النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: معتزلي يناظر

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    12,597

    معتزلي يناظر

    من افضل الاساليب فى تعلم علم التوحيد المناظرة كمخالف لما انت عليه

    ومسألة رؤية الباريء عز وجل مسألة طويلة الذيل فى علم الكلام كثرت النقاشات بين اهل السنة والمعتزلة فيها

    لذلك رأيت ان افتح موضوع واناظر فيه كمعتزلي(((أنا علي مذهب اهل السنة فى المسألة ولله الحمد))))فمن اراد من الاخوة من اهل السنة والجماعة المناظرة فى المسألة فليتفضل

    وحقيقة مسألة رؤية الباريء عز وجل تحير المتأمل فى كتاب الله وسنة رسوله لانه تكاد تري ادلة قوية للفريقين ومن هنا تري الخلاف العميق فى المسألة بين اهل السنة والمعتزلة فى المسألة والبداية هنا:

    قال الاشعري:هل الله يرانا يامعتزلي

    قال المعتزلي:نعم

    قال الاشعري:يرانا بلاجهة ولامقابلة ام بجهة

    قال المعتزلي:بلاجهة ولامقابلة

    فقال الاشعري:كذلك تراه بلاجهة وبلامقابلة

    فقال المعتزلى:استدلالك عقيم يااشعري لان الخلاف بينى وبينك فى رؤية البصر وانا لااقول ان الله يرانا بحاسة البصر فلو قلت رؤيتنا لله مزيد كشف او علم ربما نسلم لك لكنك اثبت رؤية حقيقة بحاسة البصر ثم تنفى اللوازم فمادليلك علي جواز رؤية شيء بلاجهة وبلا مقابلة بحاسة البصر لاحظ بحاسة البصر ثم لاحظ كتاب الله نص صراحة علي ان الله يرانا ولانراه فتأمل وتري الاعاجيب فى اثبات ائمتكم جواز رؤية بلاجهة ولامقابلة كمثال المرآة وغيرها ثم اذا اثبتم رؤية ونفيهم اللوازم فلماذا الانكار علي الحنابلة فى اثبات كلام قديم لمابين الدفتين ونفي اللوازم فاذا انكرتم علي الحنابلة مع نفيهم اللوازم فكذلك ننكر عليكم مع نفيكم للوازم الرؤيا

    فقال الاشعري:.......

    هل من سنى؟

  2. قبل ان تناظر هنا ليتك تعرف المناظرات واهدافها وشروطها

    https://ei4eg.yoo7.com/t1345-topic

    مرجع بسيط لخص فيه الكاتب بعض الاركان للمناظرات
    القاعدة الثالثة : التزام الطرق المنطقية السليمة لدى المناظرة والجدال .
    ويدل على هذه القاعدة عموم الأمرظ¬ بأن يكون الجدال جدالاً بالتي هي أحسن .
    ومن التزام الطرق المنطقية السليمة ما يلي :
    أولا: تقديم الأدلة المثبتة أو المرجحة للأمور المدّعاة.
    ثانيا : إثبات صحة النقل للأمور المنقولة المروية .
    ومن ذلك أخذ علماء فن "آداب البحث والمناظرة "قاعدتهم المشهورة التي يقولون فيها: «إن كنت ناقلاً فالصحة أو مدعياً فالدليل .» ونجد الإشارة إلى ذلك في نصوص قرآنية كثيرة منها النصوص التاليات قول الله تعالى في (سورة النمل ):{أمَّن يَبْدؤا الخلقَ ثم يعيدُه ومن يرزقكم من السماء والأرض أإلهٌ مع الله قلْ هاتوْا برهانكم إنْ كنتم صادقينَ } وقول الله تعالى في ( سورة الأنبياء ) :{أمِ اتّخذوا من دونه آلهة قلْ هاتوْا بُرهانكم هَذا ذِكر مَّعي وذِكر مَن قبلي بل أكثرهم لا يعلمون الحقَّ فهم مُّعرضونَ} ففي هذين النصين يأمر الله رسوله بأن يطالب المشركين بتقديم برهانهم على ما يدّعونظ¬ويشمل البرهان في مثل هذا الادعاء البرهان العقلي والبرهان النقلي عن رسول من الرسل ظ¬وآية الأنبياء تشير إلى مطالبتهم بالبرهان النقليظ¬ أما آية النمل فتطالب بتقديم البرهان بشكل عام عقلياً كان أو نقلياً .


    القاعدة الخامسة : ألاَّ يكون في الدعوى أو الدليل الذي يقدمه المناظر تعارض ظ¬ أي ألا يكون بعضُ كلامِه ينقض بعضَه الآخرَظ¬ فإن كان كذلك كان كلامه ساقطاً بداهة. ومن أمثلة ذلك قول الكافرين حينما كانوا يرَوْن الآيات الباهرات تنزل على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :« سحرٌ مُستمِرٌ» وقد حكى لنا ذلك بقوله في سورة( القمر ):{اقتربَتِ الساعةُ وانشقَّ القمرُ(1) وإن يرَوْا آية يقولوا سحرٌ مُستمِرٌ(2) }. ففي قولهم هذا تعارض وتهافت ظاهر لا يستحق رداًظ¬ وذلك لأن من شأن السحر كما يعلمون أنلا يكون مستمراظ¬ ومن شأن الأمور المستمرة أن لا تكون سحراًظ¬ أما أن يكون الشيء سحراً ومستمراً معا فذلك جمع عجيب بين أمرين متضادين لا يجتمعان .
    ونظير ذلك قول فرعون عن موسى عليه السلام حينما جاءه بسلطان مبين من الحجج الدامغة والآيات الباهرات:« ساحرأو مجنون » وقد قص الله علينا ذلك بقوله في سورة ( الذاريات 51):
    {وفِي مُوسى إذ أرسلناه إلى فرعون بسلطان مبين (38)فتوَلَّى برُكنِه وقال ساحرٌ أو مجنون(39)}.
    فمن غير المقبول منطقيا أن يكون الشخص الواحد ذو الصفات الواحدة متردداً بين كونه ساحراً وكونه مجنوناًظ¬ وذلك لأن مِن شأن الساحر أن يكون كثير الفطنة والذكاء والدهاء ظ¬ وهذا أمر يتنافى مع الجنون تنافياً كلياً.
    فكيف صح في فكر فرعون هذا الترديد بين كوْن موسى ساحراً وكونه مجنوناً ؟

    القاعدة السادسة : ألا يكون الدليل الذي يقدمه المناظر ترديداً لأصل الدعوى ظ¬فإذا كان كذلك لم يكن دليلاًظ¬ وإنما هو إعادة للدعوى بصيغة ثانية. وسقوط هذا في المناظرة أمر بدهيظ¬ وقد يخفى على الخصم إذا استخدم المناظر براعته في تغيير الألفاظ وزخرفتها ظ¬ولكنها حيلة باطلة لا يلجا إليها طلاب الحق .

    -----------------------------
    يعني انت تصيغ مناظرات مزعومة بين سني واشعري وهي من نسج الخيال


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •