الخبز والثوره: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ
د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم
sabri.m.khalil@gmail.com
تعريف الثورة : الثورة لغة الهيجان والوثوب والظهور والانتشار والقلب(لسان العرب).أما المصطلح اللاتيني ( Revolution) فهو تعبير فلكي الأصل ، شاع استعماله بعد أن أطلقه العالم البولندى " كوبر نيكوس" على الحركة الدائرة المنتظمة للنجوم حول الشمس ، والتي لا تخضع لسيطرة الإنسان، وبالتالي تضمن المصطلح معنى الحتمية ( جابر السكران، الثورة: تعريفها/ مفهومها/ نظرياتها، جريده الجريدة). أما الثورة اصطلاحا فقد تعددت تعريفاتها . و بالجمع بين ما هو مشترك في هذه التعريفات يمكن تعريف الثورة بأنها : التغيير خارج إطار نظام قانوني لا تتوافر فيه امكانيه التغيير، فهي تغيير فجائي وكلى يتم خارج إطار نظام قانوني لا تتوافر له الشرعية ، وهي بهذا تختلف عن الإصلاح الذي هو التغيير من خلال نظام قانوني تتوافر فيه امكانيه التغيير ، فهو تغيير تدريجي جزئي سلمى يتم من خلال نظام قانوني تتوافر له الشرعية.
تصحيح موقف الفكر الاسلامى " السنى " من الثوره : واذا كان هناك راى مفاده ان الفكر السياسى السنى يتخذ موقف الرفض المطلق من الثوره فان هذا الراى خاطى . فقد قال أهل السنة بمذاهبهم الكلاميه الفقهيه المتعده بمذهبين فى الثورة التي عبروا عنها بمصطلح "خلع الجائر" المذهب الأول: منع خلع الجائروقال به الكثير من العلماء منهم الإمام ابن تيمية والإمام الأشعري. المذهب الثاني : جواز خلع الجائر، وقال به العديد من العلماء ، يقول الإمام الجصاص وكان مذهبه رحمه الله ( أي الإمام أبي حنيفة) مشهوراً في قتال الظلمة وأئمة الجور)( أحكام القرآن : 61 ).و ذكر ابن العربي من أقوال علماء المالكية ( إنما يقاتل مع الإمام العدل ، سواء كان الأول ، أو الخارج عليه ، فإن لم يكونا عدلين ، فأمسك عنهما إلا أن تراد بنفسك ، أو مالك ، أو ظلم المسلمين فادفع ذلك )( أحكام القرآن ).ونقل المرداوي الإنصاف ان ( من علماء الحنابلة الذين ذهبوا إلى القول بخلع الجائر ، ابن رزين ، وابن عقيل ، وابن الجوزي )(الإنصاف : 10 / 311) . ومن الواضح كلا المذهبين مبنى على " قاعده سد الذرائع وفتحها"، فالعلماء الذين قالوا بالمذهب الاول "المنع" رجحوا المفسده التى قد تلزم من خلع الجائر "الفتنه" على المصلحه التى قد تترتب عليه "تنصيب عادل محله".بينما رجح العلماء الذين قالوا بالمذهب الثانى المصلحه المترتبه على خلع الجائر على المفسده التى قد تلزم منه. فضلا عن كثير من العلماء استخدموا مصطلح "الخروج" للدلاله على التغيير باستخدام القوه " التغيير المسلح "، والذى اتفق علماء اهل السنه على منعه درءا للمفاسد الكثيره التى تترتب عليه " واهمها الفتنه" (قاعده تحريم الخروج على السلطان الجائر)، ويالتالى فان اقوالهم لا تتعلق بالتغيير السلمى واساليبه المتعدده. وفى كل الاحوال فان منهج التغيير الإسلامي يقر بالتغيير كسنه الهيه كليه، ويقوم على الجمع بين نمطي التغيير (الاصلاح والثوره ) ، من خلال تطبيق مفهوم المفاضله ، اى من خلال اعتبار أن الأول أصل والثاني فرع ، مع اشترط أن يكون الاخيرسلميا...
اسباب الثوره: كما اختلف علماء الاجتماع في تحديد الأسباب التي تؤدى إلى حدوث الثورات، حيث يرجح بعضهم الأسباب الغريزية (هربرت ميلر وسروكن) . ويرجح بعضهم الأسباب الاقتصادية كالصراع الطبقي (كارل ماركس) ، أو الاحتجاج على الضرائب( مريمان) ، اوالبطالة ... ويرجج آخرون الأسباب العقائدية والفكرية–الايديولوجيه- والقيميه ممثله في طهور قيم وأفكار وعقائد جديدة، (دوركايم وبارك) . كما يرجح بعضهم الأسباب الكارزميه ممثله في ظهور زعامة أو قيادة جديدة (توماس كارلايل وسبنسر ) . كما يرجح آخرون الأسباب الحضارية ممثله في الاحتكاك الحضاري بين الشعوب. ويرجح آخرون الاسباب الديموغرافيه "السكانية" ممثله في التغيرات التي تطرأ على السكان كالتناقص أو التزايد السريع في السكان (كارلي ) .
التاثير المتبادل: ونرفض تفسير الثوره بسبب واحد كما فى الاراء السابقه الذكر، لان هذا يلزم منه منه رؤيه احاديه ، ونرى انها محصله تفاعل العديد من الاسباب الماديه والمعنويه.
الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبيه :
الدلالت الماديه والمعنويه المتعدده للخيز : استنادا الى مذهب التاثير المتبادل ، الذى اشرنا اليه اعلاه، و الذى مضمونه ان الثوره هى محصله تفاعل العديد من الاسباب الماديه والمعنويه، فاننا نفسر دور الخبز بصوره خاصه والعوامل الماديه "الاقتصاديه"بصوره عامه كاحد محركات الثوره، بالاضافه الى محركات اخرى لها. وباعتبار ان لمفهوم الخبر له دلالات ماديه ومعنويه متفاعله:
اولا: دلالاته الماديه : فالخبز هو ( الغذاء الأساسي والأرخص الذي يساعد الإنسان في البقاء على قيد الحياة ) ، هذه الدلاله نجدها فى استخدام كلمه (عيش ) كمرادف لكلمه (خبز)،كما اشار كثير من الباحثين الى هذه الدلاله . يقول الأخصائي في علم النفس، محمد الطناوي فى حديث لموقع رصيف22 : (المسّ بالعيش يعني أن المسألة أصبحت مسألة حياة أو موت).
ثانيا: دلالالته المعنويه:
اولا: فالخبر يحتل حيزا كبيرا من الثقافه الغذائيه للعديد من الشعوب والامم ، وفى مقدمتها شعوب الامه العربيه ، خلافا لامم وشعوب اخرى – كالامم والشعوب الاسيويه التى يحل الازر محل الخبز فى ثقافتها الغذائيه - فبحسب المراجع التاريخية، يعود صنع أول خبز في المنطقه التى ستسمى لاحقا بالمنطقه العربيه إلى حوالي 8000 سنة قبل الميلاد، وتحديداً في مصر.
ثانيا: كما تحول الخبر من خلال التفاعل معه كغذاء الى قيمه ذات ابعاد متعدده "اجتماعيه ومعنويه وحتى روحيه"، وهو ما يتضح من خلال العديد من العبارات والجمل و الامثال الشعبيه وحتى بعض المقولات ذات الطابع الديني.. (وصف السعى والكدح بالجرى وراء "لقمه العيش" ، وصف الروبط الاجتماعيه بين الناس يان بينهم "عيش و ملح" . " . وقال المتصوف المغربى عبد الرحمن المجدوب ( الخبز يا الخبز . والخبز هو الإفادة . كون ما كان الخبز . ما تكون لا صلاة ولا عبادة). (الخبز والثورات: قصة رغيف معجون بالدم والعرق / عبد الرحيم العطري/ 23 مارس 2019),
ثالثا: لذا فان الخبز يتجاوز دلالالته الماديه - المتضمنه للجوع - الى دلالات معنويه كالكرامه . يقول الكاتب محمد عبد الحافظ في كتاب "ثورات الجياع" ان ثورت الجياع عبر التاريخ هى مزيجً من الصراع بين الجوع والكرامة.
نماذج لثورات الخبز عبر التاريخ:
اولا: ثورات الخيز فى العصور القديمه:
ا/ العصور الفرعونىه والبطلميه: تشير بردية "صرخة نبي" أو بردية "إيبوير" المحفوظة بالمتحف الوطني الهولندي للآثار، إلى أن أولى ثورات الجياع قام بها المصريون في العصر الفرعوني عام 2281 قبل الميلاد، ضد الملك بيبي الثاني الذي حكم مصر لمدة 96 سنة وهي الأطول في تاريخ ملوك مصر.استمرت هذه الثورة لسبع سنوات تحت شعار "الأرض لمن يزرعها، والحرفة لمن احترفها"، وبهذه العبارة أُرخت تلك المرحلة: "نامي جياع الشعب نامي.. حرستك آلهة الطعام.. نامي فإن لم تشبعي.. من يقظة فمن المنام.. نامي على زيف الوعود.. يُذاق في عسل الكلام". ثم حمل المصريون مجددًا راية الجوع في عهد رمسيس الثالث بعد ارتفاع الأسعار وتدهور الأوضاع الاقتصادية، وتكرر الحدث في عهد بطليموس الثالث والرابع في سوريا.
ب/ العصور الاخشيديه والفاطميه، ثم حدثت ثورات خبز في زمن الدولة الإخشيدية والخلافة الفاطمية.
ثانيا:ثورات الخبز فى العصور الحديثه :
ا/ الثوره الفرنسيه: في العام 1789، خرجت ماري أنطوانيت، زوجة الملك لويس السادس عشر، من على شرفة قصرها وخاطبت الفقراء الذين كانوا يحتجون على غلاء الخبز بالقول: "إذا كان الخبز ليس في متناول أيديكم، فلماذا لا تأكلون الجاتوه؟ و". هذه العبارة- التى تدل على جهلها التام بتردى الاوضاع خارج القصر - كانت كفيلة باندلاع الثورة الفرنسية، والإطاحة بالملكة وزوجها والحكم عليهما بالإعدام.
ب/ثوره اكتوبر الروسيه ( 1917) : حيث رفعت شعار " الأرض والخبز والسلام"..
ج/ فتنه الخبز بدمشق ا: يتحدث ابن بطوطة في "تحفة النظار في غرائب الأمصار "عن "فتنة الخبز" بدمشق، في عهد الأمير أرغون شاه، قائلاً: "وقد قلّ الخبز وزاد الغلاء، وبعد موت أحد كبراء دمشق أوصى في وصيته أن يوزع الخبز على الفقراء في دمشق. وكان الخبز يفرق عليهم كل يوم بعد العصر، فتزاحموا واختطفوا الخبز، ومدوا أيديهم إلى خبز الخبازين. وبلغ ذلك الأمير أرغون شاه، فأخرج زبانيته، فكانوا كلما لقوا مسكيناً، قالوا له تعال وخذ الخبز. فاجتمع منهم عدد كبير، فحبسهم أرغون شاه وأحضرهم تحت القلعة، وأمر بقطع أيديهم وأرجلهم".
ثالثا: ثورات الخبر المعاصره ثوره ضد واقع اوجده النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى : اما اغلب ثورات الخبز المعاصره فهى محاوله لحل تناقض بين الشكل الليبرالي للاقتصاد ( الراسماليه كنظام الاقتصادي قائم على عدم تدخل الدولة كممثل للمجتمع فى النضشاط الاقتصادى) ومصالح اغلب شعوب العالم النامي - ومنها الشعوب العربية والاسلاميه. حيث يشير كثير من الباحثين إلى أن الثورات والانتفاضات الشعبية في الدول النامية هي أساسا ثورات ضد واقع أوجدته محاولات تطببق النظام الاقتصادى الراسمالى ، تحت شعارات مثل ( الخصخصه اوالتحرير الاقتصادى اوالانفتاح الاقتصادى اوالاصلاح الاقتصادى او لبرله الدوله او الليبراليه الجديده او رفع الدعم...) ، بتوصيه من المؤسسات الاقتصاديه الراسماليه العالميه "كصندق النقد الدول والبنك الدولى ومنظمه التجاره العالميه " .
امثله لثورات الخبز المعاصره:
ا/ اندونيسيا: سقطت ديكتاتورية سوهارتو التي استمرت 32 عاماً على يد انتفاضة الجماهير عام 1998، بعد سلسلة من المظاهرات الطلابية الدامية احتجاجاً على تداعيات الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي شهدتها النمور الآسيوية ، وفى القلب منها إندونيسيا، عام 1997،والتي استندت على الخصخصة كاداه أساسيه للتنمية الاقتصادية .
ب/ أمريكا اللاتينية:
بداية الألفية الجديدة سلسلة من الانتفاضات الجماهيرية أطاحت بالديكتاتوريات الحاكمة احتجاجا على الأزمة الاقتصادية التي خلّفتها الخصخصة التي جرى تطبيقها هناك تحت شعار الليبرالية الجديدة .
1- الأرجنتين: فخلال أربعة أسابيع فقط تداولت الأرجنتين 4 رؤساء ، فى أعقاب الانتفاضة التي اجتاحت البلاد فى 19ـ20 ديسمبر 2001 ، على أثر إعلان الحكومة الأرجنتينية تجميد ودائع العمال والمواطنين فى البنوك، وتخفيض الأجور والمعاشات للقطاع الحكومي، ثم إعلان حظر التجوال بعد مهاجمة العاطلين لمحلات السوبر ماركت الكبيرة للحصول على الطعام.
2- الإكوادور: شهدت أيضاً سقوط ثلاث حكومات متتالية كان أولها عام 2000 حين انتفض الآلاف من المواطنين احتجاجاً على السياسات الاقتصادية التي أفقرت قطاعات واسعة من الجماهير. وقد اجبر تصاعد الانتفاضة الرئيس "جميل ماهود" على الهروب خارج البلاد.
3-بوليفيا: انتفاضة الفلاحين المسلحين بالأسلحة البيضاء والمناجل والفؤوس، ومعهم العمال 2003 ،والتى جاءت كحصاد كموجات متلاحقة من الاحتجاجات والمواجهات الدامية بدأت عام 2000 مع إعلان الحكومة خصخصة قطاع المياه، ثم ارتفعت حدة المواجهات مع زيادة الضرائب في فبراير 2003...
ج/ انتفاضات الخبز العربيه:
1- انتفاضه الخبز فى مصر( 1977|): قامت فى اعقاب قيام الرئيس المصري الأسبق أنور السادات برفع جزئي للدعم عن السلع الأساسية واهمها الخبز ، في سياق محاولته إعادة هيكلة الاقتصاد المصرى، وتحويله من اقتصاد قائم على مفاهيم التنميبه المستقله والعداله الاجتماعيه فى عهد الزعيم جمال عبد الناصر الى اقتصاد تابع للنظام الاقتصادى الراسمالى العالمى, وعمت الانتفاضه الشعبيه أنحاء القاهرة والمحافظات واستقل السادات طائرته الخاصة وتوجه إلى أسوان خشية وصول المتظاهرين إلى بيته في الجيزة, وهناك طلب من وزير الحربية الفريق عبد الغني الجمسي تدخل الجيش لإخماد الثورة بعد عجز الشرطة المدنية عن السيطرة عليها, ووافق الجمسي بشرط إلغاء القرارات المتعلقة برفع الدعم عن الخبز, وقد أطلق السادات وجهازه الاعلامى على هذه الأحداث لاحقا اسم “انتفاضة الحرامية” بغرض تشويه صورتها .
2- ثورات الخبز السودانيه:
ا/ انتفاضة 6 ابريل 1985 : وقامت ضد نظام الرئيس السوداني الراحل/ جعفر محمد نميري ، ونجحت في الاطاحه به، بعد موجة من ارتفاع أسعار السلع الغذائية وأسعار الوقود، نتيجة لتبنيه لسياسات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي .و بعد أن فقد شعبيته التي اكتسبها في مرحلته الأولى، بتبينه لشعارات حركه التحرر القومي العربي من الاستعمار ، بقياده الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، ومن ثم تحوله من تأييد القضية الفلسطينية، إلى تورطه في فضيحة ترحيل اليهود الفلاشا " من شعارات ألانتفاضه الفلاشا لن تتلاشى"، ومن معارضته للاستعمار إلى خضوعه للولايات المتحدة وسياساتها الامبريالية في المنطقة " من شعارات ألانتفاضه لن يحكمنا السى اى ايه" . ومن رفعه لشعار العدالة الاجتماعية وانجازه للعديد من مشاريع التنمية، إلى تبنيه لسياسات المؤسسات الراسماليه العالمية"من شعارات ألانتفاضه لن يحكمنا البنك الدولي".
ب/ ثوره 19 ديسمبر2018: كانت بدايتها سلسله من الاحتجاجات الشعبيه التلقائيه فى عدد من المدن الولائيه ككسلا وكوستى وسنار والدمازين وعطبره... احتجاجا على رفع سعر الخبز، ثم انتقلت الى الخرطوم ، وانتهت باسقاط نظام الرئيس عمر البشير.
3- انتفاضة الخبز إلى المغرب 1984م : وحدثت عندما خرج تلاميذ المدارس في مظاهرات غاضبة بمدن الشمال المغربية, وانضم إليهم أعداد كبيرة من العمال والفلاحين والموظفين ؛ احتجاجا على قرارات الحكومة برفع الدعم عن الخبز تنفيذا لاتفاق أبرمه المغرب آنذاك مع البنك الدولي أدى لارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية مما أثر على تكاليف المعيشة وفرض رسوما إضافية على التعليم, في الوقت الذي عم الجفاف المغرب لسنوات متلاحقة وأثر على إنتاجه من الحبوب والمحاصيل الزراعية, واستدعى الأمر تدخل قوات الأمن لفض المظاهرات واعتقال أعداد كبيرة من المتظاهرين.
4- انتفاضه الخبز فى تونس ( 1984م): وكانت بدايتها في مدينة دوز بالجنوب التونسي, عندما خرجت مظاهرات عنيفة اعتراضا على زيادة أسعار “العجين” وانتقلت الاحتجاجات لمعظم المدن التونسية واستدعت الحكومة الجيش للتدخل لإخماد الانتفاضة بعد فقد الشرطة السيطرة على الوضع وسقوط قتلى وجرحى وعم الإضراب الشامل. و لم تتوقف الاحتجاجات إلا بعد إعلان الحبيب بورقيبة الرئيس التونسي الأسبق التراجع عن تلك القرارات .
5- انتفاضه الخبزفي الجزائر 1988م : رفع المتظاهرون أكياس الدقيق الفارغة عوضا عن أعلام بلادهم في العام 1988م , احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وغلاء الأسعار نتيجة تدني أسعار النفط التي شهدها العالم عام 1986م , وعمت المظاهرات المدن الجزائرية الكبرى وهاجم المتظاهرون المقرات الحكومية والأمنية وأسفرت الأحداث عن مقتل وإصابة المئات وأجبرت الرئيس الجزائري حينئذٍ الشاذلي بن جديد على التعهد بالتراجع عن رفع الأسعار وتنفيذ إصلاحات سياسية واجتماعية لينقذ البلاد من دوامة العنف والاضطربات.
6- ثوره الشباب العربى بموجتيها: الموجه الأولى: وتتمثل في سلسله الانتفاضات الشعبية العربية شبه المتزامنة ، التي كان طليعتها الشباب ، وكانت أداه الإعلام بها والتعبئة فيها الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي فيه ، والتي اندلعت شرارتها الأولى في تونس ، ومنها انتقلت إلى مصر( تحت شعار "عيش ، حريه، عداله" ) ، والتي نجحت في إسقاط عدد من الانظمه العربية الاستبدادية سلميا ،وبأساليب التغيير السياسي الديموقراطى، قبل أن تنجح القوى والنظم العالميه والاقليميه والمحليه ذات المصالح المتعارضة مع أهداف الاراده الشعبية العربية ، في تحويل مسارها في دول عربية أخرى ، من المسار الجماهيري السلمي ،إلى مسار طائفي مسلح "دموي (سوريا، ليبيا،اليمن..)، بهدف تشويه صوره هذه الثورة الشعبية السلمية، ومن ثم منع انتقالها إلى دول أخرى. الموجه الثانيه: الحراك الشعبي السلمي والذي طليعته الشباب أيضا، في العديد من الدول العربية كالسودان" ثوره 19 ديسمبر 2018" والجزائر، والحراك الشعبي المطلبى في المغرب وتونس والأردن ولبنان والعراق ... والذى تعمل القوى والنظم " العالميه والاقليميه والمحليه"، ذات المصالح المتعارضة مع أهداف الاراده الشعبية العربية على اجهاضه وافراغه من مضمونه، من خلال العديد من الاساليب ، واهمها اجراء تغيير شكلى يشمل تغيير الاشخاص ، دون اى تغيير حقيقى للسياسات الاقتصاديه والسياسيه والاجتماعيه.. التى تتعارض مع اهداف الاراده الشعبيه العربيه.
لمزيد من التفصيل:
1- الخبز والثورات: قصة رغيف معجون بالدم والعرق / عبد الرحيم العطري / 23 مارس 2019
2- الخبز.. لقمة العيش ..ومفجر الثورات/ محمد عبد الصادق
3- عن ثنائية الثورة والجوع/ نور علوان.
4- ثورات الجياع / محمد عبد الحافظ في كتاب
5- لقمة مغمّسة بالغضب"... كيف تشتعل شرارة ثورات بسبب الخبز؟ 14 يوليو 2020م
6- ويكببيديا (الموسوعه الحره)
______________________________________
- للاطلاع على مقالات أخرى للدكتور صبري محمد خليل يمكن زيارة العنوان
(http://drsabrikhalil.wordpress.com).