.
    الشخصية العنيده:
    سماتها: تجاهل وجهات نظر الآخرين وعدم احترام الآخرين، ورفض الحقائق الثابتة طرق التعامل معها: استعمال أسلوب ( نعم، ولكن) لمنع حدوث جدالٍ حادّ ، إخبارها بأنّك ستكون سعيدً بدراستها لرأيك في وقتٍ لاحقٍ ، الطلب منها أن تقبل وجهة نظر الآخرين لمدّةٍ قصيرةٍ حتّى يتمكنوا من التوصّل إلى اتفاق.
    الشخصية الثرثارة:
    سماتها: كثره الكلام والتحدث في ألقضايا التي تعرفها والتي لا تعرفها والشعور الزائف بالاهميه والخيال الواسع .
    طرق التعامل معها: تنبيهها بلطف إلى أنها ابتعدت عن موضوع النقاش، وتذكيرها بان وقتك لا لا يسمح بالمزيد من الحديث.
    الشخصيّة النرجسية "المتكبرة":
    سماتها: الشعور الزائف بالعظمة والاهميه ، وأنّ الوسط المحيط بها أقلّ من كفاءتها و مكانتها، وأنّها تستحق مكانه اعلي، والتعامل مع الآخرين بفوقية. والغيرة من الآخرين وفى ذات الوقت الاعتقاد أن الآخرين يغارون منه.
    طرق التعامل معها:وضع مسافة للتعامل معها، وعدم التعامل معها بتواضع ، وإظهار ألمكانه عند التعامل معها ، و الإشباع الجزئي لشعورها الزائف بالاهميه (بإعطائها مناصب غير حساسة)،و تفعيل معنى المنصب المعنوي في ذاتها.
    الشخصيّة العملية "المنجزة":
    سماتها: الميل إلى الإنجاز وإثبات الجدارة، و القدرة على المنافسة، والاطلاع على الظروف المحيطة.
    طرق التعامل معها: التركيز على الجوانب العملية.
    الشخصية الشكاكة :
    سماتها: الشك في الآخرين بدون دليل قاطع، التفكير المستمر في احتمال عدم استمرار ولاء الآخرين لها، عدم نسيان أخطاء الآخرين وعدم غفرانها .
    طرق التعامل معها: وضع مسافة في التعامل معها ، الاستماع أكثر من الحديث، المبادرة بالسلام والاتصال لكن لفترة قصيرة، التجاوز عن شكها في القضايا عير المهمة والفرعية.
    الشخصية المزاجية " الحدية "
    سماتها: عدم استقرار المشاعر والانفعالات ،التقلب في درجه الالتزام بالقيم بين الالتزام الشديد بها وعدم الالتزام بها مطلقا.
    طرق التعامل معها:عدم الاستعجال في اتخاذ رد فعل على جميع تصرفاتها، لأنها ستتراجع عن كثير منها حين تهدا ، عدم الموافقة الكلية أو الرفض الكلي ، عدم طلب اى خدمات - أو استخدامها في أعمال - طويلة المدى .مراقبه حالتها المزاجية وعدم التعامل معها إلا حين تكون هادئة.
    الشخصية السيكوباتية (الإجرامية( :
    سماتها:شخصيه مضادة للمجتمع، عدم ألقدره على التوافق مع ضوابط وقيم وأخلاق وقوانين المجتمع ، الانانيه وعدم ألقدره على السيطرة على الغرائز، انعدام الشعور بالذنب ، الخداع ، الإندفاع و التهور والنظرة قصيرة المدى، وانعدام ألقدره على التفكير في المستقبل والعواقب ،والتبلد الوجداني.
    طرق التعامل معها: تجنب التعامل معها،وتجنب شرورها، الشدة والحزم والتهديد بمقابله اى سلوك خاطئ منها برد جازم، وضبطها بالقوانين والنظم.
    الشخصية السادية :
    سماتها:الاستمتاع بإيقاع الأذى الجسدي أو المعنوي على الغير، البحث عن الوظائف التي يمكن آن تتيح له آذيه الآخرين وتبرير هذه الاذيه، الجبن الشديد،والعمل في الخفاء وعدم المقدرة على مواجهه الآخرين،انعدام الوازع الاخلاقى والدينى.
    طرق التعامل معها:تجنب التعامل معها مطلقا.
    الشخصية الاكتئابية:
    سماتها:النظرة السوداوية المتمثلة في التركيز على السلبيات وتجاهل الايجابيات،رفض القيام بكثير من الأعمال والانشطه لأنها تفترض أن مصيرها الفشل.
    طرق التعامل معها:تنبيهها إلى الايجابيات واحتمالات النجاح.وإمكانياتها.
    الشخصية الانطوائية:
    سماتها: العزله والعيش في عالم خاص ، والعجز عن التكيف مع البيئة المحيطة أو اقامه علاقات مستقره مع الآخرين.
    طرق التعامل معها: احترام الخصوصية وعدم التدخل في حياته الخاصة وتشجيعه على العمل في المجالات التي تتطلب الهدوء و الانعزال و فراغ الذهن.
    الشخصية الاعتمادية"الاتكاليه" :
    سماتها:صعوبة اتخاذ القرارات أو انجاز الأعمال دون الرجوع للآخرين،الرغبة في تولى الآخرين المسئولية عنها، عدم معارضه الآخرين خوفا من فقدان مساعدتهم
    طرق التعامل معها: تفعيل جزئي ومتدرج لروح المبادرة والفعل لديها.
    الشخصية الوسواسية:
    سماتها: الاهتمام المفرط والمبالغ فيه بالترتيب و النظام ،الاهتمام بالتفاصيل الدقيقة، البحث عن المثالية التي ربما تتعارض مع إتمام المهام ، التفاني في العمل على حساب العلاقات الاجتماعية طرق التعامل معها:احترام تنظيمها للوقت والمكان،الانتباه للتفاصيل عند الكلام والتعامل معها الشخصية الحساسة:
    سماتها: الشخصية الحساسة شخصيه انفعاليه ، بمعنى إنها تنفعل وتتأثر بكل ما يحيط لكن بطريقه مبالغ بها قليلا، قد تؤثر سلبا على حالتها الوجدانية فتصاب بالحزن والاكتئاب، الميل إلى العزلة و الهدوء والبعد عن الضوضاء والإزعاج، والشعور بالتوتر من الأصوات العالية والتجمعات الجماهيرية، الصدق والوضوح وكراهية الكذب والنفاق والخداع، التأثر الشديد باراء الآخرين، صعوبة التأقلم مع البيئة المحيطة،الإحساس بالذنب المبالغ فيه، دقه الملاحظة مع امكانيه الخطأ في تفسير هذه الملاحظات، نتيجة لأسباب متعددة منها التركيز على التفاصيل،الذكاء العاطفي المتضمن للقدرة على الملاحظة الدقيقة لردود الأفعال وردود أفعال الآخرين تجاه المواقف المختلفة وملاحظه تعابير الوجه ولغة الجسد، عدم تقبل النقد بسبب الحساسية المفرطة التي تفسر النقد على انه إنقاص من مكانتها، الاهتمام الشديد بالتفاصيل،التأثر بشده بالقرارات الخاطئة التي تتخذها ،والاهتمام بالتجارب الماضية ،القلق، المثالية التي قد تعيق الأمور، الالتزام الشديد بتنفيذ الوعود، الإسراف في العمل ، وعدم القدرة على الاعتماد على الأخرين في انجاز الأعمال ، وانعدام المرونة.وأخيرا فان الشخصية الحساسة تحتاج إلى محاوله السيطرة على الحساسية المفرطة قدر الإمكان، وتجنب كل ما يؤدى إلى الحزن، ومعالجه القلق، وعدم التسرع في تفسير آراء وتصرفات الآخرين قبل التحقق من صحة هذه التفسيرات،والاهتمام بالصورة الكلية اكثر من التفاصيل، وقدر من المرونة، ومحاوله الخروج من العزلة الانطواء قدر الإمكان.
    طرق التعامل معها:الوضوح والصراحة في التعامل،مراعاة الألفاظ ، احترام الخصوصية وعدم التدخل في الحياة الخاصة، تجنب النقد غير المسبب، احترام الميل للعزلة وعدم الإكثار من الكلام والزيارات.
    الشخصية الجداليه" السُفسطائية" :
    سماتها : الميل إلى الجدال وعدم الاهتمام بالوصول إلى نتيجة من الحوار، وهى شخصيه تعانى من بعض المشاكل الإجتماعية.
    طرق التعامل معها: تجنب الجدال معها، وموافقتها في الأمور الصحيحة،وتحويل النقاش إلى موضوع آخر يكون محل اتفاق.
    الشخصية الاجتماعية:
    سماتها: شخصيه تجيد التعامل مع الآخرين و مقبولة منهم ، تميل للمرح ، تتصف بالمرونة في التعامل ،ولكنه غير منظمه ولا تحافظ على المواعيد، وتحب سماع الإطراء من الآخرين.
    طرق التعامل معها: تجنب الحديث عن العمل،يمكن الاستفادة منها في المناسبات الاجتماعية والصلح بين الناس، ولكن لا يمكن الركون الى تعهداتها ومواعيدها .
    للاطلاع على دراسات اخرى للدكتور صبرى محمد خليل يمكن زياره الموقع التالى:
    - الموقع الرسمي للدكتور/ صبري محمد خليل خيري | دراسات ومقالات
    https://drsabrikhalil.wordpress.com

  2. الجزء الاول من المقال

  3. الجزء الثانى من المقال

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •