النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: اللهم انصرهم يا خير الناصرين..

  1. #1

    اللهم انصرهم يا خير الناصرين..






    عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) رواه البخاري ومسلم واللفظ له.

    وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة) رواه البخاري ومسلم.

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه.. الحديث) رواه مسلم.

    كل هذه الأحاديث وغيرها كثير تدعونا إلى الرحمة بإخواننا من المسلمين فى أى مكان كانوا وليس إخوة الدم فقط ..

    وهاهم إخواننا فى فى القدس وغزة وفلسطين كلها يفعل بهم أعداء الله من الصهاينة الأفاعيل والأمة لا تحرك ساكنا وقد سقط منهم العشرات بالمئات بين قتيل وجريح وتُهدم فوق رؤسهم بيوتهم ومنازلهم وقد أبيدت أسر بكاملها وهذا ما لايحدث فى مكان آخر إلا فى هذه البلاد

    الحق أننا لا نملك لهم شيئا سوى الدعاء بالنصر والتمكين وتفريج الكربة واسترداد الأرض السليبة وتدمير أعدائهم ومداومة ذلك فى جميع الأوقات وفى صلاة القيام فى السجود وفى صلاة الوتر ويكون الدعاء بحرارة مع البكاء إن أمكن ..

    ونملك أيضا أن نتقدم لهم بالمواساة وكلمات التأييد وما يشد أزرهم ويرفع روحهم المعنوية وهذه أمور مهمة ولها مردودها الجيد

    ولها أيضا الأجر عند الله تعالى، وأكثر من ذلك تبرئة الذمة حين يسألنا تعالى عنهم ماذا فعلت لهم ؟ وليتها تبرأ ولا يكون المطلوب أكثر من ذلك ..

    ولكن كما يقولون ما لا يدرك كله لا يترك كله..

    نسأل الله لهم أن يفرج كربتهم ويسدد رميتهم ويحفظهم جميعا حفظا تاما وأن يتقبل شهداءهم وأن يجعل الدائرة على عدوهم

    آمين يا رب العالمين ‘إنه تعالى سميع مجيب وإنه تعالى نعم المولى ونعم النصير..


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  2. #2
    وإذا كان شاغلنا الشاغل فى هذا الموقع المبارك هو تقرير مسائل عقيدة أهل السنة والجماعة من الأشاعرة وإلقاء الأضواء عليها ..

    فهل هذا يعنى أن ذلك هو كل المطلوب منا فى الحياة ولنا أن نهمل كل ما سوى ذلك ..؟

    وماذا عن الأحداث التى تقع بأمتنا الإسلامية وقضاياها ؟ أليس مطلوبا منا أن نهتم بها ونتفاعل معها..

    ولقد علمت سر ارتفاع صوت الجماعات السلفية على قلة عددهم فى الأمة.. فهم مندمجون لأقصى درجة فى شئون الأمة

    فهم الأكثر إعتلاءً للمنابر للخطابة وتوصيل فكرهم الوهابى إلى عامة المسلمين

    وهم الأكثر جهادا فى ألأمة متبعين فى ذلك فكر ابن تيمية

    فمنهم الجماعات الجهادية التى تقاتل المستعمر والمستبد كما فى افغانستان وفى سوريا والعراق من غير الشيعة وفى الصومال وفى نيجيريا ..

    ومنهم جماعات التبليغ والدعوة يدعون المارقين إلى العودة إلى حظيرة الإسلام، وإن كان أساس هذه الجماعات صوفى

    أما أخواننا من الأشاعرة والصوفية فغارقون فى سبات عميق..

    وإنه ليسوؤنى ذلك كثيرا وأتمنى أن نستفيق من سباتنا ونقوم بواجباتنا بعد أن أهملناها كثيرا

    والله المستعان وعليه التكلان ولا حول ولا قوة إلا بالله


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  3. #3
    الحمد لله وحده..
    والصلاة والسلام على من لا نبى بعده

    نقول أنه لابد لنا من معايشة أحداث الأمة قدر الإستطاعة..

    وإذا كان الحكام متخاذلين، فهم مسؤولون عن تخاذلهم أمام الله يوم القيامة..

    ونحن أيضا مسؤولون أمام الله ايضا وهذا من دقة الحساب عنده تعالى..

    فمن كان ذا مال فعليه أن يبذل لهم من ماله القدر الذى يستطيعه..

    ولكن العقبة أمام ذلك هو أنه لا يدرى كيف يرسل إليهم هذا المال

    فعليه بالبحث عن الجمعيات أو المراكز التى تتولى جمع التبرعات وإرسالها إلى المنكوبين من أبناء فلسطين

    وربما تكون سفارة فلسطين بالبلد الذى يعيش فيه المتبرع تقبل التبرعات لإرسالها إلى مواطنيها فى فلسطين

    المهم أنه لابد من التبرع لهم بالقدر الذى فى طاقته وهو نوع من الجهاد فى سبيل الله

    والذى يضاعف الله الأجر فيه إلى سبعمئة ضعف إلى أضعاف كثيرة

    وأرجو أن يتخلص من أراد التبرع لله من وساوس أنه سيتم اختلاس هذا المال ولن يصل إلى مستحقيه فهذا كله من وساوس الشيطان وسوء ظن نهى الله عنه

    وليتذكر هذا الحديث الصحيح عن الرجل الذى عزم على التصدق فوقعت صدقته عن غير قصد منه فى يد سارق وزانية وغنى فأحزنه ذلك فجاءه بالمنام من أخبره أن صدقته قد قبلت كما جاء بالحديث ..

    هذا الحديث أُذكر به لينفى المتبرع هذه الوساس عن قلبه وليتبرع واثقا من حسن الجزاء عند الله

    وهو أى المتبرع، شريك لإخوانه المجاهدين فى فلسطين فى جهادهم

    ومن الممكن أيضا أن تكون التبرعات عينية : كأن تكون مأكولات أو أغطية أو ملابس أو أدوية ومستلزمات طبية أو أجهزة تعويضية

    عن خالد الجهني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من جهز غازيا في سبيل الله فقد غزا ومن خلف غازيا في أهله فقد غزا "قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وقد روي من غير هذا ..

    إن الأجر هنا ليس بالقليل والنجاة بهذا العمل أكثر تأكيدا من كثير من الأعمال

    والله المستعان وبالله التوفيق


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  4. #4
    أما القتال إلى جانبهم فهو فهو من أنبل الأعمال ولكنه لا يتاح لكل إنسان..

    وليس كل صالح للقتال جسديا تسمح له أحواله وظروفه بذلك ..

    ولكن هناك من يجب عليهم القتال إلى جانب إخوانهم فى غزة ويصلحون لذلك تماما

    وأعنى بهم رجال تنظيم الدولة،هؤلاء الذين يقاتلون فى كل أرجاء الأرض إلا فى فلسطين!!

    وفى ما مضى كان الناس يتهمونهم بالعمالة لأمريكا أو أنهم صناعة أمريكية وإلا فلما لا يقاتلون الصهاينة!

    وكنت أسمع ذلك وارفضه وأقول إنهم لو ذهبوا إلى فلسطين أو غزة فسينكشف أمرهم وسيتم القضاء عليهم بسهولة لصغر مساحة هذه البلاد

    هذا ما كنت أقوله لنفسى ولكن يبدو أننى كنت مخطئا..

    فهم لم يقوموا بعملية واحدة ضد الصهاينة على مدى عمر التنظيم

    لا فلسطين ولا فى خارجها، بينما قام المجاهدون الفلسطينيون بالعشرات بل بالمئات من العمليات داخل فلسطين وخارجها

    والذى زعزع هذه الفكرة من نفسى هو أنهم يقاتلون الجيش المصرى فى سيناء ويقومون بعمليات ناجحة هناك..

    إلا أنهم لم يقتربوا ولو لمرة واحدة من حدود العدو !

    بل هم لا يحتاجون للذهاب إلى العدو فى مخابئه..

    فالعدو، وهم الصهاينة، فى أرض تنظيم الدولة، فى سيناء، يدخلون ويخرجون منها وقتما شاؤا بغير أن يخشوا شيئا

    ولكن تنظيم الدولة الذى يريد أن يؤسس دولة الخلافة لم يقم بهجوم واحد على الصهاينة فى سيناء..

    بينما هم أسهل منالا من قوات الجيش الذين يفعل بهم ما يشاء!!

    الطعام الشهى أمامهم فلما لا يأكلون، ما المانع، ما العائق

    ليس هناك عائق أو مانع من الهجوم على هؤلاء الصهاينة إلا أن تكون هى العمالة التى يتحدث عنها الآخرون

    وإلا فليخبرنى أحدهم ما هو المانع أو العائق الذى يحول دون اقتناصهم هذا الصيد الثمين السهل نصرة لله ولإخواننا فى غزة وفلسطين كلها..


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  5. #5
    فإن لم يكن التقاعس عن مجاهدة الصهاينة فى سيناء خيانة أو عمالة فسوء تدبير وقلة حيلة ..

    فليس هناك سبب قاهر يمنعهم من مهاجمة أعداء الله فى أرض الفيروز ..

    الحق أنهم قاموا بمهاجمة خط الغاز الذى يمد الأردن والصهاينة بالغاز مرات عديدة..

    وأيضا قاموا ببعض عمليات محدودة أخرى

    ثم توقف ذلك كله الآن ومنذ سنوات

    ولكن ذلك لا يدعونا إلى اعتبارهم مجاهدين لأعداء الله من الصهاينة

    فليس الجهاد هو لمدة من الزمان ثم يتوقف..

    فلابد أن يتساوى جهادهم للصهاينة مع جهادهم للجيش المصرى الذى يعربد فى سيناء على الأقل.. إن لم يزد

    والله المستعان


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  6. #6
    وتنظيم الدولة هو تنظيم جهادى سلفى يدعو لإقامة دولة الخلافة الإسلامية..

    وفى سبيل ذلك يسعى لإخضاع جميع الدول الإسلامية تحت حكم واحد يكون فى النهاية

    دولة واحدة إسلامية هى دولة الخلافة الإسلامية!

    وهم تكفيريون بالدرجة الأولى ..

    فلا يكاد يسلم أحد من تكفيرهم حتى كفروا كثيرا من علماء الأمة

    فسفاهة الفتوى عندهم لا حدود لها، فهم أشبه طوائف الأمة بالخوارج..!

    وعند علمائهم العلم الكثير ولكن عندهم من الفهم القليل..

    ومع ذلك ندعوهم إلى القضاء على الصهاينة الذين يرتعون فى سيناء وهو أقل ما يقدمونه لإخوانهم فى فلسطين

    والله المستعان


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  7. #7
    وإذا كنا قد استددلنا على خيانة تنظيم الدولة بالعمالة والخيانة بسبب احجامه عن قتال الصهاينة..

    فها هو ذا الأمين العام لعصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي يقول أن إسرائيل أوجدت داعش وقال إن الدليل على ذلك هو أن "داعش الذي يدعي أنه الدولة الإسلامية لم يقتل إلا المسلمين ولم يقتل إسرائيليا واحدا

    بل على العكس، الكيان الإسرائيلي هو الذي كان يعالج في مستشفياته جرحى التنظيمات التكفيرية

    فهو يردد نفس الإستدلال الذى ذكرناه عن خيانتهم ولكن لم يذكر توثيقا لكلامه كما أن كونه شيعيا سيفقده ذلك المصداقية عند كثيرين ولكنه لن يزيد عن كونه استدلال

    وتحدثت بعض وسائل الإعلام والمخابرات الإيرانية عن ذلك وذكرت أن أبا بكر البغدادي إسرائيلي يهودي وعميل في الموساد وأنه استخدم اسما مزيفا ومعلومات مزيفة واسمه الحقيقي هو شمعون إيلوت بالتعاون مع الاستخبارات الأمريكية والبريطانية لربط الإسلام بالإرهاب.

    ونقلت المصادر تصريحات الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي إدوارد سنودن حيث أوضح في وثائقه أن أجهزة الاستخبارات الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية تتحمل مسؤولية إنشاء داعش لافتاً إلى أن متزعم التنظيم أبو بكر البغدادي خضع لتدريب عسكري مكثف لمدة عام كامل من قبل جهاز

    الموساد الإسرائيلي بالتوازي مع تلقيه دروساً في اللاهوت وفن الخطابة..)منقول

    وهذه المعلومات أيضا تحتاج إلى تأكيدات وتوثيق وهذا ما لم يتقدم به أحد

    وكونه يهودى أو من أصول يهودية، ليس دليلا على خيانته، فكم من يهودى قد اعتنق الإسلام ولا يحمل فى قلبه إلا الإخلاص للإسلام والمسلمين

    ولكن ما جاء ذكره بعد ذلك فإنه يدينه فعلا لو تم التأكد منه

    ولكن هذه الأقاويل كان لابد له من نفيها حال حياته ولكنه لم يفعل..

    وهذه الأقاويل عن خيانتهم لابد أن تكون مانعة لشبابنا من الإنضمام إليهم حتى تثبت براءتهم من هذه التهمة

    وليس ثمة دليل قوى على براءتهم من تهمة الخيانة الآن من قتالهم للصهاينة وتكبيدهم الخسائر

    حينئذ سيتأكد لنا ولكل من يشك فى إخلاصهم ببطلان هذه الشائعات وإنهم على الجادة حقا

    ولكن إلى أن يفعلوا، سيظلون محل شك لنا ولغيرنا..

    والله المستعان وبالله التوفيق


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •