النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: هل كان النبى صلى الله عليه وسلم يذكر حديثه ثلاث مرات؟ وكيف؟

  1. #1

    هل كان النبى صلى الله عليه وسلم يذكر حديثه ثلاث مرات؟ وكيف؟

    في الجمعة الماضية خطبنا رجل متطوع وهو خطيب المسجد وإمامه في معظم الصلوات

    وهو دكتور صيدلى صغير السن ..

    قام خطيبنا بسرد هذا الحديث " عن أبي هريرة رضي الله عنه: (أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم دخل المسجد، فدخل رجلٌ فصلَّى،
    ثم جاء فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم، فرد النبي صلى الله عليه وسلم عليه السلام، فقال: ارجِعْ فصَلِّ فإنك لم تُصَل، فرجع فصلَّى..
    الحديث

    ذكر خطيبنا هذا الحديث 3 مرات ! مرتين متتاليتين ومرة منفردة ..وهو مما يتسبب في إطالة الخطبة على المصلين وخصوصا وأن الجو كان حارا ..

    ولكن الخطيب قصد من ذلك أن يعمل بما يظن أنه سنة، وهذا دأبه ودأب كثيرين غيره.. فهناك مقولة فقهية تذكر أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يذكر الحديث ثلاث مرات

    حتى يتقن حفظه من سمعه من الصحابة .. ولكن هذا الحديث هو واقعة حدثت مرة واحدة من صحابى ولم تتكرر منه ثلاث مرات !

    فما الداعى من تكرار شيئ حدث مرة واحدة حتى يتسبب ذلك في ملل بعض الجلوس؟

    أما حقيقة رواية النبى صلى الله عليه وسلم للحديث ثلاث مرات فهذا حقيقى ..

    فهل كان صلى الله عليه وسلم يقول " مازال جبريل يوصيني بالجار ، حتى ظننت أنه سيورثه " ثلاث مرات ..

    أي هل كان النبى يقول الحديث لأصحابه ثم يعيده عليهم في مجلسه ثلاث مرات ؟!

    لا .. ما كان النبى صلى الله عليه وسلم يقول الحديث في مجلس واحد ثلاث مرات .. بل كان يقوله على عدة مجالس

    فما علمناه عن ذلك أنه إذا ذكر الحديث بعد صلاة الصبح مثلا فإنه قد يعيده بعد صلاة العصر ثم بعد صلاة المغرب أو العشاء

    أو يذكر الحديث في يومه ثم يذكره مرة أخرى من الغد ثم بعد الغد ..وهكذا

    وبهذا يحفظه جيدا ضعيف الحفظ ويدرك سماعه من فاته سماعه في المرة الأولى أو الثانية لغيابه عن مجلس النبى في المرة الأولى او الثانية ..

    هذا ما علمناه

    فصلى الله عليه وسلم من نبى عليم حكيم أدى الأمانة وبلغ الرسالة ولم يألُ جهدا في سبيل إرضاء ربه ..

    صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

    والله تعالى أعلم


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل


  2. #3
    انتفع الإسلام بالتكنولوجيا انتفاعا عظيما..

    فلولا التكنولوجيا ما علمنا شيئا عن عبد الباسط ولا الحصرى ولا الشريم والعفاسى وأحمد العجمى ولا سعد الغامدى

    ولا غير هؤلاء كثير مما يفوق الحصر ولا استمعنا واستمتعنا بأصواتهم وقراءاتهم

    ولا وصلت إلينا دروس العلم من الشيخ الشعراوى والعريفى ومحمد حسان ومحمد حسين يعقوب وطارق سويدان

    وغير هؤلاء كثير من الأفاضل وأصحاب الفضل على الأمة في دينها

    وكان على كل من أراد ان يستمع لشيخ أن يذهب إليه في مسجده لعله يجد مكانا فلا يستمع إليه إلا بضعة الآف على مدار العام

    ولكن الآن أصبحت دروس العلم تدخل كل بيت فلا يحتاج الإنسان أن ينتقل من داره

    فصار الملايين يستمعون إلى ما يفوق الحصر من شيوخ العلم وقارئى القرآن

    وبعد أن كان سماع القرآن أو دروس العلم حكرا على من يذهبون إلى المساجد صار المستمعون من جميع الأطياف حتى من لا يمارسون الشعائر

    فاهتدى الكثيرون من المسلمين ، بل ومن غير المسلمين

    وكلامى هذا كله مقدمة لما سيأتى :


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  3. #4
    فكما كان للتكنولوجيا نفع عظيم في نشر شعائر وعلوم الإسلام ، فقد تسبب الجهل في الانتفاع بها على وجه خاطئ

    فنجد أن كثيرا من الأئمة يستعمل الميكروفون لتبليغ المصلين تكبيرات الانتقال ولكن على وجه خاطئ!

    فهو يكبر للهبوط للركوع أو السجود وهو واقف تماما حتى يظهر صوته في المكبر ثم يهوى للركوع أو السجود
    ويكون أغلب من خلفه قد سبقه للركوع او السجود وهذا بالطبع مخالف وقد تسبب فيه الإمام
    وأحيانا يقوم بالهوى للسجود صامتا ثم يكبر فى السماعة الموجودة على الأرض بعد أن تمس جبهته الأرض

    وكذلك عند القيام من الركوع أو السجود يقوم الإمام بالتكبير وهو ساجد فحتى يظهر صوته فى المكبر عن طريق السماعة الموجودة على الأرض

    وهذه هى آراء العلماء فى هذه المخالفات : ( منقــــــول )

    قال الإمام الترمذي في سننه : "وهو قول أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومن بعدهم، قالوا: يكبر الرجل وهو يهوي للركوع والسجود". اهـ كما في تحفة الأحوذي للمباركفوري

    قال الإمام النووي:" هذا دليل على مقارنة التكبير لهذه الحركات وبسطه عليها، فيبدأ بالتكبير حين يشرع في الانتقال إلى الركوع، ويمده حتى يصل حد الراكعين، ثم يشرع في تسبيح الركوع، ويبدأ بالتكبير حين يشرع في الهوي إلى السجود،
    ويمده حتى يضع جبهته على الأرض ،ثم يشرع في تسبيح السجود ،ويبدأ في قوله (سمع الله لمن حمده) حين يشرع في الرفع من الركوع ،ويمده حتى ينتصب قائماً،
    ثم يشرع في ذكر الاعتدال،وهو (ربنا لك الحمد) إلى آخره، ويشرع في التكبير للقيام من التشهد الأول حين يشرع في الانتقال، ويمده حتى ينتصب قائماً.
    هذا مذهبنا ومذهب العلماء كافة إلا ما روي عن عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه، و به قال مالك أنه لا يكبر للقيام من الركعتين حتى يستوي قائماً، ودليل الجمهور ظاهر الحديث ". اهـ شرح صحيح مسلم للنووي
    .
    قال الإمام ابن الملقن :" قوله (ثم يكبر حين يركع) مقتضاه مقارنة التكبير لابتداء الركوع إلى حين انتهائه إلى حده ويمده على ذلك، ويشرع في تسبيح الركوع المشروع فيه.
    قوله (ثم يقول: سمع الله لمن حمده حين يرفع صلبه من الركعة)، مقتضاه ابتداء قولة التسميع حال ابتداء الرفع من الركوع إلى حين ينتصب قائماً ويمده عليه، ويدل على أنه ذكر هذه الحالة،.
    وقال رحمه الله: قوله ( ثم يقول وهو قائم: ربنا ولك الحمد) فيه دليل على أن التحميد ذكر الاعتدال من الركوع، وأن ابتداءه حال ابتداء الاعتدال حين ينتصب قائماً". اهـ الإعلام بفوائد عمدة الأحكام لابن الملقن
    قال الحافظ ابن حجر : "فيه أن التكبير ذكر الهوي، فيبتدئ به من حين يشرع في الهوي بعد الاعتدال إلى حين يتمكن ساجداً". اهـ فتح الباري للحافظ ابن حجر).
    وقال رحمه الله: "فيه أنه يشرع في التكبير من حين ابتداء القيام إلى الثالثة بعد التشهد الأول، خلافاً لمن قال إنه لا يكبر حتى يستوي قائماً
    ". اهـ المصدر نفسه

    قال العلامة ابن قدامة : "ولأن الهوي إلى السجود ركن، فلا يخلو من ذكر كسائر الأركان، ويكون ابتداء تكبيره مع ابتداء انحطاطه وانتهاؤه مع انتهائه". اهـ المغني لابن قدامة

    وفى فتوى عصرية للشيخ ابن عثيمين : .. والغريب أن بعض الجهال اجتهد اجتهاداً خاطئاً ، وقال : لاأكبر حتى أصل إلى الركوع ، قال لأنني لو كبرت قبل أن أصل إلى الركوع ؛ لسابقني المأمومون ،
    فيهوون قبل أن أصل إلى الركوع ، وربما وصلوا إلى الركوع قبل أن أصل إليه ، وهذا من غرائب الاجتهاد أن تفسد عبادتك على قول بعض العلماء ؛ لتصحيح عبادة غيرك الذي ليس مأموراً بأن يسابقك ، بل أمر بمتابعتك .
    ولهذا نقول هذا اجتهاد في غير محله ، ونسمي المجتهد هذا الاجتهاد "جاهلاً جهلاً مركباً" ؛ لأنه جهل ، وجهل أنه جاهل اهـ
    وهو رأى صحيح عن خطأ شائع..


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  4. #5
    وهذه هي آراء الفقهاء الأربعة في هذه المخالفات : ( منقولة عن مقالة لى في منتدى الأزهريين)

    هذا نص ما في كتاب الفقه على المذاهب الاربعة عند ذكره لمكروهات الصلاة :

    الإتيان بالتكبيرة ونحوها في غير محلها

    ومنها الإتيان بالأذكار المشروعة للانتقال من ركن إلى ركن في غير محلها، لأن السنة أن يكون ابتداء الذكر عند الانتقال وانتهاءه عند انتهائه، فيكره أن يكبر للركوع مثلاً بعد أن يتم ركوعه، أو يقول: "سمع الله لمن حمده، بعد تمام القيام، بل المطلوب أن يملأ الانتقال بالتكبير وغيره من أوله إلى آخره، وهذا الحكم عند الحنفية، والشافعية، أما المالكية، والحنابلة، فانظر مذهبهم الخط (2)
    ------------
    (2) الحنابلة قالوا: إن ذلك مبطل للصلاة إن تعمده؛ فلو كبر للركوع بعد تمامه مثلاً بطلت صلاته إن كان عامداً، ويجب عليه سجود السهو إن كان ساهياً، لأن الإتيان بذكر الانتقال بين ابتداء الانتقال وانتهائه واجب.
    المالكية قالوا: إن ذلك خلاف المندوب؛ لأن الإتيان بالأذكار المشروعة للانتقالات في ابتدائها مندوب، كما تقدم.

    إنتهى

    وبذلك يعلم ان البطلان قال به الحنابلة وحدهم.

    ويُعلم أيضا أن المالكية وحدهم هم من لهم رأى مُخفف في المسألة


    والله أعلم


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  5. #6
    وهذه هي آراء الفقهاء الأربعة في هذه المخالفات : ( منقولة عن مقالة لى في منتدى الأزهريين)

    أعتذر عن نسبة هذه الأقوال للأئمة الأربعة لى ..وإنما هي للأخ كاتب
    وقد حدث سهو منى حينما نقلتها ونسبتها لنفسى والإعتذار أيضا للأخ كاتب


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  6. #7
    ربما الذى دفعنى إلى الكتابة عن هذا الموضوع هو أنه انتشر كثيرا بين العامة والخاصة ..

    فما من مصل الآن إلا ويؤدى تكبيرة الانتقال إلا بعد فوات وقتها ..فلا يكبر للسجود إلا بعد أن يضع رأسه على الأرض

    ولا يكبر للقيام من السجود إلا بعد الوقوف تماما ..وهكذا

    سواءً أكان المصلى إماما أو منفردا

    وكنت قد كتبت نفس هذا الموضوع على منتدى الأزهريين منذ عدة سنوات ونسيت ذلك ولم أتذكره إلا عندما كنت ابحث في رأسى عن آراء الأئمة الأربعة في المسالة

    فنرجوا أن نكون سببا في تصحيح هذا الخطأ بعد انتشاره بين كثير من المسلمين
    وبالله التوفيق


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  7. #8
    وهذا ما كتبته على منتدى الأزهريين في هذا الموضوع تحت اسم عبد ذي الجلال

    اليوم وبعد حضورى من عملى،توجهت لاداء صلاة العصر وبينما انا اتهيأ للدخول فى الصلاة وكان الامام ( المتطوع) ساجدا فكبر تكبيرة الرفع من السجود وظل ساجدا لم يرفع رأسه من الأرض بعد
    والمأمومون قد رفع كثير منهم رأسه ، فتعجبت من تصرف الامام ودخلت فى الصلاة ،
    وبينما انا اؤدى ما فاتنى من ركعات لاحظت ان احد المصلين يُسار الامام بشئ ،
    فلما انتهيت من صلاتى سألت هذا المصلى ماذا كنت تقول للامام فقال لى كنت انبهه الى خطأ التأخر من الرفع فهو يتأخر كثيرا من الرفع بعد ان يكبر
    فقلت له هذا ما لاحظته وتمنيت ان انتهى من صلاتى لانبهه بمثل ما نبهته به ولكنه كان قد انصرف فالحمد لله على تنبيهك له
    وكان الامام الراتب يصلى فى الخلف مع المصلين وكان قد شكى لى ان عرق النسا ملتهب عليه ولا يستطيع الصلاة بالناس
    ولولا ان هذا الإمام المتطوع رأى اماما يفعل ذلك من قبل ما فعل هو ذلك
    ومع العلم ان المسجد صغير ولا يحتاج الى مكبر صوت لتنبيه المصلين فى الخلف والله المستعان


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  8. #9
    بمناسبة ذكر منتدى الأزهريين حفظه الله وحفظ أعضاءه، فقد دخلت عليه اليوم وطالعت المشاركات الجديدة
    فوجدت عدد هذه المشاركات 58 مشاركة في يوم واحد فقط بينما عدد اعضاءه 2151 فقط .. حفظهم الله جميعا
    اللهم لاحسد .. ونسال الله لهم أن يجعلهم محل عنايته ورعايته

    أقول هل هذا الكلام لتنبيه إخواننا بمنتدانا للانتباه له

    وما أريد إلا الإصلاح ما استطعت ..


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  9. #10
    كتبت هذا الكلام في المشاركة الأولى في هذه الصفحة :

    [B]لا .. ما كان النبى صلى الله عليه وسلم يقول الحديث في مجلس واحد ثلاث مرات .. بل كان يقوله على عدة مجالس B]
    ]

    وهذا حق، ولكن إذا كان المتحدث في مجلس العلم وجد أن الأمر يستدعى إعادة الحديث مرتين أو ثلاثا لشعوره بعدم انتباه البعض أو ليؤكد على

    ما يرويه من حديث أو واقعة تاريخية أو ليستوعب كلامه قليل الفهم والأمى فلا بأس من ذلك ولكن ليس على سبيل السنة أو أنه يقتدى بالنبى في ذلك ..

    فإن كثرة تكرار الكلام بغير فائدة يثير الضجر والملل عند البعض فيفقد اهتمامه بما يسمع..
    والله تعالى أعلم


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  10. الأخ عبد الله المحترم

    اطلعت على مشاركتك وفيها الكثير من الملاحظات، وإنما أود هنا تذكيرك بقوانين الكتابة في المنتدى ومنها:

    قوانين الكتابة في منتدى الأصلين

    "من كان على علم بما يقول ويكتب فليفد إخوانه وله الأجر، ومن لم يكن يحسن القواعد والأصول، ولا يفهم أسس البحث، عليه السؤال وطلب العلم لا تقرير المسائل، ولكل قدره، فقد قال السلف الصالح: (إن هذا العلم دين، فانظروا عمن تأخذون دينكم)، فلا بد للمشارك إن تعرض لشرح كلام العلماء أو تبيين الأحكام الشرعية، أو نقد المسائل الدينية أن يعرِّف بنفسه وبتخصصه -إن لم يكن معروفاً لدى طلاب العلم-."

    وبارك الله فيك

    الإدارة

  11. #12

    لأخ عبد الله المحترم

    اكرمك الله

    اطلعت على مشاركتك وفيها الكثير من الملاحظات، وإنما أود هنا تذكيرك بقوانين الكتابة في المنتدى ومنها:

    قوانين الكتابة في منتدى الأصلين

    "من كان على علم بما يقول ويكتب فليفد إخوانه وله الأجر، ومن لم يكن يحسن القواعد والأصول، ولا يفهم أسس البحث، عليه السؤال وطلب العلم لا تقرير المسائل، ولكل قدره، فقد قال السلف الصالح: (إن هذا العلم دين، فانظروا عمن تأخذون دينكم)، فلا بد للمشارك إن تعرض لشرح كلام العلماء أو تبيين الأحكام الشرعية، أو نقد المسائل الدينية أن يعرِّف بنفسه وبتخصصه -إن لم يكن معروفاً لدى طلاب العلم-."

    وبارك الله فيك

    الإدارة

    إذا كنت ترى أن هناك مخالفات فيما أقول فلماذا لا تناقشنى في مخالفاتى وتوضح لى وجه الخطأ فيها بدلا من إلقاء الكلام على عواهنه ..


    قل لى قد أخطأت في كذا والصحيح كذا واسمع بعد ذلك ردى ..


    على الأقل يستفيد السادة القراء من الصحيح من أحدنا..


    وقد سبق أن ذكرت أننى أشرح على مستوى المبتدئين من طلاب العلم ممن يفدون على الموقع بالمئات يوميا على المنتدى ولا يُحسب لهم حساب..


    فكل المواضيع المكتوبة من السادة الأعضاء على مستوى المتمكنين من عقيدة الأشاعرة وعلم الكلام ...

    أما هذه المئات التي تفد إلى منتدانا فتدخل وتخرج ولم تستفد إلا القليل


    وفق الله الجميع إلى ما يحبه الله ويرضاه..


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  12. #13
    بمناسبة ذكر منتدى الأزهريين حفظه الله وحفظ أعضاءه، فقد دخلت عليه اليوم وطالعت المشاركات الجديدة
    فوجدت عدد هذه المشاركات 58 مشاركة في يوم واحد فقط بينما عدد اعضاءه 2151 فقط .. حفظهم الله جميعا
    اللهم لاحسد .. ونسال الله لهم أن يجعلهم محل عنايته ورعايته

    أقول هل هذا الكلام لتنبيه إخواننا بمنتدانا للانتباه له

    وما أريد إلا الإصلاح ما استطعت ..

    إذا كان هذا الكلام عن منتدى الأزهريين قد أثار حفيظك علىّ فما قلت هذا الكلام إلا من دافع حرصى على ازدهار المنتدى الذى أعتز به كثيرا ..

    والذى أرجو من وراء الكتابة فيه الأجر والمثوبة عند الله تعالى يوم القيامة .. نرجو ذلك لنا ولجميع أعضاء المنتدى

    وعلى كل حال إذا كان هذا قد أثار حفيظتكم علينا فإنى أعتذر لكم ولكل المشرفين على المنتدى بل والسادة الأعضاء ولم أكن أقصد الإهانة بحال

    وشكرا


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •