الصحيح ان التزم بالنص في الاية والتي قال فيها ابليس : فَبِمَآ أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ

ولايصح ان اصرف النظر الى تأويل اخر
وكيف خرجت عن النص أخى؟

لقد ناقشت الآية من الناحية العقائدية وليس من ناحية التفسير

وذكرت رأى سادتنا الأشاعرة فيها ولكن بعبارتى ..

ولا شأن لى بالقدرية ولا بابن تيمية ولا بالسلفية عموما..


وقلت عن تفسير الآية محل النقاش :

قال أبو جعفر: يقول جل ثناؤه: قال إبليس لربه: (فبما أغويتني)، يقول: فبما أضللتني،

وبهذا الرأى قال آخرون ..

وقال آخرون بما أخرجتنى من رحمتك

فهل هناك تفسير آخر تراه للآية

وقلت :
هذا النوع من الناس يؤمن حقيقة بالعين ولكنه ينسى ان الله خير الحافظين مثله مثل القدري المجوسي يؤمن بان ما فعله كان قدرا عليه ولكنه يتناسى ان هناك من قدر عليه هذا القدر
هذا النوع من الناس يحتاج إلى تعليم وهم كثيرون حولنا

وبارك الله لك فى ابنك وجعله ذرية صالحة

وبالله التوفيق