النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ثنــــــــاء سيدى علـــــــي بـــــن محمـــــــــــد وفــــــــا رحمهما الله على ربه

  1. #1

    ثنــــــــاء سيدى علـــــــي بـــــن محمـــــــــــد وفــــــــا رحمهما الله على ربه

    هذا ثناء سيدى علي بن محمد وفا، رحمهما اللـه ، على ربه جل شأنه كنت نشرته على منتدى الرياحين فرج الله كربه فى عام 2012 وهو منقول عن كتاب جامع الثناء على الله تعالى للشيح إسماعيل النبهانى رحمه الله (1849__ 1932 )م

    وقد حوى الكثير من العقيدة الصحيحة :
    يقول رضى الله عنه

    يا من توحد بالأحدية فى الأزلية وتفرد بالوحدانية فى الأبدية لك سبحانك عز الفردانية وملك الربوبية وعظمة الإلوهية والصفات القدسية أنت سبحانك الواجب الوجود وخالق الوجود والواهب الودود والرب المعبود أنت أهل الثناء والخير والحمد،والكبرياء والعظمة والتمجيد والمجد ،ما حواك مكان ولا أحاط بك زمان وأنت كل يوم فى شان ،تضع وترفع ،وتعطى وتمنع،قدرتك قاهرة وأحكامك باهرة وأنوارك ظاهرة وصفاتك طاهرة وأنت مالك الدنيا والآخرة .ما عليك حجر،وحكمك عدل وإحسانك فضل .
    لا إله إلا أنت ما أجل وصفك وأبدع فعلك وأشرف ذاتك .تعاليت عن الشبيه والنظير ،والمشير والوزير.سبحانك يا كبير سبحانك يا قدير ،سبحانك سبحانك ،سبحانك ما أعظم شأنك .سبحانك من حيث أنت بما أنت على ما أنت ،وسبحانك من حيث سبحك المسبحون وقدسك المقدسون ،وسبحانك من حيث لا عبارة تدل عليك ،ولا إشارة تصل إليك .أنت الذى سبحانك عجز عن إدراك كنه حقيقته العالمون والعارفون، سبحان ربك رب العزة عما يصفون.
    ما قدر قدرك غيرك .ما علمك سواك. ولا مجدك حقيقة إلا أنت.
    لا إله إلا أنت بما أنت على ما أنت .لا يكيفك فكر ولا يعلمك علم ولا يلحقك وهم ،وليس لك كم ولا كيف ولا ظرف ولا أين ولا جهة تسامتها الجهات ولاجسم ولا حس ولا قبل ولا بعد ،باينت كل الخلق بوصفك القديم ،أنت الواجب وسواك الجائز ،استحال عليك النقص وثبت لك الكمال والجلال والجمال والبهاء والعظمة والتقديس والتنزيه والأحدية والواحدية والفردانية والصمدانية والديمومية ،والجـبــروت والرحمـــوت ،والرغبــوت والرهبــوت والمــلك والملكـــوت.
    استويت على العــرش سبحـانــك استـواءً يليــق بكمــال التنزيــه ،بلا قــــرار ولا مماســةولا تشبيــه.وتنزلــت بلا حركــة ولا انتقـــال ،تعـــاليت عن ذلــك كلــه يــا متعـــال.سبحانــك اختــفيت وأنــت الظــاهـر ،وظــهـرت وأنـت البـــاطن قبــل كــل شــئ وبعد كل شــئ ومع كل شــئ .احاطت اسمــاؤك بكل حقــائق الوجود من جواهر وأعــراض واحــوال وعـقــول وارواح ووسائـــط . أبدعت بدائع الحكم بأفعالك المنزهة عن الشريك فى الشئون .سبحانك ما أسمى اسماك(اسمائك)واجل واعظم مُسمّاك.حكمتك بلغة لا تدركها العقول كل ذرة منها تغنى المستدل بها عليك، وتوصله اليك ،كان اللـه ولا شئ معه وهو الأن على ما عليه كان:"
    قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ
    "(4)قل الله ثم ذرهم فى خوضهم يلعبون""هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم"والله من ورائهم محيط بل هو قرآن مجيد فى لوح محفوظ"
    هو الله الذى لا اله الا هو عالم الغيب و الشهادة هو الرحمن الرحيم هو الله الذى لا اله الا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون ،هو الله الخالق البارئ المصور له الاسماء الحسنى يسبح له ما فى السموات و الارض و هو العزيز الحكيم"الهنا سبحانك تجليت بوصف الإلوهية فتولهت العقول وانفطرت القلوب وهامت الأرواح وحارت الأسرار وذلت النفوس .كل عزيز لسلطان عزك ذليل ،وكل جبار متكبر لعظمة عظمتك حقير .من ناديته اليك اقبل عليك ومن حجبته عنك ،حرمته منك ومن لم تسبق له منك المحبة، لا ينال من وصلك حبة ،فترى سيدى نحن ممن حكمت له السابقة بسعادة العناية فى الأزل ،وأغنيته بـــك عـن كــل علـــم وعمـل فتحت أبواب الوجود فى كل نواحى الوجود ،برحمـــة عامــة لكل موجــود ،هكذا يكون الكــرم والجـــود. يا مـــولاى يا واحـــــد يا مــــولاى يا دائــــم يا علــــى يا حكيــــم، إلهنا سبحانـــك فى أم الكتاب كتبت أمر مشيئتك التى لا تتبدل ،وحكــمت به حكمــك الذى لا يُحوّل لا يتحوّل ،ثم لـطفت فى التقـــديــر ،فنــعم المــولـــى أنت ونعم الـنـصيــر. إلهنــا نــــور جمـــال حضـرتـــك القدسيـة هيّـــم أهل محبتــك فى البريّة ،وجـــلال سطـــوة عظمتــــك الكـــبير خضع له كل كبير وصغير،وشأن ربوبيتك عطّل الشئون، وإحاطة علمــك أحاطت بما كان وبما يكون ،لا إله إلا أنت رب الأرْضين والســـموات ،إلهنا سبحانــك سبحتـك النواطق وقدستك العقول ومجدتك أنظار الأفكار السليمة .وهَـابَ سَنـــا قُــدسِـــك الأرواح العُـلـــويـة المســتقيـمة.وامتــلأت القلوب العارفة بتعظيــم جــلالك .تجــليت سبحــانك بالأكــوان وللأكــوان و فى الأكــوان وقبل الأكــوان وبعد الأكــوان(جمع كون) ومع ذلك ماحللت فى كـون ولا مكان ولا زمان .ولا حل بك حادث يا ديــان .لك سبحانــك كمـــال التنزيـه المطــلق .والتوحيد من غير إحقاق محــقق.جـلّ جنــاب قدســك عن طارق النقصان .وتعالى مجــدك الــعزيـز ان يكــون محلا للأكوان.
    سبحانك أنت وحدك المليــك ،ما معك غير ولا شريك.إلهنا سبحانك إرادتك سابقة بما شئت من التقــدير على العباد من خير وشر وشقاوة وسعــادة وهــداية وضلالة وإيمـــان وكُفران ،وطــاعة وعصيان .انت البصير والنصير.يا من لا حجر عليه فى الكون ،كن لنا ابدا فى العون .بحنانك يا رءوف .بعطفك يا عطوف . يا ربنا يا مولانا يا سيدنا يا سندنا يا ملاذنا يا عياذنا يا مُلجانا يا منجانا يا غوثنا يا عزنا يا كنزنا يا فوزنا يا حرزنا .لا إله إلا أنت ما لنا سواك . بابك وقفنا . وبك لك توسلنا . وعلى بساط غناك بسطنا أيدى الفقر والإضطرار .وجئنا بحالة الذلة والإنكسار. وانت الكريم وجابر القلوب وأنت معطى كل خير ومرغوب إلهنا نسألك يا من اعطى قبل السؤال .يا من ليس له شبيه ولا مثال ، يا كاشف الكروب . يا علام الغيوب. يا علام الغيوب . يا حميد يا مجيد . يا قدير يا مريد .يا سميع يا مجيب .يا رحيم يا قريب . هب لنا ما سألناك وما لم نسأل .يا من على فضله وإحسانه الإعتماد والمُعوّل . بجاه اهل الوجاهة من الأحباب . الذين سبقت لهم السعادة فى أم الكتاب .اكتبنا فى سجل سعادتهم الأبدية .واتحفنا تحفك بين البرية واكسنا خلع اهل الخصوصية . حتى نفوز كفوزهم ونعز كعزهم .خذ منا ولا تبق فينا لغيرك بقية .. طهرنا بطهرك يا طَهور طيبنا بطيبك يا طيب .قدسنا بقدسك يا قدوس .نورنا بنر\ورك يا نور. كملنا بكمال الحضرة .واجعلنا من اهل النضرة والنظرة . عجل لنا خيرك . امنحنا ميرك. اجبران جبرك. يا جابر الكسير يا راحم الأسير. . يا مغنى الفقير . أنت أنت الغنى ونحن الفقراء وكل يعمل على شاكلته . إن لم يرحم العبدَ مولاه . فمن يرحمه ويتولاه . ضاقت بنا الحيل . لا علم ينفعنا ولا عمل . يا رحيم يا ودود يا رحيم يا يا ودود . نسألك باسمك المخزون المكنون الطاهر المُطَّهرالمقدس الحى القيــــوم الإجابة والقبول .والعناية والوصول . إلى غاية المأمول آمين آمين آمين . وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
    يا مـــولاى يا واحـــــد يا مــــولاى يا دائــــم يا علــــى يا حكيــــم.

    (من كتاب جامع الثناء على اللـه تعالى للشيخ إسماعيل يوسف النبهانى رحمه الله ورضى عنه)


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  2. #2
    ومما جاء من العقيدة الصحيحة في ثنائه رضى الله عنه قوله:

    يا من توحد بالأحدية فى الأزلية وتفرد بالوحدانية فى الأبدية لك سبحانك عز الفردانية وملك الربوبية وعظمة الألوهية والصفات القدسية أنت سبحانك الواجب الوجود وخالق الوجود.. )

    وقوله :

    ما حواك مكان ولا أحاط بك زمان وأنت كل يوم فى شان ..)


    وقوله : وليس لك كم ولا كيف ولا ظرف ولا أين ولا جهة تسامتها الجهات ولاجسم ولا حس ولا قبل ولا بعد ،باينت كل الخلق بوصفك القديم ،أنت الواجب وسواك الجائز ،
    استحال عليك النقص وثبت لك الكمال والجلال والجمال والبهاء والعظمة والتقديس والتنزيه والأحدية والواحدية والفردانية والصمدانية والديمومية ،والجـبــروت والرحمـــوت ،والرغبــوت والرهبــوت والمــلك والملكـــوت...


    وقوله :

    استويت على العــرش سبحـانــك استـواءً يليــق بكمــال التنزيــه ،بلا قــــرار ولا مماســة ولا تشبيــه، وتنزلــت بلا حركــة ولا انتقـــال ،تعـــاليت عن ذلــك كلــه يــا متعـــال. ..

    وقوله :

    تجــليت سبحــانك بالأكــوان وللأكــوان و فى الأكــوان وقبل الأكــوان وبعد الأكــوان، ومع ذلك ما حللت فى كـون ولا مكان ولا زمان .ولا حل بك حادث يا ديــان ..


    ويقول رضى الله عنه :

    جـلّ جنــاب قدســك عن طارق النقصان، وتعالى مجــدك الــعزيـز ان يكــون محلا للأكوان...


    وبقول :
    إلهنا سبحانك إرادتك سابقة بما شئت من التقــدير على العباد من خير وشر وشقاوة وسعــادة وهــداية وضلالة وإيمـــان وكُفران ،وطــاعة وعصيان ...

    وهذا بعض ما جاء من عقيدة أشعرية صحيحة في ثنائه رضى الله عنه ومما هو أعمق من ذلك ..
    والله تعالى أعلم


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  3. #3

    وهـــذا تعريف بسيدى بسيدى على نور الدين بن محمد وفا رحمهما الله :

    سيـــدى على بن محمد وفــــا رضى اللـــه عنهما:
    ومنهم سيدى على ولده رضى الله عنه ورحمه(ويلقب بـ على نور الدين أو على أبو النور)

    كان فى غاية الظرف والجمال لم يُر فى مصرأجمل منه وجها ،ولا ثيابا وله نظم شائع وموشحات ظريفة ،وله عدة مؤلفات شريفة وأُعطى لسان الفرق والتفصيل زيادة على الجمع ،وقليل من الأولياء من اُعطى ذلك ،وله كلام عال فى الأدب ووصايا نفيسة نحو مجلدات ،وردت عليه فأملاها فى ثلاثة أيام رضى الله عنه فأحببت أن ألخصها لك فى هذه الأوراق بذكر عيوبها الوضحة ،وحذف الأشياء العميقة عن غير أهل الكشف (هذا كلام الإمام الشعرانى رحمه الله وليس كلامى) لأن الكتاب يقع فى يد أهله وفى غير يد أهله فأقول وباللـه التوفيق:

    كان رضى اللـه عنه يقول مولدى سحر ليلة الأحد حادى عشر محرم761 هـ كما رأيته بخطه وتوفى 801 كما قيل وكان رضى اللـه عنه يقول" واللـه متم نوره ولو كره الكافرون"الصف 8 فيا صاحب الحق لا تهتم بإظهار شأنك اهتماما يحملك على الإستعانة بالخلق،فإنك إن كنت على نور حق فسيظهر بالله "وكفى بالله وليا وكفى بالله نصيرا"النساء 45 وإن كنت على ظُلمة باطل فلا تتسبب فى إظهار ذلك وإشاعته ،فإنك لاتتمتع بذلك إن مُتعت به إلا قليلا ثم الله أشد بأسا وأشد تنكيلا" أفمن يهدى للحق أحق أن يُتبع ـ فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ثم إن علينا بيانه" فافهم .

    وكان يقول فى حديث ليلة الإسراء :"..فدخلت فإذا أنا بآدم أى فإذا أنا فى صورة آدم وناطق بناطقته،وكذلك القول فى كل من رآه من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام تلك الليلة فصرح بأنه ظهر بحقائق الكل وجميع نواطقهم وزاد عليهم بما زاد ونحن الوارثون لرقائقهم . وقال رضى اللـه عنه :إنما كانت شريعة محمد صلى الله عليه وسلم لا تقبل النسخ لأنه جاء فيها بكل ما جاء به من تقدمه وزيادة خاصة ،ونزلت شريعته من الفلك الثامن وهو فلك الكرسى وهوفلك ثابت فلذلك قبلت شرائع من قبله من الأنبياء النسخ دون شريعته صلى الله عليه وعليهم جميعا وكان يقول رضى الله عنه لا يصح لأحد أن يقول فى استفتاحه :"وما أنا من المشركين
    "الأنعام 79 إلا حتى لا يرى غيره ولا المصلى ولا المناجي فاجعل ربك مشهودك دون غيره ،وكان يقول من علم أن لا إله إلا اللـه لم يبق لأحد عنده ذنب سيما لمن يعترف بذلك "فاعلم أنه لإ إله إلا اللـه واستغفر لذنبك "محمد 19 أى بلا إله إلا اللـه وكان يقول كُنية الشيطان أبو مُرة ،تدرى من المرة الذى هذا ابوها ؟هى النفس الجسمانية ذات الشئون المنكرة ،شهوة بهيمية فلا هى حرة ،وغضب كلبى سبعى فلا هى بَرة ،تدرى لما سميت مرة؟ لأنها ما دخلت فى شئ إلا أفسدته كما يفسد الحنظل اللبن..!وكان يقول :لا تهجر ذات أخيك ولكن اهجر ما تلبس به من مذمومات فإذا تاب من ذلك فهو أخوك فافهم وكان يقول:لا تعب أخاك بما أصابه من معايب دنياك فإنه إما مظلوم "لينصرنه اللـه" أو مذنب عوقب فطهره اللـه، أو مبتلى قد وقع أجره على اللـه فافهم .

    وكان يقول من الرعونة أن تفتخر بما لا تأمن سلبه أو تعير أحدا بما لا يستحيل فى حقك ،وأنت تعلم أن ما جاز على غيرك جاز عليك وعكسه فافهم. وكان يقول فى حديث "إنكم لن تروا ربكم حتى تموتوا"لما كان ظاهر هذا هو الموت الطبيعى استصعبه الغافلون واستهونه المشتاقون فخُفف عن الطائفتين بتوجيهه إلى الموت المعنوى فقال"موتوا قبل أن تموتوا "أى جردوا نفوسكم من الصفات الذميمة فترفعوها ،ويؤيده قول عمر رضى اللـه عنه فى البصل :فإن كنتم ولابد آكليها فأميتوها طبخا يعنى أطبخوها حتى يذهب خبثها فافهم.

    وكان يقول الشيطان نار وحضرة الرب نور والنور يطفئ النار فلا تجاهده بأن تبعد معه عن حضرة ربك الحق ،ولكن جاهده بأن تواجهه بنور ربك ،فإن كان له نصيب فى السعادة انطفأت ناريته وعاد نورا مسلما لا يأمرك إلا بخير ،وإلا أطفأه نور ربك وأحرقته شهبه فعاد رمادا فافهم .وكان يقول سبيل اللـه طريقه،من مات فيها فهو شهيد ،فالمؤمنون كلهم شهداء فى سبيل اللـه "ولا تحسبن الذين قتلوا فى سبيل اللـه أمواتا بل احياء..
    "الآية فافهم

    وكان يقول :قال سيدى أبو الحسن الشاذلى المحبة قطب ،والخيرات كلها دائرة عليها"فافهم

    وكان يقول فى معنى حديث "لخلوف فم الصائم أطيب عند اللـه من ريح المسك" أى هو عند اللـه مرضى رضا يُعبر عنه بأنه أطيب من ريح المسك لو لطخ المكلف به فمه تقربا وتطيبا للعبادة فافهم.

    وإن اقتضى الشرع إنكار شئ من أمرهم أنكره ظاهرا على جهة الاستعلام كى لا يتشبه بأحكامهم من ليس فى مقامهم ،وإلا فما لموسى كف عن الخضر بتلك المعانى التى أبداها الخضر ،فإن مثلها لا تسقط به المطالبة فى ظاهر الشرع ،فمن خرق سفينة قوم بغير إذنهم وقال خرقتها لئلا تُغتصب لم تسقط المطلبه به ظاهرا ومن قتل صبيا وقال خشيت أن يرهق أبويه طغيانا وكفرا ،لم تسقط عنه المطالبة فى ظاهر الشرع ،وقول الولى وما فعلته عن أمرى "ليس مسوغا لمثل هذه الأعمال فى الحكم الظاهر وإن تحققت ولايته ،فما كان الإنكار من موسى أولا إلا حفظا لنظام الشرع الظاهر ثم كف آخرا حفظا لرعاية أمر اللـه فى أوليائه وذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد"


    من كتاب الطبقات الكبرى للإمــام الشعرانى رحمه اللــه


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •