نحو أساليب علمية سليمة لحل مشاكل الحياة الأسرية والزوجية
د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم
sabri. m.khalil@gmail.com
أساليب حل مشاكل الحياة الاسريه والزوجية:
• التاْنى وعدم التسرع في اختيار الشريك ، وعدم التسرع في إنهاء الحياة الزوجية ، بعدم التفكير في الانفصال إلا في حاله توصل الطرفين إلى اعتقاد قاطع باستحالة استمرار الحياة الزوجية ..
• تجديد الحياة الأسرية والزوجية ومقاومة الروتين قدر الإمكان والاهتمام بالعطل
• الصراحة والوضوح دون جرح المشاعر..
• الاحترام المتبادل وتجنب السخرية والاستهزاء ولو من باب المزاح.
• احترام كل طرف أقارب الطرف الأخر.
• تجنب الإهمال و تبادل الهدايا وعدم إهمال الثناء والشكر .
• تجنب الجمود المتمثل في الإصرار على إتباع أسلوب تعامل (ايجابي أو سلبي ) واحد ، والمرونة المتمثلة في اعتبار أساليب التعامل هي وسائل متغيرة وبالتالي متعددة ، لتحقيق غاية ثابتة هي الحفاظ على استمرارية العلاقة الأسرية والزوجية.
• عدم المقارنة مع الآخرين .
• تجاوز الاعتقاد الخاطئ الذي مضمونه أن هناك إمكانية وجود تطابق بين شخصيتي طرفي العلاقة الزوجية، فالتطابق مستحيل بين الشخصيات المتعددة (حتى في حالة التوائم) ، بل هو ممتنع بالنسبة لذات الشخصية، لأنها في حالة تغيير مستمر ، والمطلوب هو البحث عن أوجه الاشتراك بين الشخصيتين ، مع الإقرار بحتمية وجود أوجه اختلاف ، يتم التعامل معها بأساليب سليمة ، تحول دون أن تؤثر سلبا على الحياة الأسرية .
• وجوب أن يضع طرفي العلاقة الزوجية ، أن الحياة الأسرية والزوجية تحدد الحياة الفردية لطرفي العلاقة الزوجية كما يحدد الكل الجزء، فتكملها وتغنيها ولكن لا تلغيها ، وبالتالي فان المطلوب تحديد الحياة الفردية لطرفي العلاقة الزوجية ، وليس إلغائها أو تحويلها إلى كل قائم بذاته ومستقل عن غيره.
• التمييز بين التغيير الممكن والتغيير المستحيل ، فالأول هو التغيير الجزئى التدريجي الذي يتسق مع الهيكل القيمى والمعرفي للشخصية ، أما الثاني فهو التغيير الكلى الفجائي الذي يتعارض مع الهيكل القيمى والمعرفي للشخصية.
• ضرورة ملاحظة أن السكوت ليس في كل الأحوال علامة الرضا ، فقد يكون الدافع له الخجل أو المجاملة أو عدم الرغبة في إغضاب الطرف الأخر.
• الصبر والتحكم في الغضب ، وعدم القيام باى تصرف أو إصدار اى حكم في حالة الغضب…
• تجنب الشك والغيرة المفرطة.
• مرعاه الفروق والاختلافات الفرديه بين الرجل والمراه ، من نواحى متعدده كطرق التقكير والميول والعواطف والاولويات وخلافه..
• مراعاه اختلاف البيئات التى قدم منها كل طرف.
• تجنب اللوم وكثرة المجادلة والنقد .
• التجاوز المستمر والاني الخلافات بعد حلها قدر الإمكان.
• الاهتمام بالبعد العاطفي في الحياة السرية والزوجية،وإظهار العواطف الايجابية قدر الإمكان .
• عدم اطلاع الآخرين على الخلافات .
• الإقرار بالخطأ والعمل على تصحيحه .
• تجنب كل من القرب الدائم والبعد الدائم .
• الثقة المتبادلة.
• تجنب التهديد .
• تجنب المن.
• الاهتمام بالمظهر قدر الإمكان.
• مراعاة التباين في أنماط التفكير.
• تجنب كل من الصمت الدائم والكلام الدائم.
• تجاوز التصور الطوباوى (الخيالي ) للحياة الاسريه والزوجية ، والقائم على تصورها سلسلة متصلة من الايجابيات بدون سلبيات ، وخاليه من الخلافات، وبدون مشاكل. والالتزام قدر الإمكان بتصور واقعي لها قائم على وجوب الإقرار بان للحياة الأسرية والزوجية ايجابياتها وسلبياتها ، وان حدوث الخلافات أمر حتمي، والمطلوب هو تخفيض هذه الخلافات إلى أدنى حد ممكن، ثم العمل على حلها بأساليب سليمة ، وأن الحياة الأسرية تتقدم من خلال حل المشاكل المتجددة التي تواجهها الأسرة .
• تجنب التقييم الذاتي بأشكاله المتعددة كالتركيز على السلبيات وتجاهل الإيجابيات ، و إصدار حكم قيمي على سلوك معين للطرف الآخر، دون سؤاله عن تفسيره لهذا السلوك…
• مراعاة كل طرف الحالة النفسية والمزاجية للطرف الأخر.
• سعى كل طرف لفهم شخصية الطرف الآخر.
• إتباع الأساليب العلميه السليمة لحل الخلافات ومنها:
1- المناقشة الموضوعية والعقلانية لموضوع الخلاف ، بهدف تحديد حدود المشكلة التى أثارت الخلاف ،وحلولها الممكنة والمتاحة. بدون انفعال او اتهام،او ادخال اطراف اخرى،مع اختيار المكان والزمان المناسبين للنقاش2.- إتاحة كل طرف الفرصة الكاملة للطرف الآخر للتعبير عن وجهة نظره . وعدم مقاطعة الطرف الآخر أثناء الحديث. 3 - تجنب افتراض فهم ما يريد أن يقوله الطرف الآخر.4- عدم القفز إلى استنتاجات مسبقة .5- تجنب التعميم .6- التركيز على موضوع الخلاف . 7 - تجنب الخوص في اى مواضيع أخرى .وتخصيص اوقات اخرى لمناقشة هذه المواضيع الاخرى.8- تجنب الإشارة إلى أخطاء الماضي .9- تجنب رد الفعل الغاضب .10 التفكير فى الكلام قبل النطق به،واعاده صياغته ذهنيا بغرض تنقيته "فلترته"من اى الفاظ يمكن ان يفهم منها الطرف الاخر اى شكل من اشكال الاساءة. 11- تجنب مهاجمة الطرف الأخر ، أو استخدام كلمات جارحه. 12- تقبل الطرفين لاى حل وسط للخلاف يتوصلان إليه ، واستعداد كل طرف تقديم اى تنازلات ممكنة قد تساهم في حل الخلاف.
______________________________________
- للإطلاع على مقالات أخرى للدكتور صبري محمد خليل يمكن زيارة العنوان
(http://drsabrikhalil.wordpress.com).