السلام عليكم
قرأت فى كتاب اسمه :اللغة الموحدة ؛ لكاتب اسمه عالم سبيط النيلى ما يفيد أن الكلمات غير الكلام ، وألخص ما قال كما فهمته

فال تعالي : " لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ "
وقد غاير الله بين الكلمات والكتب " وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ "
ولما كانت كلمات الله لاتبدل
بينما الكتب تبدل وتحرف " يُرِيدُونَ أَنْ يُبَدِّلُوا كَلَامَ اللَّهِ "
" وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ "
إذن فالكلمات ليست الكتب ولا مافى الكتب
والكلمة ليست اللفظ ولا المفردة ولا الجملة لآن للكلمة اسما " بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ "
وإن كلمات الله يحق بها الحق
" وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ "

...
ويبدو هذا كلاما مقبولا
فما رأيكم ..بارك الله فيكم